»» welcome To Your Home ««

راااح اسسسكر المنتدى $$$$$$$ الي كاتب ينقلها لان اذا سكرت المنتدى مرح اقدر افتحه مره ثانيه $$$$$ بعد سبوعين راح اسكره

    رواية حنيتك راحت لوين وشفيك ماتشتاق لي

    شاطر
    avatar
    Nwera17
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 643
    تاريخ التسجيل : 16/02/2013
    العمر : 21
    الموقع : K.s.a

    رد: رواية حنيتك راحت لوين وشفيك ماتشتاق لي

    مُساهمة من طرف Nwera17 في الإثنين فبراير 25, 2013 2:13 am




    البارت الثامن عشر








    قـــــــــــــــــــــــــــــــــــرائه ممــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــتتعه للجميع











    (ليت الوجع بعروق قلبي ولافيك....وليت المرض غلطان ساهي ولاجاك....لو الدوا بضلوع صدري لاداويك..واطحن جميع ضلوع صدري فداياك..)



    في البحر


    ..............: ياربي ارشدني للطريق الصحيح
    محمد وهو يسأل نفسه هل صح الي سواه انه يتزوجها ؟؟
    وهي حامل بأحشائها طفل من غيره ومريضه بل ايدز (ومحد يدري غيره) ,, محمد الي طرت بباله فكره على طول توجه للمستشفى



    دخل غرفتها بكل هدوء وتقدم وجافها عند النافذه تبجي وحالتها تقطع القلب
    ماقدر يجوف حبيبه قلبه بهل حاله وهو مو من طبعه القسوه قرب منها وهو ناسي زعله منها وكل الي صار اهم شي انها تكون معاه وماتتركه بهل دنيا ,, ضمها لصدره وهي يوم حست انه محمد لفت له وضمته
    وصارت تضربه بصدره وتبجي : ليش خليتني ليش ,, ليش تتركوني انا ماسويت لكم شي

    محمد وهو حاس ابتعب طفلته النفسي ضغط عليها وهو يبي يحسسها بل امان وبهدوء: خلاص ياروح محمد ماراح اتركج

    جواهر وهي تطالعه ومو امصدقه : صج محمد ,, انت ماراح تتركني نفسهم

    محمد وهو يبتسم لحبيبه قلبه وهز راسه

    جواهر الي للحين مو مستوعبه ودموعها تنزل: لاتهز لي راسك تكلم تكفه محمد قولي انت ماراح تخليني ,, انا مو في حلم صح انت ماراح اتخليني

    محمد بحب : والله ماراح اخليج

    جواهربفرح وحزن بنفس الوكت ودموع مو راضيه توقف: انت اطيب انسان جفته بحياتي ,, ياليتني سمعت كلامك وماطلعت ياليتني مت ولاصادني هل شي ,, انت ماتستاهلني تستاهل الي تعوضك عن كل الم سببته لك وضمته وهمست بأذنه : بس انا ماقدر اجوف أي وحده بحضانك غيري ,, لين توفيت تزوج الي تعوضك عن جروحي ,, بس احين انت لي وبنهيار انت لي انا

    محمد وهو يضغط عليها ويضمها بقوه : انا مابي غيرج ,, ابيج انتي ,, سامعتني ابيج انتي ,, وانتي طاهره طاهره .. طفلتي الي عيشتها على ايدي

    جواهر وهي تبجي على صدره وخلت محمد تنزل ادموعه ,,ادموع رجل انزلت لي هدف حب طاهر

    جواهر وهي تشاهق: محمد انا حامل تعرف يعني شنو حامل منه

    محمد بهدوء وهو يمسح ادموعها ودموعه تسيل : راح اتنزلينه ياقلبي

    جواهر بفرحه من بين ادموعها: صج ,, محمد انا مابي أي شي الا انك تسامحني وتكون معاي كلهم مايحبوني

    محمد رجعها لحضنه ولثنين ادموعهم اتعبر عن حبهم وشتياقهم لبعض

    رح مانت أول من تحداني وراح ... رح ما معي من عشقتك راحه
    رح خلنا داوي صوابي والجراح ... من هو مصوب يعرف جراحه
    رح من هواك أطلق سراحي .. منك وبس وحدك جراحي ..
    وليتك اللب والحشا والروح .... مجروح انا منك مجروح

    كم هام عقلي فيك يا خلي وساح ... وقلت ماغيرك على الساحة
    وقلت ذا سيدي وذا سيد الملاح ... ونسيت غيد الوادي وملاحه
    ووهبت لك فني وراحي ... وأيام أنسي وانشراحي
    وسري اللي ماهو لأحد مشروح .. مجروح منك أنا مجروح

    والله مابرضى بعرضي يستبـــــــــــــــاح ... وانا نقي أنقى من البـــاحة
    مامقصدي في الحب شيء غير الصلاح .. كل ماخرب حاولت إصلاحه
    وان كان يرضيك افتضــــــــــــــــــــاحي .. أو بيعتي بيع الأضـــــــاحي
    قلي برأيك بسمعه وروح .. مجروح منك انا مجروح

    الحب مثل البحر تلعب به الريايح ***** كل ماله الا هاجت رياحه
    يا كم وكم من فل فرفربه لواح **** عبريته غابوا وغابوا ملاحه
    ودخلت أنا وخرجت صاحـــــي **** والموج من كل النواحي
    مجراي منه مجرى سفينة نوح ..... مجروح منك أنا مجروح






    عند خالد صحى من النوم و عدل جلسته ولتفت للملاك لي بقربه الي باين عليه الاندماج بنوم

    خالد وهو مستغرب؟؟ معقوله نامت كل هل مده وماقعدت قرب منها وهزها من كتفها بخفه : شيخه شيخه

    شيخه: لا رد

    خالد الي حط يده على جبهتها وجافها امولعه نار ,, وقام على طول وياب لها كمادات وهو خايف عليها

    وضل حاط الكمادات على راسها ليحد ماحس انه حرارتها بدت تنزل وتنهد براحه وضل يمسح على راسها بكل حنيه وهو مستغرب من نفسه

    شيخه وهي نايمه ومبين عليها انها جايفه حلم مزعج:

    لا بعد عني بعد انا مابيك

    خالد تخرع ورفعها : شيخه شيخه

    شيخه ويها صار معرق والحراره زادت عن لول افتحت عينها بتعب :
    آآآه

    خالد بخوف:
    اسم الله عليج ,, قولي لي شنو يألمج

    شيخه وهي مو حاسه بنفسها تعلقت بتيشيرت خالد بقوه :
    خالد لاتخليني ,, اهو يبي ياخذني منك

    خالد بستغراب بداخله ,, اخليها هذي ينت

    خالد حب يطمنها مسك يدها بقوه : ارتاحي انتي بأمان

    شيخه هدت وهي بين احضانه ونامت

    خالد مددها بهدوء واخذ كمادات وحطها على جبهتها وصار يداريها ويجوف حرار تها من فتره لي فتره

    وتوجه لي المطبخ وهو يحاول يسوي أي شي لها

    صار يناضر المطبخ بستغراب مايعرف يسوي شي

    وعلى طول ماخطر بباله غير العصير وشوبه خفيفه

    وبتدى يسويهم بتقان وتوجه لي جناحه

    او وضع هم على الطاوله وقرب من شيخه وبكل حنيه تصدر منه لأول مره
    : وصار يهزها بهدوء تام

    شيخه فتحت اعيونها بتعب وصارت اتناضر خالد بنظرات تايهه ومستغربه من المكان الي اهي فيه

    خالد قرب منها وعدل جلستها بهدوء

    شيخه بتمتمه وهي مو قادره تتحرك :
    انا شلون جيت اهني وحاولت تقوم

    وخالد منعها وبكل صرامه : لاتتحركين

    شيخه خافت منه ونزلت راسها
    خالد حس فيها انها تعبانه وزعلانه من اسلوبه القاسي
    رفع راسها بطراف اصابعه ولتقت اعيونهم وخالد سرح بعيونها المدمعه ,, وشيخه من المها الداخلي والجسدي وخوفها انزلت منها دمعه ,, وخالد اول ماجاف دمعتها مسحها بطرف اصابعه قبل لاتتجرئ اكثر وتبلل ويها


    بعد خصل شعرها عن ويها
    و بعد عنها وياب ( الشوربه والعصير ) وبكل هدوء
    : فتحي فمج

    شيخه وهي ترفض: لا مابي

    خالد وهو يعيد كلامه: فتحي فمج

    شيخه وعيونها دمعت اكثر : خالد مابي اكل

    خالد بحنيه ترك الملعقه ومسك يدها وضغط عليها : بس انتي ما اكلتي شي من امس صح

    شيخه وهي مستغربه ,, معقوله كان يلاحظها ويعرف تحركاتها اكتفت انها تنزل راسها

    خالد وهو يرفع راسها : انا اكلمج طالعيني ,,

    شيخه ارفعت راسها وخلت خالد سرحان بعيونها الناعسه وبعد مده من الصمت

    : لازام تاكلين عشان ماتتعبين

    شيخه الي حست انه مافي مفر منه استسلمت له
    : طيب

    وصار خالد يأكلها وهي مستحيه منه حيل

    شيخه الي حست انها راح تنفجر من الاكل
    : خلاص شبعت

    خالد وهو يطالع صحن الشوربه الي في احظانه وبكل هدوء
    : انتي ما اكلتي شي

    شيخه: والله ماقدر اكل اكثر

    خالد نزل الملعقه وعطاها العصير :راح تشربينه كامل بدون نقاش

    شيخه وهي تمد شفايفها بحركه طبيعيه : ماقدر

    خالد الي انرسمت على شفايفه ابتسامه من حركتها: قلت راح تشربينه

    شيخه اعقدت حواجبها : بس انا ماحب البرتغال

    خالد الي بده صبره ينفذ : راح تشربينه

    شيخه : خلاص انا بخير ووقفت جووفنــــــــ
    وما انهت جملتها لأنها فقدت توازنها وحست بدوره
    خالد على طول حط الي بيده على الطاوله الي بقرب السرير ومسكها وطاحو الاثنـــــــــــــــين على الارض

    خالد الي ماهتم لفنسه وبعصبيه من خوفه : انتي مينونه من قال لج تحركي

    شيخه من خوفها تمسكت بتيشيرته : خالد لاتصرخ علي

    خالد هدى من كلمتها وخوفها الواضح منه وحملها وجبرها تشرب العصير لي اخر قطره

    ................................................





    في بيت جسار




    صرت متغير وقاسي




    بعد ماراحوا الكل من بيتهم ونسرين جالسه بالجناح مع اختها رغد


    رغد : نسين انتي حيوه ( نسرين انتي حلوه)

    نسرين وهي تبتسم لها: وانتي بعد قمر

    رغد بستغراب : قمر القمر بتماء (القمر بسماء)

    نسرين صارت تضحك على كلامها: ههههههه ههههههههه
    ورغد اضحكت لضحك نسرين

    جاسر وهو داخل سمع صوت ضحكهم وقرب من نسرين وهمس بذنها : ربي لايحرمني من هل ضحكه

    نسرين اشهقت من الخوف: جسار الله يهداك ولفت ويها عنه بنزعاج

    جسار وهو مستغرب حيل منها ومن تغيرها

    وبكل هدوء: نسرين اشفيج

    نسرين وهي مو مهتمه له وصارت تلعب مع رغد

    جسار بحده : نسرين انا اكلمج

    نسرين بلا مبالاه : او سوري ماسمعتك

    جسار سحبها وصارت امواجهته : لما اكلمج اتطالعيني مفهوم

    نسرين ماردت عليه وصارت تطالعه بنظرات تحدي وستخفاف

    جسار الي من طبيعته العصبيه تنرفز وضغط على يده عشان مايسوي شي يندم عليه
    :نسرين تعوذي من ابليس ولاتسببين بينا أي مشاكل

    نسرين بهدوء بعدت يده ومشت ,, مسكها جسار وهو معصب من تصرفاتها

    جسار: نسرين شفيج

    نسرين بكل هدوء : جسار ممكن تطلقني

    جسار الي انفتحت اعيونه على الآخر هاي من صجها تتكلم او تمزح معاه وبهدوء وهو مو مصدق الي تقوله: نعم ؟؟

    قطعت عليهم كلامهم رغد وهي تطالعهم : نسين تعالي توفي لعبتي (تعالي جوفي لعبتي)

    بعدت نسرين يد جسار وراحت لأختها وجسار منصدم على الاخر
    ليش قالت له هل كلام (شنو الي يخليها تطلب الطلاق)
    وشنو اهو سبب تغيرها
    ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,



    ( ترى نجوم السما اقرب من الفرقى )



    ............: يمه انا استاهله اكثر منها ,, خليه يتزوجني

    ...............: والله انا اقول نفس كلامج بس مو عارفه شلون

    ...............: ههههههههه بسيطه بنروح حق جارتنا وماراح اتقصر

    ام راشد بمكر: اشلون مافكرت فيها ,, احين اروح لها لبسي عباتج
    .................................................. ............





    احاول اخفي احساسي ولكن بالعشق مفضوح
    تشوف الفرحه فعيني واحبك بالعشق والروح
    احبك حب ما اقدر اعاند فيه احساسي
    لقيت الحب شي اكبر من آخر انفاسي
    حياتي امرها بايدك وحبك سيدي وسيدك
    وعمري ما ابتدى قبلك وعيدي في الهوى عيدك
    حبيبي عمري لك والروح وقلبي في العشف هايم
    فداك الروح وروح الروح يا ربي تبقى لي دايم
    معاك الدنيا شي ثاني معاك الدنيا دي احلى
    ومهما كانت الدنيا معاك احلى اكيد احلى
    تخيل دنيا من غيرك او لحظات من غيرك

    انا ماشوف فالدنيا فقلبي احد غيرك


    احبك

    حب ما اقدر اعاند فيه احساسي

    لقيت الحب شي اكبر من آخر انفاسي



    دخل بيته الفخم وهو تعبان على الاخر من شغل ( الشركتين ) شركته وشركه ابوه


    منصور وهو ينادي : مـــــــــــــــــــــــريم

    مــــــــــــــــــــــريـــــــــــــــــــم


    مريم وهي تطل عليه من الدرج: انا في غرفتي

    منصور ابتسم لأخته وتوجه لها وهو حاب يقولها عن الي في باله

    دخل الغرفه وصار يدور عليها

    ومريم سوت له مقلب من مقالبها وتخبت وره الباب وصرخت عليه

    منصور وهو حافظ مقالبها صار يطالعها بستخفاف ,, وهي استحت من نفسها وحبت تغير الموضوع

    قربت منه وضمته : اخوي حبيبي تأخرت اليوم

    منصور ضم اخته بحب وباس راسها : ولأني تأخرت يبت لج احلا خبر راح يفرحج حيل

    مريم وهي تطالعه بستغراب وبفضول : يالله قول لي

    منصور وهو يتركها ويتوجه للباب : باخذ لي شاور وبعدها بتغدا وبعدها راح اقولج

    مريم عصبت منه : منصوووووووووور ماراح تتحرك شبر من غرفتي وبعصبيه يالله قول


    منصور وهو عارف طبع اخته قرب منها ورفعها وصار يدور فيها وهي تصرخ وخايفه منه


    منصور وهو للحين يدور فيها : قولي آسفه
    مريم بعناد: ماراح اقول

    منصور وهو يبتسم: عيل راح تتعلقين في الهواء ليحد ما تعتذرين

    مريم الي خافت من تهديده : لا لا تكفه

    منصور بتهديد: اعتذري

    مريم بستسلام : نزلني وراح اعتذر

    منصور الي صدقها ونزلها

    ومريم من قهرها داست على ريله : تبيني اعتذر لك هاي احسن اعتذار عندي

    منصور الي تنرفز منها : ماراح اقول لج الي عندي طسي عن ويهي

    مريم وهي تحاول اتهدي نفسها : منصـــ

    وقطع الصوت رنين هاتف مريم

    مريم مجرد ماجافت الاسم ابتسمت ابتسامه طووووووويله


    مريم بصرخه : وحشــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتيني

    نور ابتسمت على اهبالها : وانتي اكثر

    منصور صار يتحمد على اخته وتوجه للباب

    مريم وهي فرحانه : نوووور راح ايي لج ابأي طريقه

    منصور الي رجع خطوتين على وره ؟؟ معقوله الي تتكلم مع اخته نور الي تعلق قلبه فيها من اول نضره


    نور وهي تبتسم: حياج الله بأي وكت ,, ان ماشالج البيت اشيلج بعيوني

    مريم برجه: لاتصيرين لي يدتي عبله ,, وانا مانطر منج عزيمه بايي يعني بايي لج

    ومريم راحت جنب التسريحه وطالعت شعرها الي صاير غابه بعد اخناقها مع منصور وحطت التلفون على لسبكر وصارت اتعدل شعرها

    نور وهي تضحك على كلام مريم (يدتي عبله) : ههههه هههه

    منصور خق على الضحكه ولو وده خذ التلفون من اخته


    نور بعد ماهدت من الضحك : اوكي حبيبتي اخليج جسار يبيني ,, وانا حبيت اتطمن عليج ,, مع السلامه

    مريم : على راحتج حبيبتي ونشاء الله هل مره راح ازورج بجد ماقدر اصبر اكثر من جذيه مع السلامه

    مريم التفت وجافت منصور ومبين عليه انه سرحان وعلى طول قربت من الباب بخفه وسكرته وقفلته بحكام

    وسحبت يد منصور وجلسته على الكنب


    مريم وهي فرحانه بعد مكالمه نور : يالله منصور قول الي عندك

    منصور وهو سرحان على الاخر وصوت ضحكتها ونعومه صوتها للحين بباله

    مريم وهي تزه بخفه : منصور منصور وينك

    منصور انتبه لها وماحب يطول معاها

    : سمعيني ناصر راح يرجع من السفر اليوم

    مريم افتحت عينها على الآخر وبتمتمه : ناصر راح يرجع اليوم ؟؟

    منصور وهو يكمل: وفي شي ماتعرفينه ,, لكني مضطر اخبرج انه تزوج وزوجته توفت وعنده ولد منها

    مريم انصدمت اكثر معقوله اخوها الي امسافر للدراسه تزوج وتوفت زوجته ولا عنده منها ولد

    منصور وهو حاس بصدمه اخته لانها مو اكثر من صدمته وحب يهون الموقف: يالله من قدج صرتي عمه

    مريم وهي تبتسم بحزن : منصور تعتقد ابوي لو يدي شنو رده فعله

    منصور بهدوء وحزن حاول انه يخفيه : الله يقوم ابوي بالسلامه

    مريم احزنت اكثر على الذكرى ابوها الي اهو في غيبوبه بسبت ولده ناصر


    ملاحظه:

    ناصر تؤئم منصور سافر عشان يكمل دراسته ,, وغرته الدنيا وتزوج وشاء القدر انه تتوفى زوجته وانجبت له ولد

    .................................................. ...........




    انت معاي ومنت معاي قدام عيني ومو شايفك
    رغم السنين اللي عشنا سوا احس كني مااعرفك
    ليـــــــــه ليه الجفا وين الوفا وين الحنان
    ليـــــــــه حب السنين صوته حزين يرثي زمان


    اسأل وادور بين الوجوه يمكن الاقي من اعرفه
    احساس قاسي وماله وصوف مهما احاول صعب اوصفه
    ليـــــــــه حظي انا انت هنا وبالك هناك
    ليـــــــــه دوم اللقا آه وشقا ودمعه وراك


    لاضاق صدري وزاد العنا احضن خيالك والجأ اليك
    واحكي لك اللي في خاطري احكي واشكي منك عليك
    ليـــــــــه يعني لمتى فصل الشتا وين الربيع
    ليـــــــــه قلبي شراك همه رضاك وانته تبيع





    في الليل الساعه 11


    اذا قلبك يحب غيري انا راضي على لفراق



    نسرين حملت اختها ونيمتها بحضنها وحاولت اتنام بدون وجود جسار


    دخل جسار البيت وهو متضايق من تغيرها عليه توجه لي جناحه ودخل وستغرب من المكيف البارد والاضائه الخافته حيل ,,جسار وهو يسأل نفسه معقوله نامت بدوني؟؟
    دغل غرفه النوم وجاف بين احضانها اختها رغد فصخ الجكيت ودخل ياخذ له شاور يهدي اعصابه وتوجه لي غرفه التبديل وراح بقربهم وصارر يناضر البرائتهم وزادت غيرته وهو يجوفها ضامه رغد وهو بداخله عارف انها مو نايمه و مستحيل تنام وهي مو بحضانه

    بهدوء وحزن مخفي بعماقه : ليش تغيرتي ,, وين شوقج ولهفتج لي

    نسرين وهي تسمعه ومتألمه اكثر منه وفضلت السكوت

    جسار وهو مضايق على الاخر : نسرين ردي ادري انج مو نايمه

    نسرين فتحت اعيونها وبعدت رغد عنها وتوجهت للدولاب وطلعت منه ملف وتقدمت له وعطته اياه

    جسار الي تفاجئ من وجود الملف الي صار له جم يوم يدور عليه عندها


    نسرين بهدوء: انت قلت لي راح نبتدي صفحه يديده محد يشاركنا فيها ,, وانت جذبت اتعرف جم مره ناديتني بأسمها وانت نايم

    نزلت ادموعها: اتعرف جم مره قلت لي احبج يامنال وانا كل مره اسكت واقول لأنه نايم ومو عارف شنو يقول تعرف اني جفت مذكرتك وكاتب فيها كل حبك وشتياقك لها .. وانك تتمنى ترجع لها

    نسرين وهي في نوبه بكاء: انا عرفت شي واحد انك ماتحبني ,, انت للحين متعلق فيها ,, ولأكبر من جذيه انك يوم عرفت انها حيه زاد الامل عندك انك اترد لها ,, اعتبرتني آله اتفرغ فيها شهواتك لا اكثر
    جسار أصحا من احلامك انت ماتحبني ,, الي اجذبك لي جمالي مو اكثر ,,

    وبألم وحزن من اعماقها : انت تحبها ادري ,, ومن كل قلبي ادعي لكم بالسعاده ( الله يهنيكم ,, لكن طلقني )

    جسار سكتها بكف على ويها وبحده : مالج أي حق تدخلين مكتبي ,, وطلاق ماني مطلق فاهمه

    نسرين وهي تبجي: حرام عليك اشتبي مني ,, ليش اتعذبني ,, جسار تكفه خلاص انا مابي منك أي شي طلقني وجوف حياتك ومن كل قلبي هنيالك


    جسار : تبين اطلقج عشان تتزوجين غيري

    نسرين وهي متفاجئه من كلامه ومن الشي الي ماطره في بالها : اتزوج

    هذي تفكيرك فيني ,, لي هدرجه مالي أي قيمه عندك ,, ونزلت اعدموعها بغزاره : اناني اناني


    جسار وهي يضغط على كتفها : مالج أي دخل فيني

    نسرين وهي تمسح ادموعها وبقوه ماعرفت مصدرها: طبعا مالي دخل مو انا البديله

    جسار : نسرين خليني محترمج تره ماراح يحصل خير


    نسرين بتحدي وبهدوء: مالي أي قعده بهل مكان بعد ايهانتك لي

    وقربت من الكنبه واخذت التلفون

    جسار على طول قرب منها وسحبه من يدها وضغط عليها: هل مره ماراح اتكلم وربي راح اتجوفين مني تصرف ثاني

    نسرين اتركته وراحت جنب اختها وحملتها وطلعت من الغرفه وسدحت اختها على الكنب وجلست اتصيح على حياتها من يوم كانت اصغيره وحياتها كلها حزن حتى ماكونت لها أي صديقه بحياتها انعزلت عن العالم كله ويوم جبرها ابوها على الزواج ماقدرت تتكلم وتدافع عن نفسها ,, وبعد ماتحسنت امورها ورجع والدها لها وهو ندمان تفاجئت بخيانه الشخص الي عدته روحها وكل ماتملك


    عند جسار بعد ماطلعت نسرين من الغرفه ضغط على راسه بقوه : انا شسويت اهي معاها حق بكل الي قالته ,, من حقها تزعل وتصرخ وتعاتب من حقها ,, انا جرحتها جرحتها

    جسار ماقدر يستحمل خطئه وكبريائه وطلع من الغرفه وهو يدور عليها وندم يقطعه


    جافها متكوره على نفسها وتبجي قرب منها ورفع راسها
    جسار حملها بهدوء وبسرعه على غرفه النوم عشان محد يحس

    جسار وهو يجلسها بحضنه : سامحيني ياروح جسار ,, وربي اني آسف ,, سامحيني ,, انا موداري اشلون قلت هل كلام


    نسرين بعدت عنه وهي اتحس انها مو قادره اتجوف من ادموعها :

    جسار اذا بقى لي مكان في قلبك وصج تحبني طلقني


    جسار وهو يضغط على راسه : نسرين تعوذي من ابليس

    وعطيني فرصه ثانيه


    تكفين اخر فرصه


    نسرين : جسار انا ............... اكرهك

    جسار وهو يطالعها بحزن وبهدوء: تكرهيني


    نسرين وهي تبجي: اكرهك لأنك انت جرحتني اكرهك لأنك تعذبني
    اكرهك لأني مجبوره علييك وحبيتك وانت خنتني

    اكرهك وكره نفسي لأني احبك


    جسار قرب منها وضمها وهو كاره نفسه وكاره كل الي صار ماتوقع توصل بينهم المشاكل للطلاق وهو الي كان يتمنى الطلاق منها بأي طريقه واحين صار خايف من هل شي صارت جزئ منه


    نسرين وهي تضربه : ليش ليش تسوي فيني جذي انا حبيتك واخلصت لك ليش ياجسار


    جسار ماقدر يتكلم وستسلم لضرباتها وهو حاس بألمها النفسي والجسدي اكتفى انه يضمها وهو ساكت لي حد ماتعبت ونامت بين ادينه





    ........................................
    avatar
    Nwera17
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 643
    تاريخ التسجيل : 16/02/2013
    العمر : 21
    الموقع : K.s.a

    رد: رواية حنيتك راحت لوين وشفيك ماتشتاق لي

    مُساهمة من طرف Nwera17 في الإثنين فبراير 25, 2013 2:14 am



    البارت التاسعه عشر


    قـــــــــــــــــــــــــــــــــــرائه ممـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتتعه للجميع









    انسى الزعل إنسى اللي راح
    إنسى الألم إنسى الجراح
    طمني بس

    طمني بس

    طمني بس خلني أرتاح

    طمني قول صبري راح
    طمني بس طمني بس

    إنسى الزعل إنسى اللي راح
    إنسى الألم إنسى الجراح
    طمني بس طمني بس
    طمني بس خلني أرتاح
    طمني قول صبري راح
    طمني بس طمني بس

    اوعدني لو تغيب عن بالك ما اغيب
    اوعدني بالسؤال لو يعني البعد طاااااااااال
    اوعدني كلمتين مو أكثر من كلمتين أرضي بيهم حنين
    عمر السنيـــــــــــــــــــــن
    طمني بس


    حبيبي أنا بانتظار يا حبيبي
    حبيبي
    انا باختصار خايف حبيبي
    حبيبي
    ياااااااااااااااااااا حبيبي

    انا بانتظار يا حبيبي
    حبيبي
    انا باختصار خايف حبيبي
    حبيـــــــــــــــــــبي
    خايف بدر الزمان يطوي الحب الي كان
    واسمع إنك نسيت من عمرك إنتهيت
    اي خايف هلزمان ياخد مني الأمان
    واعيش بعدك غريب في هل حياة

    تدري الهوى فيه الغروب وشموع نشعلها وتذوب صمت وندم
    صمت وندم
    تدري الكلام له ألف باب وبحر السكوت خوف وعذاب وألم
    اااااااااااااااااااااااه و ألم

    إنسى الزعل إنسى اللي راح
    إنسى الألم إنسى الجراح طمني بس
    طمني بس
    طمني بس خلني أرتاح طمني قول صبري راح
    طمني بس






    >>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>



    بكل خفه قامت من السرير وغطته وتوجهت لغرفتها
    وخذت لها دوش ساخن ينعشها


    خرجت من الحمام وهي تنشف شعرها ولامه جسمها بالمنشفة ولاهي داريه عن وجوده

    ارفعت راسها بتجاه التسريحه وصارت اتنشف شعرها وبعد مده من سرحانها لاحظته نايم على سريرها وباين انه كان يدورها وعرف انها تاخذ شاور ونام

    احمرت خدودها لمجرد وجوده وهي بهل وضع وعلى طول راحت غرفه التبديل
    ولبست ملابسها و لمت شعرها


    قربت منه وهي خايفه ومتوتره وصارت اتلاحظ ويهه وجماله الحاد وشعره الكثيف وباين عليه قلت النوم والتعب

    جلست بقربه على حافه السرير وصارت تمسح على شعره بكل هدوء وبعد مده وهي على نفس الوضع

    قربت من ويهه وطبعت بوسه دافيه على جبينه وبتعدت عنه بكل هدوء وخرجت من الغرفه


    .................................................. ..................







    انته كافي وما أبي غيرك أحد
    إنته كافي وانت بزياده عليه
    أوعدك ما تلتفت عيني لأحد
    ايش أبي أكثر مدامك إنته ليه

    إنت واحد بس تغني عن بلد
    حي حبك يا بعد روحي يا حيه
    تنعمي عيني إذا خزت أحد
    وتنقطع لو صافحت غيرك يديه

    في ربيع أنا معاك وفي رغد
    أنا في نعمه وفي عيشه هنيه
    نجم غيرك ينزل ونجمك صعد
    أصلا انته اللي امتلكت الجاذبيه




    في بيت جواهر


    ............: والله ياخالتي جواهر الحمل خطر عليها وراح اتنزله ,, والله يعوضنا بغيره

    ام جواهر بأيمان : الحمد الله رب العالمين اهم شي صحتها والله يعوضكم
    وبنبره خوف وتشكيك: راح ترجعها لعصمتك ياولدي ,, او ماتبي بنتي


    محمد بندفاع : انا عند كلمتي والشيخ راح يكون اليوم موجود ,, وانشاء الله بعد الملكه راح اخذها على طول


    ام جواهر برتياح: الله يوفقكم ويهديكم


    محمد وهو يبوس راسها ,, عن اذنج يا الغاليه باروح ازور امي

    ام جواهر بحب : بحفظ الله ياولدي

    خرج محمد من بيت جواهر وهو مرتاح ومقتنع بلي سواه

    وتوجه لبيت امه الي صار له مده مايدري عنه


    محمد وهو يدخل البيت وتوجه لي غرفه امه وهو مشتاق لها حيل

    دخل غرفه امه وجافها تقرءا القرءان وباين عليها الخشوع

    وبعد مده

    ..........: صدق الله العظيم
    ام محمد وهي تلف ويها : ياولدي اتصلت على مـــــ (وماانتهت جملتها وهي تجوفه متقدم لها ) وعلى طول دمعت اعيونها وفتحت ادينها له


    محمد وهو يضم امه ويبوس راسها ويدينها
    : سامحيني يا الغاليه ,, سامحيني وحقج علي

    وصار يمسح ادموع امه بكل حنيه

    ام محمد بعد ماهدت : وينك ياولدي تعبت وانا اترياك نسيتني ولا جنه عندك ام

    محمد وهو يبوس ادينها : حقج علي يا الغاليه وسامحيني

    وعد مده من السؤالف والتطمن على الحال

    يمه انا راح ارجع جواهر لي عصمتي

    ام محمد وهي منصدمه منه وهي الي كانت تتمنى تعرف سبب الطلاق لكن محمد ماكان يرد عليهاا

    ام محمد الي ماحبت تدخل بحياتته وهو ريال ويعرف الصح من الخطئ

    : ابراحتك يا الغالي والله يكتب الي فيه الخير بينكم

    محمد وهو يبوس راس امه وفرحان لتفهم امه بدون نقاش لأنه اهو ماعنده أي رد على اسألتها

    محمد : اليوم راح يجي الشيخ

    ام محمد وهي ترفع يدها لسماء: ربي يعطيني طولت العمر وجوفك انت واحفاادي حواليني

    محمد الي انجرح من كلام امه وحاول مايبين
    وبهدوء غريب : آمين

    ام محمد وهي تتفحص ويهه: مو جنك ضعفان ياولدي ,, وراك ماتاكل ,, جوف ويهك اشلون صار

    محمد وهو يبتسم لها : مافيني الا كل خير ,, طمنيني عنج ,, وبعد تردد وخوي ابو نسرين


    ام محمد بفرحه: انا بخير وصحه مدامك بخير ,, واخوك رجع الديره
    وصارت اتقول له كل الي صار مع (اخوه) ابو نسرين ومحمد مانصدم على العكس كان متوقع انه يصير اكثر من الي صار ,, لكن زاد فضوله وصار وده يجوف رغد الي اهو عمها


    محمد وهو يكلم امه: يمه اشرايج نسرين ورغد ينامون بل بيت اسبوع

    ام محمد وهي ترفض بشده الحرمه ماالها الا بيت ريلها

    محمد وهو يسوي نفسه زعلان: راح اتردين طلب ولدج

    ام محمد بطيبه : سو الي يريحك يا الغالي

    وعند ابو نسرين دخل البيت وتوجه لي غرفه امه

    وجاف اخوه

    وبكل هدوء: السلام عليكم

    محمد وهو يلتفت لمصدر الصوت
    وقام احترام لأخوه لكبير وباس راسه وماتكلم أي كلمه

    ابو نسرين وهو عارف انه زعلان منه لانه مقصر بحقه وببتسامه حزن : حتى السلام مارديته علي ,, لي هدرجه مالي قيمه عندك ياخوي

    محمد والكلمه تمر بباله ( اخـــــــــــــــــــــــــــــــــــوي) ياهي كلمه اشتاق يسمعها من مده قرب من اخوه مره ثانيه وضمه وابو نسرين بادله الشعور
    وام محمد تبتسم وتبجي على اعيالها بنفس الوكت




    .................................................. .........




    الساعه 8 الصبح


    ....................: بشري يمه اشصار على موضوعنا

    ام راشد بمكر: افا عليج يا بنتي اليوم راح اتصل له وقول له ايزورني

    .................: لاتخلينه ايب مرته الكريهه معاه تراني كارهتا ولو ودي ذبحتها

    ام راشد : مثل ماتبين يابنتي

    وتوجهت للتلفون وتصلت على عبدالرحمن


    عند عبد الرحمن الي نايم وبين احضانه العنود ضامته

    صحت العنود على صوت التلفون وهي منزعجه منه وعلى طول وبدون لاتجوف المتصل حطته على الصامت ورجعت بحضن عبد الرحمن ونامت

    ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,

    ام راشد بضيقه : ا ـــــــــــــــــــــــف ماقاعد يرد

    ......................: ردي اتصلي له


    ام راشد وهي تحاول ولاكن لا مـــــجيب




    ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,





    ما الومك
    الوم الحظ
    مالي حظ مثلك
    حبنا كان مسلوب الارادة
    كان محتاج لأمل
    كن الفراق سطر لنا
    انت وانا درب الحياة
    لا تندمي رغم الفراق
    رغم الظرف وحظي وخطاه
    مين كان يصدق أنك انت تبعدين
    ولا انا والعشق نصبح ضحية لسنين
    بعد وسفر وحبنا عمرو ما انتصر
    مالي ملام سيف العمر خذنا صداه
    لا تندمي رغم الفراق رغم الظروف
    رغم الظروف وحضي وخطاه
    حظي عثر ما هو انا
    من يشتكي عثرة خطاه
    ياما بشر مثلي رياح البعد عانو في الحياة
    الناس تنسى جرحها الا انا
    جرحي زمن ماهو سنه
    جرحي يخللي الدنيا تسمعني تقول
    لا تندمي رغم الفراق رغم الظروف
    وحظي وخطاة




    قعدت من النوم واحداث امس للحين ببالها .. دخلت الحمام تاخذ لها شاور وهي تحاول تهدي نفسها و حزنها ودموعها تنزل على حظها والمها

    وعلى الشخص الي حبته وعتبرته دنيتها ,, وبعد مده خرجت من الحمام ولبست ملابسها وقربت من التسريحه ونفجعت من ويها المزرق واثار الكف

    القوي واضح عليه ’’ على طور اخذت (مساحيق التجميل وقدرت تخفي لون خدها المزرق)

    وحملت اختها وتوجهت فيها للصاله وهي كارهه غرفتها وجناحها وكل شي يذكرها بجرحها

    عند ام جسار الي صارت تفطر ابروحها ابتسمت وصارت اترحب وتهلل بنسرين ,,ونسرين قد ماتقدر حاولت ماتبين ادموعها وصارت اتجامل ببتسامتها وكلامها ,,بنضرها خلاص ماله أي داعي انها تبجي خلاص انتهى كل شي بينها وبينه


    صحى جسار من نومه وهو على الكنب وعلى طول صار يدور على نسرين ,, صار يدور بجناحه مثل المجنون الي خايف يضيع منه شي يحبه

    جسار وهو بملابس النوم نزل بسرعه على الدرج وهو خايف انها راحت وتركته
    وام جسار ارفعت راسها بتجاه صوت خطوات الدرج

    وتفتحت اعيونها يوم جافت جسار نازل بملابس النوم ووقفت على طول

    : جسار يمه فيك شي


    جسار الي توه متذكر وجود امه وماهتم لها وهو يدور بعيونه على الي املكت قلبه وروحه

    وجافها امنزله ويها وباين انها سرحانه تنهد براحه وبعد كل مخاوفه


    ام جسار وهي خايفه: جسار يمه فيك شي

    جسار وهو مفتشل اول مره ينزل بملابس النوم :
    لا يا الغاليه مافيني شي بس كنت ادور على على وسكت مو عارف شنو يقول

    وختصر كلامه :ــــــــــــــــــعن اذنج) وصعد الدرج)

    وام جسار على ويها الف علامه استفهام



    .........................
    صعد جسار جناحه وتنهد براحه على وجودها ودخل ياخذ له شاور يروق ااعصابه وبعد مده طلع من الحمام وهو يسمع صوت نغمه تلفون

    صار يتتبع الصوت ليحد ماجاف تلفون نسرين يشع بأسم ( عمي الغالي)

    مايدري ليش تضايق من االاتصاال ,, وعلى طول نزل وصار يبحث عن نسرين

    وتقدم لهاا

    جسار : نسرين

    نسرين ارفعتت راسها بتجاهه بدون أي حرف

    جسار عرف انها مضايقه منه حيل وبكل هدوء مد لها التلفون
    : عمج متصل عليج
    نسرين مجرد ما اسمعت اسم عمها اسحبت التلفون من يده بلهفه

    الوووووووووو

    محمد بحب : هلا وغلا بأحلا الووو ,, شخباار حبيبه عمها

    نسرين :بخير مدامك بخير يا الغالي

    محمد : سمعيني حبيبتي ,, ماراح اطول معاج انا ابيج اانتي ورغد تناامون ابتي اسبوع شرايج اموافقه

    نسرين بدون لاتسأل جسار ولا تاخذ اذنه وبندفاع : أي عمي تعال لي انا انتضرك

    محمد الي توه يذكر جسار: انا راح اتصل حق جسار واخذ موافقته

    نسرين وهي حابه تقهره مثل ماجرحها: لا لا مايحتاي تقول له انا راح اقوله واكيد اهو ماراح يمانع

    محمد : حصل خير ,, جهزي ملابسج وانشاء الله بليل رااح اخذكم

    نسرين : حااظر مع السلامه

    جسار:

    نسرين ارفعت راسها وجافته يطالعها بعلامه استغراب وعلى طول قامت وهي متجاهلته

    وهو مسكها وهو يحاول يصيطر على عصبيته عشان ماتكبر المشكله بينهم
    : وين بتروحين

    نسرين وهي تتصنع عدم مبالاه :راح اروح بيت عمي

    جساو وهو يرفع لها حااجب : وبأذن من ؟؟ بتروحين

    نسرين : ماعتقد انه بينه شي عشان اخذ اذنك

    جسار الي رفع يده بيصفعها كف على ويهاا وضغط على يده بقوه عشان ماخسرها

    نسرين بستهزاء : بس هاي الي تعلمته اتتمد يدك علي

    جسار وهو يتعوذ من الشيطان : نسرين نصيحه مني لاتطلعين من البيت

    نسرين بعدت يده عنها وتوجهت لي جناحها
    ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,


    بعيد عن ابطالي


    ........: يالله حبيبي لازم نمشي بنتأخر على الطيار

    .............: بابا بث ثويه (بس شويه)
    ناصر وهو يرفع ولده ويبعد عنه اجهزه لبليستيشن : انا قلت خلاص ولا تبي اتزعلني

    سلطان : تيب بابا لاتزعل

    ناصر باس ولده وحمل شنطه السفر وتوجه للمطار




    ..........................................








    سرى زعلان ولاندري ...... يجي باكر على الميعاد


    خذا قلبي خذا عمري ...... وكيف اعمل اذا ماعاد


    ســــــــــــرى زعـــــــــــــلان


    تركني وقلبي في حيره ...... نسي حبي وتقديره


    انا مدري وش اللي صار ...... حبيبي غير السيره


    ســــــــــــرى زعـــــــــــــلان


    ما كان للزعل طاري ...... ولا عندي أمل بفراق


    ما دام الجفا مكـــــــــــــــتوب ...... يضيع فرحة العشـــــــــــــاق


    ســــــــــــرى زعـــــــــــــلان







    عند خالد قام وهو مستغرب المكان الي هو فيه وبعد فتره استوعب انه في غرفتها وانها كانت مريضه
    وعلى طول قام يدورها خايف انه يكون فيها شي



    عند شيخه الي صارت اتطالع التلفزيون بملل تحس بضيق تبي تطلع من البيت بأي طريقه


    وقف عند اخر عتبات الدرج وصار يجوفها ومبين انا مو منتبهه للتلفزيون وسرحانه قرب منها وبكل هدوء جلس بقربها

    وبهدوء لف ويها بتجاهه وصار يتفحصها ويحط يده على جبينها وخدها

    وعند شيخه الي استحت من قربه وقلبها صار يدق بقوه من التوتر والخوف

    خالد بحنان لاحظته شيخه : الحمد الله أحسن من امس

    وقام بيمشي بس شيخه مسكته وهو جلس ينتضرها تتكلم
    شيخه بدون شعور وهي تحس انها محتاجه حنانه مالت براسها ووضعته على فخذه وغمضت اعيونها

    وخالد الي ماتوقع منها هل شي ,,, سكت وحس انها تعبانه نفسيا اكثر من جسديا ,, وبدون احساس منه فتح شعرها وضل يمسح عليه

    وبعد مده من الصمت

    خالد بكل هدوء : اشفيج مضايقه

    شيخه الي ماتوقعت انه راح يسئلها عن نفسها سكتت وماردت

    خالد احترم سكوتها وصار يناضر ويها وجمالها البارز وحس نفسه مو قادر يقاومه وفضل لنسحاب

    ابعد راسها عنه بكل هدوء ووقف متوجه لجناحه

    عند شيخه الي حست فيه وفتحت اعيونها وبحزن بينته له :

    جايب هل قسوه منين ,, منين ياطيب منين

    خالد التفت لها وباين من نبره صوتها انها حامله اهموم الدنيا

    قرب منها ومسك ويها بدينه : جاوبيني اشفيج

    شيخه ولدموع بعينها : اشتقت لها

    خالد الي على طول انفتح جرحه وعرف من تقصد ومانطق بأي حرف

    شيخه ودموعها تسيل : انا ماقدر اعيش بهل بيت كل شي يذكرني فيها

    ودخله في نوبه بكاء

    بدون سابق انذار

    قرب منها وضمها لصدره وصار يهديها

    وهو من داخله ضايق صدره على ذكرى وفاتت اخته

    شيخه بعد ماهدت تمسكت بخالد وبخوف : خالد لا تتركني انا خايفه ,, كل يوم احلم انك تتركني وياخذني ثامر ,, انا مابيه تكفى لاتخليني


    خالد اشتدت اعصابه بمجرد ذكر اسم ثامر وبكل هدوء قرب راسه من راسها لحد ماتلازقت اخشومهم


    : ماراح ياخذج احد وانتي ملكي اناا وبس
    وصار يمسح ادموعها بلطف وماقاوم رغبته وباسها بكل هدوء وهي تحس نفسهاا مخدره منه

    وبعد مده بتعدت شيخه عنه بحراج وهو مسك يدها
    خالد : تجهزي راح نطلع

    شيخه وهي تناضره واثار الدموع واضحه عليها : بس اناا

    خالد وهو يقاطعهاا وبسلوب امر : سوي الي قلت لج عليه


    .................................................. ...



    في بيت منصور


    مريم وهي تنادي على اخوها : يالله منصور رااح نتأخر

    منصور وهو نازل من الدرج بكل هيبه : باقي ساعتين على الطياره

    مريم بعدم مبالاة : اناا ماعلي منك ودني حق اخوي

    منصور ببتسامه : ترانا تؤائم ونتشابه ,, مافي بينا فرق

    مريم بهباله : لا اكيد اهو غير ,,
    امم وبتسائل : صار لي جم سنه ماجفته ,, ليش اهو مايتصل ولايسئل عني

    منصور بهدوء : اهو كان يكلمني ويسئل عنج ويعرف اخبارج مني

    مريم بحقد : وليش ماقلت لي اهو اخوي مثل ماهو اخوك

    منصور وهو يمشي عنها : ترى جد احين راح نتأخر
    مريم : افــــــــــــــــــــــ وصارت تتبعه



    ...........................................

    في المطار


    منصور وهو يضم ناصر (تؤمه) : االحمد الله على السلامه يا الغالي

    ناصر بحب لأخوانه : الله يسلمك ,, اخبارك وبهدوء غريب اخبار ابوي

    منصور بصوت خافت : ابوي على حطت ايدك


    ناصر وهو كاره الموضوعع وحب يغير الموضوع

    نااصر وهو يوجه كلامه لأخته : ماتبين اتتسلمين علي يامريم

    عند مريم الي صارت اتجوف اخواانها والشبه الواضح بينهم حتى انهاا ماعرفت اتفرق بينهم

    وبكل تتسائل : أي واحد نااصر

    عند التؤئم افقعوها ضحك عليها وهي تنرفزتت منهم

    قرب منها ناصر وباس خدها : انا ناصر ياحلوه

    مريم بتكبر: ادري من زمان اني حلوه

    ناصر رفع لها حاجب وهي اسكتت ,, مومتعوده على اخوهاا طول عمرهاا وهي مع منصور ومبين انه ناصر يختتلف عنه في اشياء وايد


    ملاحظه للتذكير:

    ناصر سافر يكمل دراسته وهناك تزوج وكمل دراسته وبعد وفات زوجته مارجع الديره ,, وضل مع ولده في الخارج ,, عشان جذي مريم ماكانت اتجوفه ,, لكن منصور من كثر سفراته كان يزور اخوه اكثر وعلاقته معاه ممتازه
    ................


    حبت ااتغير الموضوع وتبعد ااحرااجها

    مريم : وين ولدك

    ناصر وهو يلتفت خلفه لولده الي ماسكه من ثوبه ومتخبي ارفعه بكل حنيه

    ناصر وهو يطالع ولده
    : حبيبي هذي عمتك مريم
    وكمل وهو يأشر على اخوه
    وهذي عمك منصور


    عند سلطان الي ماهتم حق مريم وصار يجوف اابوه وعمه منصور

    سلطان بتسائل: انا عندي ثنين بابا صح

    ناصر وهو يبتسم لولده : صح ,, ويالله يابطل سلم على اعمامك

    قربت مريم بهمجيه وسحبت سلطان وصاارت اتبوسه وهي ميته ععلى جماله ( الانه امه ااجنبيه وهو خذ من امه لون لعيون الخضره والبياض )

    مريم وهي تتحس اانه الي جدامها لعبه صارت تلعب بخدوده وهو ساكت وخايف منها


    منصور حس انها راح تذبح الياهل وععلى طول قرب منها وسحبه وهي موقادره توصل لطول منصور وتاخذ سلطان من عنده

    منصور : نورت الديره يا الغالي

    ناصر: بوجودكم

    منصور وهو حاس انه ااخوه مرهق من السفر: يالله على السيااره عشان ترتاح

    ناصر : توكلنا على الله





    .................................................. ..

    الساعه 5


    بعد كتب لكتاب وهم جالسين بقرب بعض

    محمد وهو يبوس يدها : عسى ربي مايحرمني منج ياا الغاليه

    جواهر نزلت ويها بحراج منه ومن دااخلها حزينه ومضايقه على الي صار فيها

    جواهر وهي سرحانه : محمد انت مارااح اتخليني صح

    محمد وهو متفاجئ من كلامها : لاياروح محمد ماراح اخليج ,, شيلي هل اوهام من راسج

    وصار يقرب منها لحد مالزق فيها وصار يناضر ويها االذبلان وجسمها النحفان

    محمد بضيق حاول قد مايقدر اانه مايبينه: جواهر تجهزي راح نطلع انا واانتي


    دخلت عليهم ام جواهر وهي في يدها العصير وصارت اتضيف محمد
    وتدعي لهم بسعاده واانه الله يعوضهم بمولودهم وماتدري انها تجرح روحين بكلامهاا


    بعد مده محمد حمل شنط جواهر وتوجه فيهم للسياره
    وجواهر ودعت امها وهي تحمل كل مشاعر التحطيم النفسي والجسدي فيهاا


    عند محمد الي مسك يدها وفتح لها باب السياره وهو ركب من الباب الثاني

    وتوجه فيهااا للمطعم بدون لايخبرها ,, لازم هل مره يبنون حياتهم من جديد وبطريقه صحيحه


    وبعد ماوصل

    مسك يدها وهي ارتجفت من دفى يده وبروده يدها

    محمد بهدوء وهو مضايق من سرحانها وضعفها الزايد : يالله ياقلبي وصلنا

    جواهر وهي تتلفت للمكان : بس انا مابــــــ

    محمد وهو ينزل من بابه ويتوجه لي بابها
    مسك يدها ,, وهي حست انه مافي مفر وانزلت معاه


    محمد وهو حاب يبتدي بكلامه على طول

    مسك يدها بقوه وهو حاب يصحيها من سرحانها الي يضايقه

    : جواهر حبيبتي خلج معااي

    جواهر صات اتطالعه بصمت

    محمد وهو حاب يبعد الصمت ويدخل معاها بحوار

    : جواهر انا راح اقولج عن بديه حياتي كلها وابي تتوعديني انج اتكونين صريحه معاي ونعرف كل شي عن بعض وبعدها نمحي كل ايام التعب الي عشنا فيها ونبتدي حياه مايكون فيها غيرنا

    جواهر ببتسامه سخريه على حظها : بس ااناا ايامي في الدنيا .........

    محمد وهو يحط يده على شفااتها
    :ااوووووووش ,, انعدتي هل كلام راح ازعل منج ,, خلي ايمانج بالله قوي
    وابيج اتسمعيني ولاتقاطعيني



    .................................................. ................


    ...............: ثامر ليش متغير علي انا زوجتتك وام اعيالك قولي شنو فيك


    ثامر الي تملل من كلامها وحنتتها : افــــــــــــــــــــــــــ بعدين معاج كرهتيني بعيشتي وبدل ملابسه وطلع عنها

    وترك زوجته منهاره ,, من اارجعو من السفر وهو متغير عليها وعلى اعيالهاا ماصار يهتم لهم ولا يسأل عنهم من الشغل للبيت ومن يرجع يحط راسه وينام .. وصار يطلع وايد من البيت



    .........................


    عند بطلي


    .................: اناا فحصته والحمد الله مافيه أي شي مجردد حساسيه

    ..............: يزاك الله الف خير طمنتني على ولدي

    عبد الله ببتتسامه : ولو واجبنا ياخوي

    .............: تسلم

    عند بطلي عبد الله قدر يكمل حياته بدون مرام (ومو معنى كلامي انه نساها ) على العكس ذكرى حلوه في حياته ومازالت موجوده في قلبه ومستحيل يحب احد كثر ماحبها

    تنهد بهم ووقف عند الناافذه وفي يده الكوفي الساخن وصاار يفكر بحياته ومستقبله





    ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

    ..................: انا قلت لك انهاا اهي الي اذبحتت ولدك ليش مو مصدقني


    .....................: انا خايف من زوجها ,, تعرف اهو ضابط


    ..................: اسمعني تراني طولت بالي عليك وايد ياتدفع دينك او تتزوجني بنتك

    .
    avatar
    Nwera17
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 643
    تاريخ التسجيل : 16/02/2013
    العمر : 21
    الموقع : K.s.a

    رد: رواية حنيتك راحت لوين وشفيك ماتشتاق لي

    مُساهمة من طرف Nwera17 في الإثنين فبراير 25, 2013 2:14 am




    البارت التاسع عشر


    قـــــــــــــــــــــــــــــــــــرائه ممـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتعه للجميع


    ..!! ماكان الفراق !!..

    والله ما كان الفراق اختياري

    ولا عمري اخترت الوصال ولقيته

    وأنا أعشقك عشق المَطر للصّحاري

    مهما قِسى وقتك علي ما جِفيته

    ماكان بعدي عنك بالبال طاري

    اخترت بعدي عنك منك ورضيته

    لو كنت داري بس لو كنت داري

    ما أعطيت لك قلبي وحبّك مشيته

    لو مل من صبري حنين انتظاري

    ما قلت أبيك ولا رجوعك رجيته

    اذبلت من طبعك ورود إعتذاري

    عطشان ذوق ولطفكم مارتويته

    ليت الزمن يقدر يرد اعتباري

    ويبري لهايب قلبي الي كويته

    روح مراح الليل والليل ساري

    لو كان مهما كان حبك نسيته

    توجهت لي جناحها وصارت اتجمع ملابسها وهي متجاهله تهديده لها

    خلاص ملت من حياتها وعذابها طول عمرها وهي تسعي لأرضاء الي حولها ومافكرت مره بنفسها



    000000000000000


    عند شيخه وخالد

    البست عبايتها وتوجهت لطابق الارضي

    اطلعت من الباب وحست انه الدم توقف في عروقها من الي تجوفه جدام عينها

    لاااااااااا مستحيل ... خالد من ثواني كان بقربها وهي نايمه بحضنه مو معقوله الي تجوفه جدام اعيونها
    معقوله راح تفقده نفس مافقدت اعز انسانه عندها 0000000000000000

    .......................

    دخل بيته وهو خايف ومرتجف معقوله هذي راح اتكون ثاني ضحيه يذبحهاا

    مدامه يحبها ليش فرط فيها وتزوج بنت عمه ليش عذبها وعذب نفسه من البدايه0000000000000000

    دخل عليه مكتبه بكل هدوء

    ............: السلام عليكم

    عبد الله وهو مشغول بل اوراق الي جدامه ترك القلم ورفع راسه ومجرد ماجاافه انرسمت على شفايفه ابتسامه واسعه

    عبدالله بحب وهو يضمه : حي الله الغالي
    ...........: الله يحيك ياولدي شخبارك عساك بخير وموناقصك شي

    عبدالله: تسلم يا الغالي ولولاك ماكملتت دراستي ولا توظفت

    ...........: انت ولد الغالي وانا اعتبرك ولدي

    عبد الله الي حزن على ذكرى ابوه وحاول يغير الموضوع : عسى ماشر يا الغالي وراك اختفيت وصرنا مانجوفك

    .........: والله انت اتعرف شغلي وسفراتي وانا دايما مشغول

    عبدالله.: االله يعطيك الصحه والعافيه

    ..........: وياك انشاء الله

    وبعد مده من السوالف والتطمن عن الحال

    طلع من جيبه ظرف وحطه على مكتب عبدالله

    عبدالله بتسائل : شنو االي بظرف ؟؟

    .......... وهو يمثل الحزن : هاي من وصايا المرحوم وانا لازم امشي على الوصيه

    عبدالله الي تضايق اهو ريال وشايل مسؤليه نفسه ومو محتاج افلوس من أي احد

    عبدالله على طول رفع الظرف وعطاه اياه

    : مشكور وماقصرت .. أنت تكفلت فيني من وفات ابوي والحين انا اشتغل وراتبي الحمد الله يكفيني ومو محتاج ازياده

    .........وهو يمثل الحزن : تبي تزعلني منك ولا انا مو بمثابه ابوك

    عبدالله وهو مايبي يضايق الشخص االي اهتم فيه من وفات ابوه وعيلته لكنه مايحب أي شخص يتصدق عليه يحس انه هل شي ينزل من كرامته

    : تسلم يا الغاالي ومكانتك على العين وعلى الراس لكني مستحيل اقبل اي مال ,, انا راتبي يكفيني ويزيد

    ........... ااخذ الظرف ووضعه بجيبه : مثل مااتبي ياولدي وذا بقيت أي شي انا بمثابه ابوك اطلبني وانا ماراح اقصر عليك

    عبدالله بتسم بألم وفضل السكوت

    .................................................. ...



    في بيت التؤئم

    مريم وسلطان أمسوين إزعاج بالبيت ومعلين على صوت التلفزيون وجالسين يلعبون مع بعض ومو حاسين بنفسهم

    نزل ناصر بكل هيبه وشموخ وقرب منهم وهو حاس انهم مايدرون فيه من انشغالهم وسكر التلفزيون عنهم

    ولثنين التفتوا لمصدر الصوت لانه البيت صار هدوء

    مريم وهي عبالها انه منصور الي جدامها اصرخت بضجر : اف منصور بعدين معاك لـــــيش طفيت التلفزيون

    ناصر وهو منقهر منها ومن اسلوبها في تعاامل وبكل حده : قصري صوتج وانا ناصر ,, وبعدي عن العاب تراج اكبيره مو بزر

    مريم الي زعلت منه اسكتت وماردت بأي حرف وتركت الي بيدها وتوجهت لي غرفتها وهي حابسه ادموعها

    ناصر ماهتم لها وقرب من ولده وصار يطاالعه وهو يحس انه ماخذ كثير من ملامح امه ابتسم بحزن على ذكرى زوجته وصار يبوس ولده ويشم ريحته الي تذكره بزوجته

    عند منصور الي جاف كل الي صار وهو نازل من الدرج

    : السلام عليكم

    ناصر وبحضنه سلطان : عليكم السلام



    منصور وهو مايبي يسبب أي مشاكل بينه وبين اخوه وبكل احترام وبصوت هادئ

    : ليش زعلتها ,, تدري اشكثر ااهي افرحت لأنها لقت من يسليها في البيت

    ناصر وهو على نفس وضعه : بس أهي مو أصغيره او ورها مستغبل لاتعاملها على انها طفله

    منصور وهو مقهور وماحب يسبب أي مشاكل بينهم وفضل الانسحاب


    توجه لغرفه اخته وهو يدري اانها ااحين تبجي

    فتح الباب بكل هدوء وجافها متكوره على نفسها على طول قرب منها وبهدوء

    : مريم حبيبتي تعاالي في حضن اخوج تعاالي حبيبتي

    مريم ماينسمع منها غير صوت شهقاتها

    منصور بحنان جلس بقربها وبهدوء : ماتبيني اطلع من الغرفه ؟؟

    مريم الي حاولت اتتهدي نفسها ورفعت ويها ومسحت ادموعها

    منصور الي من مده مااجاف ادموعها وحز ابخاطره انه اخوه سبب ادموعها ,, قرب منها وباس خدهاا

    : فديت حبيبه اخوها اشفيها زعلانه

    مريم بهدوء وويها احمر من كثر البجي : مافيني شي

    منصور ماحب يضغط عليها وهو فاهم الموضوع من البدايه وصار يحاول ينسيها الي صار وضل يسولف لهاا عن طفولته وهي صارت تضحك معاه

    وبعد مده انفتح الباب ودخل سلطان وهو يبجي

    : ميمه باباا تاح ( عميمه باباا طاح

    منصور ومريم على طول اوقفو وتوجهو ركض لطابق الاسفل

    منصور جاف اخوه طايح على الارض ومتشنج قرب منه وفتح ازارير الثوب وعدل وضعيته ورتتخى نااصر بين ادين اخوه وغط في نوم عميق

    عند مريم وسلطان الي ادموعهم اتعبر عن الي فيهم ومريم نست كل زعلها وصار كل همها انه اخوها يكون بخير


    حمل منصور توأمه على أكتافه وتوجه فيه لي جناحه وغطاه وشغل له التكيف


    يمكن راح تستغربون لكن نااصر يعاني من الصرع من صغره وهو يستخدم المهدئات والادويه من الطبيب


    طلع منصور من الغرفه ولاقه مريم واقفه عند االباب ودموعها تسيل

    منصور الي مايحب يجوف اادموع اخته قرب منها ومسح ادموعها بحنيه

    : اشفيج خايفه ااهو بخير ومافيه ااي شي

    مريم بخوف وتسائل : ااهو يعاني من الصرع صح

    منصور وهو منزل راسه وبهدوء: يععاني منه من كان طفل ,, وتحملي تبينين له لأنه يتضايق طيب

    مريم ودموعها تنزل بصمت على اخوها : طيب ,,بس ابي ادخل عنده

    منصور وهو يتنهد بضيق :امبين عليه انه تعبان وايد ولايهتم لنفسه خليه يرتاح

    مريم وهي تمسح ادموها وتتاخذ نفس عشان تهدي توترها
    : مو على كيفه انا راح اهتم فيه

    وعطته سلطان ودخلت غرفت اخوها


    عند سلطان الي للحين خايف على ابوه ,, وصاريطالع منصور

    : بابا انت ليث تاحيت (بابا اانت ليش طاحيت
    منصور ابتسم على كلام ولد اخوه وباسه وتوجه فيه لي غرفته بدون لايرد على اسأله سلطان الطفوليه

    وعند مريم الي اجلست بجنب ااخوها وضلت تمسح على شعره بحنان الاخوه ليحد ماتعبت ونامت قربه

    بعد مده جلس ناصر من النوم وعدل جلسته وضغط على راسه من الالم الي يحس فيه على طول مد يده لطاوله الي بقربه وفتح الدرج وخذ منه الادويه وتناولهم بدون لايشرب الماي

    بعد مده وهو للحين على نفس وضعه ضاغط على راسه حس انه أعصابه ارتخت وقدر يفتح عينه بهدوء

    ناصر براحه : الحمد الله وبـــــــــتسائل بباله وين سلطان

    على طول قام وهو يدور على ولده وتفاجئ بوجود اخته نايمه بقربه ووقفت به الذاكره وهو كان يسولف مع ولده
    وبس مايذكر الي صاار عقب ,, معقوله اعرفو الشي الي كان امخبيه عن الكل وخلاه يعيش في الخارج ويتعذر لأهله انه بيدرس ؟

    ناصر وهو يرفض هشي بتاتا : لا لا مستتحيل انا مو ضعيف ,, انا مو محتاج شفقه احد ليش ياربي ليش مابي اخواني يدرون ,,,,,, استتغفر الله ااشقاعد اقول انا
    .................................................. ..............


    في بيت ام راشد

    عايشه وهي متضايقه : يــــــــــمه متى راح اتزوج عبدالرحمن

    ام راشد : هههههههه قريب يابنتي قريب ,, انتي ماتتدرين شنو سوت لهم جارتنا راح نقلب حياتهم ونفرقهم اقريب وتاخذينه يابنتي

    عايشه الي تبدل حزنها لي فرح باستت امها : فديتتج والله الا ماقلتي لي اسويتي مع جارتنا

    ام راشد بخبث :راح اتخلي احد من معارفها يصورها ويغير لصور ويخليها خالعه ,, وهو اكيد بيصدق ويطلقها

    عايشه التي تفتحت اعيونها على الآخر من مكر امهاا وفرحت بنفس الوكت وبمكر اكبر: ولاا شرايج ايبها عندنا بل بيت وبنعطيها منوم ونصورها

    ام راشد : مثل ماتبين ,, راح نعزمهم على الغدا عندنا ونتفق على الباااقي

    عايشه وهي فرحانه راحتت ركض لغرفتها وجافت تلفونها ممتلي بالرسايل والمكالمات من الي تكلمهم حست مزاجها رايق وعلى طول ردت على المتصل لها وهي ناسيه حتى اسمه ( من كثر الي تكلمهم حتى اساميهم صارت تنساهم)

    عايشه بمياعه وهي تنعم صوتها : الــــــــــوووو

    .........الي ردت فيه الروح: شوش حبيبتي اخيرا رديتي وينج انتي فيج شي ليش ماتردين على مكالماتي

    عايشه وهي موذاكره اسمه : انا بخير بس انت الي ماتسأل

    .........: انا لازم اجوفج من مده ماطلعنا مع بعض

    عايشه وهي تفكر امم اروح والا لا : امممممم اوكي تعال لي الساعه 7 عشان ترجعني 1 ونص طيب

    ........بحب: على امرج حياتي راح ااكون عندج قبل التايم

    عايشه الي ملت منه سكرت السلفون بويهه بدون لاتقول له ولا كلمه

    وراحت تتجهز للحفله


    انا تسكرين التلفون بويهي وربي راح ااربيج بس نطري علي يابنت الـــــــــــــ*********,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

    عند الثنائي




    قالت وش اكثر شي يعجبك فينـــــــــي
    قلت بصراحه كل مافيك جـــــــــــــذاب
    اسمك ورسمك والشعر والجبيــــــــــنِ
    وعيونك وصوتك وخدك والاهــــــداب
    قالت تبالغ .. قلت لا صدقينــــــــــــــي
    ترى وصوفك ما بها شي ينعــــــــــاب

    ما كن كل الليل للعاشقيـــــــــــــــــــــنِ
    وما كن كل الوصل مابين الاقــــــــراب
    كلك على بعضك كذه تعجبينــــــــــــــي
    وفي كل يومٍ لك يزداد الاعجـــــــــــاب

    يا شمس عمري يادفاي وحنينــــــــــي
    جيتك حروف الحبر وعيونك كتـــــــاب
    بالحيل احبك يا رجاوي سنينـــــــــــــي
    حبك فتح للعاطفه كل الابـــــــــــــــواب

    احساسي الصادق معك يحتوينــــــــــي
    احساسي لغيرك من الناس كــــــــــذاب
    وعمر الغرام ان طال بينك وبينـــــــــي
    لا تسئليني يوم عن سر الاعجـــــــــاب
    ________________________________________


    عند العنود وهي تتخبى عن عبد الرحمن : خلاص والله اسفه ماراح اعيدها الله يخليك

    عبدالرحمن وهو مقهور منهاا : احد يصحي زوجه بهل طريقه الزوجات يصبوحون ويمسون ازواجهم بالكلام الحلو وأنتي امصبحتني على كوب ماي بويهي

    العنود وهي تضحك وخايفه منه بنفس الوكت وتحس بغثيان وارهاق : شاسوي فيك خفت تتأخر عن الشغل

    عبدالرحمن وهو يرفع حاجب : جذي يصحون الناس تبين تذبحيني

    العندود وهي تبي تمتص عصبيته وضيقه : خلا انا اعتذرت سامحني انا عنوده حبيبتك


    عبدالرحمن : بسامحج بس ابشرط

    العنود وهي بعيد عنه : قول اسمعك

    عبد الرحمن وهو يمشي ببطء عشان ماتنتبه له : تتعالي وباقول لج شنو شرطي

    العنود وهي خايفه : لا قول انا اسمعك

    عبدالرحمن : سكري اعيونج

    العنود على طول سكرت اعيونهاا وهو قرب منها ومسكها وركض وهي صارت تصرخ بخوف وهو صار يضحك عليها

    عبدالرحمن : ههههههه ههههههه

    العنود بخوف : نزلني نزلني والله اسفه وحست بدوره وماقدرت تتكلم

    عبد الرحمن جلس على الكنب وصار يتنفس بسرعه من كثر الركض والعنود بحضنه خبت راسها بصدره

    عبدالرحمن : هاي عقاب لج عشان مره ثانيه ماتخربين نومي وبنزعاج بليز لاتعيدينهاا

    العنود لارد .............................





    نرجع لبطلتي



    أبي ارحل عن الدنيا وانا ساكت
    لان حزني الغاني واشواقي بعد ماتت
    لانه ما بقى فيني سوى جرحي
    شوي من الالم مدفون في صرحي
    ابي ارحل عن الدنيا
    اودع ناس و تبكي ناس
    وذيك عيون بعض الناس ما تبكي
    الم بيني و بين نفسي
    يقل لي عطني امآلك وخذ يأسي
    وسوي من بقايا الحزن في ليلك
    قصايد تصبح و تمسي
    وودعهم بعد هالناس
    تراهم ما يحبونك
    ترى ما عاد يبغونك
    لانك تختلف عنهم
    وتلبس ثوبك الاسود
    مطرز بالحزن و الخوف
    لانك تنظر لابعد
    من حدود النظر و الشوف
    واقول احسن
    اودع ناس و تبكي ناس
    لان عيون بعض الناس ما تبكي


    البست عبايتها وتوجهت لطابق الارضي

    اطلعت من الباب وحست انه الدم توقف في عروقها من الي تجوفه جدام عينها

    لاااااااااا مستحيل ... خالد من ثواني كان بقربها وهي نايمه بحضنه مو معقوله الي تجوفه جدام اعيونها
    معقوله راح تفقده نفس مافقدت اعز انسانه عندها


    شيخه وهي ترفض الي يدور براسها وعلى طول اركضت بشارع وتوجهت لخالد وهي تصرخ وتبكي

    : خالد لا تخليني تكفه لاتخليني ماقدر اعيش بدونك لا تخليني

    وصارت تهزه لكن لامجيب وشارع فاضي ومافيه أي شخص يساعدهاا
    شيخه وهي تتلفت حولها ,, تدور عن أي شخص يساعدها
    لكن الشارع فاضي ونتبهت لتلفون خالد على مسافه من الشارع وعلى طول ودموعها تسابقها اركضت لتلفون وجسمهاا يرتجف امسكت التلفون ويدها ترتجف ابقوه وعلى طول اتصلت لأقرب اسم لها

    ............: الوووووووو

    ابو شيخه وصوته باين انه نايم: الوووو

    شيخه وهي تبجي : يبه الحقني ,, يبه خالد


    ابو شيخه تخرع وفز من نومه : بسم الله الرحمن الرحيم اشفيج يابنتي

    شيخه بخوف : يبه خالد تعال بسرعه وطاح من يدها التلفون

    ابو شيخه قام على طول ولبس الثوب وتوجه لبنته وهو خايف على لثنين

    وبعد دقايق وصل ابو شيخه وجاف خالد جنه جثه والدم حوله والي يجوفه يقول ميت

    على طول اتصل للإسعاف وخبرهم عن االمكان

    شيخه بخوف والدموع تسبقها : يبه الله يخليك قوله لايخليني يبه انا ماقدر اعيش بدونه يبه تكفه لايموت

    ابو شيخه ضمها لصدره ونزلت منه دمعه على هل موقف الي حس روحه عاجز فيه عن أي شي يسويه


    وصل الاسعاف ونقلو خالد للمستشفى او نقدر انقول جثه خالد


    .............: نادو الدكتور ابسرعه حاله خطره لغرفه العمليات
    ,,,,,,
    ...............: دكتور عندنا حاله خطره تعال ابسرعه

    على طول قام من مكتبه وتوجه لغرفه العمليات
    شيخه وهي تبجي: يبه اهو مابيموت صح ماراح يخليني اهو يدري اني ماقدر اعيش بدونه

    ابو شيخه بهدوء : ادعيله يابنتي اهو محتاج الدعاء

    شيخه صارت تكح بقوه ومبين انه نوبة الربو قويه عليها

    أبو شيخه ناده الممرضة وأخذوها لغرفه خاصة وحطوا لها جهاز التنفس

    وشيخه انتظرتهم يطلعون وخرجت من الغرفة وهي تحس انها فاقده روحها

    مرت 5 ساعات والصمت سيد المكان لكن الحزن ولدموع ألي ذرفتهم شيخه خلاها تحس ولأول مره انها ماتقدر أتعيش بدونه اهو حياتها ودنيتها وكل ماتملك

    شيخه وعيونها حمر من البجي وموقادره تصبر تحس انها راح أتموت تبي جواب واحد اهو حي ؟؟ ماراح يتركها ؟؟

    طلع الدكتور وهو منزل راسه وهو مو عارف اشلون يوصل لهم الخبر
    .................................................


    قالت من انت وقلت مجموعه انسان..
    من كل ضد وضد تلقين فيني فيني نهار وليل وافراح واحزان...اظحك ودمعي حايرن وسط عيني..فيني بدايه وقت ونهايه ازمان
    اشتاق باكر واعطي امسي حنيني واسقي قلوب الناس عشقن وظميان واهدي حيارا الدرب واحتار ويني...واحاوم طيور السماء حوم نشوان واسيل الوديان دمعي حزيني..
    في عيني اليمنى من الورد بستان وفي عيني اليسرى عجاج السنيني تهزمني النجلاء وانا ند فرسان واخفي طعوني والمحبه تبيني...ان ماعرفتيني فماني بزعلاان حتى انا تراني احترت فيني...

    دخل الغرفة بكل هدوء وجافها تجمع ملابسها ورغد جالسه على السرير تلعب

    جسار وهو مضايق حيل قرب منها ومسكها من خصرها وضمها لصدره وهمس بذنها :
    ليش صرتي قاسيه ارحميني انا احبج

    نسرين حست برعشه تسري بجسمها ومن صوته الي باينه فيه نبرت التعب والحزن

    نسرين بداخلها خل اسامحه لا لا يانسرين لاتسامحينه اهو اجرحج لو كان يحبج مافكر فيها ولاناداج بسمها

    فكت يده بكل هدوء وبقسوه ماعرفت مصدرها :

    لاتقول كلام ماتعنيه

    جسار صار يطالعها بحزن وصمت اهو الغلطان اهو الي خسرها ,, انجبرت عليه بزواج وماخبرته على العكس كانت تحترمه وتسعى لرضاه ,, اهانها وعتبرها خادمه وهي كانت تكتم أجروحها وماتشكي ,, افقدت الحنان من ابوها وامها الي توفت وللأسف انه كان يزيد عليها آلامها
    اعتبرته دنيتها وحياتها وللأسف ماقد ينسى حبيبته

    جسار بأمل انها تسامحه : من قال اني ماعني الكلام الي اقوله ,, انا احبج قلتها لج من قبل وارد اقولها انا احبج


    نسرين سكرت شنطتها وبألم حاوله ماتبينه: جسار جوف حياتك مو انا البنت الي تناسبك روح حق وبــــــــقصه حبيبتك ...... كملت ومن قلبي هنيالك ودمعت اعيونها وهي تتخيله مع غيرها الله يهنيك ويسعــــ قاطعها جسار وهو يحط يده على شفاتها

    جسار بعصبيه ومن بين اسنانه: انتي ليش ماتفهمين انا احبج تفهمين يعني شنو احبج وهي ماتعني لي شي

    نسرين انزلت ادموعها على يده ,, بعدت عنه

    وبشهقه وبكي: قلت لك لاتقول كلام انت ماتعنيه

    جسار عصب وضرب الجدار بقوه : ليش ماتفهمين ليش
    رغد خافت من اصراخ جسار وبكاء نسرين وصارت تبكي

    نسرين قربت منها وضمتها وصارت تمسح على راسها بحنيه لحين ماهدت

    جسار بضيق : نسرين مابي منج غير فرصه ثانيه لاتهدمين حياتنا

    نسرين بهدوء وقسوه على نفسها وعلى جسار : لازم انبعد عن بعض فتره

    جسار وهو يرفض هل شي بتاتا : انتي تدرين اني مستحيل اتخيل نفسي انام بدونج او اقعد من النوم وانتي مو بقربي لاتقسين علي

    نسرين بدموووع حاايره وسط عينها :

    انت حجر ماتحس تعبت من اجروحك كفايه ماقدر ,, جسار الي حبيته غير كنت اتخيله ملاك لي وحدي ومايشاركني فيه احد .. انا اكرهك انت تعذبني

    جسار ماقدر يستحمل كلامهاا القاسي وطلع من الغرفه وبداخله جرووووووووووووح ,, بحياته ماتوقع انه يحبها
    صار يلوم نفسه ويلوم قلبه : ليش ياقلب من احب احد يتركني ليش ليش ياقلب

    وعند نسرين انقبض قلبها وخافت عليه يطلع وهو زعلان

    .............................................

    عند بطليني

    محمد وهو ماسك يدها : حبيبتي باجر موعد عمليه

    جواهر بخوف : محمد انا خاايفه خلك معاي

    محمد وهو يضغط على يدها : انا معاج يا قلبي وماراح اتركج ووقفها معاه عندي لج مفاجئه ...........................................

    دخل الغرفه وهو يرتجف وخاايف من جريمته معقوله الغيره أقتلته لهدرجه يوم عرف انها متزوجه غيره
    ليش عذبها وعذب نفسه من البدايه

    جافته زوجته ومبين انه حالته مو طبيعيه على طول قربت منه

    ........: بسم الله عليك اشفيج حبيبي


    ثامر وهو للحين يرتجف ومو قادر ينطق بحرف قربت منه زوجته وجلسته على الكنب وصارت تمسح على راسه وهي خايفه عليه وعلى سبب تغيره المفاجئ من سافرو كندا وهو متغير عليها
    .................................................. ..............

    avatar
    Nwera17
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 643
    تاريخ التسجيل : 16/02/2013
    العمر : 21
    الموقع : K.s.a

    رد: رواية حنيتك راحت لوين وشفيك ماتشتاق لي

    مُساهمة من طرف Nwera17 في الإثنين فبراير 25, 2013 2:16 am


    البارت العشرين


    قـــــــــــــــــــــــــــــــــــرائه ممـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتعه للجميع


    (الجـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرح منــــــــــــــــك .... نصيبي)



    << ------------------------ ++ ------------------------ >>


    جبرك الوقت ترجعلي جبـرك وجيتنـي ندمـان
    دمرك الشوق يا خاين وجيـت تسابـق ظلالـك

    عرفت الحب بغيابي؟؟عرفت انك معي غلطـان؟
    تاكـد مـا يشرفنـي طريـق دربـه وصـالـك

    تبي اخضع لاجل عينك وانا ما اخضع ومهما كان
    أقـص الـراس قدامـك ولا اخضـع لاشكالك

    لعبت بحسبة جروحي وكتبت من الحزن عنـوان
    (نسيت الي يحبك موت وصار الغيـر يحلالـك)

    اذا غيري تبي قربه وصرت في بحـره الغرقـان
    نصيحه لا يموت الحـب ومـن قلبـي هنيالـك

    نسيت انك تبيع الحب وتجزا الطيـب بالنكـران
    لعلمـك بانـت الصـوره وبانـت نيـة افعالـك

    تشب النار في قلبي وتنسى انـي معـك انسـان
    تخالط بالشقـى هيلـك وصـب الهـم فنجالـك

    بعد ما انقلبت الدنيا تجينـي محتـرق ولهـان
    تقول ارجوك سامحنـي وقلبـي بداخلـه شالـك

    تبي قربي؟؟انا حاضر..ولكن بطلبك مـن شـان
    تشوف اشلون لي عزه تـرد الجـرح لاشكالـك

    ابي تبكي على شاني..ابي تصرخ من الحرمـان
    لو انـي باخـر الدنيـا ...ابيـك تجـر موالـك

    ابيك تصير مجنوني ومن شافـك يجـي شفقـان
    يقول اشلون؟؟علمني وش الي غيـر احوالـك؟؟

    ترى(هتلر)بعـد مجـده تخلـو عنـه الالمـان..
    وانا من بعد حبـي لـك تركتـك تقعـد لحالـك

    تدل الدرب من دونـي وقدمـك سكـه الاحـزان
    توكـل لا تناديني..ويعيـن الله علـى حـالـك

    وانا يكفينـي ذليتـك وحديتـك علـى الهجـران
    تقول الموت من بعدك..واقـول هنـاك اشوالـك

    غسلت ايديني من حبك وبرحل واهجرك يا فلان
    فمان الله وباقيلـك نصيحـه وخلهـا فـي بالـك

    ترى من يضحك الاول مصيره باللعب خسـران
    وانا من يضحك الثاني ..عشان احطـم اماالـك
    << ------------------------ ++ ------------------------ >>



    جسار وهو واقف بقرب البحر وضايقه فيه الدنيا ,, مسك راسه بقوه وضغط عليه وصار يطالع الموج ولو وده يرمي كل همومه ويغمض عينه ويفتحها ويلاقي كل احلامه جدام تكون حقيقه

    جسار بصرخه مكبوته بأعماقه : لاااااااااا ماقدر اعيش بدونج ليش تقسين علي ليش


    رن تلفونه وصار يطالعه وبعد تردد اكبير

    الوووووووو

    ................: السلام عليكم

    جسار بهدوء: عليكم السلام

    محمد : اخبارك يا الغالي

    جسار ببتسامه حزن لنفسه اخباري

    جسار انتبه لسرحانه
    :الحمد الله بخير

    محمد وهو يكمل كلامه : انا كلمت نسرين راح اخذها وقلت لازم اخبرك

    جسار بهدوء : أي خبرتني

    محمد : انا قريب من البيت تامرني بشي

    جسار: سلامتك .. مايامر عليك ظالم( وبحزن أخفاه )انتبه لنسرين


    محمد ببتسامه : بنت ااخوي بعيوني مع السلامه


    جسار قفل التلفون ورماه بسيارة ومن ضيقه ركب السيارة وبضعف إيمان وهو ناسي عقاب ربه توجه لأحد الشقق اللي يمليها العار

    ويعلا فيها صوت الأغاني الصاخبة وكل بنت ملابسها تفضح أكثر من مات ستر( وانواع االشباب السكاره ولي يرقص وشوي يطيح وهم مو حاسين بأنفسهم)


    عند جسار الي جلس على مسافه ابعيده عنهم ومايدري عن الي خقت عليه من اول مادخل

    جلس على الكرسي وراسه مشوش ولو وده يصرخ .. ينادي ليش تتركه اهو محتاج لها


    قطع عليه تفكيره البنت الي جالسه بقربه وماسكه يده وطالعه بنظرات قويه وملابسها فاصخه حيل


    جسار على طول بعدت عنها من هذي وشتبي فيني

    البنت بجرئه وهي مو مستحيه قربت منه وحوطت ارقبته بيدينها وصارت اتطالعه وهي خاقه على جماله وعيونه الناعسه


    وبجرئه اكبر قربت من ويهه وطبعت بوسه على شفاته ..

    جسار وهو مستغرب من جرائتها على طول دفها بعيد عنه وهو معصب من تصرفها الوقح

    على طول راح الحمام وجاف طبعه الروج على شفاته .. فتح المااي وصار يمسح شفاته بقرف منها

    طلع جسار وانصدم يوم جافها واقفه وماتحركت من مكانها صار يطالعها بنظرات قرف على وضعها وملابسها الفاصخه

    وبعد عنها وهو نادم انه دخل هل مكان االي ماوراه غير العار

    والبنت خــــــــــــاقه على الآخر وصارت تتبعه





    << ------------------------ ++ ------------------------ >>



    عند بطلتي الي من طلع وهي خايفه عليه صارت تمشي بجناحهم بدون هدف رايحه وراده والتوتر ماكلها على جسار


    نسرين : ياربي معقوله صار له شي ,, لا لا بسم الله عليه فيني ولا فيه

    رن االتلفون نسرين بفرحه : اكيد جسار

    وبدون لاتجوف الاسم: الوووووووو


    محمد: هلاا والله بل غاليه يالله انا انتضرج تحت لاتتأخرين علي


    نسرين الي خابت آماالها وبهدوء: انشاء الله


    سكرت منه التلفون وصارت اتطالع شاشه التتلفون لأنهاا حاطه صوره جسار خلفيه وعلى طول رفعتهاا لشفاتها وبااستها وهي من داخلها ودها تخفف من التوتر الي حصل لها


    بدون حساس لقت نفسها تكتب رقمه وتتصل

    نسرين بتوتر : ياربي رد .. تــــــكفه رد

    لكن للأسف جسار مقفل تلفونه ومخليه بالسيااره

    نسرين انزلتت منها دمعه جسار مستحيل يقفل تلفونه

    اتصل عليها عمهاا وهو مستغرب من تأخرها

    محمد : حبيبتي وينج

    نسرين : انشاء الله اكاني يايه


    ألبست عبايتها وحملت نسرين رغد الي ماتدري عن حاجه ومنشغلة بلعبتها وتوجهت لعمها ومن داخلها خايفه ومنشغل بالها عليه




    نسرين وهي تبعد الافكار االي في راسها اهو مافيه شي بس ليش قلبي مو مرتاح آه ياقلبي ليتك ماتعلقت بقلبه


    اخرجت من جناحها وتوجهت لعمها وسلمت عليه وعلى جوااهر



    محمد وهو فرحان ببنت أخوه : حي الله الغالية وصار يطالع رغد الي بيد نسرين وعلى طول حملها وصار يبوس فيهاا


    محمد وهو يكلم رغد : اشلونج حبيبتي

    رغد وهي تلعب بلعبتها ومارفعتت راسها له : انا بخير

    محمد اعجبه صوتتها الطفولي وصار يمازحها


    نسرين وهي متوتره : عمي انا انـــــــــــا

    محمد وهو يطالعهاا: آمري يااقلب عمج


    نسرين وهي متوتره حيل : عمي انا ماراح ايي معاكم انشاء الله مره ثانيه

    محمد بهدوء وهو يطالع بنتت اخوه : ليش ,, في شي مضايقج

    نسرين بتوتر وخجل بنفس الوكت من عمها :جسار اشوي تعبان واناا مو حابه اااخليه

    محمد: أي والله انا حسيت من صوته انه تععبان

    نسرين بستغراب : ليش انت كلمته ؟؟

    محمد الي على نيتته ولا يدري عن الي بينهم : ااي كلمته من اشوي وقلت له اني رااح اخذج معاي


    نسرين وهي سرحانه الحمد الله يعني ااهو بخير وماصاده شي


    محمد : على العموم يا الغاليه في أي وكت تحبين اتين اتصلي لي وانا عندج


    ومحمد باس نسرين وودعهاا لين مادخلت البيت وتوجه مع جواهر لبيته

    في بيت محمد

    اادخلت جواهر مع محمد وسلمو على ام محمد الي كانت تدعي لهم بالسعاده والذريه الصالحه

    مسك محمد يد جواهر وتوجه لي جناحه


    وأول ماد خلو فسخت جواهر عبايتها ودخلو غرفه النومهم وبدلو ملابسهم وجواهر ناامت على صدر محمد وضمتته بخوف انه يتركها ومحمد االي يبي يحسسها بالأمان قربها لهاا اكثر وهو حاس بألمهاا النفسي وخوفهاا من عمليتها الي اهو اصلاا مو مرتاح منها ومتوتر لكنه مستحيل يبين لها هذي الشي ويوم حس انها ارتخت بين احضانه بااس راسها بهدوء وصار يمسح على راسهاا بحنيه ونوم امجافيه من خوفه عليها



    << ------------------------ ++ ------------------------ >>





    شيخه وعيونها حمر من البجي وموقادره تصبر تحس انها راح أتموت تبي جواب واحد اهو حي ؟؟ ماراح يتركها ؟؟

    طلع الدكتور وهو منزل راسه وهو مو عارف اشلون يوصل لهم الخبر

    رفع راسه الدكتور وجاف ابو شيخه وعلى طول قرب منه

    ابو شيخه بخوف : طمني يادكتور

    الدكتور بهدوء : تفضل وياي مكتبي

    ابو شيخه لحق الدكتور لكن شيخه مسكته ودموعها نهر : يبه الله يخليك خل يتكلم قولي شنو فيه خالد
    ابو شيخه مسك يدها وتوجه معاها لغرفه الدكتور

    في غرفه الدكتور


    الدكتور :راح اكون معاك صريح حاولنا نسوي كل االي نقدر عليه واالبااقي على ربك اهو دخل في غيبوبه والله اعلم متى يصحى منها


    شيخه اشهقت وحطت يدها على فمها وهي تكتم شهقاتها

    كمل الدكتور كلامه : و الحادث كان قوي وللأسف اصابه شديده على ريله و وراح نضطر نقطع ريله اليسره

    ابو شيخه من صدمته ماقدر يتكلم

    وشيخه من قوه الصدمه اغمى عليها معقوله الانسان الي كاانت تكره وما تعتبره اي شي في حياتهاا تعلق قلبها فيه لي هل درجه وصارت خايفه انها تفقده

    وابو شيخه على طول حاول يرفعها وخذوها على غرفه خاصه<< ------------------------ ++ ------------------------ >>




    كل ما اشوفك أبتسم من دون ما اشعر
    واقــول في قلبي عسى الله يحفظك ليا
    يـا اغلى البشـر خف علي والله ما اقدر
    يكفيني محبة وغلا يكفيني حنيا

    لا تندفع في غرامي لا تزيد اكثر
    قلبي آمتلى من غرامك .. هدي شويه
    من كثر ما احبك تخيل وتصور
    أبيك وما ابي غيرك من الدنيا مو ليا

    كل لحظة حبـك في داخلي يكبر
    الله على احساسك وطيبك والرومانسية
    غير الحلا والطيب تدري شي اللذي يبهر
    انك بمعنى الكلمه يا اغلى الناس شخصية

    حتى كلامـك لما تتكلم ترى سحر
    بالذات لما تقـول وتتكلم بـعـفوية
    الله لو تدري اش كثر يالغالي أتاثـر
    لما تكلمني وإيدينك تحضن ايديا
    غمض عيونك قرب إذنك راح اقولك سر
    ما ابيك تزعل مني خل روحك رياضية
    في ناس غيرك ساكنين بقلبي وانت حر
    يشاركونك حبي ميه على ميه

    حلوه ودام انك لا تكررها ولا تغتر
    وقف قلبي بـ هالهكي يا مبيت النية
    راضي انا لو شاركوني بحبـك وبفخـر
    امك وابوك بنص قلبك وما بقى ليا



    عند عبد الرحمن الي لاحظ سكونها التام بدون أي تحرك بعدها عنه وجافهاا فاقده الوعي ومو حاسه فيه ابد


    عبد الرحمن بخوف: العنود .. حبيبتي وصار يهزها ولكن لا مجيب

    على طول حملهاا ولبسها عبايتهاا وتوجه فيها للمستشفى




    في المستشفى

    عبد الرحمن وهو موقادر يجلس على كراسي الانتظار صار رايح وياي ومتوتر حيل


    بعد مده اخرجت الممرضه وعلى طول عبدالرحمن تقدم لها

    بكل خوف ورهبه : بشريني زوجتي فيها شي


    الممرضة وهي تبتسم ابتسامه عريضة

    مبروك زوجتك حامل


    عبد الرحمن الي فتح عينه على اخرها من المفاجئه بحياته ماتخيل نفسه انه راح يعيش هل لحظه ..ومن تفاجئه انرسمت عليه ملامح التعجب ومانطق بأي حرف

    عبد االرحمن بكل هدوء تفاداها ودخل الغرفه


    عند العنود الي يمليها الصمت معقوله راح تصير أم ياكبر هل كلمه بنسبه لهاا

    عبد الرحمن قرب منها ومسك ويها بيده ولتقت اعيونهم الي عبرت عن مشاعرهم صارت نظراتهم ترسم معاني الحروف الي بينطقونها

    قرب من ويها وطبع بوسه دافيه على جبينها وجلس بقربها وهو ماسك يدها بقوه

    عبد الرحمن بحب : مبروك ياقلبي وربي يقدرني وعيشكم احلا عيشه


    العنود وهي على نفس وضعها ورفعت يد عبد الرحمن ووضعتهاا على بطنها


    : عبد الرحمن صج انا حامل .. صج ببطني بيبي .. يعني انا راح اصير ام وانت ابو


    عبد الرحمن وهو يجوفها ويبتسم وهو نفسه مو مستوعب: واحلا ام وربي لايحرمني منكم

    العنود وهي منزله راسها و منحرجه من نظراته الي تتفحصها : لاتطاالعني جذي

    عبد رحمن وهو مو شايل عينه منها : حلالي وكفي وقرب منها وبسرعه خاطفه باس ثغرها وهي ماتت من جرئته


    << ------------------------ ++ ------------------------ >>






    خلاص الحين يادنيآ اظن مالي معاك حساب
    واظن مافي ابد مانع تصافيني نصير اصحاب
    سويتي يادنيا العجب كافيني حرمآن وتعب
    كآفي علي عمري انحسب وآقع وهو آصلا سرآب
    ..
    ايآآآم قآلو عشتهآ دورت ومآحصلتهآ
    حآضر مع العالم وآنآ ومكتوب جنب اسمي غيآب
    يـآ وقت خذ صفحه وقلم وأحسب لي بـ الضبط الألم
    دور سنيني اللي مضت وأسألها تعطيك الجواب

    قرب جسار من باب الشقه بيطلع والندم ماكله من غبائه لكن استوقفه شاب وباين انه شبه سكران

    ..................: على وين يا الحبيب ماضي فناك


    جسار طالعه بنظره توتر منها : خير تبي شي ؟؟


    .............: هــــــــــــا لا بس حبيت اضيفك قبل ماتروح
    جسار طالعه من فوق لي تحت ومشى عنه لكن هل مره البنت وقفته

    البنت وهي تتغنج بمشيتها وبدلع يليق عليها

    : بيبي ماراح اخليك تطلع بدون ماناخذ سهره حلوه مع بعض


    جسار صار يطالعها وتوتر من جمالها الي يفتن القلب
    ومجرد ماطرى بباله انه يخون اعز من يحب تعوذ من الشيطان وبعد نظره عنها


    لكنها ماعطته أي مجال .. وسحبته لصاله الرقص وهو نفسه يحس روحه امخدر منها


    ابتدت لغنيه تشتغل وكانت رومنسيه حيل والاضائه تساعد وتخليك تدخل الجو قصب عنك


    بكل جرئه حوطت ارقبته وسط انظار الكل (الي يبدون اعجابهم والي يصفرون على رمانسيتهم) ورفعت يده وحوطت فيها خصرها وصارو يرقصون بكل رومنسيه وجاسار ناسي ربه (وناسي نسرين لو جافته بهل وضعع شنو رده فعلها)


    بعد مانتهت لغنيه والكل يصفق لهم البنت بدون ماتعطي جسار أي فرصه مسكت يده وتوجهت فيه للكرسي وجلسته واخذت عصير من الي مصفف على طاوله وبدون لايحس رمت بدااخلهم حبتين وهي متوجهه له<< ------------------------ ++ ------------------------ >>

    عند نسرين الي طال انتظارها وصارت اتطالع الساعه


    نسرين في قلبها مستحيل جسار يتأخر لهل وكت احين الساعه 1ونص متى راح يرجع

    عند رغد الي تطالع نسرين رايحه ويايه

    رغد بصرخه: خلااث تععبت قعدي

    نسرين انرعبت من صرختها وقربتت منها

    : اشفيج حبيبتي

    رغد وهي متكتفه وتطالعها : عولتي لي لاثي ماتقعدين (عورتي لي راسي)

    نسرين ابتسمت غصبن عليهاااا و
    حااولت اتهدي من رهبتها وخوفها وتوجهت
    لي غرفه نور وهي حامله رغد

    نسرين وهي تدق الباب ومو متأكده اذا كانتت نور نامت او لا


    في غرفه نور ..


    نور ساهيه على الآخر وصايره تتلمس السلسله الي تحمل حرفها وحرف منصور وتحس انها اشتاقت له مشاعرها له ماوصلت لي درجه الحب لكنه اصبح مايفارق ذهنها وتفكيرها

    قطع عليها سلسله افكارها صوت الباب

    نور : تفضل

    نسرين تطمنت انها قاعده وعلى طول قربت منها ورمت نفسها على سرير وطلعت تنهيده طويله


    نور الي اعرفت انها نسرين وبتسمت وبهدوء :

    غريبه يايه لي اكيد جسار محد

    نسرين بداخلها ليتج تدرين عن معاناتي

    وبهدوء: أي ااهو محد

    نور وهي ماتدري اانهم زعلانين من بعض:
    وشفيج زعلانه كل هذا عشانه طلع

    نسرين بداخلها ياليتها على كذا ,, ارفعت نسرين راسها لنور وجافتها منشغله بالسلسله الي بيدها


    نسرين بستغراب: وااااو السلسله روعه

    نور بتوتر : ها أي عندي اياها من زمان

    نسرين ماعطت الموضوع اهميه ووضعت راسها على فخذ نور وغمضت عينها

    نور الي حست انها متضايقه وفي شي مخبيته : نسرين حبيبتي تكلمي لي قولي لي شنو مضايقج موب زين تكتمين بقلبج

    نسرين وهي مغمضه عينها وبهدوء ومن داخلها جروح:
    نور جسار مايحبني ’’جسار للحين يحب منال

    وبضحكه الم : اااطلعت منال حيه تخيلي وبدموع انزلت من عينها قلتي لي انها توفت واني اقدر اعوضه عنها لكنه مو قادر ينساها


    رغد صارت تمسح ادوع نسرين وهي مستمعه لكلامهم

    رغد :خلاث لاتصيحين انا راح اضربه

    نور الي تألمت من دااخلهاا على نسرين وماقدرت تتكلم جسار مهما كان اخوها ونسرين اختهاا الي ماولدتها امهاا والكل له غلاه بقلبهاا

    نور بهدوء وهي تحاول تصلح الامور بينهم:

    نسرين حبيبتي مافي أي زوجين مايكون بينهم مشاكل
    ولاتضنين انج اذا عاندتي وهو عاند راح تمشي حياتكم
    بل عكس انتو ادمرونها

    نسرين انتي ماتدرين اشكثر تتغير جسار من بعد ماتصلحت الامور بينكم .. صار مايقدر على فراقج حتى ااذا اهو كان بالشغل كان يتصل علي او على امي ويسأل عنج اذا اكلتي او اذا انتي تعبانه

    صدقيني انه يحبج ومن داخله يحارب نفسه عشان مايشاركم أي احد في حياتكم


    نسرين الي ارتاحت من كلام نور وبأمل
    : يعني اهو يحبني مايكرهني

    نور ببتسامه وهي تحس انه نسرين تجاوبت معاها :
    أي يحبج ويموت فيج ,, وانتي بطريقتج تقدرين اتنسينه منال وطوايف منال


    نسرين الي ارتاحت حيل وماعرفت اشلون تشكر نور لأنها ريحتها وكتفت انها تقوم وتبوس خدها

    : مشكوره حبيبتي ما دري اشكنت بسوي بدونج



    << ------------------------ ++ ------------------------ >>

    في بيت ام راشد


    البست لها فستاان احمر قصر لفوق الركبه فتحت الصدر كبيره فيه

    بختصار الفستان يفظح اكثر من ما يستر و حطت لها روج ااحمر صارخ وتعطرت

    وسمعت صوت تلفونهاا

    البست عبايتها وراحت ودعت امها وخبرتها انها راح اتنام عند صديقتها
    << ------------------------ ++ ------------------------ >>


    في بيت منصور وناصر


    قعد منصور من النوم وجاف سلطان نايم بقربه

    ابتسم على برائته وعلى طول دخل وخذ له شاور

    وجلس على الكرسي بقرب النافذه وصار يفكر بالبنت الي اخذت قلبه

    اشــــــــــــــــتاق لها ولبرائتها ولنعومتها ورقتها

    :آآآآآآآآآآآآه متى يتحقق الي في بالي بس


    سمع دق الباب وبهدوء

    : تفضل


    دخل ناصر غرفت اخوه ومن داخله متضايق انه اخوانه اعرفو بمرضه

    بكل هدوء : السلام عليكم

    منصور وهو يطالعه ومن داخله حامد ربه لأنه بخير

    : عليكم السلام


    ناصر وهو يلغي نضره على ولده النايم بسرير عمه

    : اانشاء االله نام سلطان وما ازعجك

    منصور ببتسامه : لاتتطمن من ذي النااحيه عباله اني ابوه ونام بسرعه

    ابتسم نااصر وجلس على حافه السرير وصار يطالع ولده وبعدها باسه


    سلطان الي حس عليهم وفتح اعيونه وهو يرمش

    : تباح االخير بابا (صباح الخير بابا)))

    منصور وناصر مع بعض : صباح النور

    سلطان رفع راسه بتجاه الصوتين وبكل طفوله صار يضحك

    : ههههه بابا توف تنين بابا (بابا شوف ثنين بابا)

    منصور وناصر اكتفو ببتسامه للطفل الي ملئ عليهم جو البيت


    ...........

    صحت مريم من النوم وصارت اتدور اخوها واحداث امس للحين ببالهاا

    طلعت من غرفته وتوجهت لغرفتها وخذت لها شاور وتوجهت لغرفه منصور وهي حاابه تقوله عن الي في بالها


    توقفت عن المشي وهي تسمع ضحك اخوانها وسوالفهم وماحبت تمنع نفسها من مشاركتهم


    مريم بهدوء اول مره يصدر منها لوجود ناصر

    : السلام عليكم


    منصور ونااصر : عليكم السلام

    وعند سلطان الي انرسمت على شفاته ابتسامه ونزل من السرير وتوجه لعمته



    مريم صارت ااتبوسه وتلعب بشعره


    مريم بحب لولد اخوهاا: شخبار البطل اليوم

    سلطان وهو يرمش بعينه: انا بخير .. عميمه ابي العب


    مريم ارفعت راسها وصارت اتطالع نضرات اخوانها الي تنتظر ردها

    مريم بمرحها الطبيعي : من اعيوني بس لازم نفطر قبل صح ؟؟


    سلطان هز راسه لها
    مريم ارفعت نضرها لخوانهاا وبهدوء

    : الفطور جاهز ننتظركم تحت



    منصور فهم عليها انها تبي ناصر يهتم بنفسه وعلى طول وقف ومد يده لخوه وتوجهو لغرفه الطعام

    في غرفه الطعام وبعد مانتهوا من الااكل

    مريم : منصور ممكن توديني بيت صديقتي

    منصور على طول دق قلبه وتوتر من ذكر اسمهاا


    مريم وهي تكرر كلامها: منصور ممكن توديني بيتت صديقتي


    منصور بهدوء وهو من داخله وده يهدي توتره : انشاء الله مو مشكله
    سلطان سمع عمته وعلى طول ترك ابوه وتوجه لهاا
    : عميمه انتي قلتي بتلعبيني

    وصار يطالعهاا ابرائه وهو يرمش ابعينه

    مريم وهي تفكر : اممم باخذك معاي عند رفيجتي اوكي

    سلطان بطفوله : اذا هي حلوه انا بروح مات (اذا اهي حلوه باروح معاج)


    مريم ابتسمت على كلامه : ليش تبيها حلوه

    سلطان بتفكير طفولي جرح مشاعر اابوه

    : عشــــــــــــــان ايصير عندي ماما حلوه


    عند نااصر الي كان منتبه لحديثهم ويشرب الشاي اول ماسمع كلام ولده طاح منه الكوب


    والصـــــــــــــــــــمت سيـــــــــــد الــــــــــــــــــمكان


    مريم حبت تتدرك الموقف الي اثر على الكل :

    سلطان حبيبي ... يالله تعااال معااي عشان اابدل ملابسك

    وحملته وتوجهت فيه لغرفته وبدلت ملابسه<< ------------------------ ++ ------------------------ >>





    السااعه 2 بليل

    عند محمد الي نوم مجافيه بعد جواهر من احضاانه
    وفتح الستار ودخل البلكونه واخذ نفس طويل ورفع
    راسه للسمه وصار يجوف النجوم بتمعن
    خذ علبه التدخين وصار يدخن
    لأول مره يحس نفسه متوتر وخايف عليها صار يفكر بحياته ويلوم نفسه

    وبصوت مسموع:آآآآآه لو اني حافظت عليج ,, كل الي صار لج بسببي .. انا الي ماحافظت عليج ليتني اهتميت فيج من البدايه ونسيتج اياه

    وصار يدخن بشراهه وبألم مكبوت بداخله مستحيل يبينه لها


    عند بطلتي الي صارت تسمعه ومتئلمه من داخلها وصاارت اتفكر ؟؟ معقوله اهو رد تزوجها لأحساسه بذنب ؟؟

    بكل هدوء قامت من السرير
    واخذت غطاء عشان تدفيه
    وتوجهت له ومسكت يده وخذت منه(( سجاره))


    وهو صاار يطالعها بهدوء وبعيونه باين فيها الالم


    جواهر طفت (السجاره ورمتها)

    وغطت اكتوفه وصدره العاري ودخلته الغرفه

    وقربت منه لحد ماالزقت فيه ومسكت ويهه بدينها وعيونها مركزه بعيونه


    حركت يدها اليمين وصارت تمرر اصاابعها على خده

    وبعدها حوطت ارقبته وصارت تلمس شعره الكثيف

    محمد وهو مو شايل عينه عنها وحب يقطع الصمت

    : ليش مانمتي

    جواهر وتي تتجاهل كلامه وبسؤال بنسبه لها اهم من سؤاله

    : من متى وانت تتشر هل سم

    محمد سكت ومارد عليها وصاار يناظر اعيونهاا بتمعن

    وبهدوء : من يوم مابتعدت عنج

    جواهر ضمته وحطت راسها على صدره وبعد مده وهم على نفس الوضع

    جواهر بعدت عنه لكنه هو مسكها من كتفها ورجعها بحضنه

    وبهمس : احــــــــــــــــبج

    جواهر صادتهاا رعشه من همسه الدافي


    محمد بعدها عنه وحوط خصرهاا وصار ينااضرها بهيام وقرب شفايفه من شفايفها


    جواهر اخجلت منه وبعدت عنه وبتوتر :

    محمد لازم اتنام ورااك دوام

    محمد تتنهد ومسكهاا من خصرها وتوجه معاها لغرفه نومهم عشان ينامون
    << ------------------------ ++ ------------------------ >>





    ...................: آآآآآآآآآآآآآه يارب موقاادر على الالم


    ومن تتعبه والالم الي مو قادر يستحمله ركب سيارته وتوجه للمستشفى


    في غرفه الدكتور

    وبتحديد عند عبدالله

    عبدالله بدون لا يرفع راسه : اخوي راح ناخذ عينه من دمك و لفت نظره الاسم
    وحس الكلام الي بيقوله ضاع منه لاااااا مو معقوله مستحيل

    اهو الي يععرفه انه ابوه توفى مع عيلته ,, لا مو معقوله يمكن تشابه اسماء

    رفع راسه وهو يتمنى انه يكون ابوه
    << ------------------------ ++ ------------------------ >>






    في المستشفى

    صحت وحست بألم براسها
    فتحتت اعيونها وجافت ابوها بقربهاا ,,عدلت جلستها ومر عليها صوت الدكتور وهو يقول








    الدكتور :راح اكون معاك صريح حاولنا نسوي كل االي نقدر عليه واالبااقي على ربك اهو دخل في غيبوبه والله اعلم متى يصحى منها

    و الحادث كان قوي وللأسف اصابه شديده على ريله و وراح نضطر نقطع ريله اليسره


    بكل هدوء قامت من السرير وهي تحس داخلها انها جسد بلا روح

    مسكها ابوها وهو خايف عليها: قعدي يا بنتي

    شيخه : ودني غرفه خالد

    ابو شيخه : بس انتي تدرينه انه في ــــــــــــ

    شيخه وهي تقاطعه وتحس انها مااتقدر تمسك نفسها اكثر

    : يبه الله يخليك ودني غرفه خاالد

    ابو شيخه وهو حاس بمشاعرها : مسك يدها وخرجو من الغرفه وهم متوجهين لغرفه خالد في العنايه االمشدده

    شيخه وهي تطالعه من زجاج ودموعها انزلو غصبن عليها وهي تجوفه جثه هامدة بدون روح .. صارت تتذكر عصبيته


    وبتسامته وعطفه عليها وخوفه عليها يوم امرضت .. طاالعت صدره العاري ممتلي بالأجهزه وويهه المصفر وباين فيه التعب

    بكل هدوء فكت يد ابوها ودخلت

    وابو شيخه حاس فيها وماقدر يقول شي

    دخلت شيخه الغرفه وحست برعشه بجسمها من بروده المكان

    قربت منه على طول وكل مشاعر الحب والوله والشوق ماقدرو يتخبون بداخلها اكثر من جذي

    امسكت يده بقوه ورتجفت من برودتها ودموعها نهر تسيل

    : خالد لا تخليني انا مالي غيرك

    وحاولت اتهدي نفسها وخذت نفس طويل
    وبهدوء وقربت من اذنه وهمست

    : في شي لازم اتعرفه اني اني اانا

    احــــــــــــــــــــــــــــــــــــــبك

    خالد اانا اكتشفت اني اكره ثامر .. اكتشفت انك اغلااا
    شي بحياتي انا محتاجه لك محتاجه لحظنك محتاجه لدفاك
    تكفه لاتخليني

    << ------------------------ ++ ------------------------ >>



    في بيت ثـــــــــــــــــــــــامر


    ضلت زوجته تمسح على راسه وتقرئ القرآن بتمعن وهو هدى ونام بين يدينها


    << ------------------------ ++ ------------------------ >>





    صحى من نومه وحس بثقل على صدره فتح اعيونه بتتعب وهو يحس بألم براسه


    ..............وهو يعدل نفسه: آآآآه راسي


    فتح اعيونه على الآخر وهو يجوفها نايمه بين احضانه وهي عااريه وصار يناضر السرير والمكاان الي اهو فيه


    .................: لااااااااا مستحيل
    << ------------------------ ++ ------------------------ >>




    ................................

    !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!





    avatar
    Nwera17
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 643
    تاريخ التسجيل : 16/02/2013
    العمر : 21
    الموقع : K.s.a

    رد: رواية حنيتك راحت لوين وشفيك ماتشتاق لي

    مُساهمة من طرف Nwera17 في الإثنين فبراير 25, 2013 2:17 am






    البارت الواحد و عشرين


    قـــــــــــــــــــــــــــــــــــرائه ممـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتعه للجميع



    أبعتذر....
    ..

    لا تعتذر!!..


    أبعتذر عن كل شي إلا الهوى ما للهوى عندي
    عذر.. أبعتذر .. عن أي شي..
    إلا الجراح.. ما للجراح إلا الصبر.....:

    دام الهوى ماله على قولك عذر...والجرح ياجرحي يداويه الصبر ليه العذر؟!..

    ولو ضايقك إني على بابك أمر في ليلة ألم . . واني على دربك مشيت عمري وأنا قلبي القدم ..أبعتذر ..أبعتذر كلي ندم أبعتذر عن كل شيء إلا الهوى مال الهوى عندي عذر ..أبعتذر عن أي شي إلا الجراح ما للجراح إلا الصبر..
    ..

    لالا تعنى لي وتمر وتبغى الصبر ..وين الصبر؟ جــرحــي عـــمـــيــــق والقلب في دمه غريق وتبغى الصبر؟! ويلاه من وين الصبر.. مهما تقول لا تعتذر ، مهما تقول من الأغاني والجمل . . ما يحتمل قلبي فديا جبر الألم يمشي معك درب الندم ما يحتمل ، يكفي عليه منك احتمل كذب وغدر، حبك سراب ضيعت وقتي اتبعه يكفي عليه ..
    ..
    :
    تصدقين ما اخترت أنا أحبك محد يحب اللي يبي يا حبي المر العذب سكنت جروحي غصب ، ليت الهوى وأنتي كذب ..
    ..
    يكفي عليه منك احتمل كذب وغدر ، حبك سراب ضيعت وقتي اتبعه ، وسط الضباب صوتك ينادي أسمعه صرت أتبعه..
    ..

    أبوعدك كان الطريق بيبعدك . . أبمشي في طريق ....

    تمشي في طريق . . وين الطريق اللي يوديني لبعيد عنك يا أول رفيق البعد يعفيني المزيد ..
    ..

    أبوعدك كان الجحود بيسعدك . . مالي رفيق ..
    ..

    وين الوفا والتضحية . . وينك رفيق..؟؟!
    ..

    أبجمع أوراق السنين وأودعك ..
    ..
    بتجمع أوراق السنين . . لا تنسى تجمع جروحي ودمعي وآهاتي معك وقلبي بعد ما قتلته يا رفيقي ما عاد يقدر يمنعك ....

    أبعتذر أبعتذر كلي ندم أبعتذر عن كل شيء إلا الهوى مال الهوى عندي عذر ....

    وين الندم بين السطور . .عمر العدم ماله ظهور .. ترى هذا غرور . . هذا غرور ..!!


    << ------------------------ ++ ------------------------ >>




    صحى من نومه وحس بثقل على صدره فتح أعيونه بتعب وهو يحس بألم برأسه


    ..............وهو يعدل نفسه: آآآآه راسي


    فتح أعيونه على الآخر وهو يجوفها نايمه بين أحضانه وهي عارية وصار يناضر السرير والمكان إلي اهو فيه


    .................: لااااااااا مستحيل

    جسار بعدها عنه وصار يلبس ملابسه بربكة وطلع من الشقة وهو متوجه لبيته

    جسار وهو يحس انه مو قادر يسوق من الم رأسه وقف السيارة.. وضغط على رأسه وهو يحاول يتذكر الي صار

    آخر شي صار انه جلست بحضنه وشربته العصير وبس
    أوقفت فيه الذاكرة ؟؟ اشصار عقب معقولة صار بينهم شي

    جسار صار يضرب الدركسون بقوه من قهره
    كان ممكن أتسامحه لكن أحين من المستحيل

    انها تقبل بشخص خاين

    !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!





    << ------------------------ ++ ------------------------ >>


    تعبت من الصبر واتعبت من كثر السهر عيني
    تعبت استعطفك وارجيك وامشي في سبيل ارضاك
    وتلعب بي على كيفك تبعدني وتدنيني
    تحملتك وانا صابر وادور لك عذر لخطاك
    ولكن مانفع صبري معك واليوم يكفيني
    خلاص اليوم قررت انسحب من دنيتك واسلاك
    ابا ارحل منك لو صاح لي صوتك يناديني
    وبخفي عنك وين ارحل ولا تسأل علي انهاك
    اذا قادك فضولك يوم انسى انك تلاقيني
    بعوض ما مضى لي من سنينآ عشتها وياك
    كفى ماضاع من شانك من احلى واجمل سنيني


    قعد من النوم مفجوع من الحلم الي خوفه

    ثامر وهو يصرخ وويهه معرق من التوتر والخوف
    :لاااااا انا ماقتلت احد.. اهم يبون ياخذونها منهي انا ماقتلتهم


    تخرعت زوجه ثامر وقامت من نومها وهي تسمي بالله

    : بسم الله الرحمن الرحيم ..اشفيك حبيبي

    ثامر وهو على نفس وضعه ويرتجف : انا ماقتلت احد اهم كانو بياخذونها مني

    زوجه ثامر: من الي بيااخذونها

    ثامر وهو يهذي بكلامه ومو حااس بالي يقوله :

    انا دعمت اخته وهي ماتت .. ودعمته عشان انتقم منه لأنه خذ مني شيخه..انا قلت له أهي لي بس اهو عاندني

    صار يضحك بخوف وتوتر بنفس الوكت
    :ههههههههه ههههههههههههه هههههههه

    اناا عذبته بفراق اخته .. واحين راح اعذبه اهو

    زوجه ثامر انفتحت اعيونها على الآخر من اعتراف زوجها

    وحتقرته .. وبكل هدوء وهي تحاول انها ماتبين ارتباكها ..ولا كرها لها الي مو قادره تخفيه

    قربت منه وصارت تتمسح على شعره بهدوء عشان ينام

    وهو صار يطالعها وعيونه مدمعه: أنتي ماراح تخليني نفسها صح .. انا اادري انج اتحبيني .. ومابتخليني

    زوجه ثامر دمعت اعيونها من كلامه ومانطقت بأي حرف
    وضلت تمسح على راسه بكل هدوء وهو نام ابحضنها




    زوجه ثامر ماتمالكت نفسها وبعدت راسه عن حضنها وقبلت جبينه (تقبيله وداع وصارت اتطالعه مده وبعدت نضرها)

    : ســــامحني
    وصارت تبكي بقهر وخوف

    على زوجها الي ضيع مستقبله وضيع أعياله على طول راحت غرفه اعيالها وحملتهم و طلبت من السايق يوديها بيت أهلها


    وخبرتهم بكل الي صار........... وهم على طول بلغووووووووو
    الـــــــــــــــ......................شرطه



    << ------------------------ ++ ------------------------ >>



    في مكان يمليه العار والذل

    افسخت عباتها وهو صار يطالعها وهو ذايب على جمالها وجسمها المغري

    قرب منهاا ومسك خصرها وصار يبوسها وهي مستسلمه على الآخر

    لكن قطع عليهم صووووت الشرطه وهي تحاصر المكان



    << ------------------------ ++ ------------------------ >>





    عند عبدالرحمن والعنود الي نايمين من التععب
    قطع عليهم سكون الغرفه صوت الجوال

    ععبدالرحمن انزعج من الصوت وبدون لايطاالع الاسم حوله سايلنت ورجع نام


    لكن هل مره تلفون جناحهم اهو الي ازعجهم
    بعد الغغطااء عنه وقف بنزعاج

    : االووووو

    ام راشد ببكاء : الحقني ياولدي

    عبدالرحمن فتح اعيونه وحاول يميز الصوت
    : عمتي

    ام راشد : بنتي بنتي يا عبد الرحمن


    عبدالرحمن : هدي والحين انا عندج

    العنود صحت على صوت عبدالرحمن ونفعاله من المكالمه

    اوقفت علىى طول وتوجهت له : حبيبي اشصاير

    عبدالرحمن وهو يبتعد عنها راح يبدل ملابسه بسرعه وتركها متوتره وخايفه عليه


    .............................

    في مركز الشرطه

    دخل عبدالرحمن وهو متوتر ومنصدم من الكلام الي قالته عمته
    اتصلو لها الشرطه وطلبو ولي اامر عايشه


    دخل عبدالرحمن غرفه الضابط وصار يدور بالأسماء الي مسكوهم .. وعرف من الضابط الي صار وشتدت اعصابه


    عبدالرحمن الي يحاول يمالك اعصابه : ممكن تسلمني القضيه لاهنت


    الضابط احترم رغبه عبدالرحمن وخصوصا انه له احترام وتتقدير من الكل.. واالكل يشهد له بأنجازاته

    : لك ماطلبت


    << ------------------------ ++ ------------------------ >>





    دخلت وهي منزله راسها وتبجي من خوفها
    قرب منهاا وبدون سابق انذار صفعها كف ابحياتها ماذاقت مثله

    عبدالرحمن بعصبيه لأول مره : غطي ويهج وربي لاا ادفنج اهنيه يا الواطيه

    بدون لا تتكلم غطت ويهاا وهي منرعبه من شكل عبدالرحمن اول مره تجوفه معصب بهل درجه
    صاير انسان ثااني


    دخلها البيت ورماها بالأرض وبصرخه هزت البيت

    : انتي يالـــــ***** تنزلين راسنا .. هذي التربيه الي تفتخر فيها امج يا حقيره

    ام راشد اطلعتت على صوت لصراخ وستغربت من منضر بنتها قر بت منهم وعلى ويها الف علامه استفهام

    عبدالرحمن الي لاحظ وجودها وللحين هو على عصبيته

    : تفظلي اخذي تربيتج .. تدرين وين محصلينها .. امحصلينها بشقق دعاره الواطيه تبي تنزل راسنا ورفسها بطنها من قهره

    امك راشد حطت يدها على فمها لا مو بنتها الي تخون ثقتها .. عطتها كل االي تتمناه مو اهي االي تخون ثقتها
    قربت منها وصارت تضربها بقسوه وبحرقه بقلبها

    عبدالرحمن توجه للباب ولتفت لها وصرخ عليها : وربي ان اكتشفت انج طالعه من البيت يا الواطيه ليكون موتج على يدي


    << ------------------------ ++ ------------------------ >>



    دخل البيت واعصابه للحين مشدوده بحيااته ماتوقع بنت عمته تكون بهل وقاحة

    توجه لجناحه وجافها واقفه تنتظره

    مجرد ماجافته انرسمتت على شفاتها بتسامه سعاده وتوجهت له وهي حاسه فيه انه معصب ععلىى الآخر ماحبت تسأله لأنه تعرفه اذا هدى راح يقول لها

    امسكتت يده وجلسته على السرير وتركته وراحتت للمطبخ وحضرت له عصير ليمون يهدي اعصابه

    دخلت الغرفه وجافته مسترخي وحاط يده على وجهه

    بهمس وهي تاحاول تمتص عصبيته : حبيبي

    عبدالرحمن بعد يده عن وجهه وصاار يطالعها وقصب عليه ابتسم وهو يجوف حنانها واهتمامهاا فيه

    عدل جلسته وهي مدت له االكوب

    اخذ منها الكوب العصير وسحبها بيده الثانيه لحضنه

    الععنود ااصدرتت صرخه خفيف
    وهو تذكر انها حامل وخاف عليها

    : حبيبتي فيج شي

    العنود ببتسامه حلوه : لا انا بخير وبهدوء لكن انا ولبيبي مانحب انجوف البابا زعلان

    عبدالرحمن تنهد بضيق وشرب العصير دفعه وحده وصار يقولها الي صار له وعتذر منها لأنه مشى بدون لايرد عليها


    العنود الي تحاول اتغير الجو الكئيب : حبيبي تتمنى يكون ببطني بنت او ولد

    عبدالرحمن ببتسامه وهو يحط يده على بطنها : مايهمني اذا بنت او ولد اهم ياخذون جمالي


    العنود صارت اتطالعه وضربته على صدره بخفه : جمالك مع الوي .. يالله نام


    << ------------------------ ++ ------------------------ >>


    في بيت منصور وناصر


    مريم وهي فرحانه انها راح اتروح لنور

    : يالله منصور بسرعه

    منصور ابتسم ععلى اخبال اخته وتوجه لها ومسك يدهاا
    : بسج اصراخ عورتي رااسي

    مريم ببتسامه حلوه : ابي اجوفها والله ااوحشتني

    منصور بقلبه عيل انا شاقول : أي يالله نروح لها

    مريم وهي تطالعه : وين تروح ؟؟

    منصور تلعثم : قصدي اوديج لهاا ,, قلتي لها انج بتزورينها

    مريم : لا ماقلت لهاا ابيها سبرايز

    منصور : بتاخذين سلطان معاج

    مريم الي تذكرت : ااي دقايق بس وركضت بسرعه على الدرج وراحت لجناح اخوها

    .........: تفضل

    مريم وهي منزله راسها وبحترام لأخوها :ناصر ممكن اخذ سلطان معاي

    ناصر رفع راسه لأخته وجافهاا تلعب بعصابع يدها وباين عليها التوتر والخوف منه

    ناصربهدوء : رااح تتأخرين
    مريم وهي تترفع راسها ونزلته على طول:ماعتقد

    نااصر ببتسامه بينت بوجهه : اشفيج خايفه مني ماني وحش

    مريم حست نفسها راح تبكي وسكتت : ..............

    ناصر حس عليها وماهتتم اكثير : سلطان بغرفته اهتمي فيه

    مريم بهدوء : انشاء الله

    ودخلتت غرفه سلطان واخته معاها واطلعت ابسرعه من جناحه الي يسبب لها الرعب

    في السياره

    منصور : اول ماا اتصل عليج اتيني وراي اشغال

    مريم وهي تلعب بتلفونها : طيب والله طيب تعبت وانا اقولها لك اشفيك اليوم تتكلم وايد


    منصور من داخله ليتني انا االي اجوفها


    وقف منصور عند باب بيتهم الي حافظ مكانه نفس اسمه

    مريم من فرحتها اتركت التلفون وانزلت واخذت سلطان
    ومنصور من داخله وده ينزل ويجوفها اشتاق لها صارت شاغله تفكيره

    افتحت لها الخاااادمه ومريم اطلبت منها انه تدليها غرفه نور


    منصور صار يطالع البيت وتذكر اخر موقف لهم


    ويوم وصل بقرب بيتم مسك يدها وطلع من جيب بنطلونه سلسله من الماس فيها حرفه وحرفها(m&n (ولبسها اياه
    وبعدها رفع يدها ليشفاته وباسها ..وهي استحت منه حيل وبعدت يدها عنه

    منصور: اتمنى انج ماتشيلينه من يدج مهما صار؟؟ ممكن اتوعديني
    نور بهمس: وعد

    قرب منها منصور وضمها وهي ماتدري ليش استسلمت له.. باس خدها وبعده جبينها : تحملي ابنفسج ياقمر

    نور ويها ملون من لحراج ومن حركاته الجريئه: منصور لوسوحت اتمنى انك ماتعيد هاي الحركه مره ثانيه

    منصور سكتت ومارد عليها ..واشر للبدي قارد انه ياخذها لي بيتهم ..قرب ومسك يدها ..ومنصور مجرد ماجافه ماسك يدها قامت شياطينه ..وسحبها وطاحت في حظنه :نور اشهقت من الخرعه

    منصور: اسم الله عليج ياقلبي

    نور الي تضايقت وبنبره حاده : منصور الزم احدودك

    منصور سفها مثل كل مره اذا ماعجبه كلامها ..ومسك يدها بكل تملك وتوجه معاها لي البيت

    نور وهي مستغربه منه: منصور .. روح ليجوفك احد,, اخاف ايي جسار ويفهم خطئ

    منصور الي تحطم وحقد على هل جسار الي ماخذ قلبها :خل يجوفني عادي
    نور وهي تترجاه:تكفه بعد ..اضرب الجرس وبعد مابي احطك باي مشكله

    منصور وهو موحاب يبعد عنها ضمها لصدره وباس خدها وهمس لها تحملي بنفسج وبهمس اقل من لول ماوصل لي مسامع نور (حبيبتي)

    ابتسم على هل ذكرى وحرك سياارته


    عند مريم وهي حامله سلطان

    ...........: تفضل

    مريم بصرخه من فرحها : نوووووووووور

    نور اشهقت من خرعتهاا وبتسمت يوم عرفت نبره الصوت : مريم

    مريم قربت منها وضمتهاا بحب ونور بادلتها المشاعر
    وسلطان صار يطالع رغد الي نايمه على السرير وقرب منها وهو عاجبه لون شرعرها الااشقر

    ومايدري ليش حس بغيره وشد شعرهاا

    رغد صاارت تبكي من الالم .. وسلطان ابتسم وهو راضي عن الي سواه


    مريم عصبت من تصرف سلطان :
    سلطان عيب ليش تضربها

    سلطان وهو للحين ماشال عينه عنها :
    انا احلا منها اهي تتريهه (كريه)

    نور ابتسمت وتوها عارفه بوجوده وبستغراب بداخلها ولد من ؟؟ معقوله ولد منصور


    نور بهدوء : ماتبي اتسلم علي انا زعلانه

    قرب منها سلطان وباسها : انتي حلوه وايد بس انا احلا

    مريم وهي للحين مقتهره منه : تعال بوس رغوده وعتذر منها

    سلطان صار يطالعها : وعي ثنو رغوده مابي ( وعي شنو رغوده)

    مريم بحده : سلطان عيب

    سلطان مد شفايفه وقرب منها وباسها

    مريم : قولها آسف

    سلطان : انا باثيتها خلاص اهي رضت صح
    وصار يطالعها وهي خافت منه وهزت راسها


    مريم نزلت رغد على السرير وصاارت اتسولف مع نور

    وبعد مده من الحكي مريم خبرت نور عن اخوها ونور ارتاحت انه مو ولده

    مريم صارت اتدور على تلفونها


    : اوووووف وين راح

    نور بستغراب : من الي راح

    مريم بضجر: تلفوني مادري وينه اشلون اتصل لمنصور

    نور الي دق قلبها من ذكر اسمه ولو ودها تسألها عن اخباره

    نور: مو مشكله حبيبتي اخذي تلفوني .. يمكن طاح تحت سريري او اخذه سلطان او رغد


    مريم ااخذت تلفون نور وتصلت على تلفونها وحطت بأذن نور

    انا راح ادكل الحمام(اكرمكم الله) وانتي سمعي صوتته انا متأكده اني يبته

    نور : طيب


    ..................................................

    منصور وهو يسوق سمع صوت تلفون التفت وجاف تلفون اخته .. اخذه وطالع الرقم ودق قلبه يوم قرء الاسم (اختي نور)

    بدون احساس ومن شوقه لها رد على التلفون وصار يسمع تنفسها وهدوئها المعتاد


    بدون سابق انذار : وحـــــــــــــــشتيني

    نور الي تخرعت من الصوت وطاح من يدها .. سلطان جافها وراح اخذ التلفون الي سقط وعطاها اياه

    نور ارفعت التلفون مره ثانيه لأذنها وهي حاابه تتأكد
    وسمعتت صوته

    نفس الصوت نفس الحنان نفس النبره مانستهم وبتمتمه

    : ممــــــــــــــن ـــــــ صوو ر

    منصور الي دق قلبه : اعيون وقلب منصور

    اخرجت مريم من الحمام وجافتها متوتره وباين عليها الارتباك قربت منها واخذت التتلفون وحطته بأذنها

    ...........:الوووووووو

    منصور تنهد وعرف انها اخته: مريم نسيتي تلفونج باسياره

    مريم : اها طيب انت متى بتيي

    منصور بهدوء غريب : خلج جاهزه انا في الطريق

    سكر التلفون من اخته وهو مو مستوعب انه سمع صوتها صار يناظر التلفون
    ونرسمت على شفاته ابتسامه وهو يجوف الخلفيه

    مريم كانت حاطه صورتها وصوره نور

    على طول فتح لبلوتوث ونقل الصوره لجواله




    << ------------------------ ++ ------------------------ >>


    ...............: آآآآآآآآآآآآآه يارب موقاادر على الالم


    ومن تتعبه والالم الي مو قادر يستحمله ركب سيارته وتوجه للمستشفى


    في غرفه الدكتور

    وبتحديد عند عبدالله

    عبدالله بدون لا يرفع راسه : اخوي راح ناخذ عينه من دمك و لفت نظره الاسم
    وحس الكلام الي بيقوله ضاع منه لاااااا مو معقولة مستحيل

    اهو الي يعرفه انه ابوه توفى مع عيلته ,, لا مو معقولة يمكن تشابه أسماء

    رفع رأسه وهو يتمنى انه يكون أبوه

    ..........صار يطالعه وحس انه لحروف ضاعت منه
    :عبد الله ولدي

    عبدالله على طول وقف ويحس انه خلايا جسمه مو قادره تتحرك وتتوجه له ابوه وضمه بكل قوته ..

    عبدالله بباله ابوه ؟؟ بعد كل هل لسنين اكتشف انه ابوه حي
    ؟؟ اشلون ؟؟ الريال الي رباه قال له انه عيلتك ماتت في حادث


    عبدالله وخانته الدموعه ونزلت وبصوت مبحوح : يبه انت حي وانا عايش كل هل لسنين وحدي


    من تتوقعووووون أبوه <<< ^_^



    ^
    ^
    ^
    ^
    ^
    ^
    ^






    ابو العنود وهو يحس انه قوته منهارة ومو قادر يوقف
    معقوله ولده حي .. وبنتي العنود انا ضلمتهاوتهمتها
    انها اهي إلي قتلته بس اابو ماجد اوهمه انه ولده توفى بحادث ..واوهمه انه العنود اقتلت اخوهاا وهي مالها ذنب
    وهو الي كان بيفرق بينها وبين زوجها


    وعبدالله الي مو قادريستوعب الي صار ابو ماجد خبره في فتره دراسته بكندا انه اهله توفوا

    معقوله 4 اسنين واهله عايشين وهو كان يضنهم في قبورهم .. شي يصعب على العقل تخيله

    صـــــار كل واحد يتحدث حق الثاني عن الي صار في غياب الآخر

    وابو العنود خجلان من نفسه اانه ضلم بنته ..وصدق الغريب


    << ------------------------ ++ ------------------------ >>


    ملاحظه :
    (تفسير للأحاث) 1_
    طبعا تذكرون بدايه الروايه انه ابو العنود كان يروح للعنود ويتهمها انها ااهي الي ذبحت ولده الي اهو عبدالله

    2_ ابو العنود متزوج من ثنتين ( وحده ياب منها ولد) (والثانيه بنت)



    << ------------------------ ++ ------------------------ >>


    عند محمد وجواهر

    اقعدت من النوم وجافته نايم وعاقد حواجبه امسحت على راسه بهدوء لحين مارتخت اعصابه

    بعدت عنه وراحت تاخذ شاور سريع وبعدها فرشت السجاده وصارت اتصلي بكل خشوع ودموعها تنزل وهي تطلب المغفره والرحمه من ربها


    قعد على صوت شهقاتتها عدل جلسته وجافهاا تبكي وهي رافعه يدها وتطلب ربها

    آلمه قلبه عليها وحاول مايبين وجوده وبكل خفه راح ياخذ له شاور


    بعد مده طلع وجافها لابسه عبايتها بدل ملابسه وتوجه لها ومسك يدها وسلمو على (ام محمد) وهي تدعي لهم من كل قلبها انه الله يعوضهم بغيره

    في المستشفى

    دخلو جواهر غرفه العمليات
    ومحمد متوتر وخايف عليها ويدعي لها من كل قلبه
    انها تطلع سالمه

    .......................

    دخل البيت وهو كره نفسه رفع راسه وجاف صدمته نسرين نايمه على االكنب

    جسار : معقوله ماراحت وكانت تنتضرني.. لا يانسرين لاتعذبيني.. انتي .. ماتستاهليني .. والله ماتستاهليني .. قرب منها ورد بعد ماقدر يمنع نفسه وقرب من حبه وحياته الي مايقدر يعيش بدونها

    جلس على ركبته وبكل هدوء باس جبينها وبتعد عنها

    اخذ اورقه وقلم


    وكتب فيهم لحد ماحس انه مابقى شي يقوله وصار يطالعها وهو يحس انه ماراح يجوفها مره ثانيه ونزلت منه دمعه خائنه ومسحها بسرعه وحط لورقه بقربهاا

    واخذ جواز سفره وطلع من الغرفه والبيت بدون لايلتفت



    << ------------------------ ++ ------------------------ >>





    لاااااااا لاااااااا تتركني اانا ماقدر اعيش بدونك

    صحت من نومها ويها معرق ودقات قلبهاا مو موقفه حطت يدها على قلبها : اااالحمد الله انه حلم

    فتحت اعيونها بتعب وصارت تتلفت معقوله لهل حزه مافكر انه يتصل او يسال عنهاا

    ااوقفتت بتعب ولفت نضرها الورقه الي صايره تحت رجلها
    انزلت لمستواها وهي مستغربه وجودها اهي متأكده انها نومتت رغد معع نور وبعها دخلت الجناح وماكان في أي اثر لهذي الورقه

    افتحت الرساله بهدوء وقصب عليها انزلت ادموعهاا من الي تقراه


    ابعتذر ... عن كل شيء ...
    إلا الهوى .. ما للهوى عندي عذر ..
    ابعتذر .. عن أي شي ..
    إلا الجراح .. ما للجراح إلا الصبر ..
    إن ضايقك اني على بابك أمرّ ...
    ليلة ألم ... واني على دربك مشيت عمري وأنا
    قلبي القدم ...
    ابعتذر ... ابعتذر ... كلي ندم ...
    عن كل شيء ... إلا الهوى ...
    ما للهوى عندي عذر ...
    ا تصدقي ... ما اخترت أنا أحبك ...
    ما احدٍ يحب اللي يبي ...
    سكنتي جروحي غصب ...
    ياحبي المرّ ... العذب ...
    ليت الهوى وانتي ... كذب ...
    كان اعتذر لك عن هواي ...
    ما أقول أنا ... كوني معاي ...
    ان ضايقك اني على بابك أمرّ ...
    ليلة ألم ...
    واني على دربك مشيت عمري وأنا ...
    قلبي القدم ...
    ابعتذر ... ابعتذر ... كلي ندم ...
    عن كل شيء ... إلا الهوى ...
    ما للهوى عندي عذر ...
    الله كريم .. حبك ... يكون ...
    همي القديم ...
    وجرحي القديم ...
    والله عليم ... يا أحلى العيون ...
    ان الفراق ... جزا الفراق ...
    ابوعدك ... كان الطريق بيبعدك ...
    بامشي الطريق ...
    وكان الجحود بيسعدك ...
    مالي رفيق ...
    ابجمع أوراق السنين ... وأودعك ...
    كان الفراق اللي تبين ... الله معك ...


    اني طــــــــــــــــــالق



    جسار


    اتوقعون انها انهارتـــ

    ؟؟

    انرسمت على شفااتهاا ابتسامه <<<<<تضنون انها بتسامه فرح ؟؟ مستحيل !!! ابتسمت ابتسامه الم ونزلت دمعه وعلى طول امنعتها من النزول اكثر لكن ماقدرتت تمنع نفسها ونزلت اادموعها ااكثر وكثر

    رمت الورقه بالأرض وهي تصرخ : ليش أتعذبني حرام عليك
    ودخله في نوبه بكاء

    صارت ترمي كل شي جدامها وتكسر

    ام جسار اسمعت صوت ارتطاام قوي بالأرض صادر من جناحهم وعلى طول قامت وتوجهت لجناحهم


    ادخلت وفتحت اعيونها على الآخر من الي تجوفه
    اول مره تجوف نسرين منهاره بهل شكل

    على طول قربت منها وضمتها وهي تحاول تهديها
    : بسم الله الرحمن االرحيم اشفيج حبيبتي اشفيج يا الغاليه

    نسرين وهي تتشاهق وتحس انه كل قوااهاا انهارت
    : قوليله ليش تركني ليش عذبني انا ماسويت له شي ليش

    ام جسار الي ماافهمت شي بس اعرفت انه الموضوع عن جسار

    ام جسار صارت تقرئ عليها وتمسح على راسها بحنان االام
    ونسرين من المها وتعبهاا ومجرد تفكيرها انه جسار تخلا عنها لسبب تافه ينشر في قلبها االالم

    نسرين بصراخ : تركيني اكرهكم اكرهكم كلكم
    اوقفت واخذت التلفون وتصلتت عليه
    ......:الوووو

    نسرين ببكااء يقطع القلب : بابا تعال خذني .. اناا تعبانه .. محد يبيني كلهم ااتتتركوني

    ابو نسرين الي مو فاهم شي لكنه خاف على بنته : حبيبتي ااشفيج

    نسرين ببكاء : تــركني تركني مايبيني

    ابو نسرين عرف انه جسار وصار يسوق بسرعه وهو يحاول يهديها

    نسرين الي حست انها مو قادره تتوقف وانه الرؤيه انعدمت من جدامها طاحت على الارض غشيانه

    ام جسار تخرعتت وصارت اتحاول اتصحيها

    نزل ابونسرين وصار يدق جرس الباب بقوه من خوفه توتره عليهاا

    افتحت له الخادمه

    ابونسرين بعصبيه من خوفه : وين نسرين

    الخادمه : نسرين قرقر واجد حق ام جسار

    ابو نسرين الي مو فاضي لها صرخ عليهاا : نادي نسرين

    الخداامه خافت من صرختته وعلى طول راحت لغرفه نسرن وجافت ام جسار تبجي وهي تحاول اتصحي نسرين

    خبرتها انه ابو جسار موجود .. وهي فرحت لأنها خايفه على نسرين

    دخل ابو نسرين وحاول يسند بنتته ولبسهاا عبايتها بهمال وهي غشيانه ومو حاسه فيه واخذها على المستشفى


    تركني وانا محتاجه وعمري انطفا سراجه
    وقلبي بصده اتفاجىء بعد ماكنا احلى اثنين

    انا خايف لقى ثاني نوى بالمره ينساني
    وحتى لو هو خلاني ترى يبقى من الغالين

    محسودين.. محسودين


    ......................................

    بعد مرور 3 شهور

    بطلي مختفي عن انظر الكل وحد يدري عنه

    نسرين من صادها الانهيار العصبي في المستشفى واهي ماتتكلم وحابسه نفسها


    نور من درت عن الي صار لنسرين
    وهي متضايقه وخايفه على ااخوها المختفي

    ام جسار
    كل يوم تبكي وتنتضر رجوع ولدها


    ابو نسرين

    قرر يسافر مع بناته الثنتين للكويت وهو ناوي يغير حياتهم ويعوض نسرين عن كل الي عانت منه

    شيخه وخالد

    خالد لازال في الغيبوبه وشيخه صارت ماتفارقه دقيقه وحده ودايم تقرءا عليه القرآن

    العنود وعبدالرحمن
    حيااتهم على احسن مايكون وبطن العنود بدى يبرز وعبد الرحمن
    صار يهتم فيها ومايخليها تلمس شي بالبيت

    عايشه وام راشد

    ام راشد صارت قاسيه ععلى بنتها وحرمتها من الطلعه ومن التلفون ولابتوب وكل الي تحبه

    سلطان
    صار يقول لبوه عن البنت الحلوه الي جافها

    منصور
    يحاول يبعد تفكيره عنها لكنه مو قادر


    محمد وجواهر
    avatar
    Nwera17
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 643
    تاريخ التسجيل : 16/02/2013
    العمر : 21
    الموقع : K.s.a

    رد: رواية حنيتك راحت لوين وشفيك ماتشتاق لي

    مُساهمة من طرف Nwera17 في الإثنين فبراير 25, 2013 2:17 am


    ~ البارت الثاني و العشرين ~


    قـــــــــــــــــــــــــــــــــــرائه ممـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتعه للجميع




    على يدينك انا حبيت
    وشفت الدنيا ذي وياك
    تبيني بعد هذا الحب
    والعشرة انا انساك ..

    تغلى واقسى وعاند
    محال اقطع ترى رجواك
    بأمل ببقى العمر كله
    يا رب تحن لي و ألقاك ..

    على يدينك انا حبيت ..

    ---

    اذا حسيت فيني بيوم
    دريت اشكثر انا اهواك
    طلبتك يا بعد عمري
    لاتبخل علي برضاك ..

    انا قلبي على عهدك
    عاف الناس ذي وشراك
    لانك مالي عيوني
    ولابه منهم يسواك ..

    على يدينك انا حبيت ..







    << ------------------------ ++ ------------------------ >>





    رتبت ملابسها وسكرت الشنطة .. وهي مو مستوعبه كل إلي صار
    معقولة افترقوا ؟؟ ليش تركها ؟؟ شنو الغلط إلي ارتكبته عشان يجازيها بالهجر


    قرب منها أبوها وهو متضايق من الي صار لبنته .. وبباله يعوضها عن كل الحرمان الي عاشته حمل الشنط السفر ومسك يدها وهو من داخله حاس بكل ألمها لكن ما بيده شي



    توجهوا لأم محمد وودعوها .. وهم رايحين للمطار


    نسرين على كثر ما كانت كارهه هل سفره ... على كثر ماحين تحس نفسها محتاجة لها



    في الطائرة المتجه للكويت



    ......: نسين خلاص تكلمي انا احبج (نسرين)
    نسرين اكتفت بنظره لأختها رغد إلي مو راضيه تسكت .. وتوجه نظرها لنافذة الطائرة بصمت وألم مخفي uعن أعين الكل


    وسرحت بتفكيرها للي خذ قلبها وروحها معاه
    هل اهو بخير؟؟
    معقولة هان عليه فراقها؟؟
    هل اهو يفكر فيها مثل ماهي متشوقة لطاريه ؟؟
    وينه عنها؟؟
    ليه تركها وهو إلي كان واعدها انه ما يفرقهم غير الموت ؟؟


    كل هل اسأله تبي تعرف أجوبتهم ..تظاهرت بالنسيان لكن ماقدرت قصب عليها تنزل أدموعها

    أمسحت دمعه خائنه منها بكل هدوء وصارت تمر عليها ذكرياتهم من أول يوم الى يوم فراقها عنه

    (انا مثل الغريق وطاري الذكرى كما الطوفان *** تزيد الجرح في قلبي وتبعدني وتدنيني)

    ^^^^^^


    وسط مراقبته لها ولدمعتها الي زادت عذابه ..إلا انه موقادر يعترف بخطئه
    معقولة الكبرياء يوصل برجل (لدرجه عدم الاعتراف باالخطئ)


    صار يطالعها وهو متندم ومتألم خسرها
    ومستحيل ترجع له


    خانها .. عذبها ..



    وده يروح ويضمها لصدره ويقول لها كل الي صار له
    .. ويتوقف فيه الزمن لوقوفه عند البحر بذاك اليوم ويصلح كل المشاكل الي صارت لكن أصبح الطريق طويل وصعب المنال

    ومستحيل يوصل لها

    ....... وهو يضغط على يده بقوه : ليه طلقتها ليه تسرعت


    أصعب شعور انك تجوف الي تحبه وأنت عاجز عن لاقتراب منه
    صار يطالعها بكل حب وشوق ووله والم على فراقها

    صار له ثلاث شهور ويحسها ثلاث أسنين بفراقها
    موقادر ينام .. صار هامل نفسه بدرجه مو طبيعيه .. صار يصبح على تدخين
    ويمسي على التدخين .. حتى اهله ماكلمهم ولاطمنهم عليه


    معقوووووله ماعرف قدرها ومكانتها بقلبه الا يوم افترقوا




    (عرفت اني بعد فوت الاوان العاشق الخسران *** ودريت ان اصدق وعود الهوا ماعاد ترويني)


    .................................................. .........................


    نزل من الدرج بكل هدوء وتقدم لأمه وباس راسها

    ................: صباح الخير يا الغاليه


    ام محمد ببتسامه حلوه: بخير دامك بخير يا الغالي

    محمد بهدوء : ســـــــــافرو

    اام محمد بضيق :ااي سافرو وسلم عليك اخوك

    محمد: يمه ليش ما قعدتوني انااا كنت حاب اوصلهم المطاار

    ام محمد: اخوك حلف علي وقال خليه نايم .. يدري بك تعبان من الشغل


    محمد تنهد وكمل : ونسرين صارت احسن

    ام محمد : والله ياولديي ساكته وماتتكلم

    محمد الي يحس نفسه منقهر من جسار على الحال الي وصلت له نسرين
    ببسببه


    قطع عليه تفكيره ام محمد وهي ماسكه يده : مارديت علي ياولدي تقدر ولا لا

    محمد : مسامحه يا الغاليه مانتبهت لكلامك


    ام محمد : يا ولدي اذا ماعليك كلافه انا حابه اروح بيت الله

    محمد ببتسامه لأمه ومسك يدها وباسها : من أعيوني يا الغالية
    قطع عليهم حديثهم قدوومها : السلام عليكم


    اام محمد: وعليكم السلام

    محمد فتح اعيونه على االاخر وبكل خوف وقف لها ومسكها : : ليش نازله ماقلت لج الحركه خطره عليج


    جواهر قربت من اام محمد وباست راسهاا وجلست بقربها
    وبتسمت لمحمد بهدوء
    : بس انا تمللت من قعدتي في الغرفه وحبيت اقعد مع اامي


    محمد بضيق من خوفه عليها وبجديه : جواهر الحركه خطره عليج

    جواهر وهي تطالعه وماحبت تكبر الموضوع : انشاء الله


    وسط مراقبه ام محمد لهم اكتفت ببتسامه لعيالها ومن داخلها تدعي لهم باسعاده وذريه الصالحه


    طبعا ودكم تعرفون اشصار لجوااهر في ثلاث اشهر


    قبل ثلاث شهور


    الدكتور وهو يطالع الاوراق الي عنده : رحمتك يااربي اشهل خطئ الي وقعنا فيه
    اخذ الرقم الي موجود جدامه وعلى طول ااتصل عليه


    ............الوووووووو

    محمد الي جالس بالأنتظار وينتظر الدكتور يبشره بعمليه جواهر

    قطع عليه صوت جواله : الووووو

    الدكتور : السلام عليكم

    محمد بستغراب : عليكم السلام آمر اخوي

    الدكتور: ما يآمر عليك ظالم .. معاك الدكتور ياسر صاحب مستشفى الـــــــــ ممكن تتفضل عندي اذا ماعليك امر


    محمد بستغراب اكبر: انا موجود في المستشفى

    الدكتور ياسر وصف له المكان ومحمد توجه له


    دخل محمد مكتب الدكتور وصافحه وجلس


    محمد:آمر اخوي بغيت مني شي


    الدكتور ياسر: والله ياخوي محمد انا راح اتكلم واتمنى انك تسمعني للآخر

    محمد بدى يتوتر :تفضل
    الدكتور يااسر وهو خايف من رده فعله من الي بقوله لكن توكل على الله

    : صارت عندنا مشكله في مختبر التحاليل .. ومن الصدف تواجد بذاك اليوم مريضتين بنفس الاسم

    الاولى كانت حامل .. والثانيه حامل وتعاني من االايدز

    محمد بدى قلبه يدق ويحس نفسه مو فاهم أي شي وبهدوء غريب :كمل

    الدكتور ياسر :بختصار يعني زوجتك مو مريضه بالأيدز والبنت الثانيةاهي المريضه واحنا أخذنا ها لغرفه خاصة والحين أهي تتعالج

    لكن الي استغربت منه انهم ماخبروك ومحد راجع هل اوراق الي بيدي ..ولو اني ماكنت ياي ادور على بعض الاوراق كان ماعرفناا الحقيقه


    دكتور ياسر وهو يكمل :و مهما كان احنا بشر ومافي أي احد منا معصوم من الخطئ واتمنى انك تتفهم الموقف الي صار

    ومن حقك تطالب بأي شي .. وحتى لو بترفع دعوه راح يكون من حقك وماراح امانع


    محمد يحس نفسه مو مصدق اشذنبه وذنب جواهر الي تعذبت بسبب خطئ دكتور
    سبب لهم كل مشاال والآلام النفسيه

    على قد مافرح بداخله انه جوااهر ماتعاني من أي مرض ..على قد ماحزن على الالم النفسي الي عانته وعانه معاها


    محمد نزل راسه وبهدوء وتفكير عقلاني نادر وجوده :

    ماراح ارفع أي دعوه ضدكم .. لكن كل املي الي صار فيني وفي زوجتي مايتكرر عند أي انسان

    لأنكم بخطئ اصغير منكم .. تقدرون تدمرون عايله كامله


    دكتور ياسر الي ماتوقع رد محمد يكون جذي وخجل من نفسه مع انه ماله أي ذنب

    : اشكرك ابصراحه على ردك وعد مني اني راح اشدد عليهم عشان مايتكرر الخطئ



    رجع محمد بذاكرته وهو يتذكر رده فعل جواهر الي صارت تبجي وهي مو مصدقه وسجدت لربها سجدت شكر


    بتوبه جواهر وتقربها لربها بصلاتها ودعائها الله ماخيب ضنها وعطاها على قدر نيتها


    قطع عليه سرحانه جواهر وهي تمسك يده

    : محمد
    محمد وهو يناضرها وناسي وجود امه : اعيووووووونه

    جواهر اخجلت منه ونزلت راسها: احم محمد ممكن توديني بيت امي
    محمد تغير هدوئه وطالعها بنظره مافهمتها وبباله معقوله من ملك عليها وامها ماسئلت عنها ..اهو لو يغيب يوم واحد عن البيت امه تزلزل الارض
    رجع بفكره لجواهر وبهدووء

    :لا الطلعه مو زينه لج

    جواهر ماحبت اتنااقشه وحست فيه متضايق وتعبان : طيب


    << ------------------------ ++ ------------------------ >>






    .................................................. ....
    (مشتاق لك ميت عليك وينك بعد عمري ابيك )


    في المستشفى

    شيخه وهي ماسكه يده بقوه وتقرأ القرءان بصوتها الخاشع ودموها تنزل بنسياب


    وقفت عن القراءة وهي تحس بضغط على يدها ارفعت راسها وهي تحس نفسها في حلم


    جافته فاتح عيونه بتعب وتمتمه ويطالعها بتعب : مــا ــــ ـــــ ـ ي



    شيخه من ارتباكها وفرحتها موعارفه تتصرف ودموعها موقادره توقف

    تركت يده وعلى طول طلعت من الغرفه وهي تنادي : دكـــــــتور دكتور

    ابو شيخه وام شيخه االي كنوا جالسين وقفو يوم اسمعو صوت بنتهم وخافو انه خالد صار له شي


    قرب منها اابو شيخه : اشفيج يابنتي

    شيخه من فرحتها احضنت ابوها وصارت تبجي : يبه خالد صحى خالد مابيخليني

    اابو شيخه فرح لفرح بنته ونادا الدكتور الي طلهم من الغرفه وصار
    يفحصه ونقلوه الى قرفه خاصه


    خرج الدكتور وعلى طول قربو منه : دكتور بشر


    الدكتور ببتسامه : الحمد الله المريض بخير وفحصنا وكل الفحوصات أتأكد
    انه بخير .. وكمل بهدوء لكن يبقى عليكم أتخبرونه بلي صار له
    لأنه راح يكون افضل بتقبله للموضوع

    ام شيخه وابو شيخه وجهو نظرهم لبنتهم وجافو انكسارها وخوفها والبسمه الي كانت في ثغرها تلاشت

    اابو شيخه الي حس بثقل الكلام الي بتتقوله وخوفها : اانا راح اقول له يابنتي

    شيخه بهدوء غريب : ممكن ادخل عنده دكتور

    الدكتور : ممكن بس لاتطولين لأنه المريض تعبان


    شيخه ماهتمت لكلامه وهي بالأصل راح تدخل حتى لو ماوافق


    قربت من الباب وحست انه قناع القوه الي تنكرت فيه من اشوي كله
    تــــــــــــــلاشى

    سمت بالله ودخلت بقلب خايف
    طول هل ثلاث شهور وهي بقربه ماتركته ولا دقيقه
    امها اتيب لها ملابسها وكل الي تحتاجه

    صارت تقرب وهي تحس انه كل خطوه أثقل من الثانية
    جافته مسكر عينه وباين عليه الاسترخاء

    وصلت لحافه السرير ورفعت يدها بتردد وصارت تمسح على شعره بهدوء مثل ماكانت اتسوي له من 3 اشهور


    فتح اعيونه ببطئ وكل كلمه كانت اتقولها له منزرعه بباله
    لكن الكلمه الي حس نفسه مو قادر يصدقها

    كلمــــــــــــــــــــــــــــــه


    أ
    ح
    ب
    ك

    احــــــــــــــبك


    هذي الكلمه للحين متركزه بباله
    معقوله شيخه تحب ؟؟ ومن يكون يكون خالد
    الي كانت تكرهه وتغتر عليه وتهينه


    حس بوجودها وصار يطالع انعكاس صورته بعيونها المدمعه
    انزلت من عينها دمعه وسقطت على طول بعيون خالد

    وهي مكمله مسيرها على خده

    ماقدرت تتمالك شوقها له اكثر من جذي وحضنته وهي تبكي
    وهو بعد تردد اكبير حوطها بيده وصار يمسح على راسها بهدوء


    بعد مده وهم على نفس الوضع بعدت عنه بحراج من الي سوته وهو مارفع عينه عنها

    شيخه وهي منزله راسها ومنحرجه بنفس الوكت :
    الحمد الله على سلامتك حبيـ وماكملت جملتها وسكتت

    خالد صار يطالعها كانت بتقولها ليش اسكت

    حاول يحرك نفسه لكنه ماقدر

    شيخه قربت منه وبهدوء : لاتتحرك انت بعدك تعبان

    خالد ماتهم لها وصار يحاول يرفع نفسه لكن ماقدر ورمى نفسه بتعب

    :آآآآه


    شيخه خافت عليه وبعصبيه: انت غبي لاتتحرك


    خالد تذكر يوم يتهاوش مع ثامر وينزف خشمه بذاك اليوم كانت تقوله غبي

    وهي مافهمت ابتسامتته وعصبت ازياده

    واخذت نفس طويل وبهدوء : خالد لا تضغط على نفسك

    خالد وهو مومهتم لكلامها :من متى انا اهنيه .. وشلون يت .. وليه مو قادر احرك جسمي

    شيخه الي حست انه جدامها مشوار طويل لين تفهمه بدون لا يعصب ويتقبل وضعه بدون رجل بهداوه

    شيخه قربت منه ومسكت يده بهدوء وهي ناويه تقوله





    avatar
    Nwera17
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 643
    تاريخ التسجيل : 16/02/2013
    العمر : 21
    الموقع : K.s.a

    رد: رواية حنيتك راحت لوين وشفيك ماتشتاق لي

    مُساهمة من طرف Nwera17 في الإثنين فبراير 25, 2013 2:18 am




    تابع البارت االثاني والعشرين


    في بيت التؤئم
    توجهت لغرفه اخوها وهي ناويه على الي ببالها
    لازم يغير حياته مو معقوله يعيش جذي طول عمره

    اهو ببدايه عمره وألف بنت تتمناه يكون شريك لها

    طق طق طق

    ............: تفضل

    دخلت مريم وهي تبلع ريجها من الخوف : الــ ـــسلام عـ ـــــــ ــلــ ـــيكم

    ناصر إلي تعود على ازعاجها في ثلاث شهور وبدون لايرفع راسه وهو يقرءا في لابتوبة : عليكم السلام .. ومن احين اقولج مابي لا كوفي ولا عصير ولا جريده

    مريم تنرفزت منه اهي اخته ليش يعاملها بهل جفاء والقسوه اهي ماسوت له شي كل ماحاولت اتقرب منه وتفهمه صار يصارخ عليها ويبعدها عنه
    حاولت تهدي من انزعاجها وقربت منه وشالت الابتوب من يده

    ناصر عصب : شهل قله الذوق انتي مــــا....
    قاطعته وبعصبيه اكبر: ابي اكلمك يا اخي حس على نفسك .. عايش في البيت ومنعزل

    ناصر بحده : مالك أي دخل بحياتي

    مريم بتهيده وهي نادمه على انفعالها: اولا انا آسفه لأني عليت صوتي عليك
    وثانيا انت مو عايش لوحدك بالبيت .. اذا كنت مهموم ومضايق هل شي مايمنع انك تتكلم لنا صدقني هل شي راح يخفف عنك عط نفسك فرصه وحده بس وصدقني انك راح تلاحظ النتايج بنفسك

    تجمعت الدموع بعينها : انت ماتدري اشكثر فرحت يوم خبرني منصور انه عندي اخو ولا توئم له هل شي فرحني كثير وزادت فرحتي يوم عرفتت اني عمه .. كل ماحاولت اقربك مني ومن منصور تبعد عنا .. انا ومنصور محتاجينك افهم ياناصر محتاجينك

    سكت ناصر وهو يسمع كلامها كل الي قالته صح اهو ماعطه نفسه أي مجال ولو مره وحده عشان يفكر يختلط مع اخوانه دايم عازل نفسه

    رجع لواقعه وهو يجوفهاا واقفه عند الباب

    مريم :انا بنتضارك لوحبيت تفتح لي قلبك يـــــــا اخوي

    سكرت الباب وطلعت وهي تاركه وراها اخوها متفاجئ منها كان معتبرها طفله لاكنها اكبرت في عينه من هل لحظه صار وده يروح لها ويقولها كل حزنه الي كاتمه من اسنين لكنه تراجع


    عند منصور


    دخل غرفه اخته وهو يدور عليها يبي ربطه العنق لبدلته الرسميه للشركه

    : مــــــــــــريم وينج

    افــــــــــــــــــــــــ منها هذي وين راحت

    تلفت في غرفتها وماحصل على أي اثر يدل على وجودها لكن لفت نظره تلفونها وطرت بباله فكره وعلى طول اخذه وهو يدور عن رقمها

    اخذه بسرعه ورجع وضع التلفون محله وتوجه للباب
    لكن اسبقته يد مريم وهي تدخل
    مريم وهي ترفع نظرها له : ليش داخل غرفتي

    منصور بربكه وحمد ربها انها تأخرت : أي كنت ابي كنت ابي

    مريم تنرفزت: اخلص علي اشتبي

    منصور بعدها عنه اهو اصلا من اخذ رقمها نسى سبب دخوله غرفتها

    مريم تحمدت ربها على اخوانها وصارت اتدور على سلطان

    :افـــــــــــــ وين احصله في هل بيت

    صارت تمشي وهي تنادي :
    سلطـــــــــــــــــان
    سلطـــــــــــــــــان


    سلطان كان جالس بقرب بركه السباحه ويلعب بسفينته في البركه
    حركه المويه بعدت السفينه وهو صار يمد يده يبي يمسكها قبل ماتبتعد اكثر
    ووووووووووووووووو




    << ------------------------ ++ ------------------------ >>


    اخذ تلفونه وتصل عليها وبكامل لهفته وشوقه لها


    ردت بكل لهفه : جسار حبيبي وينك ليش تركتني ودخلت في نوبه بكاء وربي اني محتاجتك

    خاب ضنه وتحطمت كل آماله وهو نادم على ااتصاله يعني اهي ماتبادله بمشاعره وفي قلبها شخص الي ااهو جساار
    حقد عليه بقوه من كان طفل ماتعود أي شخص ياخذ شي يحبه ويبيه
    سكر التلفون وضغط عليه بقوه :انتي لي يانور لي انا وبس وهل جسار راح امحيه من الدنيا


    سكت وهو يسمع صوت اصراخ اخته حس بنغزه بقلبه من الصوت الصادر ببركه السباحه


    طاح التلفون من يده وماهتم له ركض بسرعه بتجاه الصوت وجــــــــــاف شي بعمره ماتخيله


    سلطان صاير جثه بلاروح على سطع المويه رمى نفسه بالمسبح وحمل سلطان وخرجه من البركه ..صار يضغط على بطنه

    : حبيبي حبيبي قوم يالله انا عمك وانا ابوك قوك حبيبي

    سلطان : .............

    منصور حمله وعلى طول اخذ مفتاحه وركب سيارته ومريم اخذت عباتها ولبستها بربكه وماسمعت غير صوت كفرات السياره االي تركت صدى قوي في المكان

    لا مايصير لازم تتطمن عليه اهو حي او ميت مالهاا غيره لازم اتخبره اذا ماعرفت اشصار فيه راح اتموتت في مكانها

    توجهت لغرفته وفتحتها وهي ميته من البكى

    :ناصر الله يخليك الحقني سلطان

    ناصر مجرد ماسمع اسم ولده وقف ومسكها من كتفهاا وصار يهزها

    ناصر بخوف : اشفيه سلطان ااشفيه ولدي

    مريم ببكاء : كنت رايحه له ولقيته بالمسبح .. اخذه منصور تكفه ودني له

    منصور حس جسمه مشلول اهو فقد زوجته ومستحيل يقبل فكره انه ولده يتركه


    :لا مستحيل مستحيل

    ااخذ مفتاح سيارته وهي الحقته


    نااصر وهو يتصل على منصور : رد تكفه رد

    ضرب الدركسون بقوه وهو مو عارف أي مشفى راح له اخوه
    انزلت ادموعه وهو يحس نفسه عاجز

    ومريم مو مسموع منهاغير صوتت شهقاتها

    << ------------------------ ++ ------------------------ >>



    شيخه الي حست انه جدامها مشوار طويل لين تفهمه بدون لا يعصب ويتقبل وضعه بدون رجل بهداوه

    شيخه قربت منه ومسكت يده بهدوء وهي ناويه تقوله

    : راح اتكلم وابيك تسمعني للآخر

    خالد ااستغرب من لهجتها الجاده وصار ينتظرها تكمل


    ضغطت على يده وهي خايفه من رده فعله ودقات قلبها موقادره اتوقف

    :خالد كنت انا وانت راح نخرج من البيت وانت طلعت وانا صرت اادور عليك .. فتحت الباب وجفتك مرمي على الأرض والدم حولك

    دمعت اعيونها وهي تتذكر الي صار
    وهو رجعتت فيه الذاكره كان يبي يفتح سيارته وماحس الا بضوء قوي عدم الرئيه عنده وبس اشصار عقبها ؟؟

    خالد : كملي اشصار

    شيخه : اخذناك للمستشفى و

    قاطعها خالد واالفضول ذابحه : اتصلتي بمن

    شيخه وهي منزله رااسها : اتصلت لبوي

    خالد : كملي

    شيخه: : اخذناك للمستشفى وخبرنا الدكتور انك دخلت بغيبوبه لــــــ3 اشهور

    خالد فتح عينه وبصوت مايل للهمس: ثلاث شهور

    خالد بقلبه معقوله ثلاث اشهور وهي بقربه وتهتم فيه كان يسمع صوتها وهي تقرءا القرآن كان وده يرد عليها لكنه موقادر

    حب يعرف رده فعلها لكنه فاجئته وهي تقول بهمس :
    خفت انك تتركني .. خالد انا محتاجه لك .. اكتشفت اني بدونك ماسوى شي
    واكتشفت اني اني

    كان منتظرها تقولها اهو سمعها تقولها بهل ثلاث شهور لكن هل مره راح تكون غير

    خالد وهو يسوي نفسه مو فاهم : انج شنو

    شيخه : اني احــــ

    قطع عليهم احلاا لحظاتت حياتهم الدكتور وهو داخل

    الدكتور : لازم انسوي لك بعض الفحوصات تفضلي اختي

    خالد ضغط على يده بقوه كان حاب يسمع اعترافها لكن دخلت الدكتور ماكانت بوقتها


    شيخه وقفت على طول وصارت اتناظره وهي خايفه انه الدكتور يقوله عن (قطع رجله)

    ناظرها لحين ماطلعت وصار يناظر الدكتور

    الدكتور مد يده : االحمد الله على السلامه اتعبت زوجتك معاك

    خاالد صافحه وبروده المعتاد : الله يسلمك

    الدكتور الي باين عليه الصغر وهو مبتدئ بشغله
    : اهنيك بصراحه على زوجتك ..مارضت تتركك ولا لحظه الدكاتره تعبو وهم يطلبون منها ترتاح لكنها ماتهتم لحد بصراحه اهي عنيده


    خالد كل كلمه كان يقولها االدكتور كان يعيدها بباله مارضت تتركه وعاندتت الكل وجلست بقربه

    رجع لواقعه وهو يجوفه جدامه ومستمر بالحديث عن شيخه بعجاب

    خالد بحده ويحس انه وده يقتله : متى اقدر اطلع

    سكت الدكتور : امم يبيلك اسبوع على الاقل عشان نهتم بصحتك وبرجلك

    خالد بستغراب :رجلي

    الدكتور الي عباله انه يدري عن وضعه : أي انت من بعد عمليه قطع رجلك لا زم تتنيم بالمستشفى على الأقل اسبوع .. والمحقق الحين راح يتواجد


    خالد على طول رفع الغطى وهو مو مصدق حس نفسه مو في وعيه فتح عينه ورجع سكرها رد فتحها وطالع رجله مقطوعه الملفوفه بضماد

    خالد بنهيار وعصبيه من وضعه :اانتو اسويتو فيني انا مافيني أي شي

    الدكتوراالمبتدئ ارتعب وخاف من رده فعله وعلى طول طلع من الغرفه

    شيخه الي كانت عند الباب اسمعت صوت لصراخ وحست انه خالد عرف بكل الي صار
    دخلت وجافتته يرمي كل الي بقربه بعصبيه وصراخ قربت منه ودموعها تنزل :خالد تكفى هدي الله يخليك االعصبيه مو زينه لك

    خالد بصراخ : طلعي بره مابي اجوف احد طلعي

    شيخه الي كانت متوقعه ردت فعله مسكته من وجهه وهي تحاول تمتتص عصبيته

    : صل على النبي يا خالد
    قول لا ألاه إلا الله

    خالد ارتخت اعصابه وبتمتتمه:
    لا ألاه إلا الله

    شيخه وهي بنفس وضعها :
    (ولن يصيبنا الى ماكتبه الله لنا)

    خالد وجسمه صار يرتجف للحين يحس نفسه في حلم :
    ونعم بالله

    شيخه رجعته لوضعيته على السرير وصاارت تمسح على راسه وتقرأ المعوذات عليه

    وهو غمض عينه وقصب عنه انزلت منه دمعه

    شيخه الي لاحظت دمعته وعلى طول قربت يدها الناعمه ومسحتها له

    خالد بنسبه لها اهو مصدر قوتها وماتحب تجوفه بهل وضع المحزن تعودت تجوفه الشامخ المغرور

    صارت تقرأ القرءان وخالد ضغط على يدها وكنه يبحث عن الحنان والاهتمام
    : ماراح اخليك .. يا حبيبي


    كانت اخر كلمات سمعها خالد ودخل في غفوه من تعبه


    ..................................................

    بعد مرور يومين عليهم بالكويت الحبيبه




    دخل ابو نسرين وهو حامل الاكياس بيده وصار ينادي على اعياله

    :نسرين رغوده .. بناتي وينكم

    اطلعت له رغد وهي تفرك ويها بطفوله : بابا تفيك تتراخ (بابا اشفيك اتصارخ)

    ابو نسريرين فتح لها يده وهي قربت منه وجلست بحضنه وغمضت عينها

    ابو نسرين وهو يداعبها : حبيبتي قومي عشان نفطر
    رغد بنعاس: بابا بث اثويه(باباا بس اشويه)

    ابو نسرين : يالله اصحي عشان اوديج الملاهي ولا ماتبين اتروحين

    رغد من اسمعت الملاهي قامت من حضنه : انا جاهزه

    اابو نسرين صار يضحك على بنته :ههههههه ههههههه

    رغد بستغراب : تفيك بابا (شفيك بابا)

    ابو نسرين : بتروحين بهل ملابس

    رغد صارت اتطالع نفسها بيجامتها النوم على (اسبونج بوب)

    :تيابي حلوين (ثيابي حلوين)

    ابو نسرين وهو يدور على نسرين : رغوده حبيبتي وين نسرين


    رغد عفست ويها وبضيق: من امس نايمه انا اقولها دومي ما تبي تدوم

    او نسرين وقف قلبه وخاف على بنته ...توجه لغرفتها وصار يهزها

    :نسرين نسرين

    نسرين بتعب وويها معرق افتحت عينها وبتمتمه: جــــ ســــــا ـــر

    لمس جبهتها وتفاجئ من حرارتها العاليه وعلى طول توجه للمطبخ واخذ كماده بارده ووضعها على جبين بنته

    حس نفسه متوتر ومو قادر يسوي أي شي .. وطرى بباله عياده الدكتور الخاصه القريبه منهم

    وبحكم سفراته وخبرته عارف كل شي
    صاار يدور بتلفونه على اسم الدكتور

    والحمد الله حصله ووصف له المكان

    ورجع لبنته ولبسها جلال الصلاه عشان يسترها

    ودقايق ودكتور واصل

    فتح له ابو نسرين ووصف له حالت بنته

    ودكتور دخل وفحصها وبين له انه كل هل ارهاق من سوء تغذيتها

    ابو نسرين : مشكور وماقصرت


    مجرد ماخرج الدكتور قرب منه ومسكه

    ........وهو للحين ماسك يده : دكتور اهل البيت فيهم شي

    الدكتور بستغراب : ومن تكون

    ......ارتبك : هاااا انا ..اي أنا قريبهم

    الدكتور ماحب يطول الموضوع وبنيه طيبه : أبد والله سوء تغذيه

    ........ويبي يطمن قلبه ويأكد شكوكه : بنته لصغيره الي تعبانه

    الدكتور: لا والله بنته لكبيره عن إذنك
    وراح وخلاه بقلب محطم .. ومتألم .. مااعرف طعم الراحه من بعد افراقها

    صار يمشي حوالي البيت ويراقب النوافذ
    اشتاق لها .. تعبان لفراقها .. محتاج لحضنها ..محد يفهمه غيرها
    وهي تعبانه بسببه
    :آآآآآآآآآآآآه ياروحي ليتني اقدر اجوفج واروي ضماي





    والله محتااااااجكـ أنــا ..!!

    ******************

    والله محتاجك أنا

    خلكـ بـجـنـبــي قريب

    وإن حصل شي بيننا

    عن حياتي لاتغيب

    أنا من بعدكـ اتووووهـ

    وعالمي بعدك يضيع

    تخـتلط عندي الوجوهـ

    العدو يصبح صديق

    تدري يالقلب الحنون

    انته با النسبه لي ايش

    وانته بعدكـ كيف اكووون

    وليه أحس وليه أعــيــش

    يلـي شفت احلامــي فيكـ

    والـتــقـيـت باحلا جنه

    ادعو ربــي وارتجـيه

    ربي لاتحرمني منــــه

    لــو تهــب الدنيا ريــح

    ويـنــتــهــي كل الزماااان

    ويصبح العالم جريــح

    أنا بيديكـ أبأمان

    قلبكـ البيت الكبـير

    الي ظلـلني بورودهـ

    وأصبح الحلم الأخـــير

    صعبه أبعد عن حدودهـ

    *****************


    دخلت غغرفتها النوم وهي ماسكه يده جلسته على السرير وجلست بقربه.. ضمها بذراعينه وهو حاس انها تبي تتكلم

    محمد بهدوء : ماراح اتخبريني

    جواهر بستغراب وببرائه : اخبرك؟؟

    محمد وهو يطالهاا : يالله كلي اذان صاغيه تكلمي قولي الي بقلبج

    جواهر ابتسمت وهو بادلها الابتساامه : اذا علي انا مافيني شي ومرتاحه دامك بقربي ..لكني متضاايقه منك

    محمد : متضايقه مني !!

    جواهر وهي تحط راسها على صدره : لأني اذا تضايقت اقولك كل الي فيني .. وانت ماتخبرني معني ملاحظه هل شي ومنتظرتك تتكلم

    محمد تنهد وحوطها بذراعيه : مافيني شي ياروحي

    جواهر صارت اتطالعه بصمت وهو سرح بعيونها
    جواهر: ماراح اتقولي
    محمد بهدوء: مضايقني حال نسرين وجسار الي تركها ماكانت جذيه اهي تحبه .. شنو الي فرقهم اهو يموتت على لتراب الي تمشي عليه

    جواهر بتفهم :حاولت كذا مره اكلمها لكنها ماترد علي اتمنى من كل قلبي انهم يرجعون لبعض

    محمد : الي محيرني اني ماخليت مكان مادورت عليه ولا كنه له اثر

    جواهر ضمته وهي تحس بنعاس : مالنا غير الدعاء ..ادعي لهم

    محمد وهو يطالعها وصايره كنها بيبي بحضنه : جوجو حبي مابتبدلين ملابسج
    جواهر بنعاس: تعبانه ابي انام
    محمد وهو يحس اانه مو قادر يقاومها : جوجو زوجك عطشان

    جواهر فتحت اعيونها بتعب وععدلت نفسها

    محمد بستغرااب وين رايحه : باروح ايب لك ماي

    محمد صار يضحك بقوه على براءتها الي صارت تعجبه

    :ههههههههههههههه

    جواهر طالععته بستغراب وكملت طريقها للمطبخ الي بالجناح

    عطته كاس الماي وجافته ماسكه وماحرك فيه شبر

    جواهر بستغراب : ماتبي ماي

    محمد صار يناظرها نضرات ماعرفت معناها
    وقف ووضع كوب الماي على الطاوله الي بقربه

    قرب منها وثبتها باالجدار : بلا ابي لكن الي ابيه له طعم غير

    قرب منها وأروى عطشه بطريقته!!!
    !!!!


    << ------------------------ ++ ------------------------ >>


    عند عشاقي


    عبدالرحمن بنرفزه : للحين اطفل مانولد وانتي ماخليتي شي ماشريتيه

    االعنود وهي مو معطته اهميه وتجهز قرفه الولد : فديته ولدي انت ليش غيران منه

    عبداالرحمن ويسوي نفسه مو مهتهم : خليه ينفعج انا طالع

    العنود بدون لاتلتفت : في حفظ الله

    عبدالرحمن عصب لي هل درجه مو ماعطته أي بال قرب منهاا ورمى الملابس بالأرض

    : يابنت الناس كرهتيني بعيشتي وبلولد الي ماخذ احقوقه وزياده

    العنود صارت ااتطالعه بصمت

    عبدالرحمن واعصابه للحين تلفانه : أي اغاار لاتطالعيني جذي ااغاار حتى لو اهو ولدي اغار انتي لي انا

    العنود امسكت نفسها لاتتضحك على غيرته الي يجوفه يقول انه تجهز اغرااض غريب مو اغراض ولده


    العنود بدلع قربت منه وحوطت ارقبته : باقي اربع شهور ويشرف البيبي ولازم ااجهز ملابسه

    عبدالرحمن بعد يدها وتوجه بيطلع من الغرفه لكنها مسكت يده

    : يهون عليك تطلع وتتركني

    عبدالرحمن : وانتي هان عليج تتركيني امجابل االجدار لو امداوم احسن لي
    االعنود تنهدت وقربت من خده وباسته : آسفه يااروحي بس وربي من فرحتي

    عبدالرحمن : صار مهم عنج

    العنود وهي تحااول اتهديه : غلاه من غلاة أبوه

    عبدالرحمن وهو يسوي نفسه مو فاهم :من ابوه

    العنود : واحد امووووت فيه

    عبدالرحمن : انا اعرفه صح

    العنود وهي تهز راسها بلا : للأسف انك ماتتعرفه

    عبدالرحمن : احسن لأني راح اقتله

    العنود : هههههه

    عبدالرحمن ضاعت اعلومه من ضحكتهاا : لاتخليني اتهور

    العنود بعدت عنه على طول : لا الله يخليك توني ماخذه شاور

    عبدالرحمن وهو يغمز لها : مو مشكله ناخذ ثاني

    الععنود انحرجت منه : سخيف

    عبدالرحمن: هههههههه

    العنود وهي تبي تغير الموضوع

    :شنو كنت تبي تقول لي
    عبدالرحمن الي تذكر وببتسم ابتسامه عريضه : خليها مفاجئه


    العنود : اف عنيد

    عبدالرحمن طالعها بنص عين

    وهي فهمت عليه وبتسمت

    : دريت ااني العنود ومعناه اني عنيده ماله داعي تذكرني

    ابتسم لها وهو ناوي على الي في باله


    ..............................................
    في مكان آخر

    الوووووووووو

    :هلا بالغالي

    عبدالله :هلا فيك

    ابو العنود : آمرياولدي

    عبدالله :انشاء الله على الوعد وبكره بنروح لها

    ابو العنود بتوتر : انشاء الله

    عبدالله : مع السلامه

    .............................................

    في مركز الشرطه


    ..........:راح تعترف ولا اتخذ معاك اجراء ثاني

    ثامر الي ماليه التعب من الضرب الي حصل عليه : راح اعترف

    ابتسم الضابط بفرح عذبهم بثلاث شهور وهو موراضي يعترف

    .................................................. ...............

    بعد مرور يومين تحسن حالها وصارت احسن من قبل ولااهتمت لنصايح ابوها وكلامه اهي من بعد جسار جسد بلا روح

    اوقفت بقرب النافذه وصارت سرحانه وهي تفكر فيه وينه ليه اختفى
    ماتبي منه شي غير انها تتطمن عليه

    صحتت من سرحانها على الشخص الي يناضرها من الناافذه ماهتمت له في البدايه لكن زادت شكوكها وهي تتمعن اتعرفه مستتحيل تنساه

    سكرت النافذه بسرعه وهي متجهه له
    avatar
    Nwera17
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 643
    تاريخ التسجيل : 16/02/2013
    العمر : 21
    الموقع : K.s.a

    رد: رواية حنيتك راحت لوين وشفيك ماتشتاق لي

    مُساهمة من طرف Nwera17 في الإثنين فبراير 25, 2013 2:20 am



    بسم الله الرحمن الرحيم



    ~ البارت الثالث و العشرين ~


    قـــــــــــــــــــــــــــــــــــرائه ممـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتعه للجميع




    على كف القدر نمشي ولا ندري عن المكتوب
    عبارة كنت أرددها صدق من صاغ معناهـــا


    مشينا دون لا ندري وشربـنا من بـلاهـا كـوب
    وهـذي حال الـدنـيـا رمـتـنـا مـا رمـيـنـاهـــــــا


    تضحكنا تبكـيـنـا تـمـشـيـنـا على المـطـلوب
    على كف القـدر نـمـشـي دروب ما رميناها


    من الكاسب من الخاسر من الفايز من المغلوب
    مع الأيام تـحـصـدنـا وحـنـا ما حصـدنـاهــــــا


    وأنا واحد من الآلاف أعيش بعالمي مرعوب
    أحس الأرض مهزوزة من أدناها لا أقصاهـا


    نظرت الناس من حولي وكم بالناس هو منكوب
    حوادث هزه الوجـدان أجـل بالعـيـن شفناهـــــــا


    ألا يا عـمـري الفاني ألا يا حـقـي الـمـسـلـوب
    متى عـيـنـي بليل الياس لـذيـذ النوم يهـنـاهـــا


    متى يحـالفـنـي الحظ ويصحح وضعـي المـقـلـوب
    يعـدل قسـوة الأيام وغلطة ما ارتـكـبـنـاهـــــــــــا



    .................................................. .....................



    حمله بين ادينه وهو ينادي على الممرضات .. قربو منه وعلى طول اخذوه على العنايه المشدده

    ضغط على راسه من التوتر الي صاده

    :يارب رحمتك احفظ لي ولد اخوي طلبتك ياربي لاتردني



    عند ناصر الي اعصابه اتلفت على الآخر وموعارف اخوه في أي مستشفى وتوكل على الله وراح على اقرب مستشفى


    << ------------------------ ++ ------------------------ >>


    عند عبدالله الي جالس في مكتبه طالع الساعه وهو فرحان انه راح يجوفها .. ياترى اشلون شكلها وهل راح تتقبله

    وقف وهو يجوف انه وكت دوامه انتهى لكن قطع عليه هدوء المكان

    ................: دكتور عبدالله حاله طارئه

    عبدالله : بـــس انا
    وماعطه نفسه مجال للتفكير وتوجه للغرفه العمليات

    << ------------------------ ++ ------------------------ >>

    دخل اهو وااخته وعلى طول راح عند الريسبشن

    ناصر بربكه وخوف بنفس الوكت صار يستفسر عن اسم ولده
    وركض بممرات المستشفى ومريم تتبعه ومو قادره تلحق عليه


    صارت تركض وهي تجهل المكان المطلوب وماحست بنفسها الا وهي صادمه بالجدار

    او العفو الي كانت تتوقعه جدار

    عبدالله بربكه وهو منزل راسه : مسامحه اختي
    ورفع راسه وحس انه االدنيا توقفت فيه ومو مصدق الي قاعد ايجوفه


    عبدالله بهمس : مـــــــرام

    مريم من ادموعها وخوفها على سلطان ماسمعته شنو قال وبهدوء ومن داخلها حزن : مسامحه اخوي

    وراحت وتركت عبدالله في مكانه

    قربت منه االممرضه بستعجال : بسرعه دكتور عبدالله حاله خطره


    عبدلله صحا من سرحانه وتعوذ من اشيطان : مرام ماتت انا اشفيني .. لازم انساها اهي ماتت




    << ------------------------ ++ ------------------------ >>




    اوقفت بقرب النافذه وصارت سرحانه وهي تفكر فيه وينه ليه اختفى
    ماتبي منه شي غير انها تتطمن عليه

    صحت من سرحانها على الشخص الي يناظرها من النافذه ماهتمت له في البدايه لكن زادت شكوكها وهي تتمعن اتعرفه مستتحيل تنساه .. اشلون تتنساه وهي الي تعلقت فيه وصعب عليها نسيانه

    سكرت النافذه بسرعه وهي متجهه له البست العبايه بربكه
    وعجله وهي حابه تأكد شكوكها

    (راح اخلي بطلتي توصف مشاعرها)

    ركضت ابسرعه وانا ادور عليه مستحيل اتركه يضيع من يدي .. انا ماقدر على بعده .. ماقدر

    وقفت وانا اخذ نفس وينه مومعقوله اختفى نزلت ادموعي مومعقوله اني كنت اتخيل !! انا متأكده انه جسار ماغيره !! اكيد اهو افتقدني نفس ما أنا مفتقدته ليش ياجساار تتركني وانا بعز حاجتي لك
    محتاجه انام بحضنك محتاجه حنانك !! من يجفف دمعي غيرك
    ارجع لي


    نسرين بصرخه مكبوته : جـــــــــــــــــــــــسار



    [color="rgb()"]
    وين رايح بهالسهوله هانت العشره عليك
    وين رايح انجرح صوتي وانا انادي عليك
    ..
    يعني مرتاح بغيابي ولا ما همك عذابي
    كل شي والله والله يسألني عليك
    انا ما احبك انا اتنفس هواك كل ما فيني
    يصوت لك ابيـــــــــــــــــك
    ..
    ضاعت سنيني وتاليهــا معاك
    رد روحي لا تضيعـــها بأيديك
    وين رايـــــــــــــــح !!
    انت مثل العمر مره في حياتي
    ما تكرر مرتين
    ..
    واللـــه لو لي عمر ثاني
    والله لاعيشك مرتين
    ايه احبك ايه احبك
    حب اغـــــلى من حياتي
    حب هنالي حياتي
    فوق كل العاشقين
    انا ما احبك انـــا
    آآآآآآآآآآآه اتنفس هـــــــواك
    كل مافيني يصوتلك
    ابيك ابيك ابيك
    ...
    ضاعت سنيني وتاليهــا معاك
    رد روحي لا تضيعهــا بأيديك
    شفت هذا البعد كله من اجيلك
    ما يســـاوي خطوتين
    شفت هذا الكون كله من اجيلك
    ما يساوي خطوتين
    ...
    كافي صدمــــــــــه يا حبيبي
    لا ما اتحمل صدمتيــــن
    يا احبك او احبكـــــــــــ
    اختار من هالكلمتيـــــن
    ...
    واللــــــــه دمرني الحنين
    شوف دمرني الحنين
    انا ما احبكــــــــــ انا
    آآآآآه اتنفس هــــــواك
    كل ما فيني يصوتلك
    ابيـــــــــــــــك


    قبل دقيقتين بنفس االمكان


    رن تتلفون جسار وبعد تردد اكبير


    جسار:...............

    ام جسار بعصبيه وصرخه:

    يا خساره تربيتي فيك .. ياخساره تربيتي فيك .. ارجع البيت لا والله لنت ولدي ولاني اعرفك والبيت يتعذرك


    جسار صار يفتح اعيونه ويرد يسكرها .. اشقاعده ااتقول امه اهو مو ناقص تجريح من احد

    جسار وهو جاهل سبب عصبيه امه وبهدوء: راح ارجع على اول طياره للبحرين


    رفع راسه للنافذه وماجافها والقى نظره وداع وانزلت منه دمعه احرقته خلاص اهي موله لازم يجوف حياته ويتركها

    ويتقبل انه راح يعيش بدونها

    ......

    ارجعت البيت ودموعها تسبقها دخلت غرفتها ولقت رغد تعفس المكان

    نسرين بعصبيه وصرخه: رغد طلعي بره

    رغد صاارت اتطالعها بخوف وعلى طول خرجت من الغرفه وهي تبكي

    انزلت من الدرج وجافت باب البيت مفتوح

    صاارت تمشي بخطواتها لحين ماتواجدت بالشارع

    صاارت تمشي بدون لاتعرف طريقها ودموعها موراضيه توقف

    اوقفت ولتفتت حولها !! لقت نفسها ابعيده عن بيتهم !!زاد بكائها من خوفها

    ولمحت الشخص الي كارهته

    قربت منه وبحقد داست على رجله بقوه

    جسار الي كان سرحان انتبه لها
    :رغد

    رغد والحقد ماليها عليه :
    انا قلت لها لاتحين رااح اضربه (انا قلت لها لاتصيحين راح اضربه )
    ليش خليتها تصيح اهي كلا تدول لي ابي جسار
    اانا ماحبك


    جسار الي تفاجئ من كلامها ومن وجودها بهل مكان
    وطالع ويها الي بااين عله اثار البكاء


    رفعها بكل هدوء وهمس بذنها :..................
    اابيه يكون سر طيب

    رغد هزت راسها

    وصار يدور بجيبه عن قلم ولقى بالأرض اورقه
    اخذها وقطعها نصفين وكتب رقمه
    وصار يعلمهااا ااشلون تتتصل

    جسار : عرفتي

    رغد وهي ماسكه لورقه :هزت راسها

    جسار : لاتنسين اتسوين الي قلت لج عليه .. ولين نامو اتصلي علي من تلفون نسرين او بابا طيب !!وهذا سر بيني وبينج لازم محد يعرفه


    رغد : خلاث عرفت

    جسار مشى معااهاا وااخذها للبيت

    :يالله دخلي وااخر مره تطلعين

    رغد :ليث

    جسار : لانه في وحوش ياكلون الاطفاال
    باس خدها : لاتنسين الي قلت لج وهتمي فيها

    دخلت رغد البيت وكلمه جسار ترن بأذنها : لانه في وحوش ياكلون الاطفاال

    اركبت الدرج بسرعه ودخلت غرفه نسرين

    جافتها نايمه!! وااثار الدموع واضحه عليها !! قربت منها وغطتها مثل مااطلب منهاا جساار!! ونامت بقربها

    ...........................................


    عند محمد وجواهر


    جوااهر بحراج وهي تبعد محمد عنها وتعدل ملابسها : محمد خلاص

    محمد اقتهر منها مو بكيفها تبعده اهو للحين ماروى عطشه منها

    محمد مسكها من اكتوفها وباس شفايفها بحراره

    جواهر ااضربت كتفه بخفه من اااحرااجها : محمد كفايه بكره وراك دوام

    محمد تلفت اعصابه منها : قلتيها اناا الي بداوم مو اانتي

    جواهر وهي منزله راسها : محمد الساعه 2 ونص متى بتنام

    محمد بعد عنهاا وفتح الدرج واخذ باكيت التدخين وراح البلكونه وصار يدخن بشراهه

    جواهر صارت اتطالعه : لا هذا موصاحي

    توجهت له ومسكت يده : محمد
    محمد : لارد

    جواهر ابتسمت : كل هذا زعل .. خلاص آسفه

    محمد : لارد

    جواهر : الجو باارد وبيضرك وانت بهل ملابس

    محمد :لارد

    جوااهر اخذت من يده علبه التدخين ورمتها وبعدت عن شفايفه (سيجاره) ورمتها

    محمد عصب : اشتبين مني روحي نامي

    جواهر حزت بخاطرها كلمته وبهدوء: اذا انت ماتهمك صحتك انا تهمني

    محمد تتنهد : انتتي تدرين اني ماقدر اتركها

    جواهر : تقدر تتركها

    محمد بعدها عنه وتوجه للمطبخ وجلس على طاوله الطعام

    جواهر : ياربي كل هذا الزعل عشاني ابعدته
    اخااف اروح له ويصرخ علي

    افــــــــــــــــــــــ
    باروح ولي فيها فيها

    دخلت عليه وجافتها حاط راسه عل طاوله وباين انه منزعج ومتضايق

    اوقفت بقربه وبعدت يده ورفعت راسه بيدها
    وجلست بحضنه

    حوطت ارقبته بيدها وباسته بهدوء

    جواهر ويدها على صدره العاري : والله ماكنت ابي ابعدك عني
    بس شاسوي اذا انت جريء وربي اني اخجل

    محمد اكتفى بضمها وهي ارتاحت لأنه باين عليه انه هدى

    اوقفت وعدلت ملابسهاا الي وصلت لي نص فخذها

    : احم يـــ الله حبيبي

    محمد رفع راسه لها ومسك يدها وتوجه لي غرفته بصمت


    بالغرفه

    نام على السرير وعطاها ظهره
    جواهر بداخلها يالبي هل زعول !! شكله مابنومني بحضنه

    قربت منه وضمته وصاار صدرها لازق بضهره
    جواهر بهمس وهي حابه تكسبه : انا كلي لك .. والله آسفه .. مايهون علي زعلك ( حبيبي)


    محمد الي كان يسمعها ومن داخله فرحان وماتحمل همساتها وبوساتها له

    لف ويهه لها وصار ويهه لازق بويها

    جوااهر بجرئه وهي حاابه تكسبه طبعت بوسه طويله على شفاته

    محمد ماتحمل اكثر وصاار يفتح ازارير قميص نومها

    لووووووول مشفر



    الســـــــــــــــــــاعه ثـــــــــــــــــــــــــــــمان ونصف الصبح

    ام محمد وهي تضرب الباب

    : محمد جواهر .. اعيالي وراكم دواام

    جواهر الزقت بمحمد وهي متضايقه من االصوت كافي انهامانامت
    فتحت اعيونها وصاارت ترمش وهي تطالع الساعه

    وبشهقه :ثمان ونص

    محمد ... حبيبي .. قوم تأخرت على الدوام


    محمد ضمها وبصوت مليان نوم : خلاص حبي نامي انا ماخذ اجازه

    جواهر اقتهرت منه ليش ماخبرها لكن النوم ماعطاها أي مجال لنقاش وكملت نوم

    وهم ساحبين على ام محمد


    << ------------------------ ++ ------------------------ >>






    avatar
    Nwera17
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 643
    تاريخ التسجيل : 16/02/2013
    العمر : 21
    الموقع : K.s.a

    رد: رواية حنيتك راحت لوين وشفيك ماتشتاق لي

    مُساهمة من طرف Nwera17 في الإثنين فبراير 25, 2013 2:21 am


    ~ تابع البارت الثالث و العشرين ~








    فتح اعيونه بتعب وجافها بقربه وتمسح على شعره الي طول اكثير

    خالد بهدوء : شيخه

    شيخه الي انتبهت له وببتسامه : صباح الخير .. آمر

    خالد بدون لايناظرها : روحي البيت ارتاحي صار لج مده وانتي مانمتي

    شيخه الي اختتفت ابتسامتها وبهدوء مقارب له وهي متوجهه لخارج الغرفه : راااحتي بقرب زوجــــــــــــــــي
    اطلعت وتركت خالد الي اابتسم : طول عمرج عنيده ياشيخه وماتسوين الا في راسج

    دخلت عليه وهي حامله بيدها له الفطور
    شيخه ببتتسامه : لازم تااكل عشان تتحسن صحتك

    خالد بهدوئه المعتاد : شكـــــــرا مابي اكل

    شيخه ولا كنها اسمعت شي من كلامه قربت منه وجلست مقابلته
    : افتح فمك

    خالد وهو عاقد حواجبه : قلت مـــــــــــ

    انقطع كلامه لأنه شيخه وضعت الطعام في فمه

    خالد تفااجئ من حركتها وكمل اكله وسكت

    شيخه ببتسامه : الكلام وايد موب زين للمريض
    وصارت اتأكله لآخر قطعه في الصحن

    خالد ارتحاح يوم جاف الصحن فاضي لأنه كان مرتبك من قربها وريحه عطرها الي مالي الغرفه

    شيخه : يالله الحين لازم تشرب العصير

    خالد الي تخرع من حجم الكاس كان حجمه اكبير

    خالد وهو يطالع الكاس: تبين تذبحيني انتي
    شيخه بسرعه وبدون تفكير: اسم الله عليك انشاء الله يومي قبل يومك

    عم الصمت المكان وهي تستوعب شنو قالت له من اشوي انحرجت منه ويها صبغ الوان

    وبهدوء: خالد لاتيب طاري الموت جدامي

    خالد الي ماتوقع انها بتخااف عليه لهل درجه آآآه ياشيخه معقوله حبيتيني كل الي اجوفه يبين انج متعلقه فيني

    ياليتني ماتزوجتج .. ولاخليتج اتحبيني .. آآآآخ عذبتج وعذبتت نفسي معاج

    كل هدفي اني اكسر غرورج بس جوفي لوين وصلنا


    شيخه وهي تهز كتفه : يالله اشرب العصير

    خالد ماحب يناقشها وبااين انهاا مصره ومارح تتركه الاا لما تسوي الي في باالها

    رن تلفون شيخه واخذته وطلعت
    اخذ الكوب العصير وصار يشربه وهو موحاس بطعمه
    وحاس بالقهر ليش ماردت على تلفون بوجوده!! وطلعت من المتصل لها

    دخلت والابتسامه ماليه ويها ومسرع ماختفت الابتسامه وهي تجوف نظراته لها
    خالد بصوت حاد : من كنتي تكلمين

    شيخه برائه :امي متصله تتطمن عليك

    خالد تنهد براحه وهي مافهمت سبب نظراته ليش سألها !!
    ماهتمت اكثير وجهت نظرها لوجه خالد الي فيه اجروح اكثيره
    ومن بين لخدوش لصغيره جرح طويل بخده

    شيخه ابتسمت صاير شكل خالد حلو بشعره لسود الطويل الي نازل لي كتفه والجرح الي بخده زايد من وسامته

    خالد صار يناظرها : مظيعه شي في ويهي

    شيخه قربت منه ومسكت وجهه بدينها وباسته مكان الجرح
    : أي امضيعه روحي الي ملكها

    خالد تفاجئ من تصريحها وبوستها االي ااربكته وحب يغير الموضوع: شيخه ممكن تنادين لي الدكتور

    شيخه وهي تطالعه : مابينا رسميات يا زوجي .. وثاني شي اشتبي من الدكتور اناا موجوده قولي الي تبي

    خالد بداخله ماجذبني لج غير اعنادج لي : ابي اخذ لي شاور عفنت ماغير اابدل ملابسي


    شيخه انحرجت ويها صبغ الوان

    خالد بهدوء: شيخه انتي مو متكفله فيني وتصلي لبوج خل ياخذج تترتاحين .. وعطيني العكاز ابي ادخل الحمام


    شيخه عصبت منه : غبي انا زوجتك اذا ماهتميت فيك من يهتم فيك ولا تبي انادي سسترات واناديهم يساعدونك قول من البدايه اذا تبي هل شي

    خالد تفاجئ من كلامها او بالأصح غيرتها عليه ابتسم وبهدوء وهو متجاهل كلامها :ممكن العكاز

    تنهدت بقوه ومدته له وراقبته بنضراتها قربت منه بتساعده

    خالد بحده : مابي مساعده

    شيخه مااهتمت لتهديده ومسكته

    خالد بتتنرفز: ابي اعرف ليش اتعانديني

    ماردت عليه ووصلته لي باب الحمام

    وبعد مانتهى امسكته ووصلته لي السرير

    شيخه بهدوء: خالد
    خالد التفت لها وهو ينتظرها تقول الي عندها

    :خالد انا سألت ابوي عن حالك وقال انه الدكتور خبره انك تقدر تركب رجل صناعيه في الخارج وبحكم التكنولوجيا الي في تطور
    قال ابوي انه المانيا فيها مستشفيات تخصصية لجراحات العظام و بريطانيا و بالسعودية مستشفى التخصصي الرياض والمستشفى الجامعي بالرياض

    راح أنجوف الأنسب ونحجز

    خالد : كملتي كلامج؟؟

    ماراح اسوي أي شي من الي قلتيه !! واحب اخبرج اني ماطلبت منج أي مساعده وتقدرين اتروحين بيت اهلج انا مو محتاج شفقه احد !! وانا وانتي لازم ننفصل بقرب وكت والله يفرحج مع

    سكته شيخه بكف على وجهه ودموعها تنزل من عينها : غبي غبي اكرهك غبي أي شفقه الي تتكلم عنها انت .. وشلون تبي تتركني وانا ماقدر على فراقك ثانيه وحده

    خالد بقسوه متعمده : شيخه طلعي بره ولا ابي اجوفج بعد االيوم اانتيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــ

    شيخه وضعت يدها الناعمه على شفايفه وهي تبكي :الله يخليك لاتقولها .. راح اطلع والله راح اطلع .. لاتقولها اانا مقدر على بعدك

    ودي اعرف شلون تقدر على بعدي خلك معاي مقدر اعيش وحدي
    وحدي زادت علي الهموم كل شي انقلب ضدي الله ياطول اليوم الوقت مايعدي

    ودي اشوفك يمي دايم وانت صاحي ولا نايم بالمحبه القلب صايم ياهوى وانت بعيد
    لا تخليني اه لو تدري بعذابي ماتخليني


    بدونــــــــ لما انا امشي اطيح ـــــــــــك
    بدونــــــــ لما انا اضحك اصيح ـــــــــــك

    اهون عليك ياحبيب انا اهون عليك حرام عليك اذا انا اهون عليك


    خالد آلمه قلبها عليها وعلى ترجيها وماتحمل يجوف ادموعها وسحبها لحظنه

    شيخه وهي تبكي: الله يخليك لا تتركني والله ماقدر اعيش بدونك

    خالد مانطق بحرف وصار يمسح على راسها لحين مااهدت

    بعدها اشوي عن حضنه وجافها نايمه وباين عليها التعب وقله النوم صار يطالعها ويبوس ويها وراسها ونزل لي عيونها وبعدها خدها المحمر الين وصل لي شفاتها


    احم احم <<<<<<<مشفر


    .............................................

    نرجع لعبد الله

    وصل غرفه العمليات ولاحظها من بينهم

    عبدالله بداخله شهل الصدف الي تجمعني فيها رحمتك ياربي ..والله لو اني مااجفتهاا ميته جان قلت انه اهي جدامي

    امسكته مريم من كتفه وهي تبكي : الله يخليك لايموت الله يخليك

    قرب منها منصور وبعدها عن عبدالله وهي ضمت اخوها وصارت تبكي


    عبدالله دخل غرفه العمليات وصاار يطالع سلطان الي ويهه مزرق وباين انه شرب مويه

    وحاووووووول والباقي على الله


    .................................................




    عند بطلناا حجز له على اول طياره للبحرين

    وطيارته بعد نصف ساعه


    ركب الطياره والحزن مالي وجهه ماراح يجوفها قلبه ناغزه يحس ابمصيبه اكبر ابطريقه تنهد وهو يدعي ربه انه مايأكد شكوكه

    [COLOR="rgb()"]
    [color:09b1="rgb()"]

    كلها ساعات وأسافر
    وحمل هموم وعنايا
    وبتعد مكسور خاطر
    لن حبيبي مو معايا


    ماطرا يوم ببالي
    عنك انا ابعد ياغالي
    حطمت قلب الليالي
    فرقتنا في النهايه
    كلها ساعات واسافر
    وحمل هموم وعنايا





    جسار طالع الفراغ وتنهد ..أنا اللي فيني أكبر من التعب ..أنا اللي فيني كلمه
    مالها تفسير ..مالها علاج ..علاجها الوحيد هو ...هو نسرين..نسرين وبس ..آه ياروحي


    بعد كم ساعه وصل بطلنا لأرض االبحرين


    [color:09b1="rgb(46, 139, 87)"](ليـــــــــــــه هم يســــــــــــــــونك وطن وانا اامـــــــــــــــوت من الغـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــربه)


    تتوجه للبيت على طول دخل وجاف امه الي باين عليها العصبيه

    ام جسار بعصبيه على جسار لأول مره : هذي اخر تربيتي فيك ياجسار !! جذي تكسر راسي

    جسار مستغرب ومو فاهم شي

    ام جسار الي للحين تزفر بقوه من عصبيتها : انت لازم تتزوجها
    البنت حامل لابارك الله فيك

    جسار : نــــــــسرين حامل

    ام جسار بنضحكه استهزاء: هههه ياليتها نسرين !! لازم تتزوجها انا كلمت ام البنت واليوم راح يتم كل شي

    الكلمه ترددت بكل انحاء البيت

    جسار بهمس وهو مو مستوعب : اتزوج
    اتزوج من بعد نسرين يكفيني حبيت بدنيتي مرتين تبين تعذبيني اكثر لا يايمه ماقدر لا

    جسار بهدوء : شيلي الموضوع من بالج
    وبعد عنها وهو متوجه لجناحه

    امجسار :جسار
    التفت عليها جسار

    ام جسار بصرامه وبقسوه على ولدها : ان ماتزوجت لنت ولدي ولاني اعرفك
    البنت ياتني اليوم .. وقالت لي انك بعد فعلتك ويها طلعت من عندها والبنت حامل .. لاتنزل راسي ياجسار

    تركها وهو متتوجه لجناحه وراسه مشوش كان حاس بالمصيبه الي ياات على راسه


    موقادر يدخل جناحه تعود على بتساامتها ضحكتها خجلها منه يحبها ويموت على براءتها
    مسك مقبض الباب وفتحه بهدوء وكل امله انه يجوفها تنتظره مثل ماتعود

    لكن كل الي جافه ولمحته عينه رسالته الي تركها لها وكل ارضيه غرفه النوم زجازج من بعد انهيار نسرين


    راح عند دولاب ( الكبت ) (الخزانه)<<<لزوم اللهجات

    واخذ قميص نومها وصار يستنشقه ويحس انه ريحته لحد الآن موجوده داخله

    ضمه لصدره ورمى نفسه بتعب على السرير وتمنها بقربه تضمه
    لكنه اكتشف انه خسرها

    ويمكن خسارته تكووووووووووون للأبد



    .................................................. .


    بعد 3 ساعات من الدموع والتوتر

    خرج عبدالله وقربو منه : بشر

    عبدلله ببتسامه: الحمد الله اهو بخير ونتبهو له مره ثانيه

    منصور من الفرح ضم اخوه وناصر بكى وهل مره دموعه دموع فرح

    بعدو عن بعض : يعطيك العافيه دكتور

    عبدالله وهو يدور عليها بعيونه : هذا واجبي عن اذنكم


    دخل نااصر على طول لولده وضمه وصار يبوسه : سامحني يا الغالي سامحني

    مريم ومنصور الي واقفين عند الباب تأثروا بمنضرهم وفضلو انهم يتركونهم


    مريم: الحمد االله يااربي

    منصور ابتسم لأخته : اهو بخير ليش تبكين

    مريم وهي تطالعه بنص عين : مابكيت

    منصور بضحكه : هههه أي يبين واكبر دليل انفك الاحمر وخدودك لمورده


    مريم ااضربته على كتفه : قلت لك مابكيت

    منصور : اشك انج بنت خلاص انتي مابكيتي ولو اني جفتج بعيني


    مريم بعصبيه : منــــــــــــــــصور

    منصور سوى نفسه معصب: قصري صوتج تراج مو في البيت

    مريم : لا تصارخ

    ويالله ودني البيت تعبانه ابي انام

    منصور مسك يدها وتوجهو لبتهم

    اول مادخل البيت لقى تلفونه طايح باالأرض وعلى طول طرت بباله
    اخذه بدون لاتلاحظ اخته

    وتوجه لغرفته

    حس نفسه محتاج شاور يهدي عصابه وغير رايه وصار وده يسبح بمسبحه الخاص

    خذ معاه المنشفه ولبس شورت وراح للمسبح
    وفتح لستيريو وشغل على اغنيه هادئه لــــ

    الـback street boys


    وعلى الصوت ورمى نفسه في البركه ولو وده يبعدها عن تفكيره ولو دقيقه وحده


    ................................................


    :محمد حبيبي كفايه نوم ياالله قوم

    محمد وهو ضامها وبصوت مليان نوم : جوج بس اشوي

    جواه وهي تبوس خده وبدلع : حبيبي قوم

    محمد فتح اعيونه وبتعب: بعدين معاج مابتخليني انام وخفي عن الدلع لأني باتهور

    جواهر : انزين انت نام خلني اقوم

    محمد : لا اتقومين معاي وتنامين معاي

    جواهر مدت شفايفها بدلع : حمودي بس انا شبعت نوم

    محمد فتح اعيونه وهو ذايب عليها : تراج ناويه على روحج وستحملي نتايج الي تسوينه

    قرب وييه من ويها يبي يطبع بوسه

    لـــــــــــــــــــــــــــكن


    :يمــــــــــــــــــــــــه محمد للحين ماقمت من النوم تأخرت ياولدي


    جواهر بتسمت وشكرت ام محمد بقلبها

    محمد ماخفت عليه بتسامتها وبربكه : قعدنا يمه
    جواهر ماقدرت تمسك نفسها وضحكت عليه :ههههه

    محمد حط يده على شفاتها: لاتضحكين يا الفضيحه .. جفتي هاي نتايج دلعج فشلتيني عند امي شبتقول علي نايم بالعسل وتاركني


    جواهر فكت نفسها بخفه وباسته وراحت االحمام (اكرمكم الله) وقفلت عليهااااااااااااا

    محمد ابتسم وبقلبه ربي لايحرمني منج
    وبعد مده أظهرت من الحمام ومالقت محمد .. دخلت غرفه التبديل ولبست لها فستان سكري وحطت لهاا ميكب خفيف وبلاشر وكثفه أرموشها بالمسكرة وحطت لها قلوس وردي وتعطرت

    وانزلت لأم محمد


    جواهر بحب لأم محمد : صباح الخير يا الغاليه

    ام محمد وهي تبادلها المشاعر: صباح النور حي الله الغاليه زوجتت الغالي

    جواهر بمزح : اعترفي يمه انا الغاليه او محمد

    محمد الي دخل وسمع كلام جواهر وبثقه : طبعا انا الغالي

    ام محمد صارت تضحك ومحمد تعلقت نظراته بجواهر وصار يأشر لها بمعنى انه بالغرفه نتفاهم

    وهي خجلت منه


    محمد وهو يبوس راس امه :السلام عليكم

    اام محمد : عليكم السلام

    ام محمد: اصار على موضوعي

    محمد ببتسامه : ماصار الا كل الخير.. وانا اكدت على الحجز وانشاء الله بعد اسبوع راح نكون موجودين ببيت الله

    ام محمد ارفعت يدها للسماء: الله يعطيني طولت العمر وجوف ااحفادي حواليني

    محمد ببتسامه وهو يجوف جواهر : آمـــــــــــــــــين

    بعد مده من السوالف

    في غرفه جواهر ومحمد

    محمد وهو مو منزل ععينه عنها
    : ناويه علي انتي

    جواهر ببرائه : اسويت

    محمد : لا سلامتج ماسويتي شي

    جواهر: محمد طلبتك لاتردني

    محمد : لج اعيوني آمري

    جواهر وهي خايفه من رفضه غمضت عينها : ابي ااروح بيت امي

    محمد فقع ضحك عليها

    جواهر شالت يدها من عينها : في شي يضحك
    محمد ابتسم : وليه كل هل خوف

    جواهر: خفت انك ترفض

    محمد : لاياروح محمد انا ماارفض لج طلب .. وذاك اليوم يوم رفضت كنتي تعبانه من بعد العمليه اما الحين الحمد الله ماافيج أي شي

    جواهر باست خده : الله لايحرمني منك

    محمد : ولا منك يالله لبسي عباتج لاغير رايي ويصير شي غير وغمز لها

    جواهر انحرجت منه وراحت تلبس عباتها




    في بيت جواهر



    دخلت البيت والشوق ماليها لأمها وابوها اركضت من فرحتها وعلى طول دخلت غرفه امها وبوها افتحت الباب بقوه
    : مفاجئـــــــــ

    وختفت منها لحروف وهي تجوف ابوها وتحولت مكان الابتسامه دموع !! مستحيل اتصدق الي تجوفه

    معقوله ابوها يوصل لهل دنائه .. ومع من مع مع ....... خدامه
    ماقدرت اتكمل وانزلت ادموعها وتمنت انها قعدت في البيت مع محمد

    طلعت تلفونها وهي تحس برتجاف في كل جسمها

    عند محمد الي طالع رقمها وبتسم ماصار له دقاي من تركها

    : هلا حيااتي
    جواهر بدموع وبكى: محمد الحق علي راااااا شــــــ د

    محمد مجرد ماتذكر هل اسم الي كارهه اشتدت اعصابه :انا بقرب البيت خلج عند الباب


    طلع ابوها من الغرفه ومثل انه مو منحرج من الي جاافته : سمعيني انتي .. اول شي ليش يايه بيتي وامج انا طلقتها او العفو الي كانت اتمثل انها امج

    [color:09b1="rgb(46, 139, 87)"]اخر مره أجوفج يايه بيتي يا الــــــــــــــــــــ( لـــــــــــــــــقيطه)

    اخر مره أجوفج يايه بيتي يا الــــــــــــــــــــ( لـــــــــــــــــقيطه)

    اخر مره أجوفج يايه بيتي يا الــــــــــــــــــــ( لـــــــــــــــــقيطه)


    تترددت هذي الكلمه على مسامعها معقوله
    اهي موبنتهم .. عشان جذي ماكانو مهتمين فيها ..عشان جذي كانت منبوذه من بينهم عشان جذيه ماكانو يعلمونها الصح من الخطئ

    جواهر وهي تضحك بهستيريا : ههههههههه انت تتغشمر معاي صح

    انا بنتك .. لاتجذب .. انا بنتك .. وقصبن عليك

    قرب منها وصفعها كف على ويها : ماتشرف ابوحده وصخه نفسج ترى راشد خبرني عن الي سويتيه وحمدي ربج انه ريلج للحين امخليج عنده انا منه ادفنج فاهمه

    جواهر بصرخه: اسكت انت جذاب مابي اسمع منك شي

    : هـــــــــــــأي الحقيقه الي كنتي لازم اتعرفينها من زمان وياالله برع بيتي يتعذر هل اشكال

    مسكها من عبايتها بقرف ودفعها بقوه لدرجه انها طاحت

    :آآآآآآآآآآآآه

    بهل لحظه وصل محمد وجاف جواهر باالأرض

    نزل من السياره على طول

    : حبيبتي فيج شي .. يألمج شي

    جواهر وهي تبكي والمها النفسي اكبر: ابي اموت محمد ابي اموت والله ماابي منكم شي .. ابي اموت بس

    محمد عصب من كلامها : انتي شتقولين وفهميني الي صاير من اشوي تركتج ومافيج أي شي

    جواهر بتمتمه : انا ماافيني شي !! أي مافيني شي
    وصارت تبكي وتضحك بنفس الوكت

    محمد توتر: جواهر جواهر
    اشتدت اعصابه وضربها كف قوي خلاها تصحى من الي فيه

    : اصحي اصحي

    جواهر الي استوعبت الي حولها ورمت نفسها بحضن محمد : محمد الله يخليك بعدني مابي اجوف هل بيت بعدني

    محمد حس انه مو وكت اسألته ولو انه بداخله الف سؤال لها يبي تتفسير له ركبها السياره ومن داخله متندم انه وافق ايبها


    (شعور صعب ويألم انك تعيش طول عمرك مع عايله وتعدهم هلك وبالأخير تنصدم انهم متبنينك

    كل المشاعر تتراكم ( الالم الوحده القهر الخوف )


    دخلها من البااب الخلفي عشان ماتلاحظ امه وحس فيها نامت من كثر التعب وخدها محمر بقوه من لكفوف الي اخذتتها

    حملهاا بهدوء لي الغرفه وسكر الباب فتح الدولاب وبدل لها فستانها بملابس النوم

    وبااس راسها : وربي لو اعرف الي سوى فيج جذيه لكون اخر يوم في حياته

    قام بيبدل ملابسه لكنها مسكت يده : لا تخليني لاتتخليني

    محمد مسك يدها بقوه ونام بقربها وضمها : ماراح اخليج ياروحي


    ............................................


    في مركز الشرطه


    ..........:راح تعترف ولا اتخذ معاك اجراء ثاني

    ثامر الي ماليه التعب من الضرب الي حصل عليه : راح اعترف

    ابتسم الضابط بفرح عذبهم بثلاث شهور وهو موراضي يعترف



    بغرفه الضابط

    ثامر ودموعه تنزل وجسمه كله يألمه من االضرب : انا قتلت اخته وقتلته بنفس الطريقه


    الضابط بضحكه : ههههههههههه هههههههههه
    لا تخاف اهو مامات ومن حسن حظك انه دخل بغيبوبه وصحى منها اوراق القضيه رااح تتحول للمحكمه وحط ببالك اذا ماتنازل راح تتحاكم باالأعدام

    ثامر بصدمه : مـــــــامات ؟


    ............................................


    في بيت ام راشد

    يمه الله يخليج سامحيني .. يمه انا بنتج فتحي لي الباب الله يخليج فتحي الباب .. انا تغيرتت والله تغيرت

    ام راشد بقسوه وكره لأبعد الحدود : سكري فمج ماابي اسمع ولا حرف وحلمي بالطلعه

    عايشه ببكاء: يمه ضربيني عذبيني بس لاتحبسيني والله اني ندمانه .. فتحي الضوء المكان يخوف والله اخاف

    ام راشد ماردت عليها
    وتوجهت للباب لأنها اسمعت صوت الجرس


    ام راشد الي ماتوقعت قدومه : عبدالرحمن

    عبدالرحمن : أي عبد الرحمن

    ابعدها عبدالرحمن وهو يسمع صوت اصراخ صادر من الدور العلوي

    عبدالرحمن بتساؤل: من الي يصارخ

    ام رااشد بربكه : محمد حياك ادخل المجلس

    ماهتم لها اكثير وتوجه لمصدر الصوت وفتح الباب ونصدم من شكل بنت عمه

    الي يجوفها يقول جنيه مو بنت شعرها صاير يخرع .. ويها نازل منه الكحل .. وجسمها مزورق من الضرب

    عبدالرحمن الي مو مصدق انه الي جدامه بشر: عــــــ ا يــــ شـــــه

    عايشه تمسكت في ثوبه : والله ماعيدها والله ماعيدها بس طلعني لاتخليني معاهاا بتذبحني

    عبد الرحمن طلع وصرخ على ام راشد :

    ام راشد سوت نفسها مو مهتمه : نعم

    عبدالرحمن بستخفاف : نعامه تــــــ استغفر الله .. يبي عبايتها بسرعه

    ام راشد : وين بتاخذ بنتي

    عبدالرحمن: مااضن انه عندج بنت

    وقرب من عايشه وقفها وركبها سياارته وهو منطلق فيها لبيته


    دخلها البيت وهي مو قادره توقف من الم جسمها

    العنود اسمعت صوت الباب : رجعت حبيبي

    وجافت عايشه وحطت يدها على قلبها : بسم الله عايشه من سوى فيج جذي

    عبدالرحمن قرب منها : اهتمي فيها ومشى لغرفته



    .................................................. ........


    عند عبدالله

    مو معقوله اني اقرب من البنت عشانها تشبه مراام
    يااربي شقاعد اقول استغفر الله


    .....................................

    تكلمي ياجواهر قولي لي اشصار لج


    .......................................

    .................................................. .......

    بعد مرور اسبوع

    طاح من يدها التلفون
    : شتقولين يانور اليوم عرسه انتي تمزحين معاي صح جسار مستحيل يسوي فيني جذي مستحيل

    نسرين اتركت التلفون وراحت لبوها وهي تبكي
    : يبه الله يخليك خل نرجع البحرين تكفه بس يوم واحد بس يوم واحد


    ابو نسرين تخرع من بنته : اشفيج حبيبتي
    نسرين ببكاء يقطع القلب : الله يخليك يبه خل نرجع البحرين ساع واقل من ساع ورجعني

    ابو نسرين : انا سجلتج بالجامعه ياحبيبتي

    نسرين قاطعته بترجي .. وابو نسرين انكسر خاطره
    : طيب حبيبتي رااح اجوف اقرب حجز

    : الوو هلا بو سامي بغيت اسألك اقرب طيااره للبحرين اليوم الساعه كم .. تحصلي حجز .. اها طيب احين راح اكون بالمطاار
    سلام


    ابو نسرين ببتسامه : حجزت تذاكر بنفس اليوم يعني روحه ورده

    نسرين هزت راسها بتفهم وهي ناويه على الي في بالها




    .................................................. .........

    .كانت لابسه فستان عرسها الابيض فيه شك من الأعلى وضيق لين تحت الخصر ...وبعدها يبدأ بطبقات ناعمه على اطرافها شك ..وشعرها مسويته تمويج كله ..طالع حلو مع لونه المايل للأحمر ومكايجها ناعم نوعا ما مع العدسات الزرقا ..

    واصوات الاغاني ماليه المكان

    انزفوا العريسين وبينهم الفرحان والحزنان والمجبور على هل زواج

    جلسوا على الكوشه وترك يدها وهو لايعه جبده منها بحياته ماحب ولا راح يحب غيرها نسرين .. نسرين وبس

    ..... بهمس : ابتسم على الاقل

    جسارمن بين اسنانه : سكتي لا اقوم ادوس في بطنج جدام هل عالم ..
    بعد مرور ساعتين
    دخلت بنت وهي متلثمه ومو باين منها الا عيونها قربت صوب المغنيه

    وببتسامه مزيفه : حابه اهدي اغنيه للعريس

    المغنيه بصوت عالي وصل لمسامع الكل

    : قريبه المعرس حابه تهدي المعرس وزوجته اغنيه

    اعلنت لغنيه بدئها وعم على جميع الحضور السكون من كلمات لغنيه الي تبين انها لشخص مجروح


    بريحك مني خلاص و اغيب عن عينك
    ما دام هذه رغبتك لازم احققها

    و بطلبك اخر طلب الله لا يهينك
    قلي احبك حبيبي خاطري اسمعها

    و اخر طلب

    اذكر لقانا كيف غير لك موازينك
    هاللحظة تكفى عالاقل ابيك تذكرها

    ليلتها كانت شمعة تضوي بيني و بينك
    يوم انطفت انت الهوى اللي هب و اخمدها

    بريحك مني خلاص و اغيب عن عينك
    ما دام هذه رغبتك لازم احققها

    بغيب عن عينك كثر ما كنت بيدينك
    و على كثر ما كنت كذباتك اصدقها

    و ان شفتني لا تقول شخبارك.. وينك
    حتي عيوني حرام انك تطالعها

    و اخر طلب

    خذ ذكرياتك و المحبة و شوقي و سنينك
    ما عاد روحي انا ما ابي اضيعها

    و انسى المودة و كل شي بيني و بينك
    انت بحياتي غلطة لكن ما راح اكررها

    بريحك مني خلاص و اغيب عن عينك
    ما دام هذه رغبتك لازم احققها


    .................................................. ...................................


    avatar
    Nwera17
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 643
    تاريخ التسجيل : 16/02/2013
    العمر : 21
    الموقع : K.s.a

    رد: رواية حنيتك راحت لوين وشفيك ماتشتاق لي

    مُساهمة من طرف Nwera17 في الإثنين فبراير 25, 2013 2:22 am


    االبارت الرابع و العشرين ~

    بسم الله الرحمن الرحيم




    قـــــــــــــــــــــــــــــــــــرائه ممـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتعه للجميع












    ب
    بلغ حبيبك وقوله باخذه منه
    هذا هو الحل ومالي حل اي ثاني

    ما اقدر اقعد واشوفك بس واستنه
    كل يوم عنك بعيد يزود جناني

    من يوم شفتك وانا في داخلي ونه
    ولعت قلبي ترا شبيت وجداني

    قله ترى اموت لو ما تبتعد عنه
    لازم انا اهواك ولازم انت تهواني

    ياليت قلبك عرفني من صغر سنه
    والله لأحبك واضمك بين احضاني

    حبيب قلبي منعت القلب لكنه
    يبغيك انته ولا يبغى احد ثاني





    [COLOR="black"]
    [SIZE="5"]


    مستحيل اتنازل اهي لي !! انا وبس.ضغط على الأثقال إلي رافعها وزفر بقوه

    خلاص تعب من كثر مايفكر فيها .. وهي مو مهتمه له

    : بنفس الطريقه الي لقيتج فيها راح ارجعك لي يانور


    نزل لثقال بهدوء وطلع من النادي وهو متوجه للي ملكت قلبه


    وقف بقرب بيتهم وصار يناظر النوافذ

    :بأي غرفه اني يانور .... آآه منج علقتي قلبي بنظره

    بدون احساس لقى نفسه يتصل عليها




    .................................................. ..........




    في المستشفى

    فتحت اعيونها ببطئ وهي حسه بألم براسها
    حست بحد يمسح على شعرها رفعت نظرها له ورتبكت من قربه
    كانت انفاس خالد تحرق ويها من شده قربه .. بعدت عنه على طول وهو مسك خصرهاا بقوه وطاحت بحضنه

    شيخه بخوف وربكه : خـ ـ ـــ ـ ـا لـ ـ ــ ـ د بعد
    ماهتم لها اكثير ورجع راسها على صدره .. وضمها ومن داخله حاس بالراحه من قربها

    شيخه بتوتر ورجفه اول مره تكون مع خالد بنفس هل وضع : الله يخليك بعد ... اخاف يدخل الدكتور ويجوفنا بهل وضع

    خاالد بهدوئه المعتاد وهو معلق اعيونه بعيونها الي اجذبته من اول لقاء لهم : مايهمني احد

    شيخه وهي تحس نفسها راح تبكي : انت تعبان ولازم ترتاح بعد
    خالد وهو على نفس وضعه ويحس نفسه غارق في بحر اعيونها : راح اتركج لكن بشرط

    شيخه بتدت دقات قلبها تضرب بقوه وهو حس فيها : شنو الشرط
    خالد : ابيج تروحين البيت ترتاحين

    شيخه وهي ترفض هل شي : مستحيل ماراح اطلع
    خالد بقلبه طول عمرج عنيده وراسج يابس لكن موعلي .. لزق راسه براسها لحد ماتلازقت اخشومهم وطبع بوسه طويله على شفاتها لصغيره

    بعدت عنه ودقات قلبها تضرب بقوه : غــــــبي
    خالد تنهد وبتسم اابتسامه طويله وعرف انها منحرجه منه لأول مره يجوفها راضيه عن بوسته ااو بالأصح راضيه عن قربه االي كانت ماتطيقه .. جاف الانصياغ والطاعه بقربه منها

    خالد بهدوء : تراني تركتج ابمزاجي ولا انا اقدر اسوي اكثر من جذي فنصيحه مني لاتعانديني

    شيخه صارت اتطالعه بحراج وقهر بنفس الوكت دايم يحب يهينها وكنه يتلذذ بتعذيبها

    قربت منه بهدوء وحطت يدها على الجرح وصارت تتلمسه : اناني وماتحب غير نفسك

    بعدت عنه على طول وطلعت من الغرفه وتصلت لبوها

    عند خالد الي اطلق تنهيده طويله .. مو هذا الي انا ابيه مو هذا االي كنت اسعي له ااشفيني صرت ماقدر اقاومها انوثتها تجذبني بكل حالاتها .. انا شلون كنت بفرط فيها .. لكن ااهي سبب موت اختي

    انا اشقاعد اقول حرام اضلمها اهي مالها ذنب .. لا لا لها ذنب لو ماتواجدت بحياتي جان اختي احين بقربي : آآآآآآآآآآه يامرام وينج



    دخل على هل كلمه وضربات قلبه مو راضيه توقف وبهدوء وهو حاب يخفي ارتباكه :السلام عليكم

    خالد : وعليكم السلام

    عبدالله وهو حاب يبعد حاجز الصمت : اخبارك يالغالي
    خالد بتسم ابتسامه الم وهو حاب يوصل الجواب لعبد الله: الحمد الله على كل حال

    عبدالله مسك يد خالد بقوه وضغط عليها : خف على البنت اشوي ..
    خالد فهم قصده وماحب يتكلم


    فهم عليه عبدالله وماحب يتدخل في خصوصياتهم : خاالد انا ياي لك بموضوع اهم واتمنى انك ماتنفعل لأني سويت كل االأجرائات
    حجزت لك لألمانيا وكلمت لك دكتور شاطر ونجحو على يده اكثير

    خالد وهو يقاطعه وشرار يتطاير من اعيونه وبحده : عبدالله اشكرك وانا مابي ااي شفقه

    عبدالله عصب منه معقوله كل الي يبي يسويه علشان راحته يعتبره شفقه .. قرب منه ومسكه بقوه : اسمعني ياخالد اذا انت مو مهتم لنفسك بكيفك .. لكن بنت الناس لاتعذبها معاك .. انت ماكنت اجوفها اشلون وقفت بقربك وقفه ماتوقفها ارجال .. اقسم لك اني توقعتها تتملل وتتركك


    .. لكنها فاجئت الكل بوقوفها بقربك .. نصيحه مني لاتخسرها .. حط هل كلمه في بالك لاتخسرها .. ترى الف شخص يتمناها وانت اتعرف من اهم

    خالد اشتدت اعصابه بمجرد انه تذكر وشلون ينساه وهو الي عذبه كان حاب يعترف لشيخه بحبه لكن اهو اسبقه بعترافه وحصل على قلبها قبله

    عبدالله : تخلى عن كبريائك وغرورك لو مره .. الحياه الزوجيه تحتاج لترخي ولا ترى كل المشاكل ماراح تنحل اذا كانت بنفس تفكيرك

    عبدالله الي حس انه بدى يتقبل الكلام : حاول تسعدها تراهي محتاجه لك وانت محتاج لها .. واكبر دليل على حبها لك وقفتها معاك

    خالد الي طرى بباله شي وحس انه العصبيه بدت ترجع له : اهي طلبت منك تسفرني

    عبدالله متفاجئ من كلامه يعرف تفكير خالد داهيه وببتسامه وهو حاب يمتص عصبيته : اشذنبها اذا تحبك

    خالد وهو يضغط على شفاته بقهر : عبدالله شيل من بالك

    قاطعه عبدالله : كلامك ماابيفيد بشي التذاكر وحجزتهم .. و انا مرتب امورك بلمانيا .. ولاتنسى انك حافظ المانيا نفس اسمك يعني كل شي بيسهل عليك

    خالد وهو يفكر .. ويحس نفسه مشوش ماوده يتركها لحالها
    عبدالله حس فيه وبهدوء : طالعت اوراق الفحوصات والحمد الله كلها تبشر انك بخير ..وطرشت منهم للدكتور في المانيا وقال انه مافي أي ضرر


    قطع عليهم حديثهم الشخص الي داخل

    : السلام عليكم

    عبدالله وخالد : عليكم السلام

    صـــــــــــــــــار يتكلم الشخص ويخبرهم وعبد الله وخالد منصدمين على لآخر من إلي يسمعونه




    .................................................. ...........................

    في بيت ام محمد


    تم واقف مكاااانه يطالعها واقفه عند النافذه ولابسه قميص نؤم فضي يوصل لعند ركبها وبدؤؤن اكمام وفاتحه شعرهاا

    حست بحركه ولفت ويهاا وحصلته واقف يطالعهااا
    وقف جدامهاا ومابينهم غير شعره

    ضمها بكل هدوء وهي تمسكت فيه بقوه
    مسح على راسها ومن داخله يبي يعرف الي فيها لكن مو حاب يضغط عليها

    ابعدها عنه وبهدوء : اكلتي

    اكتفت بأنها تهز رأسها بالنفي

    محمد بهدوء : بدلي ملابسج امي تنتظرنا تحت

    جواهر وهي منزله راسها : مابي اكل
    محمد سوى نفسه ماسمع : بدلي ملابسج


    ماحبت اتعانده ودخلت غرفه التبديل و بدلت ملابسها ولمت شعرها وراحت لغرفه الطعام


    السلام عليكم

    ام محمد و(محمد) : وعليكم السلام

    قربت من ام محمد وباست راسهاا وتصنعت البسمه عشان تخفي كل حزنها


    جواهر: شخبارك ماما انشاء الله بخير
    ام امحمد ببتسامه : طول منتو حولي انا بخير

    جواهر : الله لايرمني منج يا الغاليه ويطول ابعمرج انشاء الله

    محمد : احم احم نحن هنا

    جواهر اكتفت ببتسامه

    ام محمد : الله يحفظكم لي انشاء الله




    محمد بعد ماا انهى اكله

    : يمه

    ام محمد : اعيون امك

    محمد : تسلملي اعيونج يا الغاليه .. انا وجواهر راح نطلع ودج اتغيرين جو معانا

    جواهر اول ماسمعت ااسمها ارفعت راسها وستغربت من كلام محمد اهو ماخبرها انهم راح يطلعون

    ام محمد : لا يا الغالي انتو طلعو انا تعبانه وابي انام

    .................................................. .........

    نرجع الأبطال

    كانت لابسه فستان عرسها الابيض فيه شك من الأعلى وضيق لين تحت الخصر ...وبعدها يبدأ بطبقات ناعمه على اطرافها شك ..وشعرها مسويته تمويج كله ..طالع حلو مع لونه المايل للأحمر ومكايجها ناعم نوعا ما مع العدسات الزرقا ..

    واصوات الاغاني ماليه المكان

    انزفوا العريسين وبينهم الفرحان والحزنان والمجبور على هل زواج

    جلسوا على الكوشه وترك يدها وهو لايعه جبده منها بحياته ماحب ولا راح يحب غيرها نسرين .. نسرين وبس

    ..... بهمس : ابتسم على الاقل

    جسارمن بين اسنانه : سكتي لا اقوم ادوس في بطنج جدام هل عالم ..
    بعد مرور ساعتين
    دخلت بنت وهي متلثمه ومو باين منها الا عيونها قربت صوب المغنيه

    وببتسامه مزيفه : حابه اهدي اغنيه للعريس

    المغنيه بصوت عالي وصل لمسامع الكل

    : قريبه المعرس حابه تهدي المعرس وزوجته اغنيه

    اعلنت لغنيه بدئها وعم على جميع الحضور السكون من كلمات لغنيه الي تبين انها لشخص مجروح[/SIZE]


    بريحك مني خلاص و اغيب عن عينك
    ما دام هذه رغبتك لازم احققها

    و بطلبك اخر طلب الله لا يهينك
    قلي احبك حبيبي خاطري اسمعها

    و اخر طلب

    اذكر لقانا كيف غير لك موازينك
    هاللحظة تكفى عالاقل ابيك تذكرها

    ليلتها كانت شمعة تضوي بيني و بينك
    يوم انطفت انت الهوى اللي هب و اخمدها


    بغيب عن عينك كثر ما كنت بيدينك
    و على كثر ما كنت كذباتك اصدقها

    و ان شفتني لا تقول شخبارك.. وينك
    حتي عيوني حرام انك تطالعها

    و اخر طلب

    خذ ذكرياتك و المحبة و شوقي و سنينك
    ما عاد روحي انا ما ابي اضيعها

    و انسى المودة و كل شي بيني و بينك
    انت بحياتي غلطة لكن ما راح اكررها








    انصدم من الاهداء ومن البنت المتلثمه


    جسار بشرود : هــذي اهي انا متأكد اعرف أميزها من بين الكل

    ......بفضول : من هذي تعرفها

    جسار مارد عليها وكل فكره عندها بدون احساس لقى نفسه واقف ومعلق عينه فيها

    وهي ابتسمت من تحت اللثمه وبتعدت ابسرعه عن انظار الكل


    اركبت السياره ابسرعه ودموعها تسبقها بحياتها ماتوقعت انها راح تجوف هل شي ماتوقعت تجوف حبيبها وهو حاضن يد وحده ثانيه غيرها .. كابرت لكن كل قواها انهارت .. كانت حاطه ببالها انه اول ماتوصل راح يكون كل هذه حلم وتلقى جسار يضمها ويقول لها ساامحيني وترجع المياه لمجاريها
    ماحطت ببالها انه

    جسار يخونها

    يخونها
    يخونــــــــها

    ترددت الكلمه في بالها ونزلت ادموعها
    ومسحتهم بسرعه

    : انت ماضي ياجسار ,, مسحتك من حياتي من هل لحظه ,, ماعدت تعني لي يا الخاين الكذاب





    أبيه يدري إني صرت أقوى
    وعلى نفسي قدرت أقوى
    تعديته سطر في كتاب
    هذاك الخاين الكذاب

    طردته خارج ضلوعي
    حشا ما هلت دموعـي
    ولا حرك بي الأهداب
    هذاك الخاين الكذاب
    حبيبي الخاين الكذاب




    ا


    ابو نسرين وهو يجوف بنته الي تبكي : نسرين حبيبتي فيج شي

    نسرين مسحت ادموعها : لايبه مافيني شي .. بس صديقتي تزوجت وتعرف اني بشتاق لها

    ابو نسرين ببتسامه ورتاح قلبه كان خايف انه فيها شي :بعد هذي سنه الحياه يابنتي وماردكم انشاء الله بتلتقون

    تترددتت الكلمه على مسامعها (بتلتقون ) ماعتقد خلاص انا طردته من تفكري

    ابو نسرين : قلتتي شي بنتي

    نسرين ببتسامه : لايالغالي كنت اقول ودني لجدتي وعمي اشتقت لهم

    ابو نسرين : باقي ععلى موعد الطياره 3 ساعات يمدينا نروح


    عند رغد الي بيدها تلفون ابوها ولورقه الي فيها رقم جسار وصارت تكتب الرقم وتطبق كل الي علمها

    لحين مارن التلفون
    ...............................................


    نرجع لبطلتي نور


    كانت جالسه فالبيت ورفضت انها تروح معاهم .. دموعها كانت تنزل بقوه وصوت انينها محتوي الغرفه

    :ليش ياجسار حرام تجرح نسرين حرام

    تابعت بكائها وهي متجاهله الرد على تلفونها



    مايدري ليش يحس بنغزه بقلبه يحس انه حبيبته فيها شي
    :لا ياا منصور لاتتهور .. بس قلبي يقول لي انها محتاجتني

    سكر السياره وتوجه لبيتهم
    خلاص راح يسوي الي في باله ولو كان على موته

    صار يضغط على جرس البيت لكن لارد
    مسك مغبض الباب ومن حظه انه مفتوح
    تشجع اكثر.. ودخل لصاله وبعدها صعد لدرج بأقوى سرعه وبخفه الي خلت حتى الخدم مايحسون بوجوده

    وقف بطابق الثاني وهو يجوف الغرف !! بأي غرفه انتي يانور


    لفت انتباهه غرفه بالزاويه صادر منها صوت بكاء وانين
    بدون تردد قرب منها وفتح الباب بهدوء

    جافها متكوره على نفسهاا وتبكي وهي حاضنه مخدتها وفستان العرس بقربها وخدودها محمره بقوه من البكي

    بدون تردد قرب منها مشتاق لهاا حيل وبنفس الوكت خايف عليها !! من هو سبب ادموعهاا وشفيها تبكي

    منصور جلس على ركبته ومسك يدها الناعمه : حبيبتي

    ارفعت راسها له ولدموع مااليه عينها وبنفس الوقت مستغربه من وجود الشخص المجهول في غرفتها

    نور والخوف مالي قلبها : من انت بعد عني .. الله يخليك بعد

    منصور بحب وهو معلق عينه بعينها : هدي ياروح منصور

    نور إلي فتحت عينها على الآخر : مــــــ ـ ـ ـ ـ ـ نصـ ـ ـور

    وستوعبت المكان وبخوف : انت ليش ياي وشتبي مني .. الله يخليك اطلع

    منصور الي ماتوقع رده فعلها وتوقعها ميته من الشوق نفسه
    منصور بعصبيه لأول مره: طبعا تبيني اطلع موكل هل لدموع عشان حبيب القلب .. وربي لاذبحه ويكون اخر يوم بحياته !! انتي لي تفهمين لي انا وبس

    ولي بيقرب منج راح يكون موته على يدي


    نور وعيونها منفتحه على الآخر من كلامه ومو فااهمه شي ..وبصوت هامس يالله ينسمع : انت شقاعد اتقول

    منصور ضغط على كتفها بقوه ليدرجه آلمتها يدها :
    قولي لي وينه
    نور بستغراب بخوف من عصبيته ولأكبر من جذيه وجوده بغرفتها وكلامه الي مافهمت منه شي

    : من الي وينه انت عن شنو تتكلم

    منصور والشرار بدى يتطاير من اعيونه وزاد من الضغط على كتفها : لاتستغبين علي وجوابيني الــــــــــ****** وينه وشنو علاقتج فيه

    نور حست بأنفاسه تحرق ويهاا من شده قربه وحاولت قد ماتقدر تبعده لكنها مو قادره اهي ولاشي بنسبه لجسم منصور الضخم


    نور انزلت ادموعها خلاص كافي عليها مشاكلها والحين منصور ياي لها بشي يديد

    منصور ارخى ضغطه على يدها !! الا الدموع مايحب يجوفهم
    وشلون اذا كانت لدموع من اعز انسانه عليه
    بكل هدوء ورقه مسح ادموعها بطراف اصاابعه
    ومسك يدها وضغط عليها .. ولفت نظره السلسله الي مكتوب عليها حرفه وحرفها

    معقوله طاعته ومااخلعت السلسله نفس ما اامرها .. لو كانت اتحب شخص غيره جان مارضت تخليها بيدها لكن
    من (جسار)

    نور بعدت يده عنها : الله يخليك اطلع امي الحين راح ترجع .. و
    قاطعهاا منصور وهو يحط يده على شفاتها : اوووش

    : اابي جواب سؤاال واحد بس .. وراح اتركج
    نور دقات قلبها صارت تضرب بقوه وخافت من اسلوبه الجاد

    منصور : من جسار وشنو يعني لج !!


    نور فتحت فمها تبي تتكلم لكن صوت الباب كان يبشر بقدوم شخص

    ارتبكو الاثنين ونور اهمست لمنصور انه يدخل غرفه التبديل


    انفتح الباب بقوه ودخلت الخادمه وهي حاطه يدها على قلبها

    : ماما انتي اهني اناا في خوف اكتير حرامي يبوق انتي

    نور قصب عليها ابتسمت وصدرت صوت من القهقهة وصل لمسامع منصور

    نور بعد ماوقفت من الضحك : ليش تخافين علي

    الخادمه بخوف : انا يسكر باب .. وحين انا جوفي باب مفتوح في خوف على انتي يبوق حرامي

    نور ابتسمت وعرفت انه منصور اهو الي فتح الباب : خلاص حبيبتي روحي نامي انا بخير

    الخادمه هزت راسها ووصلت عند الباب وردت ارجعت
    واخذت الفستان الي على السرير: ماما انا ودي فستان مال اني غرفه

    نور بتوتر : هــــــــاا لااا لا مو لازم خليه

    الخادمه احترمتها وتركته على سرير وطلعت

    مجرد ماسمعت صوت الباب يتسكر اطلقت تنهيده طويله كانت خايفه

    نور بخجل وخوف بنفس الوكت: ياربي اشلون اناديه

    فااجئها منصور وهو ماسك يدها : انا بقربج ياروحي
    نور على طول اسحبت يدها وبعصبيه خفيفه : الزم احدودك .. وبعد تفكير منها .. ارجوك اطلع

    منصور سكت عنها وماتكلم بأي حرف وقرب من الباب وفتحه ورد سكره وهو بمحله ماتحرك

    ونور عبالها انه طلع وهو زعلان ..
    اخفت مشاعرها عنه بحضوره .. لكن الحين مستحيل يرجع لها .. كان كل املها وحياتها .. تفكيرها
    محصور بمنصور وبس

    ادفنت راسها بالوساده وصارت تبكي : والله احبك والله احبك يامنصور

    موقاادر يصدق ولايستوعب اهو بحلم ولا حقيقه نور تعترف بحبه يعني اهي تحبه نفس ماهو ميت في هواها

    ماقدر يخفي مشاعره اكثر من جذي وقرب منها ورفعها وضمها بقوه وبصوت مايل للهمس : ومنصور يموت فيج

    تمسكت فيه أبقوه وصارت تبكي

    منصور الي تبلل صدره من ادموعها ومن داخله فرحان بعدها عنه

    منصور بدون تردد : نور اموافقه تتزوجيني
    وبعصبيه وهو يتخيل انها ترفضه : وان رفضتي الحين اخذج معاي

    نور حست انه الزمن والدقيقه والثانيه وعقارب الساعه كلها واقفه وتنتظر جوابها عشان تكمل مسيرها

    توقعت كل شي من منصور الا هل كلمه .. معقوله منصور يفكر بوحده (عميه ) شريكه له بحياته وهو الف بنت تتمناه


    avatar
    Nwera17
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 643
    تاريخ التسجيل : 16/02/2013
    العمر : 21
    الموقع : K.s.a

    رد: رواية حنيتك راحت لوين وشفيك ماتشتاق لي

    مُساهمة من طرف Nwera17 في الإثنين فبراير 25, 2013 2:23 am




    تابع ~ البارت الرابع و العشرين ~



    .................................................. ....



    ركبها السياره وهو منطلق فيهاا للمكاان المجهول

    وقف السياره ونزل من بابه وتوجه لبابها ومسك يدها
    والصمت سيد المكان

    مسكت يده بقوه وكنها خايفه من ضياعه
    دخلت معاه الفندق وهي مو فااهمه أي شيئ


    ودخلو الغرفة ومحمد على طول فتح الاضائة وجواهر صاارت تطالع المكان بعجاب ونزلت ادموعها وهي تطالع الغرفه وصوت المسيقه الي يعلن عن بدئه
    [/COLOR]


    يا حبيبى من حبى فيك لا هتكلم ولا اغنيلك من اليوم ده هحبك حب جديد يخلينى حبيبى ادعيلك
    يا حبيبى من حبى فيك لا هتكلم ولا اغنيلك من اليوم ده هحبك حب جديد يخلينى حبيبى ادعيلك
    الله يباركلى فيك يا اغلى من عينيا الله يخلينى ليك و اجيبلك الدنيا ديا
    الله الله الله الله يحميك حبيبى يا عمرى يا غالى و يخليك ليا
    الله يباركلى فيك يا اغلى من عنيا الله يخلينى ليك و اجيبلك الدنيا ديا
    الله الله الله الله يحميك حبيبى يا عمرى يا غالى و يخليك ليا
    انا اهو ادامك و بين اديك انا كلى علشانك و ملك ليك
    انا اهو ادامك و بين اديك انا كلى علشانك و ملك ليك



    جواهر وهي حاطه يدها على شافتها وتبكي بصمت قرب منها محمد وضمها وبهمس : كل عام وانتي بخير حياتي

    جواهر زاد بكاها من طيبه محمد وتعلقه فيها .. تمسكت فيه بقوه : الله لايحرمني منك

    ارفعت نظرها للمكان .. وكان الجو رومنسي حيل الااضائه كانت حمره وكان مكتوب بخط كبير

    jojo Happy Birthday


    ولفت نضرها الطاوله لمزينه بالورود الحمر والكيك الي بنكه الفراوله والشموع الي ماعطه المكان جو رومنسي

    محمد مسح ادموعها بحنان وبهدوء وهو يأشر على الغرفه : ملابسج موجوده انتظرج

    هزت راسها بهدوء وتركته ودخلت غرفه النوم وتفاجئت من الورود الحمر الي على السرير

    اول مره تعرف انه محمد رومنسي لهدرجه .. لفت نظرها الفستان الي على السرير وتلون ويها من الاحرااج
    من صجه محمد يبيها تلبس هل فستان


    ماعطت نفسها مجال للتفكير ودخلت تاخذ لها شاور سريع ..ولبست الفستان الاحمر الي لي الفخذ وفتحه الصدر فيه واسعه حيل ..

    خلت شعرها على طبيعته ناعم .. وقربت من الطاوله وملت نفسها من العطورات .. وبعدها حطت لها ميك اب خفيف مع روج احمر برز بياض بشرتها وكثفت ارموشها بالمسكره وخطت عينها بالكحل

    وتوجهت لمحمد وهي متوتره وخجلانه بنفس الوكت من لبسها
    صارت اتدور عليه لاكن لا اثر لوجوده

    فاجئها وهو مغطي عينها وبهمس : احبك

    جواهر قلبها صار يدق بقوه من انفاسه الي تلفح على ظهرها
    باس ارقبتها برقه وتوجه فيها لطاوله الطعام

    وتفاجئت جواهر وهي تجوف طاوله الطعام بكرسي واحد ولتفتت له وجافت على شفاته بتسامه .. ردت له الابتسامه

    وهو جلس على الكرسي وجلسها بحضنه ومد يده يبي يأكلها لكنها امنعته

    وصارت اتأكله وبعدها اهو صار يأكلها
    لين اوصلو (للقتو ) الكيك الي بقت آثاره على شفاتها
    وهني محمد ماقدر يصبر اكثر وحملها بين ادينه ودخل الغرفه


    لووووووووووول !!!!!!!

    مشــــــــــــــــــــــفر!!!!!!!!





    .................................................. .


    عند ناصر في المستشفى مع مريم

    سلطان وهو جاالس في حضن عمته: عميمه انا حبج وايد
    مريم وهي تبوس يده : وانا اموت فيك ياروح عمتك

    سلطاان :عميمه
    مريم : عيون عمتك

    سلطان بطفوله : وديني حق رغوده

    مريم ببتسامه : رغوده سافرت

    سلطان اختفت ابتسامته وبتسائل: وين راحت

    مريم : راحت الكويت مع اختها
    سلطان ضل ساكت وماتكلم وبان عليه الحزن

    مريم وجهت نظرها لخوها الي باين عليه سرحان: ناصر

    : ناصر

    ناصر الي كان سرحان بذكرياته مع زوجته : نعم

    مريم : فكرت بكلامي

    ناصر بهدوء : مريم ابوي دمرني وبسببه ماتت زوجتي وتيتم ولدي مستحيل اسامحه .. مستتحيل اسامحه

    مريم اتركت سلطان وجلست بقرب اخوها ومسكت يده وهو صار يطالعها بستغراب

    : تظن يا ناصر لو امتلت اقلوبنا بالحقد راح نقدر انعيش ؟؟

    سكت ناصر وهو يفكر بكلامها

    مريم وهي تضغط على يده بخفه : صدقني ياخوي انت محتاج لشريكه لك بحياتك تهتم فيك وفي ولدك .. مايصير اتعيش جذي

    ناصر : بس انا مرتاح

    مريم ببتسامه لأخوها : بس ولدك مو مرتاح
    ومو معقوله تقعد بالبيت بدون شغل .. منصور محتاج من يسانده ويوقف معاه .. طول هل اسنين ومنصور يشتغل وانت تدرس


    عط نفسك راحه ياخوي .. لازم تكمل حياتك وتدور على شريكه الي تريحك وتريح ولدك انت محتاج للبنت الي تجهز لك ملابسك وتجهز اكلك تسأل عنك بغيابك و تداريك

    ناصر وهو يفكر في كلامها :عطيني فرصه وراح افكر في الموضوع


    .....................................





    في بيت عبدالرحمن


    عطتها من ملابسها وساعدتها عشان تااخذ شاور .. وبعدها دخلتها الغرفه وضلت تقرئ عليها المعوذات لحين مانامت

    وسكرت الاضائه وطلعت من الغرفه وهي تحس بتعب بكل جسمها
    توجهت لغرفتها ورمت نفسها على سرير بتعب الحمل تاعبها كثير

    : آآآآآآه

    عبدالرحمن الي كان مسترخي وعدل جلسته : سلامتج من الآه
    ياروحي ارتاحي انتي وايد امتعبه نفسك

    العنود ماردت عليه وقربت منه ضمته .. وحطت راسها على صدره
    : ابي انام

    عبدالرحمن ابتسم لها : نومج كاثر هل ايام .. شكلي باجوف لي وحده ثانيه

    العنود الي كانت تعبانه و نامت .. وهو حمد ربه الف مره انهاا ماسمعته ولاجان ضلت ااتصيح

    صارت بهل فتره وايد دليعه وعلى أي شي تبكي .. غطاها بحنان وباس جبينها : الله يخليج لي ياروحي انتي ولدي ولايحرمني منكم


    .................................


    عند بطلي

    بدون احساس لقى نفسه واقف ومعلق عينه فيها لحد ماطلعت حس روحه مخنوق موقادر يستحمل

    تحرك خطوه بيتبعها وهو ناسي وجود كل من حوله لكن امسكته امه
    وببتسامه مزيفه ومن بين اسناانها : اقعد لاتفشلني ياجسار وخل العرس يعدي على خير


    جساار الي موقاادر يستحمل دقيقه وحده ازياده ولعن نفسه الف مره على تفكيره يوم يروح الشقه

    جسار بعصبيه ونظرات نسرين المجروحه للحين بباله
    : ابي اطلع ... طلعيني بأي طريقه
    لاقلب العرس مذبحه لكم

    ام جسار خاافت من تهديد ولدها وتعرفه اذا في شي براسه يسويه ولو كان قصب على الكل

    قربت من المغنيه وخلتها تعلن عن الزفه عشان يطلعون

    وبالفعل اوقفت العروس وهي متفشله من تصرف جسار ماصار لهم مده من اجلسو على الكرسي عشان يطلعون


    واقلب الحضور اخذو الموضوع ببتسامه وببالهم انه المعرس مستعيل على زوجته ومايدرون عن الخافي

    ابتدت الزفه وجسار قد مايقدر يسرع بخطواته يبي يلحق عليها .. يبيها تسمعه وتفهم الي صار .. كل شي كان قصبن عليه

    جسار بقلبه : والله احبج والله احبج حسبي الله على من كان السبب



    اطلعو من القاعه وترك يدها بقرف من قربها : والله لادفعج الثمن وسود عيشتج على الي سويتيه فيني يالــــــــــــــ********


    على طول ركب السياره ومافكر حتى انه يساعدها بفستانها الي موعارفه تتصرف فيه

    مشى بسرعه جنونيه خلت قلبها يضرب بقوه ماتوقعته جذيه الي يجوفه مايقول ورى هل جمال عصبيه تخوف بلد
    وصل لبيته وبعصبيه وصراخ : نزلي لابارك الله فيج

    نزلت بسرعه وهو نزل معاها وبسرعه توجه لغرفته وبدل ملابسه
    واول ماطلع من باب الحمام (انفتحت ااعيونه على الآخر) وحس نفسه متصنم

    لي هل درجه ماعندها حيه ولاخجل كانت لابسه فستان شفاف على الآخر يفظح اكثر منما يستر

    قربت منه وهو فهم قصدها .. واول ماقربت بتحاوط يدها برقبته


    فاجئها بكف قوي من قوته طاحت على الارض : لاتظنين يابنت الـ*************

    انج راح تكونين زوجتي ,, احذرج من التفكير بهل شي ,, وانا متأكد انه الي في بطنج مو ولدي

    ورفسها بقوه ببطنها : ادري انه مولدي!!
    راح اربيج على يدي يالقذره

    اصرخت عليه بقوه: ولدك !! ولدك !! الي ببطني ولدك !! محد قرب مني غيرك !! تفهم .. محد لمسني غيرك


    جسار بصرخه هزت البيت : سكتي مابي اسمع شي مابي اسمع منج ولا حرف

    ........ بصرخه : مو بكيفك

    قاطعها وهو حاط يده على رقبتها وضاغط عليها وشرار يتطاير من اعيونه : اعترفي يا بنت الــــــــــــ**** !! الي في بطنج ولد منو


    البنت وهي تحس نفسها راح اتموت بين ادينه : فكني .. فكني باموت .. فكني

    سمع صوت تلفونه وتعوذ من الشيطان وتركهاا ورد بدون لايطالع الرقم

    :الوووووووووو

    ... بصوت طفولي: انت جسار

    جسار الي انرسمت على شفاته ابتسامه اكبيره ولااكنه امعصب : رغد حبيبتي اشلون نسرين اهي بخير وينها اهي

    رغد بطفوله صارت اتقوله كل الي صار وكل الي دار بين نسرين وابوها

    جساار تنهد وبضيق :وين انتي احين

    رغد : انا بيت جدتي

    جسار اخذ مفتاحه وعلى طول توجه لبيت ام محمد وطول الوكت رغد تقوله الكلام الي تقوله نسرين بالحرف الواحد


    وصل جسار عند البيت وسكر من الرغد الي قالت له انه ابوها ينادي عليها

    ولمحهم طالعين من البيت واكبين السياره وهو كل نظره لحبيبته الي انحرم منها ..مشتاق لها .. ومايقدر يوصف مشاعره

    تعود على قربها ونوم بحضنها .. تعود على طيبتها .. اشتاق لقربها ااشتاق لقعدتها معاه لسوالفها

    محد قدر يروضه غيرها .. محد قدر يفهمه غيرها
    اهتمت فيه وتحملت ضلمه .. وعذابه ..وفوق ذي كله انها انجبرتت عليه وماخبرته وهو الي شبعها بيهاناته

    صار يتبعهم لد ماوصو للمطار
    وهني حس قلبه انه راح يتقطع راح تسافر
    ليش يادنيا تعاندينا ليش .,. وربي اابيهاا وربي ابيج يانسرين





    وترحل .. صرختي تذبل ...
    في وادي... لاصدى يوصل ..
    ولاباقي أنين ..
    زمان الصمت ..
    ياعمر الحزن والشكوى ..
    ياخطوه ماغدت تقوى...
    على الخطوه.. على هم السنين ..
    حبيبي .. كتبت اسمك على صوتي ..
    كتبته في جدار الوقت ..
    على لون السما الهادي ..
    على الوادي..
    على موتي .. وميلادي..
    حبيبي .. لو أيادي الصمت ..
    خذتني .. لو ملتني ليل ..
    أناعمري ..انتظاري لك ...
    لاتحرمنى ... حياتي لك ...

    وترحل

    ..................................................




    دخلت البيت ورمت نفسها على السرير وحركت خالد الجريئه للحين ببالها
    حاولت تبعد هل مقطع من ذاكرتها لكنها موقادره
    تلونت خدودها من لحراج وضمت الوساده ودفنت راسها فيها
    : طول عمرك غبي .. غبي

    ضلت اتردد الكلمه لحين مانامت من تعبها ودخلت عليها امهاا وبتسمت وهي تجوفها بغرفتها تذكرت طفولتها .. كانت اذا تحس بتب تدفن ويها بالوساده وتنام

    قربت منها وباست جبينها وغطتها وطلعت

    وبعد 3 ساعات من النوم
    قامت وهي تدور عليه وتذكرت انها في البيت
    انزلتت من الدرج بسرعه وجافت امها وبوها يشربون الشاي ويسالفون

    شيخه استحت من نضارت امها وبوها ولمتت شعرها وبربكه
    السلام عليكم

    الكل : عليكم السلام

    قربت منهم وباست راسهم

    شيخه وهي للحين وااقفه ومنزله راسها : يبه ممكن توديني بيتي عشان اجهز ملابس لخالد


    او شيخه وام شيخه طالعو بعض وبتسمو

    ام شيخه ببتسامه : مارح يطير زوجك يايمه وتعالي تقهوي

    شيخه بربكه وهي تطالع الساعه : لا انا تأخرت وايد

    ابو شيخه نزل فنجانه : من اعيوني يا الغاليه يالله انا انتظرج باالسياره

    في بيت خالد




    جهزت ملابسه ووعظتهم بشنطه متوسطه الحجم وركبت السياره وهم متوجهين للمستشفى


    دخلت مع ابوها غرفه خالد ومتلئ قلبها برعب وهي تجوف شكل خالد لمعصب على الآخر

    مسكت يد ابوها وهي تحس بالخوف من خالد بحياتها ماجافته معصب لهل درجه

    ابو شيخه : السلام عليكم

    خالد وهو يتنفس بقوه ويحاول قد مايقدر يهدي اعصابه : وعليكم السلام

    عبدالله الي حس بخالد ويحس انه وده ينعزل عن الناس ويعطي المجال لدموعه باالنسياب : عليكم السلام ..بغيتك يابو شيخه

    ابو شيخه ترك يد بنته وطلع مع عبدالله الي خبره بسالفه المحامي الي كان عندهم او بالأحرى سالفه ثامر الي قتل (مرام) وكان سبب في قطع رجل خالد


    نرجع لشيخه الي كانت اتطالعه وهي خايفه

    قربت منه وفاجئها بكلامه الي خلاها تبكي بقوه لدرجه انه الربو زاد عندها ويها تحول للازرق وتحس انها موقادره تتنفس



    avatar
    Nwera17
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 643
    تاريخ التسجيل : 16/02/2013
    العمر : 21
    الموقع : K.s.a

    رد: رواية حنيتك راحت لوين وشفيك ماتشتاق لي

    مُساهمة من طرف Nwera17 في الإثنين فبراير 25, 2013 2:24 am


    البارت الخامس و العشرين~~


    7 الصبح


    ابتعدت عنه .. بكل هدوء وللحين ببالها مفاجئته الي ماتوقعتها .. او بالأصح ناسيتها.. تذكرت ال صار بينهم امس وبتسمت بخجل ..باست جبينه برقه .. وخذت لها شاور سريع .. ولبست لها من ملابس محمد وصلت.. وتوجهت للصاله عشان ماتزعجه .. وشغلت التلفزيون

    عند بطلي.. الي قعد من نومه .. وهو منزعج .. صار يدور عليها بركان الغرفه .. لكن لاوجود لها .. عرف انها بالصاله .. وعدل جلسته وخذ له شاور سريع .. وصلى االصبح وتوجه لها

    في الصاله

    محمد ااكتفى ببتسامه وهو يجوفها لابسه تيشيرته الي واصل لها لي الركبه .. قرب منها وهي مااحست فيه من سرحانها

    جلس وحط راسه المبلول بالماي على فخذها : صباح الحب ياروح محمد
    جواهر الي انتبهت له وصادتها رعشه خفيفه من قطرات الماي الي انزلت عليها : صباح العشق ياقلب جوجو
    محمد وهو على نفس وضعه مسك يدها وباسها : فديتج انا
    جوااهر ببتسامه : يفداك الكون
    لفت انتباها كتف محمد المحمر وبتسائل : محمد اشفي كتفك محمر
    محمد وهو يطالعها بنص عين : وحده متوحشه عضتني
    جواهر الي تذكرت وتلون ويها من لحراج ونزلت راسها : آسفه ورفعت راسها وبخوف : يألمك
    محمد وهو يغمض عينه : عسل على قلبي
    جواهر صارت تمسح ععلى راسه بحنان وبتسائل: ليش مانمت في االغرفه
    محمد وهو بنفس وضعيته وبهدوء : انتي تركتيني نايم .. ورحتي
    جواهر ببرائه : والله ماحبيت ازعجك
    محمد فتح اعيون وحده : اتمنى مايتكرر هل شي .. لأني اول مافتح اعيوني ابي ااجوفج بحضني
    جواهر :طيب

    ضل الصمت بينهم وكل واحد تفكيره بالثاني

    محمد : حبيبتي
    جواهر وهي تمسع على شعره بهدوء:اعيونها
    محمد :تسلم لي ااعيونج .. اقدر اسألج وتجاوبيني بصراحه
    جواهر ضربات قلبها موقادره توقف وخايفه من سؤاله وبتوتر لاحظه محمد : ا كـــ ـــ ــ يد
    محمد عدل جلسته وصار يناضر اعيونها الي يعشقها : مو انا وانتي اتفقنا انه مانخبي شي عن بعض
    جواهر هزت راسها بالموافقه
    محمد وهو يكمل كلامه : يعني ماراح اتخبريني
    جواهر نزلت رااسها .. ومانطقت بحرف
    محمد وهو متتأكد انها امخبيه عليه .. وماحب يجبرها وبحنان مسك يدها الناعمه وبسهاا : متى ماتبين تتكلمين .. تأكدي انه زوجك ينتظرك .. ويحبك ويخاف عليك اكثر من نفسه

    جواهر دمعت اعيونها من حنانه قربت منه وضمته بقوه وشفاتها ماهمست بغير كلمه : احبك

    محمد ضمها بكتافه العريضه وحب يحرجها :ادري اني حلو وحضني احلا
    جواهر تمسكت فيه اكثر وبدلع : حمودي
    محمد الي مات على دلعها وخايف يتهور : جوج
    جواهر وهي ترمش بعيونها : قلبها .. وروحها .. وعمرها .. و
    محمد حط يده على شفاتها وحملها وهمس بذنها : استحملي نتايج دلعج


    لوووووووووووووووووووووووووول
    مشفر







    ...................................


    جواهر بحراج : محمد خلااص
    محمد وهو رافع حاجب :حلالي وكيفي
    جواهر وهي تمسك يده : وأحد قال لك غير جذي
    محمد وهو على نفس وضعه قرب منها وطبع بوسه طويله على شفاتها : الي يقول كلمه اقطع الساانه وكمل كلامه بهمس : انتي ملكي انا وبس
    جواهر قلبها صار يضرب بقوه وهي تجوف نظرات محمد المتلهفه ماقدرت تتمنعه اكثر وستسلمت لحبيب قلبها

    لووووووووووول مشفر
    ************
    بين إيديا وأحس إنك بعيد موت باحضانك مثل قطعة جليد
    علم العشاق كيف الحب يكون بلاحواجز أحلى طعم الحب أكيد

    زيد ناري وخلي بجروحي ملح خلي نسهر ليلنا لحد الصبح
    ولا تفكر حبنا غلطة وإلا صح شما يعدي العمر حبنا يظل جديد

    إقترب مني ترى الدنيا فرص وأخذ من شوقي إذا شوقك نقص
    خلي أحكيلك مواويل وقصص شما يعدي العمر حبنا يظل جدي

    .................................................. ...


    اخذ عكازه وصار يحاول يقرب منها وهو نادم على اعترافه .. ااهي مالها أي ذنب .. ليش يعذبها
    خالد الي وصل لي مستواها وبصعوبه وتعب : شيخه شيخه

    عند عبدالله وابو شيخه الي اسمعو صوت ارتطام قوي بالأرض وصوت خالد الي ينادي.. دخلو وتفاجئوا بمنضر الشيخه المغمي عليها والاكثر من جذي ويها المتحول لونه للأزرق

    قرب منهاا عبدالله وتفاجئ من صرخه خالد الي تمنعه
    خالد بحده : لاتتقرب منها
    عبدالله بعد تردد اكبير حملها بين ادينه وماهتم لكلام خالد وصراخه ودخلها غرفه فاضيه وشغل جهاز التنفس (الاكسجين) لحين مانتضم تنفسهاا ورجع لون ويها الطبيعي

    نرجع لخالد الي اول مره يحس بالعجز .. ورغم غيرته الي وصلت لي اخر حد عنده وهو يجوفها بين ادين عبدالله .. الا انه ماقدر يمنعه

    خالد بقهر ضرب يده بقوه على الارض: انا السبب .. انا االسبب ..اهي مالها ذنب .. الذنب ذنب النذل ثامر .. ماراح أتنازل لك لو اجوفهم يعدمونك جدامي

    نرجع لعبدا لله
    الي غطاها وماسمح لنفسه بالجلوس اكثر .. اهو سوى مهنته كطبيب .. والحين انتهى دوره .. طمن ابو شخه على صحتها وتوجه لخالد وهو بكامل عصبيته

    عبدالله وهو يحاول يمسك اعصابه لايثور بويهه: اشقلت لها ياخالد .. وبصرخه اذاا ماتبيها طلقهاا .. لاتعذب البنت فاهم
    خالد ابرود وهو يسوي نفسه مومهتم : لاتتدخل بيني وبين زوجتتي
    عبدالله بستهزاء وهو يصفق له بيده: ماشاء الله اخيرا اعترفت انها زوجتك ولها حقوق عليك
    وكمل كلامه وشرار يتطاير بعيونه :صدقني ياخالد لوجفتك مأذيها راح يكون شغلي معاك وتأكد اني اول شخص راح يوقف بويهك
    خالد الي انصدم من كلام عبدالله ورده فعله القويه وبتسائول وهو موحاب يبين خوفه : وينها فيه
    عبد الله وهو يتعوذ من الشيطان وتنهد بقوه : ركبت لها المغذي وهي الحين نايمه
    خالد الي ضربات قلبه صارت تضرب بقوه : فيهاا شي
    عبدالله بقلبه ( واضح حبك ياخالد ليش اتكابروتعذب نفسك وتعذبها)
    عبدالله : ضيق تنفس .. انت تعرف انها تعاني من الربو .. واي شي يضايقها يزيد النوبه عليها وبتسائل انت قلت لها عن ثامر
    خالد بقهر والم بنفس الوكت وهو يتذكر اخته وفضل السكوت
    بعد مده من الصمت
    خالد وقف واخذ عكازه
    عبدالله بستغراب: وين رايح
    خالد مارد عليه وصار يحاول يمشي
    عبدالله فهم عليه وقرب منه وساعده وصله لي غرفتها

    دخل الغرفه وجاف ابو شيخه الي جالس يقرئ على راس بنته
    ابو شيخه رفع راسه وجاف خالد الي مانطق بأي حرف وفضل لنسحاب

    نرجع لخالد الي علق اعيونه على ابره المغذي الي بيدها وجسمها النحفان..ورغم هذي كله ماقلل هل شي من جمالها
    قرب منها .. ومسك يدها بقوه وهو حاب يحسسها بقربه ..
    خالد بندم وهو منزل راسه الي يتفحص ويها : آســــــــــــــــــــف ياحياتي
    شيخه الي كانت تسمعه وتحس بلمسات يده الدافيه .. وماصدقت الي تسمعه .. خالد المغرور يعتذر؟؟ ومن من ؟؟ منهاا !! وقال لهاا حياتي

    قصب عليها أفتحت أعيونها وصارت ترمش أكثر من مره وهي تحاول تستوعب الي يقوله
    وتفاجئت اكثر وهي تجوف انفاسه تحرق ويها .. تعلقت عينها بعينه وبدون حساس لقت نفسها ترفع يدها وتتلمس جرحه
    ماتدري ليش من تشوفه تحس انه شموخ كله فيه خصوصا مع خشمه الطويل السليل ...و عيونه الي كانت بنيه مايله للسواد ورموشه كثيفه وحواجبه مرسومه على طول العين ... كلهذه يجذبهاا له .. ظلت تطالعه ومشاعر غريبه قاعده تتفجر فيها ... ليما حست ان ويهها ينبض بالاحاسيسس تجمت مشاعرهم ونسو المكان الي اهم فيه
    وباسها خالد بوسه طويله بكل شغف منه
    بعد مده وهم على نفس االوضع

    انفتح الباب ودخل عبدالله وعلى شفاته بتسامه
    :خالد تقدرتطلع من وختفت ااحروفه وانحرج هذول فاصخين الحيا وناسين المكان الي اهم فيه.. عبدالله طلع بدون أي كلمه من ااحراجه

    نرجع لشيخه وخالد
    شيخه وهي تحس نفسهاا .. راح تبكي من لحراج .. ومااقدرت تنطق بحرف
    وخالد الي ملامحه جامده ومابين عليه أي شي وبنبره حنان اول مره تلاحظها شيخه وهويمسك يدها الي فيها ابره المغذي: تألمج
    شيخه الي يدها صادتها رجفه من دفا يده وكتفت وهي تهز راسها بالموافقه وللحين مومصدقه انه خالد القاسي يعاملها بهل حنان .. تحس نفسها فحلم وماتبي تصحى منه

    خالد جلس بقربها .. ومسك يدها الي فيها المغذي ورفعها لشفاته وباسها .. وهي انحرجت من نظراتته الي شوي وتاكلها .. وفهمت منه انه هذي طريقته بالاعتذار
    بعد مده من الهدوء وخالد للحين ماسك يدها وموجه نظره لنافذه الغرفه : راح اسافر بعد يومين

    شيخه الي كانت امنزله راسها .. أرفعته وتجمعت الدموع بعينها .. يعني اهي ماخطئت بتفكيرها الحنان الي عاشته من شوي كان كله حلم ومن هل لحظه راح يصبح شتات

    شيخه بصوت مخنوق وهي تكتم ادموعها : تروــــــــ ـ ـ ـ ـح وترجــ ــ ــ ــع بالسلامه
    انتظرت منه جواب .. وتفاجئت وهي تجوفه يضغط على يدها وكنه يطلب منهاا شي .. بشكل غير مباشر
    خالد رفع راسها بطراف اصابعه وبقلبه (نفس ماتوقعت دموع)مسح على خدها بلطف وبمفاجئه ماتوقعتها شيخه !!: ماتبين اتين معاي !!
    ارفعت راسها بحركه سريعه .. وهي تدور على الصدق في كلامه .. لكن كل الي لقته ملامحه الجامده الي ماتدل على أي رده فعل .. ودها لومره تفهمه بس اهو دايم يتهرب منها.. ومو ماعطهاا أي فرصه

    مر عليها اخر موقف لخالد وتهامه لهاا انه بسببها توفت مرام وبسببها اهو فقد رجله وبسببهااا صار وحيد .. وقالها عن ثامر ونتقامه .. وهي ماستحملت اتهاماته
    ووصلت لهل مكان

    خاالد الي لاحظ شرودها وهز كتفها وهو ينتظر جوابها ...
    شيخه بخوف حاوله مات بينه : موااافقه
    خالد كان يبي يكمل كلامه .. لكن هل مره انفتح الباب ودخل ابو شيخه
    ابو شيخه ببتسامه لبنته : جذي تخوفينا عليج
    شيخه وهي تجوف يد خالد الي متعلقه بيدها وحست بغضط خفيف من يده وكنه ماايبيها تذكر الي صار بينهم (من مشاكل لحد) ابتسمت مجامله : ابي اجوف غلاتي عندك

    ابو شيخه قرب منها وباس راسها : الله يحفظك إنشاء الله .. وهتمي بنفسك .. عشان أنجوف حفيدنا
    شيخه وخالد على طول التفتو لبعض .. وهي حست انه الدم تجمع في ويها من لحراج .. مجرد ماتتخيل انه يكون عندها ولد من خالد اهو الشي طبيعي لكن خالد بسبب قسوته .. مااعطاها المجال انه في يوم يفكرون بمولود يشارك حياتهم .. وشلون ايي المولود وهو ماقرب منها!!

    اابو شيخه الي ماحس بتأثير كلامه على طرفين وكمل حديثه : عبد الله يقول انه موعد سفركم بعد يومين .. لألمانيا .. وشي ثاني وهو يوجه كلامه لخالد

    : العكاز يضرك بهل فتره .. انتبه لنفسك ويفضل انك تستخدم الكرسي المتحرك


    .................................................. .........



    في بيت عبدالرحمن

    االعنود وهي تحس بألم ببطنها ومو قادره تصبر وبصوت يا الله يطلع: عبدالرحمن بطني .. قوم وبصرخه عبدالرحمن

    عبدالرحمن الي ناايم ومو حاس فيها .. وحس بحد يهزه بقوه .. وبصوت مليا نوم : العنود نامي
    العنود بصرخه : بطني قوم
    عبدالرحمن فتح اعيونه وطالع العنود الي متكوره من الم بطنها وموقادره تستحمل


    في المستشفى

    الدكتوره ببتسامه : حبيبتي شي طبيعي تحسين بالألم بهل اشهر .. وهذي دليل على تحرك الجنين

    العنود وجهت نظرها لعبدالرحمن الي باين عليه التعب .. اوقفت وقربت منه وهو بدوره شكر الدكتوره وطلعوا من المستشفى
    في السياره والصمت سيد المكان

    العنود وهي منزله راسها: انا آ ســ ـــ ــ فه
    عبدالرحمن لف ويهه لها وببتسامه تعب : ليش تعتذرين ياقلبي
    العنود وعيونها دمعت : ادري انك تعباان .. بس شاسوي والله احس بألم قوي ببطني

    في اليوم الثاني تكرر نفس الشي .. وعبدالرحمن يحاول قد مايقدر يكون متفهم وضعها وخصوصا انه اول مولود لها

    احم ^_^ في اليوم الثالث

    عبدالرحمن بصوت مليان نوم وبتعب: تكفين ابي انام وراي دوام .. ودكتوره قالت باقي لج شهرين
    العنود وهي تهزة: عبدالرحمن انا متملله اسهر معاي
    عبدالرحمن تغطى ونام وهو ماعطها اكبر طاف
    العنود تنرفزت منه وطلعت من الغرفه .. وماتدري ليش طرت بببالهاا وحبت اتروح لها
    وضربت الباب بخفه وتفاجت وهي تجوفها فاتحه لها الباب
    عايشه وهي منزله راسها : تفضلي
    العنود دخلت والصمت سيد المكان .. العنود وهي تحاول أتتغير الجو الكئيب

    :شخبارج حبيبتي
    عايشه وهي منزله راسها وبنكساار : بخير
    العنود وهي حابه تبتدي مسكت يدها بحنان : انتي الحين ببيتج وأبيج تنسين كل الي صاار .. وتبتتدين حياتج من اول ويديد .. وتبنين مستتقبلج .. وعتبريني اختتج

    عايشه الي دمعت اعيونها من طيبه العنود وبفرح : صج راح تعتبريني اختج
    العنود هزت راسها بالموافقه
    عايشه ماستحملت ااكثر ودخلت في نوبه بكاء : والله آسفه سامحوني انا متندمه وشيطان اعمى بصيرتي وماكان عندي من يوعيني عن الضلال الي اناا عايشه فيه
    ا
    العنود آلمها قلبها عليهاا وحبت تطلعها من حزنها ووحدتها وبنشااط: اتعرفين اتطبخين
    عايشه بستغراب ومسحت ادموعهاا وهزت راسها بالنفي

    العنود اوقفت ومسكت يدها:انا يعانه امشي معاي
    عايشه اكتفت ببتسامه وتوجهو مع بعض للمطبخ

    في المطبخ

    العنود : انا خاطري بمكرونه طلعي لي خضار ووووو ......
    وصارو يطبخون معع بعض ولأول مره عايشه تحس بجو الأخوه و الراحه النفسيه وهي بعيده عن امها

    بعد مانتهو
    العنود وهي تطالعها : اشرايج انشغل لنا مسرحيه
    عايشه ببتسامه : صج
    العنود هزت راسها : امممممم انا مايب راسي غير طارق العلي
    عاايشه ببتسامه :انا بعد احب تمثيله وربي انه يموت من الضحك

    واخذواكلهم وصاروا يطالعون المسرحيه ومافي غير صوت ضحكاتهم الي ماليه البيت وتعلقياتهم على ابطال االمسرحيه

    الساعه 4 الصبح
    العنود بنعاس وهي تتثاوب: تعبت
    عايشه بنعاس اكبر : انا بعد
    العنود : ماقدر اصعد فوق تعبانه
    عايشه بفرح وبتسامه : نامي معاي
    العنود : وهذه الي بيصير


    الساعه6 الصبح
    قعد عبدالرحمن وصار يدور عليها .. وتذكر اخر كلامها وبتسم على هبالها تعبته وايد.. بحملها ..دخل الحمام اكرمكم الله وخذ له شاور

    وبعدها طلع ولبس بدلته العسكريه الي تزيده هيبه وتعطر وصار يدور عليها
    : العنود .. حبيبتي ..العنوــــــــــــــــ
    وقف وهو يجوف عايشه جدامه وهي لابسه جلال الصلاه
    عايشه وهي منزله راسها : العنود داخل بغرفتي
    عبدالرحمن بستغراب يعني اهي مانامت معاه .. مارد عليهاا وهو مستحقرها من اخر موقف لها ودخل الغرفه وجاف حبيبه قلبه الي باين عليها التعب قرب وجلس على ركبته .. ومسح على خدها لمورد بحنان
    عبدالرحمن بصوت حنون : عنوده .. حياتي ..
    العنود الي حست فيه وفتحت اعيونها وجافته .. ولفت عنه بزعل
    عبدالرحمن الي عرف انها زعلانه لأنه ماسهر معاها من تعبه
    : افاااا تبيني اروح وانا زعلان .. مافي بوسه
    العنود ماردت عليه
    عبدالرحمن وهو يسوي نفسه مومهتم وجلس بقربها وحط يده على بطنها : شخبار حبيب بابا
    العنود تنرفزت منه وبعدت يده : ماحبك
    عبدالرحمن وهو كاتم ضحكته : انا
    العنود صارت اتطالعه بقهر : ادري انك ماتحبني
    عبدالرحمن وهو معلق عينه بعينها : انا ماحبك اناا .......وسكت مده ......... انا اتنفس هواك
    العنود صارت على شفاتها ابتسامه خجل وقربت منه وطبعت بوسه على خده : احبك
    عبدالرحمن بغرور : ادري
    العنود : يا المغرور وكملت بنبره هاديه .. تدري
    عبدالرحمن صار يطالها وينتظرها تكمل كلامها
    :ماعرفت اانام عدل وانا موفي حظنك
    عبدالرحمن ببتسامه وهو يغمز لها : راح انعوض اليوم
    العنود اضربته على كتفه : سخيف
    عبدالرحمن : هههههههههههه فديت الخجول ياناس وصار يطالع ساعته : او انا تأخرت لازم اروح الشغل تامريني بشي حياتي
    العنود : سلامتك حبيبي وتذكرت شي : أي حبيبي
    عبدالرحمن : آمري
    العنود : بعد ماترجع من الشغل ..ابي اروح السوق عشاان اشتري ملابس لعايشه
    ععبدالرحمن بضيق: مابيج تحتكين فيها انا خايف عليج وعلى ولدي منها .. وانشاء الله من اعيوني رااح اوديكم .. انتي بس ارتاحي
    وباس راسها : تحملي بروحج ... مع السلامه
    العنود بحب ومن قلبها : ربي يحفظك وسامحني لأني ما جهزت لك فطورك
    ارسل لها بوسه عند الباب وهو متوجه لشغله

    عند عايشه الي كانت يايبه الشاي لهم وسمعت كلام عبدالرحمن ورجعت المطبخ وضلت اتصيح بقوه ..
    : والله اني تابيت .. ودخله في نوبه بكااء وبعد تفكير : انا لازم اثبت لهم اني تغيرت وبطريقتي

    مسحت ادموعها ودخلت عند العنود وبهدوء
    :السلام عليكم
    العنود:عليكم السلام
    عايشه بهدوء وتوتر بنفس االوكت: االعنود انا حابه اكلمج بموضوع
    العنود بستتغراب:آمري
    عايشه : مايامر عليج ضالم .. الي حبيت اقوله اني
    راح اشتغل وانا مكمله جامعه وشهادتي راح اتساعدني
    العنود بندفاع: قصرنا عليج بشي .. ضايقناك ؟؟
    عايشه برد سريع : لااوالله ابد .. انتو وقفتو معاي وانا مانسى لكم هل معروف .. لكن مومعقوله اني راح ااعيش معاكم العمر كله .. انا حابه اكون نفسي .. وبنبره حزن
    لازم ابدي من يديد .. الله يخليج كلمي عبدالرحمن وقنعيه.. يودي اوراقي
    العنود الي احترمت رايها : ولو اني متأكده من جوابه .. لكني باحاول اقنعه
    عايشه بفرحه : قربت منها وحضنتها : مشكوره وربي ماراح اانسى معروفج


    ........................

    في بيت ام جسار
    منصور بصدمه من كلامها : انتي مينونه اشقاعده تقولين
    نور ودموعها تنزل وبصرخه: اطلع بره .. انا مومحتاجه شفقتك اطلع
    منصور بعصبيه حط يده على شفاتها وبحده: قصري صوتج .. ورايج مايهمني .. لأني اقدر اخذج من ذي اللحظه
    وخذ نفس وهو يحاول يهدي نفسه : سألتيني وقلتي اشتبي بوحده ماتجوف .. واحب اخبرج انه الجواب عندج..وانتي بنسبه لي كامله و(الكامل الله) وقرص خدها وبحنيه
    ابيج بالحلال يابت الناس لا تعذبيني

    نور بقسوه على نفسها وعلى منصور: الله يخليك اتركني
    منصور: ماراح اطلع الا وانا ماخذ االجواب الي يرضيني
    نور ببكى : مابيني وبينك أي شي .. الله يخليك اطلع
    منصور الي تلفه اعصابه منها : يعني افهم انج رافضتني
    نور وهي منزله رااسها : ألف بنت تتمناك .. ومسحت ادموعها .. الله ايسر لك دربك ويعطيك بنت الحلاـــــــــــــــ
    قاطعها منصور وهو يكسر حوض السمك لصغير بالغرفه الي خلاها تشهق بقوه من الصوت الي اصدر الصدى قوي
    كملتي كلامج استاذه نور .. اناا مابي االالف الي تكلمتي عنهم .. وبصرخه
    .. ابيج انتي .. انتي وبس .. ماتمنيت ولا راح اتمنى ببنت أتشاركني حياتي غيرج .. عطيتج آخر كلام عندي .. واناا راح اتقدم لج.. وبتهديد .. لو رفضتيني يانور صدقيني راح اخذج بطريقتي واتوقع انج اتعرفين اشلون

    وماعطاها أي مجال تتكلم وطلع وسكر الباب بقوه وهو بكامل عصبيته وضيقه .. ماكان يبي يجبرها لكنه ماقدر يستحمل وهو يجوفها تبتعد عنه
    توجه للمستشفى واخذ ناصر ومريم وسلطان الي صار بخير


    ........................................



    في بيت منصور وناصر

    منصور ببتسامه وهو يخفي وراها حزنه: نور البيت
    ناصر وهو يرد له الابتسامه :بوجودك ياخوي
    مريم بمرحها المعتاد : لابوجودك ولابوجوده .. نور البيت بوجودي اانا وسلطان
    لأول مره تنرسم على شفات ناصر ابتسامه لأخته .. قرب منها وبدون سابق انذار باس خدها : الله يخليج
    مريم الي اخجلت من اخوها .. اول مره تجوفه حنون عليها .. نزلت راسها وبهدوء نادر مايصدر منها : تسلم
    ارفعت بصرها لخوها الي باين عليه سرحان ومو معاهم : منصور الماخذ عقلك
    منصور ابتسم لهم وحاول مايبين أي شي من ضيقه : انا باروح اخذ لي شاور وتجهزو لأني عازمكم .. بمناسبه سلامه سلطان
    سلطان ابتسم لعمه وصار يهزه من رجله لحد مافهم عليه منصور وحمله وهو متوجه لجناحه

    في الصاله االي مابقى فيها الا ناصر ومريم
    مريم وهي للحين خجلانه من اخوها : انا باروح اتجهز عن اذنك .. مشت خطوتين وتفاجئت بناصر الي ماسك يدهاا
    ناصر وهو متوتر ومو عارف اشلون يبتدي : سامحيني يامريم
    مريم ببتسامه حلوه لخوها: انت ماسويت شي علشان اسامحك
    وتركت يد ناصر اخوها وهي متتوجها لغرفتها
    : روح اجهز قبل لايعصب منصور
    قصب عليه ابتسم ولام نفسه بسبب قسوته على اخته الي ماجاف منها الا كل الاحترام وطيبه


    في
    غرفه منصور طلع من الحمام وهو لاف الفوطة على خصره .. ولفت انتباهه سلطان الي قاعد يحوس في تلفونه
    قرب منه بسرعه وهو خايف انه مسح صورتها .. وتطمن وزفر بقوه وهو يجوف صورتها

    سلطان الي قاعد يجوف عمه : هدي نور (هذي نور)
    منصور على طول رفع راسه لولد اخوه وبتسم له وهز راسه
    سلطان وهو للحين عينه على التليفون : اانا احبها وايد


    في المطعم

    بعد السوالف وضحك والجو الاسري الي أول مره يحسون فيه
    مريم وهي تمسك يد سلطان : عن اذنكم بنروح الحمام ( اكرمكم الله)
    طلعت مريم وستغل ناصر غيابها
    ناصر بعد تررد وهو مكتف يده وموجه نظره لزجاج العاكس صورته
    : شخباره
    منصور الي فهم عليه وبتسم بألم ووجه نظره لخوه :على حطت يدك في العناية المشددة وللحين بالغيبوبة .. دعواتك له بالسلامه
    سكت ناصر مده وبعدها صار يضحك بقوه الين دمعت عينه : شنو قلت اخاف ماسمت عدل.. ادعلي له؟؟ .. هذه عقابه من ربي .. نفس ماعذبني .. وبكره الدنيا وهو يشد قبضته على يده وعذب زوجتي وحرمني من سعادتي وشعور الامومه الي حرم ولدي منها .. هذه جزاه ويستحق اكثر من ........
    سكته منصور وهو يضغط على يده :
    احترم نفسك ولا تنسى أنت تتكلم عن من .. انت تتكلم عن ابوك فاهم
    ناصر ضحك بقوه لدرجه اصدر صدى صوت قوي بالمطعم : على أي اساس اهو ابوي .. انا ماذكر لومره وحده ناديته بهل كلمه طول عمره لاهي بشغله .. وهمه لفلوس .. ولافكر يزورنا بسنه مره طلع لنا شيكاته ومشى .. ابي اعرف أي ابو تتكلم عنه

    منصور رجع شعره للخلف كل كلام ناصر صحيح .. اهو ماكذب بشي .. وهو يعرف انه الي زايد كره ناصر لبوه اهو فقدانه زوجته..........................................


    avatar
    Nwera17
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 643
    تاريخ التسجيل : 16/02/2013
    العمر : 21
    الموقع : K.s.a

    رد: رواية حنيتك راحت لوين وشفيك ماتشتاق لي

    مُساهمة من طرف Nwera17 في الإثنين فبراير 25, 2013 2:25 am








    قـــــــــــــــــــــــــــــــــــرائه ممـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتعه للجميع

    تابع البارت الخامس و العشرين~~




    نروح لعبدالله الي راح يصفي احسابه مع ............



    في المطعم

    عبدالله بعصبيه : قولي يابو ماجد ليش حرمتني من ابوي واختي وانت تدري انهم حين
    ابو ماجد ببتسامه مكر وبعدم مبالاه : انا كنت ابي اتزوج اختك بس اهي تزوجت ولد عمك (عبداالرحمن ) واقسمت اني اخلي حياتها جحيم
    عبدالله الي انصدم من كلامه وماقدر يستحمل اكثر ووجه له بوكس قوي من قوته طاح على الارض : آه يانذل هذي آخر ثقتنا فيك كذبت علي وعلى ابوي .. يتمتني وهلي عايشين ..
    وصار يزفر بقوه ومن حظ بو ماجد انه الناس تجمعت وبعدت عبدالله الي تالفة اعصابه ويحس انه راح يذبحه
    دخل دوره المياه (الحمام) اكرمكم االله
    وغسل ويهه اكثر من مره وهو يبي يستوعب الي صار .. لي هدرجه اوصلت نذاله الناس .. مستعدين يحطمون حيات عيله على شان مصلحه شخصيه .. وين المبادئ والتربيه لي هل درجه انععدمت في حياتنا
    مسح ويهه وللحين مزاجه متعكر من ابو ماجد
    طلع وهو منزل راسه .. ورفعه ونصدم وهو يجوفها ثاالث صدفه تجمعهم فيها شبه اكبير من مرام وخالد
    عبدالله بدون احساس وشفاته تهمس بأسم حبيبته الي ماتت : مرام .. اكيد مرام .. انا محتاجك .. ورد لوعيه : استغفر الله اناا شقاعد اقول .. خل اطلع قبل لاجن


    مريم بستغراب وهي ترمش
    :جني جايفته بس وين مادري
    في سياره

    عبدالله وهو يتكلم بالتلفون : هلا بولد العم اخبارك
    عبدالرحمن ببتسامه : بخير دامك بخير
    عبدالله: شخبار حبيبتي انشاء الله مو مأذيها .. ترااها حامل انصادها شي يااويلك مني
    عبدالرحمن وهو يضحك على كلامه: مو ناطر منك توصيبه .. وزوجتي وولدي بعيوني

    عبدالله ببتسامه : الله يخليهم لك وكمل
    : راح ازوركم مع ابوي
    عبدالرحمن: حياك الله بنتظارك
    عبدالله: فأمان الله
    عبدالرحمن:فأمان الكريم



    .................................................. ........

    في المطار
    صار يتبعهم لحد موصلو المطار
    وبهل لحظه حس قلبه انه راح يتقطع راح تسافر
    ليش يادنيا تعاندينا ليش .,. وربي ابيهاا وربي ابيج يانسرين
    ومو مستحمل فرقاك اكثر من جذي
    نزل من سيارته وصار يتبعهم بصمت وهو مكتفي بقربا


    عند نسرين وهي ماسكه يد رغد وتحس انها بعالم حزن .. والناس بعالم ثاني
    دخلو المطار ومعاهم شخص قلبه مجروح ويتمنى انه يكون معاهم

    ابوشيخه وهو يطالع أعياله : جلسو على كراسي الانتظار دقايق وراح ارجع .. طلع من المطار وهو متوجه لسيارته لأنه نسى (جواله) قرب بيفتح السياره
    وتفاجئ باليد الي تمسك يده ..لف ويهه وبصدمه :
    جــــــــ ــ سار

    جسار بنكسار لاحظه ابو نكسرين : عمي ممكن تعطيني اشوي من وكتك
    ابو نسرين بعصبيه من قهره على بنته والحزن والالم الي عاشت فيه : لك عين اتيي اتكلمني بعد الي سويته ببنتي .. للأسف توقعتك قد الامانه وأنت ماصنتها

    جسار الي متوقع رده فعله وبنبره حزن : عمي ابيك تسمعني .. لاتصير انت ودنيا علي
    ابو نسرين الي صمت من بعد كلمت جسار الأخيره (لا تصير انت ودنيا علي)
    وجسار استغل صمته وهو مصمم على الي في باله (وصار يقوله عن كل الي صار له ..او بل أحرى من بدايه حياتهم )

    ابو نسرين انصدم معقوله كل هل مشاكل صارت بينهم .. ورحم جسار من المعاناه الي يعيشها .. ولو انه هل شي مايبرر فعلته وزواجه
    ابو نسرين من بعد صمت وبهدوء: بس اهي رافضتك ياجسار .. وانت تعرف انه مستحيل ترجع لك
    جسار وهو يطالع ابو نسرين وكنه خيط النجاة بنسبه له : وربي ياعمي راح اعوضها عن كل لحظه حزن عاشتها .. الله يخليك ياعمي ساعدني
    ابو نسرين توهق على الآخر بنته عنيده ومو بسهوله بتقتنع .. بعد مده من الصمت :
    مستعد ياجسار تتحمل صدها وجفاها لك .. وتعوضها عن كل لحظه الم عاشتها
    جسار وعيونه فيها لمعه الصدق : وربي الي خلقني .. لعوضها عن كل شي
    ابو نسرين بتفكير عقلاني : عيل اسمع ...........................................)



    ................................
    محتاجك.. محتاجك... محتاج اشوف عيونك
    محتاجك.. محتاجك... محتاج اشم هدومك
    محتاج اشوفك ياظوى عيوني
    قلبي وروحي عنك يسألوني
    مثلي تبكي لو نسيت؟!
    مثلي تسهر لو غفيت؟!
    وشلون انام الليل من دونك؟!
    وشلون اغفى وانا من دونك؟!
    محتاج حبك يجي يدفيني وارتاح
    ادفع حياتي ثمن بس يرجع اللي راح
    مثلي تبكي لو نسيت؟!
    مثلي تسهر لو غفيت؟!
    وشلون انام الليل من دونك؟!
    وشلون اغفى وانا من دونك؟!
    محتاجك... محتاجك... محتاج اشوف عيونك


    .....................

    رجع البيت وهو فرحان بكلام ابو نسرين اكد له انه نسرين ماراح تكون لغيره
    جسار بقلبه متى ترجعين بحضني عذبتيني بفراقج
    مجرد مادخل غرفته تبخرت ابتسامته وهو يجوفها نايمه على السرير .. تنهد بضيق : آه منج يانوف انتي حامل ولا كل هذا لعبه منج

    تفاجئ وهو يسمع صوت بكاء مكبوت .. قرب منها من بعد تردد وبعد الغطى عن ويها وجافها تبكي نزل على ركبته وصار يطالعها وهي تبكي
    جسار وهو مبعد عينه عنها : نوف كفاك بكي .. وقومي تروشي وغيري ملابسك
    نوف ببكي : انت ليش تبي تطلقني انا ابيك .. وحامل منك .. ليش ماتصدق
    جسار اشتدت اعصابه .. لا اهو مستحيل يكون له ولد .. وذا كان له ولد يبيه من الي عشقها .. الي عشقها وبس

    مسكها من كتفها بقوه وضغط عليه ومن بين اسنانه : لاتقولين ولدي .. انا ماعندي ولد .. ولي ببطنج دوري على ابوه فاهمه .. وورقه طلاقج قريب راح توصلج

    نوف وعيونها طايره .. راح يطلقها بأول ليله من زواجهم : انت صاحي راح تطلقني بأول يوم من زواجنا
    جسار وهو يبتسم بسخريه: كنك مصدقه نفسك كثير .. عشان تحملين نفسك كلمه زوجه .. سؤال واحد وابي اعرف جوابه اشتبين فيني
    نوف بقهر منه : حامل منك يعني شنو ابي منك
    جسار ضحط بقوه : قلتي حامل .. يالله قومي جدامي
    نوف بستغراب : وين ؟؟!!
    جسار وهو يطالعها وبعد صمت وبستهزاء: المستشفى
    ابلعت ريجها اكثر من مره وهي تجوف نظراته : اشــ ـ ـ فــ ـ ـ يك تطالعني جـذ ــ ـي
    جسار ضحك بسخريه وقرب منها : قومي
    نوف وطرافها بدت ترتجف : انت ليش مومصدقني قلت لك اني حامل
    جسار وهو يسحبها من يدها : الحين بنعرف ..


    في المستشفى

    الدكتوره وهي تطالعها : انتي لساتك بنت ياعمري وبائياك كتير على الحمل
    ابلعت ريجها ومن داخلها ودها تاخذها وتكفخها .. وتلون ويها من لحراج لأنه بينت كذبتها (بقلبها (اكيد بيذبحني .. اكيد بيذبحني )

    جسار ابتسم بسخريه لأنه هذه الي كان متوقعه .. وتنهد براحه يعني اهو ماخانها .. حمد ربه الف مره خلاص راح يطلقها ويرجع لنسرين

    في السياره

    نوف وهي تترجاه وببكاء: الله يخليك لاتطلقني .. الله يخليك لاتطلقني اصير لك خدامه بس لتطلقني ..

    جسار كان يسمعها ولارد عليها .. ووقف بقرب بيت(نوف)

    جسار بهدوء: نزلي
    نوف وهي تحس نفسها راح تستخف وبكى : والله بيذبحني .. الله يخليك ومسكت يده .. ابوس يدك بس لاتتركني

    جسار آلمه قلبه عليها وبستغراب : من بيذبحك
    نوف وعيونها تنفخت من البكي : اخوي .. اخوي اهو الي قالي عطيه حبوب منومه .. ونامي معاه بغرفه .. وخلاني اسوي كل هل تمثيليه .. لأنه يدري انك غني .. وكان يبيني اخذ اموالك .. والله والله انا مابي شي .. اذا مانفذت الي طلبه مني يحبسني ويضربني

    جسار من الصدمه ماقدر يتحرك (معقوله في اخو يرضى على اخته تنام مع رجل بغرفه .. وعشان ؟؟ فلـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوس ) لهدرجه المال في حاضرنا صار أهم من الشرف!!

    جسار حرك سيارته .. بصمـــــــــــــــــــــــت .. كان يضن انه بمجرد مايطلقها .. راح تنتهي من حياته .. لكن الحين اهو بيرجع نسرين ومو معقوله تكون نوف على ذمته

    حس انه الدنيا سكرت جدامه .. كل ابواب السعاده.. وبقاله باب واحد وهو باب ربه
    على طول نزلها البيت وتوجه لأقرب مسجد ومن حظه انه صوت الاذان ملئ ارجاء المكان
    دخل المسجد وتوضئ وعلى طول سجد لربه بخشيه وخوف من فقدانها :
    ياارحم الراحمين برحمتك استغيث .. وضل يناجي ربه ويدعيه لحد ماحس باراحه
    أول مره يمر عليه .. يوم قاسي بكل ماتحمله المعاني
    نظرات نسرين المجروحه وهي تجوفه على المسرح .. الاهداء الي اهدته له .. قسوته عليها .. طلاقه منها .. يحس بتشوش من يتذكر كل هل اشياء
    بعد ماكمل صلاته .. فتح القرآن وضل يقرأ بخشوع .. وجلس جمبه رجل وباين عليه كبير بالسن

    جسار بعد مانتهى : (صدق الله العظيم)
    التفت لشخص الجالس بقربه .. وجاف الرجال العجوز يبتسم له .. رد له جسار الابتسامه بتعب واضح على ملامحه

    الرجل العجوز : امبين عليك تعبان ياولدي روح ارتاح
    جسار بداخله (لوترجع لي كل التعب يروح عني) : انشاء الله .. باس راسه بحترام وسلم عليه وراح لبيته ورمى نفسه على الكنب بتعب ونام

    ..................................

    بعد مرور يومين على ابطالي

    في المانيا

    دخلو الشقه بتعب وهي سندته وجلسته على الكنب وانتظرت العامل الي دخل الشنط ..وبعد ماخرج نزلت احجابها وفسخت عباتها وجلست على الكنب الثاني وغمضت اعيونها وبعد مده فتحت اعيونها بتعب
    وجافته نايم .. على طول بتسمت .. وتوردت اخدودها .. وهي تتذكر قربه بالطيارة كان محوط كتفها .. ومو مهتم لنظرات الناس
    كان ودها تقوله بعد يدك.. بس خافت يسوي اكثر من هل شي .. صارت ماتحب اتعانده لأنها تعرف انه الكسبان اوقفت
    وقربت منه وهزته بخفه وبصوت هامس : خالد .. خالد
    فتح اعيونه بتعب وجافها بمسافه قريبه منه : بغيتي شي!!
    شيخه بخوف واضح : لا تنام على الكنب راح يألم ظهرك
    خالد رجع سكر اعيونه وعطاها ظهره : انا مرتاح جذي .. طفي الضوء وروحي ارتاحي
    شيخه تضايقت منه وبرجا: خالد الله يخليك .. قوم
    خالد ماقدر يسمع ترجيها وهو صاد عنها .. عدل جلسته وهي ساعدته
    خالد بأمر :عطيني العكاز
    شيخه تنهدت واخذت العكاز وعطته
    وهو صار يضغط على العكاز لحين مادخل الغرفه وقرب من السرير وجلس عليه
    رفع نظره لها وجافها تطالعه
    خالد بهدوء: مابتنامين
    شيخه الي ارتبكت .. يعني تنام بقربه .. : احم .. لا مافيني نوم ارتاح انت
    خالد بلهجه امر : شيخه تعالي
    شيخه بلعت ريجها وقربت منه وهو على طول سحبها و طاحت بحظنه شيخه برتباك وهي تطالع اعيونه الي تخدرها :آمر
    خالد : ابيج تنامين
    شيخه وهي مرتبكه : بس انا مافيني نوم .. نمت بطيارة كثير
    خالد سكت وهو يستمع لتبريرها ونرسمت على شفاته ابتسامه: انزين اشفيج خايفه
    شيخه وهي ترتجف بحضنه : مافيني شي
    خالد ضمها اكثر وهي دفنت وجها بصدره .. تخجل منه وماتبي تطالع ويهه
    ومن التعب نــــــــــــــــــــــــامو

    في اليوم الثاني
    الساعه 10 في المانيا
    صحت شيخه قبله وبعدت عنه عشان ماتزعجه وخذت لها شاور سريع .. ولبست لها فستان اصفر لي الركبه مموج في النص الظهر .. تحس نفسها رايقه وتبي تتزين له

    رشت لها من عطرها الانثوي الي ملئ الغرفه .. وحطت لها ميك أب ناعم وشدو خفيف .. مع مسكرا وروج وردي هادئ
    اخذت جهازها (لابتوب ) وراحت الصاله وصارت تتفرج في المنتديات وتكلم صديقاتها على المسن
    وتركت الجهاز وراحت المطبخ .. وماصار ببالها غير كوفي ,

    عند بطلي صحا وعدل جلسته وصار يناظر رجله وآلمه قلبه .. للحين يحس نفسه مو مستوعب انه بدون رجل

    شيخه الي كانت تشرب الكوفي وتتصفح المنتديات وشوي تسولف مع ربعها ..اسمعت صوت ارتطام قوي على طول بعدت الجهاز ووضعت الكوب على الطاوله

    ودخلت الغرفه وتفاجئت من منظر خالد والغرفه المعفوسه .. يده مجروحه وباين انه الجرح عميق
    قربت منه وبخوف : انت غبي .. اشسويت بنفسك
    خالد بصرخه : طلعي بره وتركيني
    صار يصرخ ويقول كلمات مو مفهومه .. وباين انه من كبته لهمومه صار الحين يفجرها ..
    شيخه الي خافت عليه .. اول مره تجوفه منهار على الآخر .. قربت منه وضمته : خلاص حبيبي هدي اعصابك (لا ألاه الا الله) وصارت اترددها اكثر من مره لحين ماهدى
    خالد وهو متمسك فيها وبتمتمه وكلمات مومفهومه : انا مو متحمل وضعي .. اشلون باعيش عمري بهل شكل .. ونزلت دمعه من عينه .. كرهت هل دنيا .. دايما تعذبني .. خذت مني ابوي .. وامي .. ومرام .. مرام الامانه الي وصاني عليها ابوي .. ماكنت قدها
    شيخه ماتكلمت وضلت تمسح على راسه وهي تستمع لكلامه وحزنه الي دافنه من اسنين .. وماقاله لحد ..
    بعد ماحست فيه انه هدى بعدته شوي عنها وتفاجئت وهي تجوفه يضمها وبصوت رايح من البكا : لاتبتعدين عني
    شيخه تمسكت فيه وهي حابه تحسسه بوجودها : مستحيل اتركك وبهمس حبيبي ..
    ضلت تمسح على شعره بحنان وهي حزنانه على حالته .. الي يجوف خالد مايقول ورى كل هل غرور والكبرياء قلب محطم بسبب فقدانه لأسرته
    بعدت عنه يوم حست انه نام .. وطهرت جرحه ولفته بهدوء .. جلست بقربه وضلت تتأمل وسامه زوجها .. وقربت اكثر وهي تجوف ملامحه الي تعشقها .. وطبعت بوسه هاديه على شفاته

    ....................

    عند عبدالرحمن والعنود
    العنود وهي تحوط ارقبه عبدالرحمن : عشاني .. حبيبي
    عبدالرحمن : قلت لا .. يعني لا
    العنود بدلع : دحوم حبيبي
    عبدالرحمن وهو يبتعد عنها لايتهور: اظن انج سمعتي جوابي .. كفايه ترى صار لج يومين ونتي تتكلمين بنفس الموضوع
    العنود ازعلت منه وطلعت من الغرفه وراحت عند عايشه تسولف معاها

    نرجع لعبد الرحمن الي سوى نفسه مو مهتم وبدل ملابسه وتصل بمحمد وتفق معاه انه يلتقون في ستار بوكس في City Center

    في
    City Center



    طلب له عبدالرحمن (موكا) وهو حاب يهدي اعصابه .. العنود تبيه يوافق على شغل عايشه وهو رافض هل شي

    دخل محمد المحل ولمح عبدالرحمن قرب منه ولاحظ انه سرحان على الآخر

    محمد ضرب كتفه بقوه لدرجه .. عبد الرحمن تقفل مزاجه : هاي سلامك ؟؟

    محمد ببتسامه وهو يجلس : الماخذ عقلك ياخوي

    عبدالرحمن تنهد وسكت

    ومحمد بطريقته .. قدر يخلصه من الكئابته .. وضلوا يسالفون عن شغلهم وحياتهم



    رجع محمد الساعه 12


    وجاف جواهر الي رايحه وراجعه بالغرفه .. ابتسم وعرف انها تنتظره .. وبهدوء : حبيبتي

    جواهر لفت ويها ولتف شعرها معاها .. وعلى طول قربت منه وضمته : محمد ليش تأخرت .. اتصلت لك كثير مارديت علي

    محمد وهو يضمها : نسيت جوالي في السياره .. وكنت امخليه على الصامت


    جواهر بتعدت عنه وصارت اتطالعه من راسه الين ارجوله


    جواهر وهي تمسك يده : حق من كل هل كشخه

    محمد ببتسامه : كنت في City Center
    جواهر بغيره وهي فاتحه معاه تحقيق : وشتسوي اهناك .. ومخليتي انتظرك ....

    محمد وهو كاتم ضحكته على غيرتها وحب يطالع رده فعلها: تدرين انه في بنات رقموني .. خبرج ماصدقو يجوفون احد بجمالي

    جواهر عصبت وضربت رجلها بالأرض من قهرها ودفعته : خلهم ينفعونك وبعدت عنه وطلعت من الجناح
    محمد انصدم من رده فعلها .. ماتوقعها جذي تعصب على طول طلع من الجناح وصار يدور عليها

    شك انها في غرفه امه لكن مو معقوله تكون عندها بهل وكت..

    : جواهر .. جواهر .. جواهر لاتخوفيني عليج ردي وطلع لحوش (فناء) البيت وجافها جالسه والهوى يحرك خصلات شعرها وصاير شكلها مغري

    .. وقرب منها وضمها وبهمس: جذي تخوفيني عليج .. وبعدين الجو بارد ليش قاعده بهل ملابس ؟؟


    انتظرها ترد لكن ماردت عليه .. عرف انها زعلانه مسك ويها بيدينه : جواهر ناظري اعيوني .. جواهر نزلت راسها .. محمد بحنان : جوج حبي
    جواهر ارفعت راسها ولتقت بعين محمد

    .. محمد وهو معلق عينه بعينها : تضنين هل عين راح تفكر تطالع غيرك .. انتي سمعتي محمد عبده شنو قال ( مدام معاي القمر .. مالي ومال النجوم) وصدرت منه ضحكه وهي اضحكت ومسحت ادموعها

    محمد ببتسامه : أي هذي حبيبتي
    ومسكها من يدها وتوجه للغرفه

    محمد وهو ماسكها من خصرها : ودي اسهر معاك اليوم
    جواهر وهي تبتسم له: طيب وتذكرت شي : محمد

    محمد : اعيونه

    جواهر وهي حطه يدها على صدره وتحركها بتوتر: ودي انام بحضنك مثل اول يوم بزواجنا

    قرب منها وباس خدها : لو طلبتي ماي اعيوني مايغلى عليك
    .................................................. ..........................



    في بيت منصور



    منصور وهو يشرب الشاي: شخبار الشغل معاك انشاء الله مرتاح

    ناصر: الحمد الله .. فهمت الامور بسرعه وماصعب علي شي

    منصور : راح اسلمك هذي الشركه .. وانا راح ادير الثانيه

    ناصر بعدم اهتمام : طيب



    في غرفه مريم وهي تفكر بذاك الشاب تحس انها تعرفه بس وين شافته قبل هل مره

    ماعطت الموضوع اكبر من حجمه .. ولتفت وتفاجئت وهي تجفوف سلطان يقطع رواياتها ومذكراتها

    مريم بعصبيه : سلطان ووقفت وهي متوجهه له
    وهو خاف منها وطلع من الغرفه وهو يدور على ابوه : با با بابا وصار يبكي من خوفه


    منصور وناصر على طول اوقفو وهم يسمعون صوت لصراخ الصادر من الطابق الثاني


    منصور وناصر بخوف : فيكم شي
    وخافو اكثر وهم يجوفون مريم تبكي: هذي السخيف .. قطع رواياتي .. ومذكراتي .. بعدوه لاذبحه

    منصور وناصر اكتموا ضحكتهم لاينفجرون في ويها : راح نعاقبه خلاص

    مريم بحزن لمت الاوراق اهم شي بنسبه لها مذكراتها كانت كاتبه فيها كل شي.. وكنها الصديق الي تشتكي له

    منصور وناصر اصمتو بعد ماجافوها تجمع الاوراق .. ومنصور اشر لناصر انه يطلع


    منصور وهو يقرب منها : حبيبتي راح اشتري لج مذكره غيرها وكتبي فيها الي تبين

    مريم الي انزلت ادموعها :هل مذكره غاليه .. امي اشترتها لي ومافي نفسها ..

    منصور آلمه قلبه على اخته قرب منها وضمها : خلاص ياروح اخوك .. اوعدك اني اشتري لك غيرها بس لاتبكين ادموعك غاليه
    وفي شي ابي اقوله لك اهم من اوراقك

    مريم الي ارفعت راسها ومسحت ادموعها ولاكنها الي تبكي من شوي: صج

    منصور وهو يسحبها وجلسها على سرير وجلس بقربها : راح اتزوج

    مريم الي ماستوعبت الموضوع وصارت ترمش اكثر من مره : هـــــــــــــــــــــا
    ؟؟ ؟؟

    منصور وهو كاتم ضحكته على شكلها المتفاجئ: انا خبرت ناصر .. وباقي انتي .. وفي شي بتفرحين له البنت انتي تعرفينها وتحبينها .. بس مو كثري

    مريم وهي تبتسم : حركات وقمنى نحب يامنصور
    منصور وهو يبتسم : احبها يامريم .. احبها
    مريم وهي تطالعه : وليش ماتقدمت لها من قبل
    منصور وهو يطالعها : انتي تعرفين من الي اخترتها
    مريم وهي تبتسم له : أي ادري .. وكنت انتظرك تعترف
    منصور وهو متفاجئ: من خبرك
    مريم : اممممم اول شي انا يوم زرتها ..طالعت نفس السلسله الي عندك بيدها ..وعرفت انك يوم رجعتها لبيتها لبستها .. وطالعته بنص عين صح؟؟ او بعد من اكلمها بالجوال واذكر اسمك ترتبك وتغير الموضوع

    منصور الي نحرج من اخته الي كانت كاشفته : مريم انا حاب اسألج
    مريم : آمر
    منصور بستغراب: من جــــــــــــــسار
    مريم وهي تفكر : انا سمعت بهل اسم اممممممم أي هذي اسم اخوها .. اشعرفك فيه ..وعلى فكره اهو عنده شركه كبيره نفس شركتك


    منصور بصدمه : اخــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــوها

    .................................................. ...........


    في بيت عبدالرحمن


    صار يدق جرس الباب اكثر من مره .. والعنود وعايشه رافعين على صوت التلفزيون ومو سامعين شي

    غير رايه وقرر يزورهم مرثانيه .. ولو انه متشوق يجوف أخته لف بيتوجه للبيت لكن جاف عبدالرحمن نازل من سيارته

    : حي الله ولد العم حياك البيت بيتك



    avatar
    Nwera17
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 643
    تاريخ التسجيل : 16/02/2013
    العمر : 21
    الموقع : K.s.a

    رد: رواية حنيتك راحت لوين وشفيك ماتشتاق لي

    مُساهمة من طرف Nwera17 في الإثنين فبراير 25, 2013 2:27 am



    البارت السادس و العشرين~~



    ( للي يحب يتذكر احداث البارت السابق )



    فــي داخـلي ضيقه بوسط الصدر تسري
    تحدني ابعد عن الناس واعيش وحــداني

    بي همٍ يكتبه علـى بيض الاوراق حبـري
    يخط حــروفٍ مــا قــوي ينطقها إلســاني

    ليت الأحساس اللي بداخــلي كـان يدري
    ماكان عجزت افرق بين ربعي وعدواني

    وليتني عـرفة اميز بين الناس مـن بدري
    ماكــان هقــوتــي خابت فـ فــلان وثاني

    آسري مــع هاجسـي لين مايبين فجري
    واطــوي مــع طلعة الشمس هــم طواني

    حسافه مـاعــادت النـــاس علـى خبري
    حتـى الــرفيق اليـوم صــار طبعه انـاني

    شين يهـد الحيــل وشين يحــز بصـدري
    لاشفت الجفى بدون اسباب من خـلاني

    آكــابـر بنفسي واذوق مــن مُـر صبري
    واقضي حياتي مــابين صمتٍ وكتمــاني

    ماسك الورد ماهو مثل ماسك الجمري
    صعبه غيري يحس بلوعتي وسط وجداني

    توني دريت ان العيب في طبعي وفكري
    واكبر غلط ان الطيب والوفاء كان عنواني

    ليته فــي الضيقـــات يـفيــد شعــري
    كان ذوبت جروحي فــي قصيد ومعــاني




    !.!.!.!.!.!.!.!.!.!.!.!.!.!.!.!.



    في بيت عبدالرحمن


    صار يدق جرس الباب اكثر من مره .. والعنود وعايشه رافعين على صوت التلفزيون ومو سامعين شي ..

    غير راية وقرر يزورهم مره ثانيه .. ولو انه متشوق يجوف أخته لف بيروح البيت لكن جاف عبدالرحمن نازل من سيارته

    : حي الله ولد العم حياك البيت بيتك
    عبدلله ببتسامه : الله يحيك

    فتح له عبدالرحمن الباب .. ودخله المجلس
    عبد الله بشوق ولهفه : شخبار اختي
    عبدالرحمن ببتسامه : بخير وصحه
    عبدالله: وأخبار الحمل معاها إنشاء لله ماتعبها
    عبدالرحمن بخاطره موبس تعبها .. تعبها وتعبني معاها: أي الحمد الله

    وعبدلله صار يفهمه كل الي صار له مع ابو ماجد الي اخدعه وخدع أبوه

    عبدالرحمن بصدمه : يعني اهو يبي زوجتي ..
    عبدالله هز راسه بنعم

    دقايق وتصل ابو العنود الي كان عند الباب
    ورحب فيه عبدالرحمن .. وهو ناسي زعله ..على آخر موقف لهم في البيت .. وابو العنود كان يطلب السماح من عبدالرحمن .. الي أكد له انه مسامحه ومو زعلان منه

    ابو العنود : وين بنتي ؟؟

    عبدالرحمن استأذن منهم وهو رايح لها

    دخل جناحه وصار يدور عليها .. لكن مالقاها وعرف انها عند عايشه

    طق طق طق ,,
    بداخل الغرفه
    كانوا معلين على صوت وسمعو صوت الباب وعرفت العنود
    انه عبدالرحمن رجع ..استأذنت من عايشه وطلعت له

    العنود وهي تحط يدها على بطنها الي كبران : نعم

    عبدالرحمن عرف انها زعلانه علشان شغل عايشه (يااذي العايشه إلي اعفست حياتي أفـــــــــ انا الغلطان الي يبتها بيتي )

    تصنع الأبتسامه وسحبها معاه لي الممر أو وقف وصار يطالعها

    العنود بستغراب وهي تلوح له بيدها بمعنى شفيك

    البنت حامل .. واخاف ماتتقبل الي يصير .. رحمتك ياربي

    عبدالرحمن وهو يحاول يوصل لها الفكره بشكل غير مباشر : حبيبتي

    ’, ,’ نعم
    قرب منها وضمها :تذكرين يوم تقولين لي اتمنى .. ابوي يحضني .. ويكون لي اخو

    بستغراب’,,’ بس هل موضوع صار له مده اشذكرك فيه

    عبدالرحمن بهمس : جاوبيني للحين ودك تكونين بحضن ابوك .. ويكون لك أخو

    العنود الي بدت تدمع عينها : أنت اتعرف اانه يبي يذبحني .. بالله عليك شلون بيحضني وببتسامه ساخره على حظها وأي اخو تتكلم عنه .. أناا من عشت علىى هدنيا وأنا وحيده

    عبدالرحمن مارد عليها ومسك يدها وهو متوجه للمجلس

    دقايق ونفتح الباب ولتقت عين العنود ببوهااا

    وقف أبو العنود .. وعبد لله

    العنود مجرد ماطالعت ابوها تمسكت في ثوب عبد الرحمن ويدها ترجف : ليش أمدخله البيت اهو يبي يذبحني .. قوله يطلع مابيه مابيه وصارت دافنه راسها بظهره وتبكي


    لف لها عبدالرحمن وضمها : ابوك ياي وطالب السماح .. وأنتي قلبك أكبير .. وراح تسامحينه صح

    انتظر منها جواب لكنها كانت دافنه راسها بصدره وتبكي وترتجف



    ودقايق وسمعوا صوته ودموعه تنزل

    : بنتي .. بنتي العنود تعالي بحضن ابوج

    العنود مجرد ماسمعت صوته تمسكت في ثوب عبدالرحمن
    عبدالرحمن بحنيه وهو يبوس راسها : حبيبتي .. كل انسان يخطي في حياته ... وأحنى بشر و مافي أي انسان معصوم من الخطئ

    ارفعت له راسها ولدموع مبلله خدها .. مسح ادموعها بلطف وأشر لها على ابوها الي ادموعه تنزل بصمت : يالله حبيبتي

    العنود وهي تمسك يد عبدالرحمن : ماراح يذبحني صح

    عبدالرحمن : أنا معاك ياقلبي .. ولا ما توثقي فيني !!

    تركت يده وصارت تطالع ابوها يبكي .. قربت وقربت لين وصلت له ومسحت أدموع أبوها بيدها الناعمة وبعدها رمت نفسها بحضنه وصارت تبكي بقوه وهو يبكي معاها بصمت

    كان الموقف مؤثر على الكل .. وخصوصا العنود الي انحرمت من حنان الأم والأب .. الين تزوجت عبدالرحمن الي عوضها عن كل حرمان والألم .. وكان لها الام بقلبه الحنون وكان لها الاب بوقفته معاها وكان لها الاخ لين صارت تشكي أهمومها وهو يساعدها .. وكان لها نعم الزوج بخلاصه وحبه



    بعدت عن حضن ابوها وتفاجئت بشخص الطويل الي قدماها وتخبت خلف ابوها

    أبو العنود وهو يبتسم لها : تعالي حبيبتي ماكو شخص غريب
    العنود وهي مخبيه راسها وتأشر لبوها :وهذا

    عبدالله ماتكلم وكان الموقف امأثر فيه قرب منها وبدون سابق انذار ضمها : انا اخوج

    اخوـــــــــــــــج

    اخوـــــــــــــــــــــــــج


    كلمه تردد صداها لمسامع العنود وبتمتمه : اخوووي ؟

    صارت تحس نفسها بحلم .. الحلم الي تمنته وكانت اضن انه صعب المنال .. صارتت اتجوفه واقع ابعينها ..

    بكت وبكت .. على صدر اخوها .. الين قرب عبدالرحمن وسحبها من حضنه : أغا ــــــــــــــر

    دقايق والمجلس كله اصدر ضحكه .. يمكن تكون بدايه اشراق لعالم جميل أبعيد عن لهموم والمشاكل

    عبدالله وهو يطالع اخته : ماتوقعتج حلوه جذي أكيد طالعه علي ..وكيد الحفيد المنتظر يشابه خاله

    العنود أخجلت من أخوها وكانت على شفاتها أبتسامه فرحت قلب عبدالرحمن

    لكن يبقى السؤال .. الي بخاطر العنود .. اشلون بعد كل هلسنين يكون عندها اخو ..






    !.!.!.!.!.!.!.!.!.!.!.!.!.!.!.!.


    رجع من الشغل وهو تعبان على الآخر .. راح لأمه وتطمن عليها وبعدها توجه لجناحه..

    : جوج .. جوج حبي

    ماسمع رد منها وسكت وهو يسمع صوت صادر .. من المطبخ الي بالجناح !! دخل بهدوء وصار يطالعها و هي حاطه (الآي بود ) .. وتقطع الفواكه وتاكلها بشكل جذب محمد وطير النوم من عينه.. وصايره تهز خصرها على نغمات لغنيه الي تسمعها ..

    ماقدر يصبر اكثر وهو يجوف منضرها .. قرب بخفه وحوط خصرها وقربها لصدره ..

    عند (جوج) كنت اسمع لغنيه وداخله جو .. وموحاسه بالي حولي .. وتفاجئت بيد تحوط خصري

    محمد وهو يهمس بذنها : ناويه تذبحيني انتي .. أرفقي بحالي !!

    جواهر ابتسمت وبهمس مثل همسه وهي تحط راسها على صدره : بسم الله .. عليك .. انشاء الله يومي قبل يومك !!

    محمد بتساؤل وهو حاب يعرف جوابها : تخافين علي !!

    جواهر ماردت عليه .. وفكت نفسها من حضنه وتخصرت وصارت أتطالعه وبعد مده من الصمت وعيونهم متعلقه ببعض : أنت روحي الي عايشه أنا فيها وماقدر اعيش يوم بدونك

    رفعت راسها وطالعت محمد الي ماتكلم بحرف وبتسامته تعبر عن الي بداخله .. قربت منه ومسكت يده وشبكت أصابعهم ببعض .. وأخذته لي الغرفه

    جلسته على السرير .. وجلست بحضنه وصارت تفتح أزره بدلته وبعدها راحت عند الدولاب وطلعت له ملابس قربت منه بتعطيه

    وحست بدوخة قويه براسها وما صارت أتطالع شي جدامها وطاحت !!!!!!

    محمد .. كنت اطالعها وهي تدلعني .. وهتمامها زايد فيني ..يخليني ماقدر على بعادها .. دقيقه وحده .. حسيت فيها تحط يدها على راسها وقفت بروح لها وتفاجئت وأنا أجوفها موقادره تسند نفسها
    مسكتها بآخر لحظه وبخوف : حبيبتي .. جواهر .. جواهر .. صرت اضربها على خدها بخفه وانا احاول اصحيها

    فتحت اعيونها بتعب .. وحطت يدها على راسها من قوه الالم الي تحس فيه : آآآآه

    محمد بخوف : بسم الله عليج حبيبتي .. حملها بخفه وجلسها بحضنه وصار يمسح على راسها وهي ضمته ودفنت راسها بصدره

    محمد بخوف : حبيبتي .. قومي بوديك المستشفى ..!

    جواهر بتعب : مافيني شي .. بس ابي ارتاح .. وباصير أحسن

    محمد وهو مومتطمن : ابي اتطمن عليج حبيبتي !!

    جواهر وهي تبتسم له عشان تبعد الخوف عنه : والله مافيني شي .. بس دوخه خفيه وراحت

    محمد وهو مومرتاح وفي باله إذا ساءت حالتها .. بيوديها بدون لاياخذ رأيها
    دقايق وحس بنتظام أنفاسها بحضنه .. وباين أنها نامت .. ابتسم بحب وباس جبينها وصار يمسح على شعرها





    .........................................



    عند شخص مجهول في السجن ..........!!!!؟

    جالس بزاويه في السجن .. والحقد .. مالي قلبه !!!! خسر زوجته وولاده .. صار يطالع المسجونين معاه .. وكل شخص قصته اكبر من الثانيه .. الي يروج مخدرات .. ولي قاتل له عيله ..ولي خسر حلاله في صفقه وماقدر يدفع الدين

    نزل راسه للأرض ..وطالع السرير اشلون رديء والغطاء خفيف ومايدفي
    ودوره المياه (الله يكرمكم) لو فكر يدخل ينتظر 10 ليما يخلصون عشان يدخل

    ملابسه صار له فتره مبدلها ..ريحته معفنة .. وشكله متغير على الآخر ..الأكل مايشبع طير .. و المشاكل بين السجناء اكثيره ..

    ماقدر يستحمل الوضع اكثر وصار يهز باب السجن وبصراخ : طلعوني .. طلعوني

    اغلب السجناء اصدرو ضحكات قويه .. لأنهم عاشو معاناته .. وخصوصا انه ماصار له اكثير من دخل السجن ومومتكيف على الوضع

    جلس على الأرض بأسى وحقد ملئ قلبه : ماراح اخليج تتهنين .. انا محبوس بسببك ..اكيد الحين فرحانه معاه وانا اتعذب بسببها .. وقف مره ثانيه وهو ناوي على الخطه الي راح تطلعه من السجن

    قرب من الشخص الي ينام معه بنفس السرير (الي يتكون من طابقين) :عندك شفره حلاقه ؟؟

    .............: تلاقيها تحت الوساده .. بس هااا تحمل لايجوفونك .. لأنه ممنوع تدخيل الشفره

    ابتسم بخبث واخذ شفره الحلاقه وهو متوجه لدوره المياه (اكرمكم الله) فتح شفره الحلاقه وبلع ريجه اكثر من مره وبعد تردد وضع الشفره على يده

    ودقايق ولا الدم يملي الحمام (وهو فقد وعيه وطاح على الارض)

    مرت ساعتين ولا حد داري عنه ..لحد مادخل احد السجناء وصار ينادي ويستغيث بشرطه الي ادخلو وهم يوجهون السلاح ويهددونهم ويطلبون منهم انهم مايتحركون


    وثنين منهم ادخلو وحملوه وعلى طول للمستشفى


    في المستشفى

    :أهو بخير .. سوينا له خياطه بسيطه بيده ..

    الضابط وهو يوجه كلامه للعسكري الي راح يحرسه: انتبه له ..ترى له جرايم سابقه ..!!



    .




    .!.!.!.!.!.!.!.!.!..!.!.!.!.!.!.!.!.!...!..!

    صارت تمسح على شعره الكثيف وهي خايفه من داخلها من انهياره .. خالد بنسبه لها مصدر قوتها وثقتها وصمودها .. وماتحب تجوفه في هل منظر

    غطته بهدوء .. وتوجهت وسوت أكله خفيفة لهم مع سلطه دجاج وعصير برتغال طبيعي .. جهزت الأكل وهي راضيه عن إلي سوته

    ومن داخلها ناويه تبعد كل لهموم عنهم .. لازم اهي وخالد يبتدون حياه يديه ويتخطون كل المشاكل إلي مروا فيها

    خلاص كفاية .. أحزان .. ملت من لدموع .. ولجروح .. ودها تجوف ابتسامة خالد .. أو غروره إلي جذبها له .. كبريائه ألي كان يهينها فيه

    خالد تغير اكثير .. تنهدت بضيق وأمل مكبوت بداخلها


    بالغرفه


    صارت تهز كتفه بخفه وبصوت شبه هامس عشان ماتزعجه : خـــالد .. خالد

    فتح اعيونه ورجع سكرها من قوه الضوء الي تسلل لعينه .. وبعدها عدل جلسته وصار يتأمل ملامحها الناعمه ورموشها لطويله .. وكل الي مر بباله عطفها وحنانها عليه

    لو بنت ثانيه مكانها .. ماضيعت شبابها .. مع شاب يعتبر معاق .. ودورت على الراحه والسعاده .. مع غيره ..

    خالد بصوت هادي وهو يطالعها : آمري

    شيخه وهي تحرك أصابع يدها بتوتر : امم جـــ ــ ــهزت الأكــــ ــ ـ ـ ل .. وأبيك تاكل قبل ما يبرد

    ورفعت راسلها وهي حابه تعرف جوابه .. لكن خالد نفس ماهو ملامحه مادل على أي رده فعل !!

    خالد بهدوء غريب : طيـــــب

    شيخه ابتسمت بداخلها .. هذي بدايه الصلح بيني وبينك .. وراح أخليك تعشق لتراب إلي امشي عليه .. نفس ما خليتني هايمه فيك

    خالد استغرب وهو يجوفها أتطالعه..وباين عليها سرحانة .. وتفكيرها باعدها عنه ..

    : شيخه .. شيخه

    صحيت من سرحاني على صوته ونصدمت من طلبه وتلون ويهي من لحراج

    خالد وهو منزل راسه : اذا يضايقج الشي مو لازم

    بلعت ريجي اكثر من مره وبداخلي .. مو أنا أبي قربه هذي فرصتي عشان أصلح إلي بينه وبيني ونبعد الحواجز

    ويجرئه ما عرفت مصدرها : و ليش يضايقني .. أنت زوجي

    ترددت الكلمه ببالي ..( أنت زوجي) (أنت زوجي) ودقايق ولا اجوفها .. يايبه الكرسي المتحرك .. ومجهزه ملابسي


    ( وســــــــــــــــــاعدته ياخذ شاور)


    ما أنكر إحراجي .. لكني مطره .. ومهما كان اهو زوجي .. أي زوجي .. وذا ما طلب مني يطلب من من ؟؟

    صرت أعطره .. وبعدها نشفت شعره الي طولان أكثير

    خالد أبتساؤل : يبي له تقصير ؟ صح

    شيخه ببتسامه حلوه ماخفت على خالد وبندفاع : لا لا .. مايحتاج تقصير حلو عليك

    دقايق واستوعبت إلي قلته .. وحسيت يدي أنشلت عن الحركة والحمد الله .. انه صوت التلفون أنقذني


    بعدت منه على طول وأخذت تلفوني وبدون لاشوف الرقم من ارتباكي

    :ألووو

    ..........: هلا وغلا بدلوعة أبوها .. الي نسته .. ولا صارت تسأل عنه

    شيخه ابتسمت ابتسامه عريضه : بابا .. وربي اشتقت لك أكثير .. أخبارك وأخبار ماما

    وصارت أتكلم أبوها وهي فرحانة .. وناسيه وجود خالد إلي ابتسم عليها .. من تزوجها وهو ماجاف هل ابتسامه .. ولام نفسه .. لأنه اهو سبب اختفائها


    شيخه : امم .. أي وبعد سلم على ماما .. لا لا حرام انا أحبه والله أحبه .. ادري أنها تعاني من الحساسية .. بس بابا أنت تدري انه غالي عندي أكثير .. جد .. فديتك والله ..

    ابو شيخه : شخبار خالد

    شيخه : الحمد الله بخير .. أو وجهت نظرها لخالد إلي كان يطالعها بنظرات ما فهمتها

    قربت منه : بابا على الخط

    خالد بداخله صار عمرها 22 وهي للحين تقول بابا ونتبه واخذ التلفون إلى أن أنها مكالمته

    وجافها بتطلع من الغرفه ..

    خالد وللحين الكلام الي قالته بباله والغيرة شابه نار : شيخه

    لفت له : آمر

    خالد بأمر : تعالي

    قربت منه وانا مستغربه .. توني بقربه وهو ماطلب مني شي : آمر

    استغربت وانه أجوفه يسحبني لحظنه ومعلق عينه بعيني
    : من هذا ؟؟

    شيخه بستغراب وتحس نفسها مو فاهمه شي : شنو ؟؟

    خالد وهو يضغط على كتفهاا : من ذا الي تحبينه ... وغالي عندك

    صارت ترمش وهي تحاول تستوعب الكلام الي يقوله ... وتذكرت مكالمة أبوها وببرائه : قطوتي

    كان شاد أعصابه وينتظر جوابها وارتخت.. يده عن الضغط وهو يسمع جوابها .. معقولة إلي غار منها تطلع ... (قطه ) والله انك طحت ومحد سمى عليك .. اذا بدايتها كذا الله يستر

    عند شيخه كان الموضوع عادي وكانت بتوقف لكن تفا جئت من البوسه الدافيه إلي انطبعت على خدها

    على طول أرفعت راسها وطالعت نظراته المتلهفة إلي بتآكلها...
    ضربات قلبها صارت تزداد وخدودها توردتت من حركته الي ماتوقعتها


    بلعت ريقها بتوتر وبعدت عنه : الأكل بيبرد

    خالد ابتسم على تصريفها .. لأول مره حس انه مو قادر يسيطر على مشاعره اتجاهه .. صار يرجع شعره للخلف مشاعره المتضاربة الي خبائها بدت تتفجر (آآآآآآآه ..معذور يا قلب .. ما أقدر اخبي مشاعري أكثر من جذي وكل هل ملاك بين أديني )




    آحاول آخفي إحساسي.ِِ

    ولكن بالعشق مفضوح.ِِ

    تشوف الفرح في عيني.ِِ

    وحبك بالعقل والروووح.ِ


    آحبك حب ما آقدر ..ِِ

    اعاند فيه احساسي.ِ

    لقيت الحب شي اكبر.ِِ

    من اخذ انفاسي.ِِ

    _-_

    حياتي آمرها بيدك.ِِ

    وحبك سيدي وسيدك.ِ

    وعمري مابتدى قبلك.ِ

    وعيدي في الهوى عيدك.ِ

    حبيبي عمري لك والروح.ِِ

    وقلبي في العشق هايم.ِ


    فداك الروح وروح الروووح.ِِ

    ياربي تبقى لي دآآآيم.ِِ

    _-_

    معاك الدنيا شي ثاني.ِ


    معاك الدنيا ذي آحلى.ِ


    ومهما كانت الدنيا .ِِ

    معاك احلى اكيد احلى.ِ


    تخيل دنيا من غيرك ..ِِ

    او لحظات من غيرك.ِِ

    انا ماشوف بالدنيا.ِِ

    وبقلبي حد غيرك.ِِ



    .........................................

    في بيت منصور


    في صاله الجلوس

    حاطه رجل على رجل وتتصفح المجلة وسلطان جالس بعيد عنها خايف منها عقب آخر موقف



    قرب منها : انا آتف ( آسف)
    مريم بتغلي على ولد اخوها ومسويه نفسها مو مهتمة أوقفت وجافته ماسكا من بيجامتها

    سلطان وعيونه تلمع بلدموع : عميمه انا احبج .. ليث ماتلعبين معاي

    مريم ماردت عليه ولو انه طفل .. لكن هل مذكره كانت غاليه عليها كثير .. و ما تحملت أكثر وهي تجوف أدموع ولد أخوها

    وحملته وضمته بحنان : انا بعد احبك .. ومو بس احبك انا اموت فيك

    سلطان بطفوله قرب منها وباسها بقوه
    وهي أخذته لغرفتها وتصلت لنور وصارت اتسولف معاها وبعدها استأذنت منها لأنه ودها تطلع مع سلطان ..وبعد ماترجع بتكلمها .. وراحت تاخذ شاور


    عند بطلي الي من يوم
    ماعرف إنها أخت جسار وهو متضايق .. معناه هل شي انه ضلمها .. وضايقها

    كان متردد يتصل فيها .. لكنه مشتاق لها .. ولصوتها بدون تردد صار يتصل عليها وكله أمل انها ماتخذله وترد


    عند بطلتي كان الملل اهو الي مسيطر عليها .. نسرين الي كانت تملي معاها فراغها وتشكي لها أهمومها واعتبرتها أختها .. طلقها اخوها

    صايره هل ايام دايم بالغرفه .. ولا تطلع ..

    تنهدت بضيق .. تحس أبمشاعر غريبه .. ومو عارفه تفسرها هل هي شوق او لهفه أو حنين


    تذكرت وجوده بغرفتها .. إلي ما خطر ببالها ..وقصب عليها ابتسمت ..وهي تذكر الخادمة يوم تدخل الغرفة .. ومنصور تخبئ بغرفة التبديل .. أهم شي يسوي إلي في باله..وما يهمه احد


    شوي ولا قطع أفكارها صوت تلفونها .. الي اصدر صدى بالغرفة بنغمته الرومنسيه
    صارت أتمد يدها لمكان الصوت وهي تحاول تمسكه

    نور وهي في بالها انها مريم وبضيق : الله جابك لي .. كنك حاسه فيني إني متملله ..

    منصور ابتسم وهو يسمع صوتها وتذمرهاا من الملل وبهدوء وبصوت رومنسي :



    مو قادر احب انسان ثاني صرت ماشوف لان حبك عماني
    غرامك بقلبي واحاول اخبي احبك ياغالي وانا ماهو ذنبي
    حبك بلوى فيه الله بلاني
    احس معاي خطوة بخطوة تمشي مو بس قلبي ماخذ انت كلشي
    بكيت بغيابك ياعمري ياروحي تعبت ببعادك وزادت جروحي
    لان كل لحظة في فرقاك اعاني
    \


    [color:e996="rgb(105, 105, 105)"]
    انصدمت وما قدرت تنطق بحرف وهي تسمع صوته .. صوته كان جنان .. ودوخه .. معقوله اهي صار لها مده تتكلم وتتذمر لمنصور وهو ساكتت ويسمها اخجلت حيل .. ومافي غير صوت أنفاسه الي تسمعها

    منصور بهدوء : آشتآق لك كثر مآ تشتآق الغيوم لمطرهآ آشتآق لك كثر اشتيآق الحمآمه لعشهآ اشتآق لك كثر اشتيآق الليله لنهآرهآ اشتآق لك اشتيآق الغنوة للحنهآ اشتقتي لي ؟؟

    نور: .......

    منصور وهو يتناسى سؤاله : فكرتي بكلامي .. بكره راح اطلب يدج من جسار

    نور دقات قلبها صارت تضرب بقوه وبسؤال غبي : لـــــيش

    منصور بجرائه : عشان اجوفج بحضني وصبح ومسي عليج .. و (قال لهاا كلا جريئ لخبط موازينها)

    اتحبون تعرفون شنو قاال لها




    ^
    ^
    ^
    ^
    ^
    ^
    ^
    ^
    ^^
    ^
    ^
    ^
    ^
    ^
    ^
    ^
    ^
    ^
    ^
    ^

    ^
    ^
    ^


    ( سوري مافي لأني انا نفسي ماعرف شنو قالهاا)

    دقايق وماسمع غير : طوط طوط

    رفع التلفون وعرف إنها انحرجت .. شي سوي فيها تعب من كثر مايععترف لها بحبه وهي مو راده عليه بحرف




    يا خفوقي لا تناظر للفضا لا ترتجيه
    دامه اقفى يا خفوقي انت وش ترجي وراه
    ادري انك يا خفوقي تعشقه وتموت فيه
    وانا والله كنت مثلك أعشقه واعشق ثراه
    والله اني ما نسيته حتى انا ودي أجيه
    لكن انت البور تدري ما ربح به من شراه
    إنت تذكر يوم يقفي كيف كنا نحتريه
    وكيف كان الشوق عنده أصدقه كذب افتراه
    وين رايح يا خفوقي وين رايح هيه هيه
    وين رايح إنت صادق ما انت لا زق في غراه
    ادري انك عاشق ٍ له وادري انك مشتهيه
    لكن الله في سماه ان رحت تبطي في حراه
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    راح له قلب ٍ عصاني مايبي صدري يبيه
    يدفعه شوق ٍ سرابه يتبعه خوف اعتراه
    أيه كيف اليوم قلبي ما يبيني إيه إيه
    حتى انا ما صرت أبيه ولا أبي عيني تراه
    عاد دامه جاك طايع الله الله عذبيه
    وعلميه ان الخطايا ما تماري في زراه
    بلغيه اني نويته بالعذاب وفهميه
    اني ابطي ما ذكرته كود لا غيري طراه
    كلها أعضائي تشرٌه يوم راح وتزدريه
    شوفي أصغر شي فيني خنصري كيف ازدراه
    افرحي وارضي غرورك بنتصارك واذبحيه
    اذبحي قلب ٍ عصاني واكتسي ليل ٍ سراه


    .................................................. ..........



    نروح لمريم إلي اطلعت من البيت مع سلطان بدون لا أتخبر اخوانها


    في السياره

    مريم وهي تكلم سلطان : وين تبي نروح ؟؟

    سلطان وهو بحضن عمته : الألعاب

    مريم : من أعيوني..أو وجهت (كلامهالسايق)كومار ودني الستي سنتر


    كومار هز راسه




    ........................................



    عند ناصر إلي كان بالشركة


    .............: تفضل

    السكرتير : طال عمرك ..في اتصال مهم .. يقولون يبونك ضروري

    ناصر بدون لا يرفع رأسه وهو مشغول بالملفات : حوله على مكتبي

    السكرتير: حاضر طال عمرك

    ....ناصر: الووووو

    .....................: السلام عليكم

    ناصر: عليكم السلام

    ...............: معاي الأخو ناصر محمد الــــــــــــــ(ـــــــــــــــ)

    ناصر: أي نعم .. آمر اخوي

    ....................: ممكن تتفضل عندنا في مستشفى الـــــــــــــ(ـــــــــ)

    ناصر بخوف:الأهل فيهم شي ؟؟

    ..............: ما في إنشاء الله إلا كل خير..

    ناصر على طول ترك الملفات إلي في يده وتوجه للمستشفى


    في المستشفى

    على طول راح عند (قسم الاستقبال)

    ناصر بتوتر : اخوي من شوي اتصلتو علي

    الموظف : أنت ناصر محمد الــــــــــ

    ناصر : أي

    الموظف : في شخص اسمه محمد الــــــ صحى من الغيبوبة وهو ينادي بأسمك


    صدمه قويه لناصر (أبوه صحى من الغيبوبه .. )

    ناصر بسلوب جاف .. بعكس توتره الي كان من شوي : في أي غرفه

    الموظف وهو مستغرب من تغير نبره صوته : غرفه 7 طابق 10

    مشى ناصر بدون حتى ما يشكره .. ويحس كل جروحه بدت تنفتح بسبب أبوه وقسوته


    رجع بذاكرته قبل 6 أسنين


    طرررررررااااااخ : كانت صفعه قويه من ابو ناصر لولده

    ابو ناصر بعصبيه وهو يصرخ : أنا متبري منك ليوم الدين ... تقولي رايح ادرس وتخليني اصرف عليك .. وبالأخير متزوج من أجنبيه ولا بعد حامل منهاا

    وكمل كلامه بصراخ من يوم ورايح أنسى انه لك أبو .. وانأ ما تشرف بمعرفتك

    كانت زوجه ناصر تبكي بصمت وحاطه يدها على بطنها وهي بشهر التاسع
    .. وما تحملت منضر زوجها وهو ينظرب


    قربت من أبو ناصر ومسكت يده (ترجمه)

    ارجوك سيدي اصفح عن ناصر .. ليس لهو ذنب .. انه يحبك كثيرا .. ارجوك سيدي

    ابو ناصر من عصبيته دفعها بقوه وهي طاحت على بطنها

    : آآآآآآآآآآآآآآآه

    قرب منها ناصر وهو خايف عليها وصرخ على ابوه : والله لويصير فيها شي ماسامحك .. ماسامحك


    وأخذها ناصر للمستشفى .. وتعسرت ولادتها وتوفت


    مسح أدموعه .. كل ما يذكر.. حنان زوجته .. وأحلامهم الي بنوها على هل مولود كلها صارت شتات بسبب أبوه



    زوجه ناصر وهي حاطه راسها على صدره : تتمنى تكون بنت او ولد

    ناصر ببتسامه وهو يحوط خصرها : كلشي منك حلو .. يــــالله نامي مابيك تتعبين كثير

    قربت منه وباست خده : أنت لازم أتنام .. وراك جامعه

    ناصر ببتسامه خبث : شكلج ناويه على عمرك بعد هل بوسه

    افهمت عليه وعلى طول بعدت عنه
    ناصر وقف لها وصار يتبعها وثبتها بالجدار : على وين ياحلوه

    زوجه ناصر وهي تعدل قميص نومها الي ارتفع .. وتحاول أتسكر ازرته: حبيبي والله تعبانه

    قرب ويهه من ويها الين تلا زقت اخشومهم : بسم الله عليك من التعب .. وحملها بيدينه وبهمس : بطير التعب أبطريقتي


    صحى من ذكرياته وهو يجوف نفسه بقرب غرفه أبوه
    فتح الباب بعد تردد ودخل ورفع راسه لبوه

    او الي نقدر أنقول عنه بقايا (شتات ) أبوه كان نحفان أكثير .. وويهه مصفر .. وجسمه في رضوض واضحه والتعب باين عليه

    ماتكلم بحرف للحين منضر زوجته وهي تصرخ يمر بباله ضغط على يده لايرتكب جريمه فيه


    تفاجئ بشخص الي يحرك يده وبصوت تعبان : نـــ ـ ـا صــ ـ ر

    فتح اعيونه بتعب وصار يكح بقوه : كــ نـ ـت عــ ـارف انـ ـ ـك

    قاطعه ناصر وبقسوه : اشتبي مني اخلص

    ابو ناصر ودموعه تنزل : سـ ـ ـا محنــ ــي يـ ــ ـا ولـ ـ دي .. سـ ـ ـا محنــ ــي

    ناصر بسخريه : وغيـــــــــره عندك شي تقوله ولا اطلع

    ابو ناصر وهو يكح بقوه : كح كح كح وصيتي ياناصر .. وصيتي اخوانك امانه برقبتك ...؟.. و....؟.... امانه برقبتك
    وببتسامه اخيره .. ســــــ ـ ـ ـا محني ياولدي

    ونزلت أدموعه نهر وبعدها ما تحرك ولا رمش بعينه ولأجهزه أصدرت صوتها وهي تعلن عن رحيله


    ناصر وهو يحس نفسه بحلم أبوه من ثواني يكلمه ويطلب منه السماح وهو يصده

    قرب من ابوه وصار يهزه : يبه .. يبه .. انت تمزح معاي صح .. انت من اشوي تكلمني ومافيك شي .. يبه رد علي ادري انك نايم .. والله مسامحك .. والله مسامحك بس رد علي .. يبه ماودك تجوف ولدي ماودك تجوف سلطان .. يبه رد علي رد وبصرخـــــــــــــــــه هزت المستشفى



    يابوي ليه تبكي كل ما شافتك وعينـك لـي ؛،؛
    تخاف أموت يابوي ... وقبل الموت تبكيني

    تكفى يابوي لا تبكي وأنا موجود معك وحـي؛،؛
    أجل بعد الرحيل أشلون في قبري توطينـي

    يابوي لو تموت الناس ماتسوىدموعـك ذي ؛،؛
    وأنا يابوي ميت قبل أموت وأنـت محيينـي

    قسم بالله يابوي لجل عينك شربـت الغـي ؛،؛
    جرعت الهم والحرمان وبحر الويل يسقينـي

    تحملت السنين اللي طوتني في عذابي طـي ؛،؛
    وصار الجمر بكفوفي .. وتحت أقدام رجليني

    يابوي ماعلى عمري حسافه ولا بقا بي شي ؛،؛
    ولكـن بطلبـك يابـوي تكفـى لا تخلينـي

    يابوي مابي غيرك يغسـل جثتـي بالمـي ؛،؛
    وتكفى قبل لا أتكفن .. يابوي فكلـي عينـي

    بأمر الله يمكن ألمحك وأرحل في عيني ضي ؛،؛
    وودع وجهك الطاهر مع دنيـاي وسنينـي

    وخل الناس تحملني وترفع راسي ورجلـي ؛،؛
    وتأخذني على قبري وتكسب أجرهـا فينـي

    وأذا جيت القبر يا بوي نزلني شوي شـوي ؛،؛
    ووجهنـي لبيـت الله .. وقبلـه المصلينـي

    وحط الطين وأدفني وعزاللي يعـزي فـي ؛،؛
    ثلاث أيام يابـوي .. يواسـوك المعزينـي

    ورابع يوم يابوي تذكر .. ضحكتي وعني ؛،؛
    تذكر وش كنت أقول يـوم أنـك تنادينـي

    تذكر يوم كنت أنام في ظل النخـل والفـي ؛،؛
    تجي يمي تصب الما..على وجهي وتصحيني

    تذكر جرة الموال وصوت في حبالـه كـي ؛،؛
    تذكر يوم أغني لك قصيدي وانت توحينـي

    تذكر ضحكتك لا قلتلك يابوي عشقي هـي ؛،؛
    تذكر كم قصيدة خافيه مـا بينـك وبينـي

    تذكر كل شي كان وأذكر يـوم انـا حـي؛،؛
    ولكـن أسالـك بالله يابـوي لا تبكيـنـي



    .....................................


    في بيت عبدالرحمن



    عبدالله ببتسمه وهو يودع أخته : تحملي بحبيب خالوو طيب .. وهتمي بنفسك .. او طالعه بتهديد: يا ويلك لو تزعل أختي !!!

    عبد الرحمن ابتسم : زوجتي بعيوني .. بس لاتنسى توصيها علي

    عبدالله بنذاله : أي ماطلب تشي .. أختي حبيبتي ماوصيج روحي الغرفه ولي جفتيه بينام قفلي الباب

    عبدالرحمن فتح أعيونه على الآخر : نعم ؟؟ في بيتي وتآمر علي ومسك العنود من خصرها وقربها لصدره : هذي الملاك مستحيل تأذيني

    العنود انحرجت منهم .. وخصوصا عبدالرحمن إلي محوط خصرها ومو تاركها ومن أخوها وبوها الي يجوفونها ويبتسمون

    عبدالرحمن حس على نفسه وفكها .. لكنه شبك يده بيدها

    ودعوهم ووعدوهم بزياره ثانيه بأقرب وكت
    ..............................................



    عند أبو نسرين



    نسرين وهي تطالع ابوها : يبه شنو الموضوع الي تبي تكلمني فيه

    ابو نسرين وهو مرتبك ومو عارف تأثير الكلام الي بيقوله :
    يا بنتي أنا ............................؟



    avatar
    Nwera17
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 643
    تاريخ التسجيل : 16/02/2013
    العمر : 21
    الموقع : K.s.a

    رد: رواية حنيتك راحت لوين وشفيك ماتشتاق لي

    مُساهمة من طرف Nwera17 في الإثنين فبراير 25, 2013 2:28 am




    (صدمـــــــات عمـــــــــــريــــــــــــ زودتني قناعـــــــــــه كلشي أحبه .. أصبحت أتوقع ضياعه)



    في بيت محمد (أبو منصور وناصر )


    كان الحزن سيد المكان وناصر ومنصور للحين مو مستوعبين وفاه أبوهم ..

    رغم كرهه لبوه .. لكن بحياته ماتوقع يجوف أبوه بهل منضر وشلون وأبوه مات قدامه وهو يطلب منه السماح الموقف صعب على أي شخص


    مرت ثلاث ايام العزا بين ادموع وألم أبطالي إلي كان أمل البعض منهم يعيشون مع ابوهم

    منصور حس بأخوة وخاف انه (الصرع ) يرجع له بكتمه .. وسكوته قرب منه وربت على كتفه : ( ولن يصيبنا الا ما كتبه الله لنا)

    ناصر بهدوء : والنعم بالله

    منصور وهو يتصنع الأبتسامه : مو ناوي ترجع البيت بدال هذي الشقه إلي أنت فيها .. ماشتقت لسلطان .. ولهبال مريم .. تراهم يسألون عنك .. وأنا قلت لهم ماراح ارجع إلا وأنت معاي

    ناصر بدون لايرفع راسه وعيونه امورمه وباين اثار البكي عليه : منصور أبوي وصاني

    منصور رفع راسه بهتمام : الله يرحمه

    ناصر ووهو يشد على قبضه يده .. ومو عارف شلون يوصل الخبر الي وصى به ابوه : قال مرام وخالد .. امانه برقبتك .. اخوانك امانه برقبتك ياناصر .. وقصب عليه انزلت ادموعه وهو يتذكر ترجي ابوه له

    منصور الي كان ماسك كوب الشاي بيده .. طاح على الأرض من الصدمه : نعــــــــــــــــــــــــــــــــم !!

    ناصر وهو يمسح أدموعه الي خانته ويكمل كلامه : دورت بمكتب أبوي .. ولقيت شي ماتتوقعه يامنصور .. لقيت عقدين للزواج ..

    منصور وهو مومستوعب : يعني ابوي متزوج على امي

    ناصر ببتسامه سخريه : قصدك بعد ماتوفت امي.. لأنه تاريخ العقد بعد سنتين من وفات امي .. وهذي سبب سفراته .. الي كان يتركنا عشانها

    منصور وقف وقرب من ناصر : معقوله يكون لنا أخوه .. وينهم .. وليه ابوي ماخبرنا عنهم

    ناصر وهو يسحب أخوه ويجلسه : أبوي اعترف بكل شي .. وقال انه بعد وفات امي بسنتين .. تزوج وجاب بنت أو ولد الي هم (خالد ومرام) وبعدها سافروا بالسياره .. وتعرضوا لحادث أو توفت الأم و أبوي دخل بغيبوبة


    منصور وراسه .. يعوره ويحس نفسه مشوش : وليش أبوي ماخبرنا ..ليش ؟؟ وهم ليه ماسئلوا عن أبوي

    ناصر بتفكير : يمكن هم يضنون انه أبوي كان (ميت)

    منصور بصدمه : معقــــــــــــــــــــــــوله



    ...............................................


    نرجع اشوي بذاكرتنا للبارت السابق


    عند عبدالله إلي طلع من بيت أخته وتصل به زميله وتفقوا يلتقون (بمجمع ستي سنتر)

    وبنفس الوكت عند مريم (طبعاا تذكرون يوم اطلعت مع سلطان )

    أزلت من السيارة وهي ماسكه يد سلطان وأخذته نفس مواعدته لقسم العاب الأطفال وقضوا وقت ممتع مع بعض


    نروح عند عبدالله الي جالس عند( كوستا) ينتظر صديقه

    :الــــــووو وينك ,, لاياشيخ ,, تخليني أوصل وبنهايه ماتقدر ,, الله يهداك بس .. لا لا شيرجعني ,, بتعشى وبرجع ,, وآخر مره تطلب مني اطلع معاك ,,, سلام

    سكر التلفون بضجر .. : ماحب الأماكن العامه أزعـــــــــــــــــاج

    توجه قسم المطاعم وماخطر بباله غير (البــــــــــــــــــــاستا)

    نرجع لمريم وهي تبوس .. سلطان : عفيه على الشاطر .. يالله خلصنا لعب .. تدلل شنو تبي بعد

    سلطان وهو يحاول يقلدها : بتن .. نفثك

    مريم الي مافهمت عليه : شنوو

    سلطان وهو يحاول ينطقها : بثن .. بثن ..بثن

    مريم وهي تضحك : بثن شنو بثن .. دقايق وستوعبت ودخله بنوبه ضحك : هههههههههههههههههههههههه وحست أنها الفت انتباه الكل وحاولت تكتم ضحكاتها : باسكن روبنز قصدك .. الله يخلف على امن جابتك .. عيل بثن .. مالومك يالشقر

    مريم وهي دايخه على نضرات سلطان البريئه : أروح ملح .. لاترمش .. تره أتهور!!ههههههه

    أمسكت يده ورفعته وطبعت بوسه بخده : فديتك .. عسل وربي .. من أعيوني .. اشتري لك وبضحكه بثن

    سلطان الي موفاهم شي من إلي قالته وكل ألي فهمه انه راح تشتري له إلي يبيه

    دخلت قسم المطاعم وجلست سلطان على الكرسي:لا تتحرك .. بجيبلك بثن ..دقايق وراجعه

    راحت تشتري له ..من( باسكن روبنز ) وسلطان لمح عبايه مشابه لعبايه مريم ونزل من الكرسي ولحقها وعلى باله انها راح تتركه

    حاول يوصل لها لكنه ماقدر وجلس على الأرض يبكي : عمـ ــ ــ ـــيـ ــ ــ ـمه

    دقايق وح س بشخص ينزل لي مستواه : حبيبي ..ليه تبكي

    رفع رأسه ولدموع أمبلله أرموشه .. وعيونه الخضر ماعطته منضر طفولي حلو .. وشعره نازل على عينه

    عبدالله الي آلمه قلبه على الطفل : خلاص حبيبي لا تبكي أنت رجال .. ورجال مايبي صح ؟؟

    سلطان يوم سمع كلمه ارجال مسح ادموعه : انا ردال .. خلاص مابكي .. ومر عليه منضر رغد وهو يشد على شعرها .. وبتسم .. بنات وووووع

    عبدالله فرح يوم طالعه سكت وماعلق على آخر جمله : شنو اسمك يابطل

    سلطان : اتمي سلطان مو يا بطل !! (اسمي)

    عبدالله فرح عليه ومسك خده المحمر من البكا وقرصه بخفه : فديته ياناس .. انزين ياحلو وين بابا

    سلطان ودموعه بدت ترجع لعيونه الريئه : في تقل (شغل)

    عبدالله يوم لاحظ انه بيبكي : لا لا ياحلو لاتبكي .. راح اشتري لك ..اشتري امممممممممم (عبدالله بقلبه انا وين وهل بزر وين .. امم شنو يشترون للبزران .. ) ا ي بشتري لك آيسكريم من باسكن

    توقع انه سلطان يسكت لكن على العكس زاد بكائه

    عبدالله توهق على الآخر : خلاص يابطل قولي انت جيت مع من ؟؟

    سلطان من بين ادموعه : اعميمه ..!!

    عبدالله بداخله (ياهي بلشه هل بنت وين أتركته وراحت ) : وين راحت ؟؟

    سلطان : بثن !!

    عبدالله بستغراب : ويــــــــــــــــــــــــن

    سلطان الي عصب : بثن بثن أنت ماتعرف بثن

    عبدالله جاتله ضحكه بس كتمها : أنزين وين يصير بثن

    سلطان زادت عصبيته وداس على رجل عبدالله وهرب : دبي (غبي ) مايعرف بثن

    عبدالله حاول يطالعه بين الناس المتجمعه بقرب المطاعم .. (ياذي البلشه وين راح .. والله انه مو هين )

    نرجع شوي لمريم إلي أرجعت وفي يدها البثن ^_- .. لسلطان وخفق قلبها بقوه وهي تجوف الكرسي خالي

    مريم ولدموع تجمعت بعينها : ياويلي .. سلطان وينك ..صارت أدوره مثل المجنونه بين الناس ولمحته يمشي وهو تايه وسرعت بمشيتها ومسكته

    :سلطـــــــا
    وضاعت لحروف منها وهي تجوف طفل خايف منها وماسكك ثوب ابوه

    الرجل بحده : نعم اختي بغيتي شي

    مريم وقف قلبها من نبره صوتها وبتمتمه : آسفه امشبهه
    بعدت على طول وقصب عليها أدموعها تنزل : وينك ياسلطان .. وربي لو يدري ناصر بيذبحني

    نرجع لعبدالله إلي مسك سلطان وهو حاس بالمسؤاليه وحاب يوصله لي عمته

    : خلاص يا البطل انا آسف ..قلتلي انه عمتك في بثن صح

    سلطان هز راسه

    دقايق وعبدالله حط يده على جبهته قلت لي : بثن

    سلطان هز راسه

    عبدالله بضحكه ملت المكان : هههههههههه ههههههههههههههه
    هههههههههههه هههههههه ومسح ادموعه الي اضهرت من كثر الضحك.. والله انك توحفه يالبزر

    دقايق وطالع نظرات سلطان الحاده : خخخخخخ آسف .. وبضحكه يالله نروح بثن ..

    أفقدت الامل انه اهي تلقاه .. وبتفكير طفولي : أكيد العصابه أخطفته ونزلت أدموعها ومسحتهم وهي تسمع صوت الطفل الي يكلمها

    : عميــــــــمه

    أرفعت راسها وبفرحه وهي ناسيه المكان الي أهي فيه : سلطان ونزلت لمستواه وضمته وبكت الين سلطان مل منها وبعدها

    مريم وهي تمسح ادموعها : وين كنت !!

    سلطان وهو يأشر : مع هذا

    مريم وهي تلف براسها مكان ما أشر لاكن مافي أي شي ..ماهتمت أكثير .. اهم شي عندها أنها لقت سلطان أحملته وعلى طول للبيت

    وهي حالفه بداخلها ماتطلع مره ثانيه بدون لاتخبر إخوانها وتصلت في نور وخبرتها بالي صار ونووور مامسكت نفسها من الضحك على خبالهم


    نروح لعبدالله وهو جالس بسريره ويتذكرها

    :بعد أنتي .. ياليل .. في كل مكان جدامي .. لازم اتذكرج .. ابي انساك .. أبي أنساك يامرام .. وربي تعبان .. ليه اجوفها وتجدد اجروحي .. اكرهك .. أي اكرهك ودفن راسه في الوساده وهو يحاول يبعد طيفها الي يراوده .. وللحين بباله صورتها وهي تضم سلطان وباين انها متعلقه فيه حيل

    ابتسم وبسرعه تلاشت ابتسامته : انت تكرها ياعبدالله .. تكرهها

    ...............................................

    نترك أبطالي ونروح (لثــــــــــــــــــــامر !!)


    صحى .. وهو تعبان بسبب كميه الدم إلي فقدها .. وطالع الدكتور إلي واقف ويفحصه وطرت بباله فكره أعظم عشان ما يكشفونة

    بهدوء صار يعدل جلسته .. ويفك المغذي .. و الأجهزة ..

    الدكتور مجرد ماجافه يتحرك : لا لا .. لاتتحرك الحركه خطره عليك

    ماهتم له كثير او وقف .. وطالع الأداه الحاده الي بقربه .. وعلى طول مسكها وضرب فيها الدكتور على راسه إلي صار ينزف وهو فاقد الوعي

    ماهتم أكثير .. وبدل ملابسه مع ملابس الدكتور .. وطلع بسرعة .. والحارس إلي كان بقرب الباب .. على باله الدكتور اهو إلي طلع

    ..................................................



    وقف بقرب البحر وهو يتذكر كلام أخته الي أطلبت منه شي ماتوقعه

    نور بهدوء وهي تمد تلفونها له : اتصل عليها

    جسار ببلاهه وهو مو مستوعب : هاااااااا

    نور وهي تعيد كلامها : اتصل عليها وعطني بكلمها

    جسار اخذ التلفون وهو موعارف اخته على شنو ناويه وكتب الرقم الي حافضه عن ضهر قلب ووضعه بيدها


    عند نسرين الي كانت تسلي نفسها بقرائه الروايات العالميه (اريد قلبك ) سمعت صوت تلفونها وكان بضنها ابوها الي في شغله

    : هلا بابا
    نرجع لنور وجسار الي المكالمه عندهم اسبيكر وهو مجرد ماسمع صوتها ضربات قلبه ازدادت ... نور بشوق : نسرين حبيبتي

    نسرين اسكتت مده وبعد هدوء طويل : نـــور !! شخبارج حبيبتي .. وشخبار ماما انشاء الله بخير

    نور بحب : بخير دامك بخير حبيبتي .. شخبارك .. وشخبار رغوده اشتقت لها

    كان يسمع المكالمه بصمت .. وده ياخذ التلفون من اخته ويشكيلها كل اهمومه .. براكين اشوق تفجرت خلاص مو قادر يصبر على بعادها .. جسار بقلبه راح ترجعين لحضني وإنا جسار


    نسرين بصوت انثوي هادئ : رغد بخير

    نور : دوم انشاء الله .. سامحيني اذا ازعجتك

    نسرين : لا افا عليك انتي اختي الي ماجابتها امي .. وتشرفيني بأي وكت .. وربي مشتاقه لك

    نور بندفاع وماحسبه احساب تأثير كلامها على الطرفين : يعني انتي ماراح تكرهيني لأنه جسار اخوي تزوـــــــــــــــ

    وماكملت كلمتها لأنه جسار حط يده على شفاتها وهو متضايق

    ونسرين الي ضرابات قلبها موراضيه توقف وحست انه جروحها كلها انفتحت من كلام نور ..

    نسرين بهدوء عكس النار الي بداخلها : عن اذنك حبيبتي .. رغد صحت من نومها

    صحى من ذكرياته .. وهو يجوف موج البحر اشلون هائج .. وشبه هل شي ببراكين شوقه له : احــــــــــــبك وميت من الشوق بدونك

    وطرى بباله وعد أبو نسرين وبسرعه اخذ تلفونه وتصل عليه

    ودقايق وجاله صوت رجولي قوي : الووو

    .......: السلام عليكم

    ابو نسرين : عليكم السلام

    جسار : طمني عن حالك .. عمي أنشاء الله بخير

    ابو نسرين بداخله (عن حالي ولا عن حال بنتي) ابتسم وهو حاس ابلهفه جسار الي باين انه صادق ابنيته ومو حاب يضيعها من بين يده : ابخير دامك بخير

    جسار وهو حاب يقطع الصمت : عمي اشلون عن

    قاطعه ابو نسرين : اليوم انشاء الله بكلمها .. انا كنت انتظر نفسيتها ترتاح .. تدري انه جالها انهيار عصبي .. بعد آخر مره .. واخاف يصدمها الي بقوله لها ..

    جسار وهو مصدوم : انـــــ ـ ـهيار عصـ ـ ـبي !!

    ابو نسرين بستغراب : ليش ماتدري .. انا جيت البيت وأخذتها على المستشفى ..

    جسار تلعثم ومارد عليه

    ابو نسرين تنهد : ياولدي .. اتمنى تكون قد الوعد .. لأنه لوتأذت بنتي هذي المره .. ماراح أسامحك ..وراح أوقف ابويهك .. خلك قد الثقه

    جسار آلمه قلبه وبهدوء : نسرين بعيوني ياعمي ..

    ابو نسرين وهو يحاول يغير الجو الكئيب : لاتقول بعيوني .. للحين ماصارت زوجتك

    قصب عليه انرسمت ابتسامه على شفاته : بتصير .. بتصير انشاء الله


    ..........................................


    ..........................................

    في بيت نسرين

    ولو أنها مقهوره .. لأنه بوها غير رايه بالسفر للكويت .. لكن ماقدرت تعارض

    دخل ابو نسرين وهو موعارف اشلون يبتدي لكن اهو بعد لازم يكون قد وعده : السلام عليكم

    نسرين ببتسامه وهي تسكر الكتاب وراحت اتسلم على ابوها : عليكم السلام .. حي الله الغالي

    ابو نسرين : الله يحيك .. لحقيني على مكتبي

    نسرين استغربت لكن ماعلقت : إنشاء الله

    في مكتب ابو نسرين


    نسرين وهي مرتبكه وحاسه نفسها متوتره على الآخر : آمر يبه

    ابو نسرين وهو يشبك اصابع يده : سمعيني يابنتي .. ولاتقاطعيني

    نسرين هزت راسها بتفهم

    ابو نسرين وهو يبتسم لها : ماشاء الله عليج .. كبرتي والعمر مفتوح قدامك .. وانا حاب اامن على اعيالي قبل ماياخذ الله امانتي

    نسرين خافت من كلام ابوها وبهدوء وهي محترمه طلب ابوها : طولت عمر لك يا الغالي

    ابو نسرين وهو يبتسم لها : لا يابنتي أي عمر .. شوفيني شلون تعبان .. انا اهم ماعندي انتي ورغد .. مابي اضيعكم .. عندي طلب واتمنى ماترديني يابنتي وقولي تم !!

    نسرين : !!!!!!!! وبعد مده من السكوت : أنت تامر يا الغالي ..

    ابو نسرين وهو يعيد كلامه : قولي تم !! يابنتي

    نسرين بدت اطرافها ترجف وماحبت تعصي ابوها : تــــ ـ ـم

    ابو نسرين مايبي يجوف ملامح بنته ويضعف : اليوم اخطبك رجال كفو وانا وافقت
    نسرين حست انه الدنيا دارت فيها اهي تتزوج .. من بعد جسار .. لا اهي ماسمعت عدل يمكن ابوها يقصد شي ثاني : شنو يبه

    ابو نسرين بقسوه متعمده : الي سمعتيه .. وانا عطيت الرجال كلمه .. وانتي اكيد ماراح تحرجيني

    نسرين اوقفت على طولها ولدموع تجمعت بعينها وبحترام نادر من بنات هل زمن : عــ ـ ن اذنك يبه


    مجرد ماطلعت من مكتب أبوها على طول راحت غرفتها وبكت بحرقه .. : مابي .. مابي .. جسار وينك انت قلت انك راح تحميني .. اكرهك .. ليش تركتني ودخله في نوبه بكاء طويله وهي الي كانت حالفه انه ماتنزل دموعها لكن هذي شي اكبر من انه بنت في عمرها تستحمله

    صعب انك تنظلم بحياتك مع شخص .. وبنهايه تكتشف انك تحبه .. ويعلقك على امل اكبير .. بأنه راح يعيشك فوق السحاب .. وبنهايه يتركك على الجمر

    مسحت ادموعها لكن ..انزلت وراها سلاسل من لدموع الي موراضيه توقف

    من ضيقها ماكانت حاسه بلي كانت بقربها وتسمعها .. قربت منها وضمتها

    : دتال يحبك وبيي لك (جسار يحبك وبيي لك )

    نسرين ضمت رغد وبكت بقوه .. ورغد بحنيه على اختها : انا اعرف اهو بدي لك ( انا اعرف اهو بيجي لك )

    كانت تضن انها راح تهون على نسرين بكلامها .. لكن مادرت انها زادت أجروحها

    .................................................. ...




    عند نور وهي متضايقه والسبب (منصور ) : كذاب قال انه راح يخطبني مرت ثلاث ايام .. وبضحكه بينها وبين نفسها .. ادري انه مايتشرف بوحده عميه .. غمضت عينها بحزن تكره الوحده :حتى انتي يامريم تركتيني
    ليتني سمعت كلامك ياجسار وسويت العمليه .. ودي اجوف الدنيا

    .................................................. ............



    نروح اشوي عند العشاق


    : حبيبي والله انا بخير ..

    محمد وهو عاقد حاجبه : بس ويهك مصفر .. قومي بوديك المستشفى انا مو مرتاح

    جواهر وهي تبوس خده : حمود حبيبي والله انا بخير

    محمد وهو رافع حاجب : شسمي ؟؟

    جواهر بلعثمه : حمود قصدي حمودي

    محمد ابتسم لها وهي حطت يدها على رقبتها بخجل : آسفه

    محمد سحبها لحضنه وضمها وماتكلم

    جواهر حست انه فيه شي : محمد

    محمد وهو للحين ضامها ودافن وجهه بصدرها : نعم

    جواهر بخوف : فيك شي حبيبي

    محمـــــد بهدوء: جواهر انا راح أسافر

    جواهر الي بان الضيق على وجها : ليــــــش

    محمد وهو يتجنب النضر لها : تغـــــير جو مع الربع كم يوم

    جواهر وهي مو متطمنه : محمد لــــ

    محمد وهو يبعد عنها ويقاطعها .. انا ماشي تامريني بشي

    جواهر بصدمه : الحين ولاحضت كتفه الي باين فيه كدمات واوقفت ومسكته

    وهو بصرخه : آآآآآه .. وحس انه راح ياذيها وبعد

    جواهر بخوف : حبيبي شفيك

    محمد وهو حاب يطمنها : مافيني شي .. يومين وانا راجع .. اهتمي بنفسك

    جواهر : انت تمزح .. محمد شطاري ببالك ..على هل سفره

    محمد بنرفزه اول مره تصدر منه : اوووووووه بعدين مع اسألتك الي ماتخلص .. انا ماشي

    طلع وتركها بصدمه عمرها .. هذي مستحيل يكون محمد .. محمد مستحيل يصرخ عليها .. من صدمتها ماقدرت تنطق بحرف وسكتت
    avatar
    Nwera17
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 643
    تاريخ التسجيل : 16/02/2013
    العمر : 21
    الموقع : K.s.a

    رد: رواية حنيتك راحت لوين وشفيك ماتشتاق لي

    مُساهمة من طرف Nwera17 في الإثنين فبراير 25, 2013 2:29 am




    ~البارت الثامن و العشرين~






    *•~-.¸¸,.-~*مسألة وقت*•~-.¸¸,.-~*

    *•~-.¸¸,.-~*كنت غالي في قلبي وكنت حلمي الجميــل وصرت لي....*•~-
    *•~-.¸¸,.-~* *•~-.¸¸,.-~*


    جرح مــؤلم آآه وهم ليل طويل
    مسألة وقت وقت وانسى قلبك اللي نساني

    و ضحكتي اللي هجرتني راجعه
    لقلب لقلبي ثاني

    ليه اضيع حياتي بين هم وجحود

    ....*•~ -يعني مافي مافي غيرك بكل هذا الوجود*•~-.¸¸,.-~*
    *•~-.¸¸,.-~* *•~-.¸¸,.-~*

    يعني مافي مافي غيرك بكل هذا الوجود
    مسألة وقت وقت وانسى قلبك اللي نساني

    و ضحكتي اللي هجرتني راجعه
    واللــه واللــه وحياة جرحي وعمري اللي عطيت

    مثل ما قلت احبك راح اقولك نسيت
    واللــه واللــه وحياة جرحي وعمري اللي عطيت

    مثل ما قلت احبك راح اقولك نسيت
    مسألة وقت وقت وانسى قلبك اللي نساني

    *•~-.¸¸,.-~*و ضحكتي اللي هجرتني راجعه*•~-.¸¸,.-~*
    *•~-.¸¸,.-~* *•~-.¸¸,.-~*







    عند جسار الي جالس يشرب الشاي مع أمه وبعد ما أنهى كلامه : شنو رأيك يايمه

    أم جسار بعد تفكر وهي مو قادرة تخفي فرحتها يعني (نسرين إلي أعتبرتها بمثابة بنتها راح ترجع !!)
    :متأكد يا جسار انك ماراح تضلم البنت .. مستعد تعوضها عن كل إلي صار بينكم .. ترى البنت مافي منها وماتستاهل إلا كل خير..وأنا ماجفت منها غير الطيب والأحترام ..وبطيبتها أقدرت تكسبني وتكسب أختك بفتره قصيرة وأنت تعرف إنها كانت منعزلة .. وهي بفضل الله أقدرت تطلعها من انعزالها .. إذا أنت مو مستعد ..ياريت انك ماتتقدم بهل خطوه الكبــــــــــــيــــ ـ

    جسار بمقاطعه .. وهو يمسك يد أمه .. وبنظرات صادقه : وربي إلي خلقني أني مازعلها .. وعوضها عن كل شي .. يمه أنتي ماتدرين اشلون حالتي بدونها ..

    وتنهد بقوه .. تعودت افتح أعيوني وجوفها بحضني .. رغم كل عصبيتي وصراخي .. كانت متحملتني ..ولاشكت لحد .. انجبرت علي وتقبلتني ..لكني كنت اجرحها وأهينها .. الين يه اليوم الي قدرت تكسبني فيه .. ورفع راسه لأمه .. صرت ماعرف أنام بدونها ..اشتقت لها ولحضنها .. اشتقت لخجلها ونعومتها .. ولــــــــ

    قاطعته ام جسار وهي تضربه بخفه على كتفه : استح ياولد .. وهل كلام قوله لها ... وببتسامه" مولي

    جسار دقايق وستوعب صراحته وحط يده على رقبته : احم والله أشتقت لها
    ام جسار وهي توقف وهي متوجهه لغرفتها : الله يهديك ياولدي

    جسار يوم حس فيها بتطلع من المجلس صرخ : يمـــــــــــه والله احــــــبها

    ام جسار الي كانت عند الباب .. اضحكت على ولدها الي أول مره تجوف ابتسامته الصادقة ولهفته على نسرين ..وكنه رادين له روحه ..ودعت بداخلها انه الله يتمم عليهم وما يحرمهم من بعض..

    نرجع لجسار إلي الفرحة مو سايعته بعد مكالمة أبو نسرين إلي خبره انه بعد أسبوع ملكته .. وهو مو مصدق إنها راح ترجع لعصمته صار يغني بشوق

    :يـــــا حبي له .. ولا غيره .. سكن قلبي "عيوني له ..ولو يامر على روحي.. البي له"


    وصار يردد هل كلمات وهو متوجه لجناح أخته وخبرها انه راح يرجع نسرين .. وهي بدورها أرجعت لشفاتها لبتسامه وماقصرت بالنصايح
    جسار وهو يهز رأسه بملل من الكلام إلي صار يتكرر عليه : والله عرفت ..

    نور وهي متجاهلته : ولاتتوقع أنها راح تستقبلك بالأحضان لأنه إلي صار مو شوي .. وأنا لو مكانها مستحيل ارجع لزوجي .. وشي ثاني تحمل تسكنها أهي وزوجتك في بيت واحد ..

    جسار وصدمه بانت على وجهه (هذه إلي ماحسبت أحسابه ) وتلاشت فرحته ..

    نور إلي حست أنها ضايقت أخوها : جسار أنا ’’ آسفه ..بس لازم تكون واقعي وتتوقع كل شي

    جسار بهدوء غريب : مو مشكله .. عن إذنك
    وطلع وهو تاركها



    ."."."."."."......".......".".".".".".



    في بيت عبد الرحمن

    العنود وهي تضم عايشه : الله يخليك .. قولي انك تمزحين.. وربي تعودت على وجودك .. لاتروحين

    عايشه وهي حابسه أدموعها وببتسامه تخفي ورها حزنها لأنه العنود بالفعل كانت لها أكثر من أخت: مايصير اترك أمي .. ونشاء الله راح أزورك .. لين تملين مني وتطرديني بنفسك

    وببتسامه : والبيبي الحلوو متى راح يشرف .. تراني أحب الأطفال

    العنود وهي تحط يدها على بطنها : فديته وربي خليه نايم .. ودقايق وعبست ملامحها .. ماراح تقاطعيني صح
    عايشه أنزلت أدموعها ومسحتهم بسرعة : وبعدين معاك يعني لازم ابكي

    دقايق ودخل عبدالرحمن وبدون لايرفع رأسه لهم : السلام عليكم

    العنود وعايشه : علييكم السلام


    وحمل الشنط للسياره
    وهم ودعو بعض بدموع تعبر عن مدى تعلقهم ببعض
    عايشه وهي تودعها : انتبهي لنفسك .. وللبيبي وطلعت بدون لاتلف عليها .. لأنهم بهل أيام القليله كانو أكثر من خوات .. وتعلقو ببعضهم كثير

    في السياره

    عبدالرحمن بدون لايطالعها وبصوت حاد : أتمنى إلي صار يكون عبره لك .. ومايتكرر. يابنت العمه .. تره البنت اغلى ماعندها شرفها
    وحب يغير الموضوع لأنه سمع صوت شهقات خفيفه : شي ثاني حاب أقوله .. أنى مريت بيت عمتي واخذت اوراقك وشهاداتك وقدمتها .. وقبلوك وراح تشتغلين في شركه الــــــــ(ــــــــــــ) سكرتيره .. إذا أعجبك الشغل راح تستمرين .. وذا ماجبك خبريني علشان أدور لك على شغل غيره يريحك


    ."."."."."."......".......".".".".".".




    ضمت وسادتها وهي تبكي بحرقه .. اهو قال يومين .. ليه تأخر وينه عنها اشتاقت له .. وشتاقت تنام بحضنه .. : ليــــــه مو راضي يرد على أتصالاتي ليــــــــه
    شوي وسمعت صوت الباب إلي يندق ومسحت ويها بسرعة وهي تخفي آثار أدموعها "وبصوت مبحوح ":نعم

    أم محمد وهي تفتح الباب وببتسامه لجواهر إلي تعدها بمنزله بنتها :بنتي
    أرفعت رأسها وطالعت أم محمد وهي تجلس بقربها : آمري يمه

    : يابنتي إني هامله نفسك لازم تهتمين بنفسك وبلي ببطنك
    جواهر وهي مو حابه تبين لأم محمد أي شي : أنشاء الله يا الغالية

    أم محمد بحنان: كـــان ودي اخبر محمد بس قلت لازم .. تخبرينه أنتي
    جواهر مجرد ماسمعت اسمه أرفعت راسها وبداخلها ( يعني اهو مسفهني ومتجاهل اتصالاتي ليه يامحمد ليه تحرمني من قربك)

    وتداركت نفسها : ايــ ـي انا راح اخبره أول مايرجع ..لأني أبي أفاجئه

    أم محمد على نياتها : وأنا قلت جذي ..بس طلبتك يا بنتي وياليت انك ما ترديني
    جواهر ببتسامه باهته : أنتي تامرين يا الغاليه مو تطلبين

    ام محمد إلي كبرت بعينها جواهر بعد ردها: أبيك تتغدين معاي يابنتي .. لودرى محمد انك هامله نفسك راح يزعل

    جواهر ""اي باين" تنهدت وماحبيت أرفض طلبها ولو إني مو مشتهيه آكل قربت منها وبست رأسها : إنشاء الله

    وراحت مع ام محمد وحاولت تغصب نفسها على الأكل .. ودقايق ماقدرت تتحمل ورجعت كل إلي أكلته

    سندت نفسها على الجدار لحد ماوصلت جناحها .. ورمت نفسها على سرير بتعب : وينك ..وربي اشتقت لك

    وسمعت صوت تلفونها إلي اصدر صدى بالجناح الهادي .. وبلهفه وهي ناسيه أنها حامل .. وببالها انه اكيد اشتاق لها مثل ماشتاقت له

    وبلهفه : مــــحمـ ـ ـد
    جالها صوت ما كانت تتوقع إنها راح تسمعه : اوووو ماطلقك ..بصراحة كنت متوقع انه يطلقك بنفس اليله ..بس شكل الحبيب مغرم بك

    جواهر ابعدت التلفون وصرت اطالع الشاشة ونصدمت
    وبصوت يرجف وأنا أتذكر إلي صار بيني وبينه :أنــ ـ ـت .. يا الــ ـ ـواطي .. يالحــ ـ ـقير ..لك وجه تكلمني بعد

    ............: ههههههههههه ههههههههههه بعد شنو ياحلوه "" انا إلي لازم أقول لك انك بعدك ماشفتي شي مني
    أتوقع انك شفتي الكدمات إلي بجسمه ..لكن المره الثانية راح تجوفين جثته .. هذه انتقام بسيط بعد مامد يده علي بلندن

    جواهر ودموعها بدت تنزل : الله يخليك .. محمد تركه .. لاتقرب منه .. وبدت ترتجف وبصوت يالله يطلع """ ماكفاك إلي سويته فيني .. بعد ناوي تكمل على زوجي ..

    راشد بخبث : أبيك أنتي .. بصراحه كنتي فتنه .. آآآه من جسمك .. وخصرك .. ووووو(*****)

    جواهر واحداث اغتصابها تمر عليها مثل الشريط وتحس إنها مو قادرة تتحمل وبصراخ : خلاص اسكت مابي اسمع منك شي .. حقير .. واطي ..أنا على ذمه ريال شهل كلام إلي تقوله .. بعد عن محمد بعد عنه

    راشد بخبث : اووو ياحلووه ..تصدقين انك كسرتي خاطري.. إلي يجوفك مايقول انك ..داخله شقتي برضاك .. بس أتصدقين أنا ودي بليله ثانيه لي معاك .. بس إذا حبيتي اني ابعد عن زوجك عندي شرط صغنون

    جواهر وصوتها رايح من ألبكا ومو قادرة ترد وصوت شهقاتها يقطع القلب ( لكن موقلب راشد الي مثل الصخر) : (لارد)

    راشد وهو يشرب كاس (الخمر الي بيده ) : معاي على الخط ولا .. ابتدي بخطوتي الثانية للانتقام من زوجك

    جواهر بندفاع : لا لا ,, موافقة على كل شروطك ..بس محمد لاتقرب منه .. محمد لاتقرب منه .. تكفه ياراشد
    راشد : ابيك تطلبين منه الـــــــــــــــــــــــــــــــطلاق

    جواهر والكلمه تتردد ببالها (اتطلق مره ثانيه من محمد لا مستحيل هذه اكيد جن ..اهو غاب عني أسبوع .. وماقدرت على فراقه .. معنى كلامه اني اخسر زوجي للأبد ) وبهدوء غريب وأنا اتخيل إني ابعد عن محمد: الله يخليك أي طلب غير هذي الطلب

    راشد إلي حب ينهي المكالمة : جـــــاك العلم ..وعندك شهر واحد .. شهر ياجواهر .. وأبي أشوف أورقه طلاقك .. علشان أتزوجك (""وباين انه مفعول الخمر بدى يسري بدمه ) وصار يغني

    :"راجع لهم .. راجع لهم .. وربي لدمر .. حبهم .. موبس أنا قلبي يضيع لازم تضيع أقلوبهم "

    جواهر من القهر رمت التلفون على الجدار وجلست على ركبتها (مامدى حياتها تتصلح مع محمد علشان يرجع راشد ويخربها .. )

    :حسبي الله ونعم الوكيل "الله ياخذ حقي منك ياراشد "وبكت بحرقه"اهو سبب تغير محمد علي " صارت تضرب بطنها بقهر : اكرهك واكرهكم كلكم ..ليش ..ليش مكتوب لي اعيش بحزن .. أنا حبيتك يامحمد والله حبيتك ..اكره هذي الدنيا .. وصارت أتطالع بطنها ومو متخيله أنها تحمل في أحشائها طفل بهذي الظروف الصعبة : أنا مابيك تعيش نفس حياتي "" ونزلت أدموعها"

    اشذنبي إذا كنت لقيطه وتخلو عني أهلي ..شذنبي إذا أمي مات الإحساس عندها .. وتركتني "وحطت ويها بين أدينها وهي تبكي بحرقه (اخسر الناس كلهم "إلا أنت " الا أنت " وينك عني محتاجه لك "أكثر من كل مره)




    لو" بختياري مافترقنا ثواني
    ولا "عشت لحظة يا حياتي بدونك
    الحال "عقبك صار ناحل وداني
    لو" شفتني بتسيل دمعه عيونك

    في" غيبتك اشرب مرارة زماني
    قلبي ""وعقلي من العنا يشتكونك
    يبغون" منك عطف ولا حناني
    عطف" المحبة يعل ربي يصونك


    ."."."."."."......".......".".".".".".


    نروح شوي عند شيخه

    الي جالسه بالصاله وتنتظر خالد والتلفون بيدها : ليش مايرد ؟؟ أفـــــــــ

    أرفعت رأسها للساعة المعلقة بالجدار : الساعة 9 الصبح وهو مارجع .. يارب يكون بخير

    ودقايق وطرت ببالها فكره ماغيره .. يقدر يطمنها عليه وتصلت : الوو
    السلام عليكم

    ..........: عليكم السلام ..شيخه إذا ما خاب ضني صح!!

    شيخه ورتاحت انه عرفها : إي
    عبدالله : شخبارك وشخبار خالد انشاء الله راح على الموعد ..وماتأخر على العمليه
    شيخه بصدمه وبشهقه : عــــــــمليه
    عبدالله بستغراب : ليه أنتي مو معاه
    شيخه إلي تداركت نفسها : هــــــا ..إي معـاه وبكذب" أبوي كان يسأل عن اسم العيادة وأنا موعارفه اسمها
    عبدلله وعلامات التعجب عليه؟ وبعد هدوء : عيادة كاسل
    شيخه إلي بانت علامات الفرحة على ويها : مشكور .. مشكور ..مع السلامه
    عبدالله وهو للحين مستغرب من المكالمة : الله يسلمك

    شيخه طارت من الفرحة .. وعلى طول أدخلت الغرفة وبدلت ملابسها ولمت شعرها بهمال .. وكتفت بضل خفيف على أعيونها ..وكحل إلي برز لون أعيونها العسلية ..وقلوس وردي على شفاتها
    وطلعت .. وعلى طول أطلبت تكسي وهي متوجهة للعيادة إلي متواجد فيها خالد

    أول ما وصلت .. راحت عند الريسبشن وسألت عن خالد .. إلي قالو لها نايم من اثر البنج

    نرجع لشيخه .. إلي أدخلت غرفه خالد بهدوء علشان ماتزعجه .. ومجرد ماطالعته حست انه روحها أرجعت لها ..وماحست بنضرات الشاب إلي تراقبها من أول مادخلت

    قربت من خالد وباست جبينه ..وبعدها مسكت يده بتملك ..(آه منك ياخالد .. حتى ابسط الأشياء إلي لازم تخبرني فيها ..ماقلتلي عنها .. ليه تبعدني عنك ..ليه كل هل حواجز .. ودقايق صارت تتذكر المكالمة

    وهي مو متأكدة من إلي قاله .. معقولة خالد _____(يحبني)
    بعدت الأفكار من رأسها وهي تجوف ملامح ويه وبقلبها هذي المغرور مستحيل يعترف .. وزفرت بقوه .. !! لا لا مايحبني

    مسكت يده وضغطت عليها بقوه .. ودقايق وسمعت صوت الشخص الي خلفها


    ""من انتي:Von Ante*

    شيخه بستغراب لكن ردت
    "انا زوجت هذا المريض" ""Ich heiratete diesen Patienten

    *الشاب الي بانت عليه علمات الأعجاب :
    Ich hatte nicht erwartet, zu heiraten, um Sie zu sein scheint eine kleine
    "لم اتوقع انك متزوجه يبدو عليك انك صغيره"""*

    شيخه بحده :
    Was wird ben&tigt? Was willst du mir
    "والمطلوب ؟ ماذا تريد مني"

    الشاب وهو يحاول يهديها :
    Es ist nicht sch&n .. ich will nichts .. Alles darin du mich Supermodel Claudia Schiffer kann ich nicht prüfen Sie und halten Sie die Augen .. und ich Aljamiltan Dr. Khalid Patienten
    لا أيتها الجميلة ..أنا لا أريد شيء ..كل ما في الأمر انك تذكريني بعارضه الأزياء كلوديا شيفر ولم استطيع أبعاد النظر عنك وعن عيناك الجميلتان ..وأنا دكتور المريض خالد

    شيخه اخجلت منه وحاولت اتغير الموضوع :
    Wie wird Khalid nach der Operation .. Sie k&nnen am Bein gehen

    كيف حال خالد بعد العمليه..هل سيستطيع ان يمشي على رجله


    الدكتور:

    Der Prozess war ein Speer Schrauben der Klinik Schloss innen Oberschenkelknochen eingefl&t .. Knochen der Chirurg Dr. Werner Brand
    .. Und Sthaddamha fast normal, und die Methode der Verknüpfung von einem Mann industriellen Oberschenkelmuskulatur
    العمليه كانت عباره عن حربة ملولبة من عياده كاسل تغرس بداخل عظم الفخد .. لجراح العضام الدكتور فيرنر براند
    ..وستخدامها تقريبا يكون طبيعي و تعتمد طريقة ربط الرجل الصناعية على عضلات الفخذ

    ورفع نظره لشيخه الي كانت سرحانه بخالد:
    Sie scheinen gern diese sch&ne junge Mann
    يبدو انك مغرمه بهذه الشاب الجميل

    شيخه انحرجت من كلامه وكتفت ببتسامه .. وهو رد لها الأبتسامه
    Claudia Schiffer Nice to meet you .. see you later .. und HTMI Tags, die liebt dich sehr .. er Ihren Namen murmelte die ganze Zeit

    سعدت بلقائك كلوديا شيفر ..أراك لاحقا..وهتمي به انه يحبك كثيرا ..فهو كان يتمتم بأسمك طول الوقت

    طلع الدكتور وترك شيخه مصدومه (معقـــــــــــــــوله ) ورجعت نضرها له ..وكان شكله طفل على هيئه رجل
    كان شعره نازل على عينه وماعطه منضر حلو ..ورموشه لطوال الكثيفين الي يتميزون بسواد الداكن الي يجذب شيخه له
    شيخه بقلبها (وربي إني أخاف عليك من نفسي ..ربي يخليك لي )





    ".".".".".."......".......".".".".".".


    عند شخص ثاني بالمستشفى

    دخل ولأبتسامه شاقه حلقه ومو مصدق انه صار (أب) كان حامل بيده بوكيه الورد أكبير لها

    أوضعه على الطاولة بهدوء .. وطالعها وهي نايمه بسلام وباين عليها آثار التعب .. قرب منها وباس جبينها وبعدها مسك يدها وباسها

    وهي حست فيه وفتحت اعيونا وبصوت تعبان : عبد الـ ـ رحـ ـمن
    عبدالرحمن وهو يبوس يدها مره ثانيه وبحنان : الحمد الله على سلامتك يا الغاليه

    العنود وهي تحط يدها على بطنها وكنها مفتقده شي : ولدي .. وين ولدي

    عبدالرحمن ببتسامه وهو يأشر لها على سرير الطفل الي نايم بعمق
    العنود عدلت جلستها :جيبه لي !!ابي اشوفه

    عبدالرحمن بعد توتر: احم ما عرف امسكه.. أخاف يطيح

    العنود اكتفت ببتسامه : حـــاول الله يخليك

    قرب عبدالرحمن من سرير الطفل ..وضل يطالع ملامح ولده البريئة وهو مو مستوعب انه صار أب ودقايق وصار يحط يده تحت ظهر ولده ورفعه .. وهو يـتأمل ملامحه يشابه العنود أكثير

    قرب منها وهو للحين مو شايل عينه عنه : حبيبتي يشبه لك أكثير
    العنود بلهفه وهي ترفع رأسها : أبي أشوفه ..

    جلس عبدالرحمن على حافة السرير ووضع الطفل بحضنها ولمها بكتفه وهو للحين يجوف الطفل

    العنود وهي تبوس يد ولدها .. وبعدها خده : اموت على البرائه .. عبدالرحمن انا صرت ام ههههه

    عبدالرحمن ابتسم على برائت زوجته وقرب منها وباس خدها : ربي يحفظكم ومايحرمني منكم

    العنود اكتفت ببتسامه : ويخليك لنا يابو محمد
    عبدالرحمن وهو يطالع الغرفه ويدور على الموجود فيها : مافي احد
    العنود : هههههههه ههههه انا اقصدك أنت .. مو أنت قلت لي انك ودك تسميه على رفيج عمرك

    عبدالرحمن الي ضاعت أعلومه بعد ضحكتها وعض على شفاته السفليه : فديت هل ضحكه

    العنود خافت يتهور .. وعلى طول أدفنت رأسها بصدر طفلها

    ودقايق ونفتح الباب ودخل عبدالله مع أبوه : السلام عليــــــكم

    العنود وعبدالرحمن : عليكم السلام
    قرب ابو العنود من بنته وباس رأسها : الحمد الله على سلامتك يا بنتي
    العنود وهي منحرجه من عبدالرحمن إلي ضامها بكتفه : الله يسلمك

    عبدالله ببتسامه وهو يرفع حاجبه للعنود ..وهي فهمت وهمست لعبدالرحمن : بعد ايدك والله أحرجتني
    عبدالرحمن إلي انتبه و بعد يده ووقف يسلم عليهم .. وهم باركوله بالمولود

    أبو العنود وهو يمسك حفيده : ربي يحفظه إنشاء الله ..



    ".".".".".."......".......".".".".".".



    : ههههههه ههههه أشفيك والله ماكذب عليك .. كذبتي مشت علــــــيه ..وعلى باله انه اخوي راميني باشقه .. إي اعجبك "" وبطريقتي راح اخذ كل حلاله .. شنو .. إي بنسبه لجماله ,, وربي قمر جالس جدامي .. لكنه يحب زوجته

    .. امم مادري والله بس باين انه يحبها .. وتطلقو بعد ذيك الليله .. لا بالعكس عادي ليش اخجل .. مو أول شخص أنام معاه .. هههههه قصدك إني بنت "" إي عادي سويت لي عمليه "" لا مو أول مره "" .. آآآآآآآآآآآآآآه لو اقولك انه حلو من اليوم لي بكره ماوفي حقه يخقققققققققققققققققققققققققق وربي "" حاولت كذا مره اقرب منه لكن مافي إي

    فايده شكلي برجع أحط له المنوم بالعصير
    تخيلي .. حتى وهو نايم بقربي كان يردد اسمها .. وقرب بيبوسني .. وصار يطالعني وبعدها قالي أنتي مو نسرين ,,وربي كان ودي اصفعه كف على ويهه




    ".".".".".."......".......".".".".".".





    avatar
    Nwera17
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 643
    تاريخ التسجيل : 16/02/2013
    العمر : 21
    الموقع : K.s.a

    رد: رواية حنيتك راحت لوين وشفيك ماتشتاق لي

    مُساهمة من طرف Nwera17 في الإثنين فبراير 25, 2013 2:29 am




    تــــــــــــــــــــــــــابع البارتــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــ

    ~البارت الثامن و العشرين~


    دخل البيت أو إلي نقدر نقول عنه قصر من حجمه وكان تعبان من تفكيره .. ماضل مكان مادور عليهم ..لا كن لا وجود لهم .. حس نفسه محتاج لها .. كان ناوي يتقدم لها لكن وفاه أبوه كانت عائق بينه وبينها
    دخل جناحه .. واخذ له منشفه ولبس شورت بالسريع ..وعلى طول دخل مسبحة الخاص علشان يفرغ شحنات التعب إلي بداخله

    خلع التيشريت وعلى طول رمى نفسه بداخله .. الين طفح على سطح المويه وماتحرك .. كان كاتم ل حزنه وضيقه .ماحب يضعف .. مثل ماضعفو إخوانه.. لأول مره يحس انه محتاج لها وبقوه

    طلع من المسبح بعد ماحس انه" ارتاح اشوي " واخذ المنشفة ووضعها على شعره وهو متوجه لجناحه
    وتفاجئ من صوت تلفونه .. إلي يرن بشكل متكرر .. وكل تفكيره انه الأشخاص إلي وكلهم بالبحث عن إخوته باشرو البحث .. وأمله انه لو يلاقي خيط بسيط يوصله لهم

    منصور وهو يكلم سكرتيره الخاص .. ولانت ملامحه بعد الكلام الي اسمعه من السكرتير
    : احــــــجز لي على أول طياره لألمانيا ""بأسرع وقت
    سكر تلفونه " وتنهد براحه " وراح لخوه وخبره
    ناصر بهدوء: تتوقع يتقبلونا ؟؟
    منصور بداخله (والله مادري) : اكــــــــــيد بيتقبلونا مثل ماتقبلناهم
    ودقايق ورن التلفون
    : مافي حجز .. مو مشكله راح أروح بطيارتي الخاصة .. إي أنا لوحدي
    سكر التلفون وكان ناصر يطالعه بستغراب
    : لوحدك
    منصور وهو يوقف : مايصير نترك شركاتنا .. على الأقل اطمئن لأنك موجود .. ماوصيك على مريم وسلطان
    ناصر ببتسامه باهته لخوه وهو يودعه: مريم وسلطان بعيوني انتبه على نفسك

    وودع منصور أخوه .. وبعدها توجه لغرفه أخته


    وببتسامه باهته وهو حاب يبعد عنها التفكير بأبوها : هاي قزوم
    أرفعت رأسها له وتصنعت لبتسامه : أنا ماقلت لك لاتناديني قزوم
    منصور : والله هذي حقيقتك .. ما يجوز تنكرينها
    مريم إلي حست انه ورى قدومه شي : اخلص اشتبي
    منصور وهو رافع حاجب : طرده ؟؟
    مريم بابتسامه صادقه : امزح معاك .. أنت الداخل وانه الطالعة ..بس من زمان مامريت عندي ..
    منصور إلي حس انه بالفعل كان أمقصر مع أخته ودخل وسكر الباب وجلس بقربها : سامحيني حبيبتي بس انشغلت اشوي .. وأنا ياي أودعك لأني مسافر لماليزيا عندي شغل مهم
    مريم بضيق حاولت تخفيه : تروح وترجع بالسلامة انتبه لنفسك
    منصور حس أنها متضايقة .. وخصوصا بعد وفات أبوه صارت نادرا ماتضحك : يــــــــــــــــــــالله جهزي ملابسك انتظرك
    مريم بستغراب :نعــــــــــم
    منصور وهو يغمز لها : ترى ماليزيا ماتتعوض ماودك.. أتسافرين معاي
    مريم ونرسمت ابتسامه على شفاتها : صج منصور بتاخذني معاك
    منصور وهو يوقف ويطالع ساعته : عندك ساعة وحده جهزي نفسك.. ولاتكثرين من الملابس .. لأنك أكيد بتسوين شوبنق وقرب من الباب :
    لاتنسين تسلمين على ناصر

    مريم : منصور
    منصور : نعم
    مريم : ممكن ناخذ سلطان
    منصور وهو يرفع اكتو فه وهو مدخل يده بجيب بنطلونه : ماعندي مانع .. لكن خبري ناصر .. ماراح أنطول أكثير

    بعد مرور ساعتين وبالتحديد (في طياره منصور الخاصة) المستقرة بالجو

    :خلاص سلطان لاتتحرك .. منصور كلمه مو سامع كلامي
    منصو ر منصور

    منصور إلي كان سرحان بحب حياته : نعم
    مريم إلي لاحظت الضيق إلي كان باين عليه وبهدوء: تفكر فيها
    منصور وهو حاب يفصح عن إلي بداخله : أكيد
    تضن إني اخدعها
    قاطعته مريم:شي طبيعي يكون هذه تفكيرها .. حتى أنا من مده ماكلمتها .. وبابتسامه وهي تحاول تبعد حزن أخوها : أول مانوصل .. إنشاء الله راح اكلمها .. وغمزت بعينها لمنصور : وتقديرا لك مني .. راح أخليك تكلمها

    منصور ابتسم لها .. وكتفى يطالع السلسله إلي بيده .. وللحين بباله وعدها له انهى ماراح تخلع السلسلة وصحى من سرحانة على صوت مريم إلي تناديه
    منصور بنرفزه وحب يضايقها : هاااااااااااااا قزوم اشتبين
    مريم بقر : لاتقول قزوم انا مو قزمه
    منصور وهو كاتم ضحكته : إي يبين ""خلصي علي اشتبين!!
    مريم وهي تلعب بخصلات شعرها : نصوور صج .. عندي أخوان غيرك وغير ناصر
    منصور إلي فتح عينه على الآخر : عيدي اسمي ماسمعت
    مريم وهي مسفهته : لاتضيع الموضوع وقولي جد لنا اخوان!!
    منصور تنهد وبداخله (هذي البنت بايعتها ومامنها رجى ): وصار يفهمها وصيه ابوه من اولها لي آخرها




    ".".".".".."......".......".".".".".".

    نرجع لي بطلنا إلي صحى من بعد البنج " وحس بشخص يلعب بخصلات شعره" وهل شي كان متعود عليه .. من دخل بالغيبوبة .. حاول يفتح أعيونه ..لكن التعب كان أمسيطر عليه ..زادت راحته وهو يحس بأصابع ناعمة تدخل بفروه رأسه وماحب يفتح أعيونه .. لأنه يشعر براحه غريبه ..بمجرد ملامست أي شخص لشعره .. وهذي كانت نقطه الضعف إلي اكتشفتها شيخه.. لكن الشي إلي اجبره انه يفتح عينه بعد ماسمع كلام الدكتور ونضراته لشيخه ..
    خالد بداخله أنا متأكد أنها بالبيت اشلون ..""أوصلت "" وزادت غيرته وهو يسمع الدكتور
    Es ist nicht schn .. ich will nichts .. Alles darin du mich Supermodel Claudia Schiffer kann ich nicht prüfen Sie und halten Sie die Augen .. und ich Aljamiltan Dr. Khalid Patienten
    لا ايتها الجميله ..انا لا اريد شيئ ..كل مافي الأمر انك تذكريني بعارضه الأزياء كلوديا شيفر ولم استطيع ابعاد النظر عنك وعن عيناك الجميلتان ..وانا دكتور المريض خالد

    كان وده يقوم ويعطيه كم بوكس محترم .. حاول يمثل انه نائم لحد ماحس انه الدكتور خرج من الغرفه
    وفتح اعيونه .. وطالعها تطالع الباب مكان ماخرج الدكتور
    وبنبره قهر :ليش واقفه .. روحي معاه
    التفت له وببتسامه : الحمد الله على السلامتك
    خالد من غير مايرد عليها وبستهزاء : طلعتي تشابهين ""كلوديا شيفر" وانا مادري
    شيخه بداخلها (ياويلي يعني سمع الدكتور): لارد
    خالد وهو يطالعها وبحده : أنا ماتركتك بالبيت ؟؟ شلون جيتي !! وليه حاطه لك كحل ..وليه أخدودك محمره .. وبستهزاء مانسيتي أتضيفين لوجهك شي .. تراك بمشفى مو بالعرس
    كمل كلامه وهو مو حاس بمشاعرها إلي حطمها وغرست خنجر بصدرها..هذي جزاتها لأنها مهتمة فيه .. وحابه تتطمن عليه
    ماردت عليه لأنه وبختصار كـــــــــــسرها ودمر ابتسامتها .. أنزلت أدموعها بهدوء .. ورفعت يدها ومسحتهم
    وبنبره خلت خالد يشعر بالذنب
    :آسفه .. خطيت يوم فكرت انك راح تفرح أول ماتفتح أعيونك وتجوفني بقربك ونبح صوتها وكملت
    وحــــــــابه أشكرك لأنك بينت لي مدى اهتمامك فيني .. وكل إلي عرفته إني""

    مالي إي وجود بحياتك
    مالي إي وجود بحياتك
    مالي إي وجود بحياتك

    اطلعت من الغرفة وهي تركض ودموعها تسبقها .. ليه ياخالد ليه تحطمني ووقفت لها تكسي ورجعت للبيت وهي نادمه أنها راحت له المشفى
    أدخلت ورمت نفسها على الكنب وتركت المجال لدموعها بالأنسياب



    في أمور كثيره منك مضايقتي
    وانا ساكت لاجل ما نخسر بعضنا
    كنت احاول لاجل ما ابعدك عني
    وانت بعنادك كذا تنهي املنا
    ياما في حبك انا احسنت ضني
    وما ابغى احس اني انا وقلبي اندفعنا
    انت اخر شخص حسيته يخذلني
    وللاسف منك انا وقلبي انخدعنا
    ودّي مره تقول لي وش جاك مني
    وليه لو نوصل .. من الاول رجعنا
    سو مثلي حبني قبل تخسرني
    سو كل شين يجي في مصلحتنا
    ادري ما نيل المطالب بالتمنّي
    بس عمري عشته وياك اتمنا
    زي ما اعتبرك حبيبي اعتبرني
    الحبيب اللي صعب تستغني عنا




    نرجع لخالد الي صدى كلمتها يتردد بباله
    "" مالي إي وجود بحياتك ""
    يحس انه رجع له وعيه بعد ما تسكر باب الغرفة وحط يده على رأسه : إنا شسويت مو معقولة يكون قلبي حجر ..وبقهر"اشلون قلت لها هل كلام " بس والله ما قدرت امسك أعصابي بعد ماجفت شكلها.. من حقه الدكتور يشبها بلي يبي وهي واقفة بكامل زينتها قدامه .. وحس نفسه بينجن ..وين بتروح أهي ماتدل شي

    حاول يحرك جسمه ..لكنه يحس انه أمخدر ..ضرب فخذه بقهر ودقايق واصدر صرخة ..لأنه الرجل الي ..ضربها ""كانت الرجل العملية ""

    مرر نضره وهو يبحث عن تلفونه .. وحصله بطاولة الي بقربه .. على طول امسكه وهو يتصل عليها لكن """""""لارــــــــــــد

    زاد خوفه عليها .. وصار يدور بأنحاء الغرفة عن عكازه ..لكن المصيبة انه كان أبعيد عنه وما يقدر يوصل له



    ".".".".".."......".......".".".".".".


    بعد مرور أسبوع على بطالي


    دخل البيت بهدوئه المعتاد ..وهو ما ينكر اشتياقه لها .. لكن إلي صار بينه وبين الحقير راشد .. اجبره انه يبتعد عنها

    """"""كان محمد راجع من الشغل وماحس بغير السيارة إلي تعترض طريقه ونزلو منها (أربعه من الشباب) وضربوه """ ورجع بذاكرته وهو يتذكر كلام راشد

    : جواهر .. لي ..لي مولك .. وبستهزاء.. اشلون رجولتك اسمحتلك تكمل مع بنت لمستها قبلك .. وبسخرية حامل مني .. أمسوي لي البطل .. هذه انتقام بسيط من ضربك لي في لندن

    وكمل كلامه .. وفي شي ماتدري عنه يا العاشق ..زوجتك لقـــــــــــــــــــــــــــــيطه

    هذي الكلمات كانت مثل الخنجر الي دمر محمد .. جواهر لقيطه ..!!
    معقولة هذه السر الي خبته عنه .. ليه ماخبرته .. الكلام كان أهون عليه لو اسمعه منها .."""""

    رجع بذكرياته .. وهو يجوفها متكورة على نفسها وتبكي


    ".".".".".."......".......".".".".".".



    عند خالد وهو مجلسها بحضنه وضامها : قولي انك مسامحتني
    ماكانت أترد عليه لأنها تبكي بصمت
    خالد وهو يدفن وجهه بصدرها وبصوت هامس وباينه نبره الضيق فيه : ماحب أجوف أدموعك .. ارحميني .. بعد عنها ومسح أدموعها بأطراف أصابعه وكمل كلامه بنبره هايمه
    : أغار .. وربي .. أغار .. حطي نفسك مكاني وأنتي تسمعين بنت تتغزل بزوجك .. وبنبره خلت دقات قلبها تتسارع .. ""اضن إني قلت لك من قبل انك ملكي "" أنا وبس "" وماسمح لأي شخص يشاركني فيك"" ولا ينضر لك ""وحس نفسه تخدر من ريحه عطرها المنتشر بأركان الغرفة

    ومامنع نفسه ..يطبع قبله دافيه على عنقها.. لكن إلي ماتوقعة وصدمه منها نفورها منه وكنه حشره نجسه مقربه منها

    خالد إلي تغيرت نبرته لنبره حادة : شــــيخه
    شيخه ابتعدت عنه بدون لاترد عليه .. لكنه مسكها من كتفها وقربها منه

    شيخه إلي خافت من نظراته إلي شرار يتطاير منها وبنبره خوف : لاتصرخ علي

    خالد إلي ارتخت يده عن الضغط على كتفها .. بعد ماسمع نبره الخوف وبهدوء سحبها لحضنه وضمها وهو يحاول يهدي براكينه الثايره.. لكنه مو قادر .. فتح ربطه شعرها وتناثرت خصلاته الين أوصلت لركبتها .. رفع راسه لها وطالع اخدودها اشلون محمره وماقدر يمنع نفسه اكثر وحملها وهو متوجه للسرير وهي حاولت تقاومه لكن بدون فايده.. لأنه موقادر يسيطر على مشاعره ويمنع نفسه من قربها .. حتى وهي تبكي كان شكلها طفولي ومغري

    لوووووووول مشفر****


    ".".".".".."......".......".".".".".".


    عند نسرين مقطعه نفسها من البكي ومو مصدقه انه اليوم ملكتها

    دخل أبو نسرين وبيده لكتاب وببتسامه : وقعي يابنتي!!



    avatar
    Nwera17
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 643
    تاريخ التسجيل : 16/02/2013
    العمر : 21
    الموقع : K.s.a

    رد: رواية حنيتك راحت لوين وشفيك ماتشتاق لي

    مُساهمة من طرف Nwera17 في الإثنين فبراير 25, 2013 2:30 am




    البارت التاسع والعشرين




    يـاشـيـنـهـا لا صـرت تـغـلـي لـك انـسـان

    .....................ان جـاك غـالـي وان تـغـيــب ذكـرتــه

    اغـلـيـه واطـرد عـنـه مـلـيـون شـيطـان

    .....................ولـو زل فـي حـقـي دمـحـت وعـذرتــه

    ولا خـان مـبـداه ونـسـى كـل الاحـسـان

    .....................واللـه لـيـبـطـي بـالـرجـاء مــا انـتـظـرتـه

    وحـتـى الـبـحـر لـو فـيـه لـؤلـؤ .. ومـرجـان

    .....................دامــه لـمـثـلـه مـاسـبـحــت وعـبـرتــه

    بـعـض الـذنـوب اعـدهـا غـلـطـة اخــوان

    .....................ذنــبٍ يـضـايـقـنـي .... وذنــبٍ غـفـرتــه

    وبـعـض الـعـرب فـي فـزعـتـه مـثـل الامـزان

    .....................لـو تـطـلـبـه عـيـنــه ...حـشـا مـاعـسـرتــه

    والـنـاس عـنـدي مـثـل سـالـم وسـلـمــان

    .....................شـخـص ٍ اضـحـي بـه وشـخـص ٍ ذخـرتـه

    اتـصـدق انـي مـن كـثـر مـابـي احــزان

    .....................حـتـى عـدوي لــو شـتـمـنــي شـكـرتــه

    يـاشـيـنـهـا لا صــرت مـاتـلـمــح الــوان

    .....................الا الـظــلام لـيـا رقــيــت ...وحــدرتــه ...

    ويـاشـيـنـهـا لا طـاح مـن عـيـنــي انـسـان

    .....................لو حـطـنـي فــوق الـنـجــوم[ احـتـقـرته]

    .......................





    ابو نسرين ببتسامه : وقعي يابنتي

    نسرين وهي حابسه أدموعها لأنه لو أنزلت دمعه وحده منها راح تنهار
    أبو نسرين وهو يمد لها العقد : وقعي يابنتي
    نسرين ماكانت تسمع أبوها ..كانت تناظر العقد بسرحان
    معقوله)

    مجرد ماتوقع على هل أوراق راح تكون لها حياه ثانيه مع .. شخص غير إلي أعشقته وعذبها وطلقها بدون لاتعرف السبب طلاقها .. لا لامستحيل أوافق ..لي متى وأبوي يختار حياتي على كيفه .. ليه مايكون لي رأي ..أنا مستحيل اظلم هل انسان معاي وعيش معه وأنا قلبي وتفكيري مشغول بغيره
    نسرين ودموع تجمعت بعينها : يبه .. أنا .. انا ...... ماـــبـ ـ ـي أتزوج
    ابو نسرين بصدمه : نعم

    نسرين ودموعها المتحجره بعينها بدت تنزل : أي مابي اتزوج ..ارجوك يبه .. لاتجبرني .. هذي حياتي ولازم انا إلي اقرر مصيري فيها ..طول عمرك وأنت تختار لي حياتي .. طلبتك بس هذي المره اترك الرأي لي .. لو مره وحده بحياتي اتركني احدد فيها مصيري

    أبو نسرين الي آلمه قلبه على مشاعر بنته إلي كاتمتها ..بداخلها .. وبهدوء : بس يابنتي أنا لو مو واثق في الرجال .. كان ماوافقت .. الرجال أصيل .. وأنا اعرفه معرفه شخصيه .. وماقدر اخلف بوعدي .. لو انك ناقشتيني من قبل لفكرت بالموضوع ..

    نسرين برجى ودموعها مو راضيه توقف امسكت
    يد أبوها وبرجى : لاترخص فيني يايبه .. أبوس أيدك أنا بنتك لاترخص فيني

    ابو نسرين وبداخله متقطع على بنته لكنه مستحيل يخلف أبوعده
    : سمعيني يابنتي .. وربي لو اني ماا اشوف سعادتك معاه لما وافقت عليه .. ولو أشوف أي تقصير منه أنا إلي راح أوقف ابويهه

    مافهمت معنى الجمله الأخيره ولي زاد جرحهاا .. وهي تسمع كلمات أبوها القاسيه

    : اذا تبين رضاي وقعي!!
    طالعته بنظرات انكسار وبداخلهاا ( وينك .. وعدتني انك ماتتركني ..وعدتني إني ماكون لغيرك ..وعدتني إني أنام وفتح عيني وماشوف نفسي بغير حضنك .. حنيتك راحت لوين وشفيك ماتشتاق لي ياجسار
    نزلت أدموعها بصمت ومسكت لقلم بيدها وهي ترتجف
    أبو نسرين وهو يستعجلها : لرجال تنتظر يابنتي .. ومايصير تكسرين أبوك .. وتعمد يحط يده مكان اسم الزوج : توكلي على الله يابنتي


    ..................................

    بعد التبريكات وتهني في مجلس الرجال
    ابو نسرين : بنتي أمانه برقبتك ياجسار .. وربي ماحللك لو تنزل دمعه من عينها
    انا مو نادم على تزويجك لبنتي .. لكن تأكد إني ما املك أغلا منها .

    قطع عليهم حديثهم الحاد .. الطفله إلي أدخلت وصرخت أول ماجافته
    : جسار

    ابتسم لها .. وهي أركضت له .. وهو بدوره رفعها وباس خدها : كيفك ياحلوه
    رغد وهي تبوس خد جسار : انا اوكي بس نسرين لا
    بان على وجهه الضيق ووجه كلامه لأبو نسرين :ماعليك أمر ياعمي .. أبي أشوف زوجتي

    مارد عليه ابو نسرين لأنه من داخله كان متضايق على بنته .. وبداخله متأكد انه نادم وراح يحاول قد مايقدر انه يكسبها ويرجع ثقتها له
    تنهد بضيق من اعماقه ..وهز راسه


    .......................................

    عند نسرين الي كانت بقرب (المرآة ) وهي تجوف نفسها بالفستان السماوي ..لمخصر على جسمها .. ومكيك اب لبناني الناعم بألوانه

    بعيد عن هل جمال والجسد .. تبقى روحها إلي متشتتة ..انظلمت
    بحياتها كثيـــــــــــر
    وجسار ظلمها أكثر من أبوها .. الي تركها تعيش على ظلم جسار
    بس ذنبها ذنبها أنها تحبه

    يمكن أي بنت تكون بمكان نسرين .. تكره جسار لكن هل بنت كانت على العكس .. متعلقه فيه ..

    لكن إلي جرحها وراح يجرح أي أنثى مكانها
    ( انها ماسوت له شي
    علشان يطلقها .."تنقصك الفرحه يانسرين مثل أي بنت راح تكون بمكانك")!!

    مسحت أدموعها الي مو راضيه توقف .. وبداخلها مو مصدقه انها صارت على ذمه رجال غير حبيبها ..

    وهي الحين ملزومه تعطيه كل مشاعرها وأحاسيسها والأهم أنها تكون صادقه .. وماتفكر بغيره .. لأنه هل شي يعتبر خيانة

    لكن هل أمور ماتتوفر فيها ..كذا مره حاولت تمسحه من ذاكرتها .. لكنه مو راضي يبعد .. كل يوم يمر طيفه عليها بالحلم
    وتصحى مفجوعه وهي تدور عليه .. وبعد ذلك تكتشف انه الي عاشته
    واقع وهو بالأصل سراب
    زاد ارتجافها وهي تجوف أبوها داخل الغرفة للمرة الثانية ومسك يدهاا وهو متوجه فيها لمنص إعدامها


    ........................................


    دخل البيت وهو تعبان ..صحيح انه كذب عليها وقال انه بيسافر ..لكنه موقادر على ابعادها ..تفكيره أهلكه ..بس اهو راضي عن جواهر ..ويبيها حتى لوكانت لقيطه

    صعد جناحه على طول ..وهو مايبي غير شوفها شوفتها عنده تكفيه عن كل شي

    عند جواهر إلي كانت حاطه يدها على بطنها ..وتبكي بحرقه .. وماحست إلا بشخص الي يضمها بقوه

    ماكانت حابه تمنع نفسها من حضنه وبالخصوص انها
    مشتاقه له اكثير .. ومجرد ماتذكرت راشد صحت من الجو الي كانت فيه ودفعته بقوه

    محمد الي ملامح التعب باينه عليه وبضيق : حبيــــــــ
    قاطعته بعصبيه متعمده : لاتقول حبيبتي ..انا مو حبيبه احد فاهم ..وأخذت نفس طويل ودموعها تنزل بنسياب .. وبنبره غريبه

    : طــــــلقني

    محمد الي بانت آثار الصدمه على وجهه : نــ ـ ـعم !!
    جواهر بصراخ : طلقني قلت لك طلقني اكرهك
    محمد كافي عليه تعبه وهو مو مستحمل اي رده فعل منها ..رفع يده وصفعها كف قوي على ويها

    وبعصبيه وبصراخ ارعب جواهر لأنها اول مره تجوفه بهل وضع : اذا رديتي لوعيك كلميني
    جواهر الي طاحت على الأرض من قوه الصفعه ..وبداخلها لازم تكمل خطتها (اهي وصلت للي تبيه وهو تعصيب محمد وباقي على خسارتها له ..خطوه وحده)

    جواهر بكلام ثور براكين محمد : انسى جواهر وإذا انت ريال ..طلقني
    كلمات مرت على محمد مثل الصاعقة ..وهو موحاس بنفسه من كثر العصبية .. قرب منهاوغرس اضافره بكتفها ..وبيده ثانيه عطاها كف اقوى من الثاني :أنتي طالق.. طالق .. وانا ما تشرف بوحده نجسه ..
    وبصراخ :
    تربيتها تربيه شوارع .. أشرهه مو عليك .. أشرهه على اني تزوجت لي لقيطه

    وطلع عنها ..وسكر الباب بقوه ..

    وهي رمت نفسها على الأرض وصارت تبكي بحرقه .. (محمد مولها .. وهذي نصيبها بدنيتها..ولي صدمها اكثر كلمته (لقيطه يعني اهو تفكيره نفس الكل انها بنت بنت ......!! )

    : احبك .. والله احبك .. جرحتني بكلامك ..لكني احبك ..حسبي الله ونعم الوكيل عليك ياراشد (وربي كنت مجبورة ..يامحمد سامحني)

    حاولت تجمع بقايا قوتها وتوقف .. لكن رجولها موقادره تشيلها .. تمسكت على الجدار .. ولبست لها عبايه ,, وراحت لها مالها غيرها من بعد الله

    لأول مره تفتح الباب بدون استأذان ..دخلت وأول ماطالعتها .. رمت نفسها بحظنها ..وصارت تبكي بقوه

    ام محمد إلي انفجعت من بكاها :بنتي فيك شي ..محمد فيه شي !! تكلمي يمه ..طيحتي قلبي

    جواهر وهي تتمسك في ام محمد : طلقني يمه ..طلقني
    ام محمد بصدمه ..وبتمتمه : مــ ـ ـحــ ــ ـمــ ـ ـد ؟؟ ولــ ـدي

    جواهر ماردت عليها ومافي غير صوت شهقاتها الي ملئ جناح ام محمد

    : يـ ـ ـمـ ــه ماعـ ـ ـندي مـ ـ ـ ـكـ ـا ن اروح لـ ـ ـه

    ام محمد الي نزلت ادموعها ..وجلست جواهر على الكنب وراحت البست عباتها .. وطلعت معاها من البيت

    في .حدى الشقق الي تملكها ام محمد من زوجها ابو محمد
    فتحت لها عبايتها وجلستها على الكنب .. وهي للحين تحاول تفهم الي صار بينهم لكنها
    مو راضيه تجاوب على تساؤلات ام محمد .. وماغير أدموعها الي تنزل من صدمتها

    ام محمد بحنان وخوف عليها بنفس الوكت : يابنتي ..انتي حامل ومايصير إلي تسوينه بنفسك ..فضفضي لي تكلمي ..انا أمك ..والأم مستحيل تتخلى عن بنتها ..تكلمي يابنتي

    ماردت عليها .. وكتفت انها تميل رأسها لحضن ام محمد الي كانت تمسح على راسها وتقرئ عليها المعوذات

    جواهر وهي من بين شهقاتها (وبداخلها موعارفه اشلون تشكر ام محمد ..لولاها لكانت بهل لحظه بالشارع)

    :يــ ـ ـمه طــلـ ـ ـبتك

    ام محمد افرحت لأنها تكلمت : آمري يابنتي
    جواهر وهي تمسك يد ام محمد : لاتخبرين"" وبقصه"" محمد ..اني حامل ..

    ام محمد وهي للحين على صدمتها : يابنتي تكلمي شلي ..خلاكم تفترقون ..انا متأكده لوسألت ولدي ماراح يتكلم ..وليه ماتبينه يدري انك حامل .. احلفك بالله ياجواهر تقولين لي الي فيك ..ووعدك انه سرك يكون محفوظ .. وحتى محمد مايعرف عنه

    جواهر ترددت وبعدها عدلت جلستها .. وصارت اطرافها ترتجف وهي تتكلم لأم محمد عن الي صار لها

    ام محمد كانت الصدمه باينه عليها .. تحس نفسها بمسلسل وتنتظر نهايته

    ام محمد وهي خانقتها العبرة على حيات اعيالها (وماتوقعت أنهم يعانون لهل درجه)

    :انتي مضلومه .. وضلمتي ولدي ياجواهر ..كان ممكن تقولين له عن إلي صار ..بدون تهور ..لكنك عقدتي المسئله

    جواهر ونزلت ادموعها : يمه أنتي ماتعرفين راشد .. يمه اهو اذا قال شي يسويه .. وبشهقات قويه .. خفت على محمد منه .. يمه انا يكفيني إني أشوفه بخير .. وهو يستاهل إلي أحسن مني..تعوضه عن كل شي

    كملت كلامها بنبره خوف : أنتي وعدتيني ..
    قاطعتها ام محمد: يابنتي أنتي ماتقدرين تربين هل طفل لوحدك

    جواهر الي صادتها نفس الحاله الهستيرية وصارت تهز رأسها : لا لا ..ولدي اقدر أربيه .. وماراح اخليه يعاني نفسي .. وبكت بقوه .. والله مابي شي منكم .. غير ولدي ..ولدي وبس

    ودقايق وحست بتلفون يهتز بيدها ..ارفعته .. وزاد ارتجافها:بيذبحني ..يمه يبي يذبحني
    ام محمد على طول اسحبت التلفون من يدها ..ويوم قرت الأسم عصبت وردت عليه ..وسمعته تهزيئ محترم

    وبعد ماأنهت المكالمه التفتت لجواهر
    : سمعيني يابنتي .. وربي العالم اني اعتبرك مثل بنتي .. هذي التلفون ابيك تنسينه ..راح اجيب لك تلفون غيره ..لأنه اكيد النذل راح يزعجك

    وتأكدي اني راح اكون قد وعدي .,.ورفعت يدها وبتهديد .. خلاص ياجواهر ..ولدي مو من نصيبك ولاتحاولين تقربين منه .. وملابسك وأغراضك راح توصلك بهل شقه .,.
    وراح ازورك بوقت مواعدك .. وأخذك للمستشفى

    نزلت رأسها ودموعها تنزل بصمت على خدينها المحمرين من آثار كف محمد

    قربت منها ام محمد ..وباست جبينها .. : سامحيني ماقدر اقعد معاك اكثر .. واغراضك بعد شوي راح توصلك ..لاتفتحين الباب لحد

    اطلعت عنها وتركتها منهاره .. كيف راح تعيش هذي الحياه .. بدونه .. كيف راح تعيش مع طفل إلي بادي ينمو في أحشائها منه ..معقوله راح تعيش حياتها بدونه ..معقوله ماراح تنام بحضنه ..

    جواهر بنهيار : مابي اعيش بهذي الحياه بدونه مابي .. وصارت تضرب الأرض بيدها :..مابي أكون إلا معاك
    رددت هذي الكلمات لحد مانهارت كل قواتها ..
    وغطت عينها وهي متمددة على الأرض

    ...............................................

    عند محمد صار يمشي سيارته مثل المجنون .. معقوله اهو طلقها .. لامستحيل .. اهو مايقدر على فراقها لحظه .. شلون اذا راح تفارقه طول العمر

    دمعت عيونه .. وماسمح لنفسه ينزل..دمعه وحده على شانها ..الف بنت تتمناه .. وهي ماتستاهله

    : حقيره ..خاينه ..اكيد تبيني اطلقها علشان تروح لراشد .. ضرب الدركسون بقوه وهو يتخيل انها تكون بين احضان ..راشد

    زاد من سرعه السياره من كثر عصبيته : ماراح تكونين لحد غيري .. وربي لوريك الذل على اصوله ..

    وصل البيت وترك السيارة مفتوحه .. ودخل مثل الهائج الي يدور على فريسته علشان يلتهمها .. فتح باب الجناح بقوه

    وصار يصرخ بقوه .. دورها برجاء الجناح لكن مالقاها .. زادت عصبيته وهو يتخيل انها تكون عند راشد

    جلس على ركبته بقهر والم ..وقصب عليه انزلد دمعه من خده :
    حقيره ..خاينه .. نذله ..اكرهاا .. اكرهااا ..الله ياخــــــــ

    وماسمح لنفسه يكلمها ..مهما كان ماتهون عليه العشره .. إلي بينهم
    حط قهره وعصبيته كلها بألبومات الصور .. وصار يقطعها وهو يصرخ بكلمه

    : خاينه

    لحد ماوصل لصوره عرسه (وهو كان ماسكها من خصرها ومقربها منه وكلاهم يناظرون بعيون بعض)وكانت هذه الصوره محوطه بالبرواز

    ونقدر انقول انه انهيار محمد .. من هذه الصوره الي ابتدت فيها حياتهم ..وماقدر يقطعها .. على الأقل تبقى له ذكرى منها
    محمد ودموعه تنزل على البرواز يمكن بكذا تشفي اجروحه
    : قلتيلي انساك ..اشلون اشلون انساك
    وفتح البرواز ومسك الصورة بدينه وصار يمرر أصابعه على صورتها و
    رمى البرواز بقوه على الجدار إلي تكسرت اجزائه
    .. وبداخله يتمنى انه يكون بحلم ويصحى منه على صوتها الدافي .. ماعنده أي عذر لغدرها ..



    قلتيلي إنسى
    ومن يومها وأنا كل ليلة قدامي البرواز
    حبر العيون ودمع القلم في دفتري
    وصورتك رغم الألم
    ورغم إنها خذت من أطباعك كثير وخانت البرواز
    أشوفها في خاطري
    حبيبتي ما بيدي حيلة
    لا صرتي الصورة وعيوني البرواز
    وشلون ابنسى

    أتعبتي الصورة مشاوير
    وتعبت أنا بلقى لغدرك معاذير
    وصورتك اللي سجنت بروازها طول السنين
    كانت جسد وبروازها الروح
    ويوم نزعت منه الجسد تجرحت أطرافها
    وبجروحها راحت لمين .. لبروازها الثاني
    مسكين .. بيسجنك ويبقى سجين
    تشبهلك أقداره خانته
    وصورتك يجي يوم وتخونه
    حبيبتي .. أو للأسف حبيبته
    لا صرتي الصورة وجفونه البرواز
    وشلون ينسى

    حبيبتي لأجل أنسى جرحك واستريح
    بأبكي .. وبعد البكى بأبكي
    واكيد في لحظة بتجي وبيجف دمعي
    وعندها صورتك اللي في عيوني
    بتعاف برواز الضمى
    بتصير صحرا وهو سما
    بتمرني الدمعة الأخيرة
    تاخذ معاها صورتك وتطيح
    وكني بهالدمعة سكين جرحها وجهي
    وكني بالمسافة تطول ما بين عيني ودمعتي وخدي
    وكني بقلب الحاير المسكين نبضه يقول
    لا تودع الفرقى .. الدمع ما يرقى
    وعندها لا نزلت الدمعة من الجرح الأخير
    وفارقت وجهي أنا
    بغمض عيوني وأكسر البرواز
    وأكيد بنسى
    avatar
    Nwera17
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 643
    تاريخ التسجيل : 16/02/2013
    العمر : 21
    الموقع : K.s.a

    رد: رواية حنيتك راحت لوين وشفيك ماتشتاق لي

    مُساهمة من طرف Nwera17 في الإثنين فبراير 25, 2013 2:31 am





    في ماليزيا .. عند (منصور +مريم وسلطان)

    كان جالس على الكرسي وحاط رجل على رجل ..وهو ينتظر أخته تطلع من غرفه التبديل
    مريم : احم احم
    رفع رأسه ..وصفر منصور بإعجاب على فستانها الناعم :
    لا لا كذا أنا أغار .."موقموزيل"مريم

    مريم اخجلت من اخوها : احم لاتطالعني جذي ..
    غمز لها منصور : عقبال ماجوفك بفستان عرسك
    احمرت من الخجل من كلام أخوها .. ودخلت أتغير فستانها..

    في الفندق

    مريم وهي تأكل سلطان: منصور متى راح أنزور أخواني ""وبتوتر ""تتوقع يتقبلونا

    منصور وهو يتجاهل آخر سؤال :بكره إنشاء الله
    هزت رأسها بتفهم .. وحبت تقطع الهدوء الممل إلي عايشينه ..وأخذت تلفونها وتصلت عليها ..وتعمدت تخليه اسبي كر

    دقايق وجا لها صوت باين فيه نبره النوم : الو
    مريم برجه وبصرخة خلت نور تفز من نومها :وحـــــــشتيني
    نور وهي حاطه يدها على قلبها :مـ ـ ـريـ ـ ـم
    مريم حطت يدها على رقبتها .. عادتها اذا ماعرفت تصرف الي سوته : آسفه .. خرعتك ..بس وربي وحشتيني
    كان سرحان ..ومجرد ماسمع صوتها لقى نفسه جالس بقرب اخته ..وهو يأشر لها انها تتكلم (لأنه محتاج يسمع صوتها آآآه وربي شتقت لك )
    نور وهي تعدل جلستها وتبعد شعرها الي نزل على عينها ..وبصوت ناعم دمر كيان منصور :وأنتي أكثر حبيبتي ..وينك اختفيتي ..لاتتصلين ولاتسألين
    مريم الي انمحت نبره الفرح الي بصوتها وبهدوء :توفى ابوي
    هذي الكلمه شلت السان نور (مريم خبرتها من فتره عن أبوها وانه مريض وداخل في الغيبوبة ..اشلون راح بالها عن هل شي .. هذه كله يعني انها ظلمتها وظلمته )
    أرجعت لوعيها على كلام مريم / ألوو .. وينك معاي
    نور بحنانها المعتاد:عظم الله اجرك حبيبتي .. وانشاء الله تكون آخر الأحزان ..وسامحيني كان المفروض أكون معاك

    مريم : معذوره حبيبتي .. وغمزت بعينها لمنصور ...: ماشتقتي له ؟؟
    نور ببلاهه وبعدها استوعبت الكلام وبهدوء عكس النار الي بداخلها :اي شتقت له

    مريم ومنصور افتحو اعيونهم على الآخر وطالعو بعض
    كملت نور :وبوسيه لي ..فديته والله سلطان
    مجرد ماقالت سلطان ..منصور كشر بوجهه وكنه صحى من اجمل حلم عاش فيه لدقايق معدوده
    مريم أكتمت ضحكتها ..على شكل منصور المنقهر
    وهو من قهره ..اخذ التلفون من يدها وهو متوجهه لغرفته
    منصور بقهر وهو يرمي نفسه على السرير : اشتقتي لسلطان !! وبنبره تعب لاحظتها بصوته ..ليه انتي بخيله علي بمشاعرك.. ادري انك تعرفين اشكثر مشتاق لك ..ليه تقسين ..علي وبصوت خله ضربات قلب نور تزيد : محتاج لك

    هدوء بين الطرفين

    اخذ نفس وبعدها غمض عينه وبنبره تعب : احبك
    نور الي خافت من نبره صوته الي اول مره تسمعها وبعد تردد : منصور
    منصور وهو للحين على نفس وضعه :ياروح منصور
    نور بخوف :فيك شي
    فرح بداخله على اهتمامها وبهدوء :تخافين علي
    نورSadصمت)
    ولو انه متضايق من تجاهلها لكنه يكفيه أنها معاه بروحه وصار يقول لها عن وصيه أبوه ومو مهتم إذا كانت تسمعه او لا اهم شي انه .. يعطيها عذر لغيابه

    : نور أنتي معاي ..حرام عليك يابنت ..تعبت من صدك ..ارحميني ..ابي جوابك ..

    دقايق وماسمع غير شهقاتها وعرف سبب ضيقها
    منصور بحنان :انا راضي فيك ..ومايهمني انك تشوفين او لا..وبهمس رومنسي

    انا راح اكون اعيونك ..ماراح اخليكك تحسين بالنقص ..أوعدك..بس أرجوك وافقي..
    ابيك ..انتي وبس .. حاولت اكثير ابعد طيفك ..لكن ماقدرت ..كنت اقول انه مشاعري مجرد إعجاب ..لكني مع الوكت اعترفت بحبك

    ارجوك فكري وعطيني رايك ..وبنبره هاديه مو من عادته :
    ماراح اجبرك .. لكني أبي رايك فكري .. وحتى لو رفضتي بتبقين أخت وعزيزه
    دقايق وسمع كلمه خلته يفتح اعيونه ويعدل جلسته

    نور: انا مـ ـ ـوافـ ــ قه
    فتح فمه بيتكلم لكن تبين له انه الخط تسكر ..وبتسم لأنه عرف انها خجلانه

    منصور بصرخه :احـــــــــــــــــــــــــــــــبها

    دخلت مريم وهي خايفه من صرخته ..ودقايق وماحست نفسها لا بل هوى ..(صار يدور فيها) :وافقت وافقت يامريم .. اخيراا راح تكون لي ..
    دقايق وحست فيه ينزلها على الأرض ويضمها :مانسى لك جميلك يااحلا اخت

    ..................................

    في اليوم الثاني صحى بنشاط ..وهو يحس نفسه مالك الكون ودنيا كلها تبتسم له من بعد موافقتها

    دخل ياخذ له شاور ينعشه ..ولبس له جينز اسود وبلوزه كات ضيقه ..ابرزت عضلاته ..وملئ شعره بالجل وصار بختصار (كووول)
    وراح يصحي اخته وسلطان علشان يروحون لأخوهم خالد ويحطون النقاط على الحروف



    .........................................
    avatar
    Nwera17
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 643
    تاريخ التسجيل : 16/02/2013
    العمر : 21
    الموقع : K.s.a

    رد: رواية حنيتك راحت لوين وشفيك ماتشتاق لي

    مُساهمة من طرف Nwera17 في الإثنين فبراير 25, 2013 2:32 am







    سحبت شفاايفهاا من شفاايفه .. وهي متضاايقه للحين تتذكر مقاومتهاا له لكنه ماكان يرد على ترجيهاا (وسوى إلي في باله)

    خالد وهو يرص على أسنانه: لـــيه !!

    شيخه وتحس انها راح تنفجر فيه ..هذا جماد مايحس .. جسمها كله يألمها .. ماردت عليه وحاولت أتبعد عنه .. لكنه مسكهاا من كتفهاا

    وبحده : بعدين معاك!!

    شيخه وعيونها تدمع : أنت ماتشبع .. وربي تعبانه !!

    خالد إلي رحمها بداخله وبسؤال فاجئها : تكرهيني صح ؟؟

    شيخه من صدمتها أرفعت رأسها له وتعلقت عينها بعيونه إلي تعشقها ..هذا من جد يتكلم !!
    خالد وهو مثبت النضر لعدسه عينها وبنبره تتمنى فيها انه يموتها ولايكلمهاا فيها لأنه يحسسها بالذنب : جاوبيني تكرهيني وماتطيقين قربي .. بعدها عن حضنه بهدوء : كنت عارف هذه شي

    .كان يتمنى انها تبادله مشاعره .. لكن إلي جافه العكس ماكان يتمناه

    شيخه وهي للحين جالسه ومنصدمه من كلامه .. معقوله هذه تفكره فيها .. معقوله يضن أنها تكرهه .. بس على شان أنها بعدته عنها

    لمت نفسها بهدوء بالغطى .. ودخلت تاخذ لها شاور يهدي أعصابها
    اطلعت بعد الحمام المنعش ولبست شورت أقصير مع بلوزه كات لونها مثل دم الغزال إلي برزت بياض بشرتها ..ودقايق وحست أبهدوء بأركان البيت

    دورت عليه لكن البيت هــــــــــادي

    شيخه والخوف بدى يتسلل لقلبها .. هذه صاحي .. شكله ناوي يجننها
    أول شي انه خرج من المستشفى بدون لا يكمل علاجه .. ولا حتى خبر الدكتور الخاص.. وألحين يطلع من البيت وهو المفروض مايتحرك لثلاث أسابيع

    حست نفسها بتنجن : آآآه منك .. معقوله كل هذه زعل ..علشاني بعدته .. كنت أتمنى انه يعتذر بعد آخر موقف له معاي .. لوبس قال (آسف) كنت راح أسامحه على طول ..

    يخطي ويبيني اعدي له خطاه .. خل يرجع وربي أنا إلي بعتذر . بس يرجع وين بيروح الحركه خطره عليه ..اخذت تلفونهاا وتصلت عليه لكن كان خارج الخدمه


    رمت نفسها على الكنب بضيق .. وبداخلها انا غبيه ليش بعدته اهو ما آآ
    ذاني كان يعاملني بكل رقه .. ليه عصبته .. أرفعت راسها للساعه إلي في الجدار وبضيق

    : الساعه 2 بليل وين راح !! من توترها صارت مثل المجنونه رايحه وجايه وتناظر الساعة

    وبشهقه :صاارت الساعه أربع .. تجمعت أدموعها وهي تتخيل انه يصير له شي بسببهاا وجلست على الكنب وغطت ويها بيدها وهي موقادره تمنع شهقاتها : كله مني .. ليش عصبته ..ماراح أسامح نفسي لو يصيده شي


    الساعه 5 ونص بضبط

    دخل بطلي البيت .. وهو متأكد انها نامت .. تعمد يتأخر علشان مايلتقي فيها وخصوصا انه صار مايضمن نفسه

    خالد بداخله (ليش صرت جذي .. ليه موقادر اسيطر على مشاعري بقربها .. معقوله تكرهني .. وماطيق قربي .. بس انا بالفتره الي كنت داخل بالغيبوبة كنت اسمعها تقولي احبك .. وتنهد بقهر .. ليــــــه هل مغروره بخيله علي بمشاعرها

    دخل غرفه النوم والنوم يداعب اجفونه .. وتتسلل لقلبه الخوف وهو يجوف السرير فاضي .. حاول يهدي نفسه : اكيد بالحمام .. فتح باب الحمام (اكرمكم الله ) لكن لاوجود لها

    خالد ويحس انه موقادر يفكر :هذي المتهورة وين راحت !!

    صار يدور بكل جزء من أركان البيت وبنهايه صار يتنفس بقوه وهو يجوفها نايمه وباين آثار البكاء عليها وخدودها محمره ولي خلاه يقرب منها اكثر
    و يجوف البلوزه الكات الضيقه على جسمها ..إلي أمبينه جزء من بطنها ..وشعرهاا متناثر بحريه على أطراف جسمها

    قصب عليه ابتسم على منضرها الأنوثي ونسى كل زعله بعد ماتأكد انها بخير

    خالد بأعجاب
    بلبسها ولون الأحمر
    إلي هو لونه
    المفضل : ربي يحفظك يا المتهورة .. نشفتي دمي

    قرب منها وحاول يكتم الم رجله .. وحملها وهو متوجه فيها للغرفة
    غطاها بهدوء وبعد عنها وبداخله : (ارتاحي يا ....... ومانع نفسه من نطقها (حبيبتي ) ماراح اجبرك على قربي)

    وجلس على حافه السرير وحط يده على خدها و
    تأمل ملامحها إلي يعشقها .. وكل ذكرياتها معاهاا في كنده تمر عليه

    ""
    راحت
    عند
    الرف وأخذت منشفه وغمستها في الماي وقربت منه ومسحت الدم الي ينزل
    خالد..الي مو حاس ابشي ومو امصدق قربها له ابهل درجه لكنه كبريائه امنعه انه يطول وياها وبكل غروربعد يدها:محد طلب مساعدتج وبعد عنها ورااح قرب الباب لكن شيخه اسبقتته ومسكت يده

    شيخه :انت غبي ماتفهم ..موب زين تتحرك وخشمك ينزف

    خالد بكل جفاف:مايخصج

    شيخه بكل اعناد:لا يخصني جوف اشلون تشيرتك كله دم ..وبكل الم وصوت مرتجف :الي صار لك ابسبتي

    خالد:الي سارح في اعيونها ويبي يبعد ععنها لايسوي شي يندم عليه:بعدي عني

    شيخه:افــــــــــــــــــــــــ غبي ..تدري هاك..وعطته المنشفه امسح الدم

    رجع لذاكرته وهو يجوفها نايمه وكل ملامح البرائه أمبينه على وجها ..


    :آه منك يااا العنيده .. تدرين .. كنت غبي .. واكبر غبي لأني ضيعتك.. غبي لأني اتهمتك انك سبب موت ااختي .. كنت غبي لأني كنت اخبي مشاعري وحبي لك .. كنت غبي لأني ماهتميت بمشاعرك

    ومسك يدها وصار وقربها لشفاته وطبع قبله دافيه عليها : غيرتيني .. وكسرتي غروري .. معااك انا شخص ثاني .. معاك اندم على كل لحظه ابتعدت عنك فيها .. وببتسامه : يالـــــــــمتهوره

    ابتسم على نفسه بقهر
    لأنه مايقدر يصارحها بهل كلام .. عطاها ظهره لأنه لو مابعد عنها راح ينسى وعده الي وعد نفسه فيه

    لكن تفاجئ بالشخص إلي ضامه من ظهره ويهمس بأذنه :

    (احبكــــــــ)
    لف جهتها وهو مومصدق انها كانت تسمعه :شيــ

    قاطعته وهي تحط اصابعها على شفاته : اووش .. ممكن تعطيني فرصه اتكلم

    خالد هز راسه بالأيجاب .. وهي اول خطوه سوتها انها رمت نفسها بحضنه وهو ضمها بقوه

    شيخه ودموعها تنزل على صدره وصارت اتغني بصوت حلو


    I Miss You
    Each morning I wake up,
    You're the first thought on my mind.
    Looking to put my arms around you,
    But there's nothing to find.
    I realize you're not there
    And again sadness sets in.
    It's a bad situation,
    Neither of us can win.

    I miss you so badly,

    The smile on your face.
    The warmth of your body
    And how you radiate OUR place.
    I miss the look in your eyes
    In the bright morning sun.
    Thinking of how to make you happy,
    A smile on your face tells me I've won.

    As you can probably tell,
    I'm not having a great day.
    I keep thinking how much I miss you
    In each and every way.

    Words aren't enough
    To say how I feel.
    There's never a doubt
    My feelings are real

    I know that I love you
    I miss you so much.
    The feelings of your kiss,
    The feel of you touch.

    I promise not to take for granted
    The love that we share
    I promise not to forget
    To show how much I care

    I want and need you
    As part of my life
    It's the reason I asked you
    And want you to be my wife.

    I miss you today
    As much as the day before.
    You're the only one
    I want to adore.

    Have I made my point,
    Can you understand?
    I need your love,
    I want your hand.

    Thinking of you

    Is all that I do.
    I've told you many times,
    This is nothing new.

    So I'll finish this up
    Just hoping that you knew
    I love you so much
    I miss you



    انتهت من اغنيتها الرومنسيه إلي ادخلت خالد لعالم لايوجد فيه سواهم

    علقت عينها بعينه ودموعها للحين تنزل : آســــــــفه

    مسح ادموعها بحنيه وطبع قبله دافئه على جبينها وبصوت هامس : على شنو

    شيخه : على كل شي .. على كل لحظه.. ضايقتك فيها .. على كل لحظه الم عشت فيها على كل

    هل مره اهو حط يده على شفاتها وبهدوء : ابي انسى الماضي .. ابيه اعيش معاك .. انتي وبس .. ابي نترك اهموم ادنيا .. ابي نتخلى عن غرورنا وكبيائنا .. وبصوت هامس ابـــــــــيك ابيك ياروح خالد

    حس بضربات قلبها تنقص وترجع للخلف من صوته وغمضت عينها وهي تسمع كلامه

    : تدرين انه صوتك أجـــــــــنان .. تدرين اني مشتــاق لك .. تدرين انك تجننين بالأحمر وبصوت اقل من همسه لأنه"يغريني""تدرين انه موتي راح يكون بلحظه ابعادك

    غمضت اعيونها اكثر وهي تحس بلتصاق شفاته بشفاتها
    ولأول مره شيخه تترك خالد على راحته بدون لاتقطع عليه اتصاله فيها



    بعد مده وهم على نفس الوضع بعد عنها وهو مستغرب بداخله انه مامنعته مثل كل مره يقرب منها

    جافها للحين أمغمضه عينها .. ودقايق وفتحتها وتعلقت بعينه .. على طول نزلت راسها بخجل منه

    وهو ابتسم على خجلها : حبــيبتي

    شيخه وهي للحين منزله رأسها وتلعب بأظافر أصابع يدها من التوتر : نـع ـم

    خالد رفع راسها وبهدوء : بتنامين !!

    شيخه الي ضربات قلبها زادت : لا لا انا نايمه اكثير

    خالد ابتسم وفهم الي دار ببالها : مدامك نايمه اكثير .. ممكن تبدلين ملابسك علشان نطلع انا وأنتي

    شيخه بستغراب : نطلع بهل وكت ؟؟

    خالد هز راسه

    شيخه برفض : لا لا أنت لازم ترجع المستشفى وتابع علاجك

    خالد تنرفز ..وضغط على قبضه يده لأنه ماحب يغير الجو الي عاشو فيه
    : انتظرك برع

    تنهدت بضيق .. : خاالد

    خالد الي كان عند الباب بدون لاا يلف لها.. ونتظرهاا تتكلم :

    اذا انت مو خايف على صحتك انا خايفه عليك .. بليز اجل الطلعه


    خالد الي اعجبته نبرتها لكنه مصر على الطلعه وحب يجبرها : اذا مابدلتي ملابسج .. راح اغيرهم لك بنفسي

    اخدودها صارت طماطم من كلامه ومالقت غير المخده بقربها رمتها عليه وهو مسكها

    : اطلع بره

    خالد وهو ضام االمخده : نعم !!

    شيخه خافت انه فهمها غلط : والله قصدي انك تطلع عشان ابدل

    خالد الي كان يمثل عليها ماقدر يمسك نفسه : هههههههه امزح معاك ليش خفتي

    شيخه حطت يدها على قلبها : الله يهداك ورفعت راسها وسرحت فيه

    اول مره تجوفه يضحك لدرجه انه بانت اسنانه ومن غير شعور : تجنن

    خالد الي كان يضحك توقف عن الضحك بعد كلمتها وقرب منها :شقلتي

    شيخه (لا انا شكلي ناويه على نفسي ) وقفت ودفعته لخارج الغرفه وسكرت الباب وأنا حاطه يدي على قلبي


    [COLOR="rgb(105, 105, 105)"]

    (الترجمه للي يحب يعرف معنى لغنيه)

    مفتقدك

    كل صباح أستيقظ ،
    كنت أول الفكر في ذهني.
    يبحث لوضع ذراعي حولك ،
    ولكن لا يوجد شيء للعثور.
    وأنا أدرك أنك لم تكن هناك
    ومرة أخرى يحدد فيه الحزن
    إنها حالة سيئة ،
    ولا يستطيع أحد منا الفوز.

    اشتقت لك هذا القدر من السوء ،


    الابتسامة على وجهك.
    دفء جسدك
    وكيف تشع مكاننا.
    افتقد أنظر في عينيك
    في صباح مشرق الشمس.
    التفكير في كيفية جعل لكم سعيدة ،
    ابتسامة على وجهك يقول لي لقد فزت.

    وربما يمكن أن أقول لكم ،
    لست بعد يوم عظيم.
    أفكر كم اشتقت لك
    في كل وسيلة.

    الكلمات لا تكفي
    أن أقول ما أشعر به.
    هناك ابدا اي شك
    مشاعري حقيقية

    وأنا أعلم أنني أحبك
    أنا أفتقدك كثيرا.
    مشاعر قبلتك ،
    يشعر من كنت على اتصال.

    اتعهد بعدم اتخاذ أمرا مفروغا منه
    الحب الذي نحن نشاطر
    أعدك أن لا ننسى
    لاظهار كم أهتم

    أريد وتحتاج
    كجزء من حياتي
    إنه السبب الذي طلبت منك
    وأريد منك أن تكون زوجتي.

    افتقدك اليوم
    بقدر ما في اليوم السابق.
    أنت واحد فقط
    أريد أن أعشق.

    لقد أدليت به وجهة نظري ،
    هل يمكن أن نفهم؟
    أحتاج حبك ،
    أريد يدك.

    كنت أفكر


    هو كل ما أقوم به.
    لقد قلت لكم مرات عديدة ،
    هذا ليس شيئا جديدا.

    ولذا فإنني سوف تنتهي هذا الأمر
    نأمل فقط أن كنت تعرف
    أنا أحبك كثيرا
    اشتقت لك









    .................................................. .................................................. ......


    كان شابك أصابع يده بأصابع يدي ويأشر لي على الأماكن إلي حافظها من زياراته لألمانيا ..وانا ماكنت ادري شنو يقول كنت أطالعه وهو يتكلم ويشرح لي وأنا سرحانة ""وبداخلي ربي لا يغير علينا

    كمل خالد كلامه : وألحين بنروح الغابه السوداء وهي اشهر المناطق السياحية بألمانيا

    شيخه ببلاهه : هااااااا

    خالد قرب منها وقرص خشمها : وانا من مساعه شنو اقول !! لاتقولين انك سرحانه.. وماسمعتيني شنو قلت

    شيخه الي انحرجت منه "" شتبيني اقولك سرحانه فيك "" : هااا لا مادري

    خالد : شنو لا .. مادري وحط يده على جبهتها وبخوف
    : اذا تعبانه نرجع

    مسكت يده وبحب ..ولأول مره انطقهاا من شفاتي : لاحبيبي انا بخير

    خالد :عيدي الي قلتيه

    شيخه ببرائه : انا بخير

    خالد : لا الي قبل هل كلمتين

    ماردت عليه

    خالد وهو يترك يدها ويصير مقابلها بضبط ويمسك اكتوفها : تكفين عيديها
    شيخه بحراج :اهي تطلع عفويه

    خالد بأحباط: يعني مافي امل

    شيخه : والله حبيبي تطلع عفويه
    وحطت يدها على شفاتها

    وخالد ضمها وضحك بقوه .. لأول مره يحس نفسه اسعد انسان بدنيا ويبي يستغل كل دقيقه بحياته

    شيخه بعدت عنه بحراج : خالد الناس أتطالعنا

    خالد بعد عنها : حلالي وكيفي

    شيخه : حلالك في البيت مو جدام الناس

    خالد بنذاله : يعني لين رجعنا البيت أسوي إلي ابي .. وماحس بغير الضربه الي تجيه على كتفه
    : قليل أدب

    اكتفى ببتسامة

    ومسك يدها بتملك وركب معاها اللموزين وهو متوجه لأحدى اجمل المناطق السياحيه في المانيا


    قربت منه بخوف : وين إحنا
    المكان مظلم .. خل نرجع .. انا اخاف

    خالد ببتسامه : لوكنتي منتبه لكلامي مساع بتعرفين أحنا وين .. وبهدوء طول ما انا معاك لاتخافين

    شيخه إلي ادفنت رااسها بكتفه : المكان موحش .. الله يخليك خل نرجع

    خالد بحنان : حبيبتي طالعيني

    شيخه الي حست بشي يلمس يدها وصرخت وخالد ضمها

    شيخه ودموعها بدت تنزل : قلت لك خل نرجع .. جوفها تخرع

    خالد وهو كاتم ضحكته ترك يدها وقرب من البقرة إلي تاركه صدى قوي من الجرس إلي معلقينه على ارقبتها ((((يمكن تستغربون اشوي ولكن هذي شي طبيعي في الغابه السوداء بألمانيا حيث تتوفر جميع حيوانات المراعي )))))
    ^_+ نرجع للروايه

    وصار يمسح على راسها

    شيخه وهي ترجع بخطواتها على وره : خالد بعد عنها وربي تخرع

    خالد بهدوء وهو يمد يده لها : تعالي

    شيخه وهي تهز راسها بنفي : لامابي .. بعدها

    خالد رحمها وبعد عن البقرة إلي بنفسها بعدت وصارت تاكل العشب إلي على الأرض

    : كل هذه خوف إلي يجوفك يقول وحش مو بقره

    ماردت عليه وبضيق وهي متمسكه بكتتفه خايفه يظهر لها شي ثاني بهل غابه : ابي رجع البيت
    خالد مارد عليها ومشى معاها لحد مابتعدو عن الظلام إلي بالغابه الين بدت أشعه الشمس تشرق وتتسلل لعينهم

    وهي من قوه الضوء حطت يدها على عيونها .. وماحست بغير الشخص إلي يسحب احجابها

    شيخه بشهقه خفيفه
    : أحجابي

    خالد بهدوء : بهل وكت ماكو شخص موجود ..وفتح شعرها وهو عاجبه الوضع

    كان واقف اقبالها ومانعها انها تجوف .. بعد عنها اشوي ادخلو جو من الطبيعه إلي يجوفونها





    ""ترى الصوره حقيقيه لطبيعه المانيا""



    ماقدرت تنطق بحرف وهي تجوف المنضر الطبيعي الي جدامها .. ومنضر شروق الشمس إلي أول مره تجوفه بعينها كان له جو ثاني عندها

    ضلو مده يتأملون الطبيعه .. ومافي غير صوت العصافير .. الي يزيدون المكان جاذبيه وجو رومنسي هادئ
    شيخه بهدوء : سبحان الله

    وماحست ,, بغير الشخص الي ضمها وحاط راسه على كتفها : اعجبك

    هزت راسها بالموافقه .. ونسمات الهوى كانت تحرك شعرها ..الي كان يتطاير على وجه خالد ..حاولت أتلم شعرها عنه لكنه منعها

    شيخه بضيق : طول اكثير لازم اقصه

    وماحست بغير الشخص الي يلفها ويخليها مجابلته بضبط : عيدي شقلتي

    شيخه وهي خايفه من نضراته الي شرار يتطاير منها :
    لاتعصب بليز ماحب اجوفك جذي ""وانا ماقلت شي والله تعبني اكثير

    ""
    خالد وهو يسحبها معاه (لأنه رجله آلمته ) ويجلس بقرب الشجره ويجلسها بحضنه وتنهد : اهم شي عاجبني .. وبتهديد .. لو الاحظ انك قاصه منه اشعره ياويلك

    عصبت منه : بس هو شعري

    خالد وهو يجوفها ببرود قاتل : كلشي تملكينه اهو ملك لي .. وحط راسها على صدره : لاتعانديني .. لأنك تدرين انه هل شي يثيرني

    ماحبت اترد عليه ..وبختصار اخترب مزاجها .. وحاولت تشغل نفسها وتجوف الطبيعه .. وبعد مده والجو متكهرب بينهم

    : خالد
    بهدوء: نعم
    : انت زرت المكان من قبل

    خالد بهدوء وهو يقربها له اكثر : زرته أكثير .. كل مره أكون فيها متضايق أجي هل غابه لأني مجرد ما اطالع هذي الطبيه تهدى عصبيتي

    كانت تسمع له وهو يتكلم .. ومر ببالها شي وقاطعته : مع من

    خالد بستغراب : شنو

    شيخه : مع من تجي !!

    خالد الي ابتسم و
    حب يجوف رده فعلها : حبيبتي القديمه



    .................................................. .............




    avatar
    Nwera17
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 643
    تاريخ التسجيل : 16/02/2013
    العمر : 21
    الموقع : K.s.a

    رد: رواية حنيتك راحت لوين وشفيك ماتشتاق لي

    مُساهمة من طرف Nwera17 في الإثنين فبراير 25, 2013 2:36 am


    هذي الصوره
    avatar
    Nwera17
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 643
    تاريخ التسجيل : 16/02/2013
    العمر : 21
    الموقع : K.s.a

    رد: رواية حنيتك راحت لوين وشفيك ماتشتاق لي

    مُساهمة من طرف Nwera17 في الإثنين فبراير 25, 2013 2:37 am








    كانت جالسه وبحضنها ولدها (محمد )وكل دقيقه توبسه ..وعبدالرحمن يجوفها وهو رافع حاجب ..وساكت عنها

    طفر من تجاهلها ..وبهدوء عكس القهر الي بداخله:
    نحن هنا
    التفتت عليه وكتفت ببتسامه ..ورجعت تبوس في ولدها الي يوزع ابتسامات

    عصب من تسفيها له وبقهر :العنود

    العنود الي حست انها زيدت الجرعة عليه ""اهي كانت مقتهره منه لأنه تأخر بالشغل وتركها تنتظره وحبت أتعاقبه بطريقتها"
    أوضعت طفلها ..في سريره الخاص .. وراحت له وهي متأكده انه واصل حده من االزعل
    ابتسمت له بحب ..ولاحظت تسفيهه لها وكنه يقول لها رااضيني..
    بدون سابق انزار ..اجلست بحظنه ورفعت راسه وهمست بأذنه : آسفه حبيبي
    مارد عليها ..وصار يطالعها بنظرات حاده ..مافهمت منها غير العتب والزعل
    قربت أكثر وباست خده : حبيبي
    وباست خده الثاني : احبك
    وباست جبينه :لاتزعل مني

    رفعع لها حاجب ..وكنه منتضر منها شي ثاني.. وهي حبت تستغبي عليه

    ووقفت وهي حابه تروح لولدها
    مجدر ماطالعها وين تناضر عصب ..وسحبها لحظنه
    وهي اصدرت ضحكات ..لخبطه موازينه فيهم ..بكيفها تعصبه وبكيفها تروقه على الآخر
    حوطت أرقبته وعطته مراده (لأنها كانت داريه انه متضايق بسبب إهمالها له وانشغالها بمحمد ) وحبت أتعوضه بعد كل هل حرمان


    الساعه 12 بليل

    حاولت اتبعد عنه ..بدون لاتزعجه علشان تروح لولدها الي يبكي ..وبداخلها متقطع قلبها عليه

    حاولت ..لكن مافي فايده كان ضامها بقوه ..
    العنود بهدوء وهي تهز كتفه : حبيبي
    عبدالرحمن بصوت مليان نوم : امممم
    الععنود وهي تأشر له على السرير : ولدي يبكي ..اتركني
    عبدالرحمن وهو مغمض عيونه :لاتتقولين ولدي قولي ولدنا .. ماعتقد انك جبتيه بنفسك
    الععنود وهي تضرب كتفه : ولدنا ولدنا ..يـ الله اتركني والله قلبي يتقطع على ولدي
    ونتبهت لكلامها :قصدي ولدنا
    اشر لها على خده بمعنى بوسيني ..باسته بسرعه وبعدت وبرجى:والله قلبي يتقطع عليه
    عبدالرحمن بهدوء :بسم الله على قلبك ..وفكها من حظنه ..وهي بسرعه توجهت لولدهاا..وحاولت اتنيمه على شان مايزعج عبدالرحمن الي باين عليه التعب

    العنود وشوي تبكي:خلاص ياروح ماماا ..لاتبكي ..بابا تعبان ..
    وماحست
    بغير الشخص الي يحوط كتفا ويبوس عنقها بهدوء .. وبعد عنها وحمل عنها الطفل ..الي مسك صبع ابوه بتملك ودقايق ودخل بنوم عميق
    رفع رأسه للعنود إلي كانت تبتسم (وبداخلها ربي لايحرمني منك ولا من حنانك)
    حاول يرجعه لسريره الخاص .. لكنه صار يبكي .. تنهد ورفع راسه للعنود وبصوت هادي : راح ينام عندنا
    هزت راسها بتفهم .. وهو حط ولده بمنتصف السرير .. وكان باين على الطفل الراحه والرضى ..عن المكان الي متواجد فيه

    رفع رأسه لهاا مره ثانيه وبصوت هادي : شكل الحبيب ماراح يخلينا ننام مع بعض

    دخل في السرير وغطى نفسه .. طالعته العنود إلي كان باين عليها الانزعاج وبضيق وهي للحين واقفه : عبدالرحمن
    عبدالرحمن وهو على نفس وضعه : امممم
    العنود : ابي انام
    ابتسم .. لأنه كان عارف انهاا مستحيل اتنام ..بمكان غير حضنه فتح لها جزئ من الغطا وبصوت حنون : تعالي حبيبتي
    ركضت له نفس الطفله إلي تدور على حنان أمها .. وضمته بقوه وكنها تحس انهاا راح تفتقد هل حضن الدافي إلي لطالما حماها

    ))
    بهذي الــــــــ
    فتره العنود زادت علاقتها بأبوها وخوها .. وهو صار كل يوم يزورهم ويتطمن على صحتها وصحت البيبي ..
    ((








    avatar
    Nwera17
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 643
    تاريخ التسجيل : 16/02/2013
    العمر : 21
    الموقع : K.s.a

    رد: رواية حنيتك راحت لوين وشفيك ماتشتاق لي

    مُساهمة من طرف Nwera17 في الإثنين فبراير 25, 2013 2:37 am


    خالد بتعب من الركض : خلاص وقفي وربي تعبت .. جلس على العشب وصار يناظر رجله

    :آآآه .. وعض على شفاته بألم من الم رجله

    وهي مجرد ماشافته يتألم .. أركضت جهته وجلست بقربه : خالد انت بخير

    هز راسه لها بمعنى انه أبخير لكن بداخله كان الم رجله يقطعه
    لاحضت صمته .. ونزلت دموعها ومسكت يده : غبي .. كله منك دايم تحب تعصبني
    خالد وهو رافع حاجب ورفع يده ومسح ادموعها : أنتي السبب بألم رجلي .. انا كنت بخير
    شيخه بقهر : خالد بعدين معاك .. أنت الي تستفزني ..
    خالد مارد عليها ومدد نفسه على العشب ..وغمض عينه وهو للحين ماسك يدها
    : تغارين صح؟
    ماردت عليه .. وحست بضغط يده وكنه يحثها للكلام .. وبعناد : لا ماغار
    فتح أعيونه وهو منقهر من جوابها بداخله لكنه مابين وناظرها بنضرات بارده .. خلتها تحس انه بيخترقها
    . كانت الغيرة أمبينه بعيونها .. حتى لو حاولت تخبيها

    رجع غمض عينه وهو مسفها .. ودقايق وماحس إلا برأسه يرتفع لحضنها وصارت تمسح على شعره إلي لطالما جذبها بسواده الداكن ونعومته

    شيخه بنبره حنان
    وهي عارفه انه يخبي ألمه : تألمك رجلك الحين
    هز رأسه بمعنى لا وهو للحين أمغمض عينه وباين عليه الراحة من ملامست يدها لفروه شعره إلي تخليه يسترخي على الآخر
    بعد مده وهم على نفس الوضع

    : خالد .. لازم نرجع البيت علشان ترتاح

    فتح أعيونه بهدوء .. وعدل جلسته وصار يناظرها .. وهي استغربت نظراته

    رفع صبعه السبابه وبهدوء مسح على شفاتها .. ووقف
    وهي إلي دقات قلبها كانت اطبول من حركته .. ليه مسح على شفاتها ؟
    ماعلقت ووقفت .. وهو بدوره مسك يدها وهم متوجهين لبيتهم



    ................................


    دقايق وماحست بغير الشخص الي يدفعها ويسكر الباب

    تجمعت االدموع بعينها وهي تشوف الشخص الي يقولون عنه زوجهاا واقف ومتكتف بقرب النافذه بثوبه الي بارز جسمه العضلي .. على طول نزلت رااسها .. ابوها حطها بموقف لاتحسد عليه أي بنتت بمكانها

    نشف الدم بعروقها وهي تسمع صوت خطواته إلي ترن بأذنها مثل الجرس ..وزاحتت رجفتها وهي تحس بلمسات يده الدافيه .. بنسبه ليدها البارده

    حست فيه يرفع ويها بأطراف اصابعه .. وعلى طول غمضت من خوفها .. وبداخلها تصرخ بكلمه ابعد مابيك
    فتحت أعيونها .. يوم حست بالتصاق شفاته على جبهتها .. وبعد خطوتين وهي مو مصدقه الشخص إلي واقف جدامها

    اهي اكيد بحلم .. قربت منه وهي حابه تريح فضولها .. هل مره إحساسها يقول لها إنها ماتحلم .. هل مره تحس نفسها في واقع
    وبدون سابق إنذار أرفعت يدها وصفعته بكف قوي على ويهه




    نهايه البارت


    avatar
    Nwera17
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 643
    تاريخ التسجيل : 16/02/2013
    العمر : 21
    الموقع : K.s.a

    رد: رواية حنيتك راحت لوين وشفيك ماتشتاق لي

    مُساهمة من طرف Nwera17 في الإثنين فبراير 25, 2013 2:38 am




    قـــــــــــــــــــــــــــــــــــرائه ممـــــــــــــــــــــــــــــــــــتعه للجميع

    بارتــــــــــــ الثلاثيــــ(30)ــــــــن)
    (الأخيــــــــــــــــــــــر)

    الجزء الأول






    من علمك هذا الكلام من علمك هاذي الاسيه
    وانت اللي متعود تنام واتفتح عيونك عليا
    هذا اللي ما اتوقعه واللي اشوفه واسمعه
    بعيش عمري من معاه لو تاخذ اديك من بين اديا


    ""حنيتك راحت( لوين وشفيك )ما تشتاق لي""من بعد كل ذيك السنين بديت تتماده علي
    علمني وشسويت لك وش جاك مني وشقلت لك
    مو كافي اني مدللك ومقدم عيوني لك هديه

    اول اتمنى جيتي و البعد عني يعذبك
    واللي مزود لوعتي الحين قربي يتعبك
    غريبه والله حالتك ياللي الليالي غرتك
    وشلون ابنسى عشرتك وانسى ليالينا الهنيه



    ♪♪♪

    ♪♪
    ♪♪♪







    .
    .
    .
    .
    .
    .





    بدون سابق إنذار .. أرفعت يدها وصفعته بكف قوي على ويهه وصارت تتنفس ابسرعه .. وهي مو مستوعبه شنو سوت

    أرفعت نظرها له .. ودقايق .. وفاضت الدموع بعينها .. أرفعت يدها و اشرت عليه وهي ترتجف :لــ ـيـ ـش رجعت

    وبصرخه : قولي ليش رجعت انا مرتاحة بدنونك .. ليش رجعت لحياتي .. قربت منه وصارت تضربه على صدره : أكرهك .. ليش كل ماحاولت أنساك ترجع لي .. اطلع

    أنزلت أدموعها وبقهر وهي تأشر عليه : أنت مستحيل تكون إنسان .. حرام يشبهونك بالأنسان .. انت حجر ماتحس .. الحجر يمكن يلين لكن انت انت

    ماقدرت أتكمل وجلست على ركبتها ودخلت بنوبة قويه من البكاء .. وكنها بهذه الشي تحاول أتفرغ أهمومها إلي كتمتها عن الكل

    كان واقف وعلى وجهه الصدمة .. من الكف إلي جاله .. يحس نفسه مو قادر يتحرك .. كلامها كان قوي عليه .. اشلون تحكم عليه قبل ماتسمع تبريره .. كل إلي صار قصب عليه

    جسار بنفسه (هذي مستحيل تكون نسرين .. نسرين إلي تركتها كانت غير ولي أشوفها جدامي الحين غير بسلوبها وتصرفاتها)

    (تحرك ..تحرك ياجسار أشفيك واقف .. ماتشوفها تبكي بسببك ..ليش موقادر تتحرك .. الا أدموعك .. نسرين الا دموعك )

    تتقدم خطوه منها وجلس على ركبته قبالها .. وضربات قلبه تدق بقوه .. اشتاق لهل حضن اشتاق له أكثير .. ضمها بكتافه العريضة

    ورغم انه كان متوقع نفورها الا انه الي صدمه .. انها بادلته الأحتضان ودفنت رأسها بصدره ..

    جسار بصوت تعبان : حبيبتي أنـ ـا

    ماكمل كلمته .. وهو يشوف يدها .. محطوطة على شفاته وتمنعه من الكلام
    نسرين بصوت مبحوح وعيونها مورمه من البكى : لاتقول شي أنت ماتعنيه

    بعدت عنه بهدوء .. وتوجهت للباب وكملت كلامها : انا وانت .. مستحيل نكون لبعض ..

    وأتمنى انك تنساني ..وصدقني لو كنت ادري انك زوجي .. لسويت المستحيل علشان امنع هذه الزواج .. أسف على حظي إلي رماني لك للمره الثانيه .. أبي ورقه طلاقي توصلني .. لأني مستحيل أعيش مع خاين

    طلعت وتركت جسار مصدوم .. معقوله لآخر لحظه وهي ماتدري أني أنا إلي بتزوجها .. يعني أهي كانت اموافقه ..وفي بالها إنها بتكون لغيري

    ضغط على قبضه يده بقهر .. وعض على شفاته وبداخله (قلتها من قبل وأعيدها أنتي ملكي أنا وبس .. نسرين لجسار وجسار لنسرين )





    avatar
    Nwera17
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 643
    تاريخ التسجيل : 16/02/2013
    العمر : 21
    الموقع : K.s.a

    رد: رواية حنيتك راحت لوين وشفيك ماتشتاق لي

    مُساهمة من طرف Nwera17 في الإثنين فبراير 25, 2013 2:38 am




    تابع


    .
    .
    .
    .





    نرجع عند عايشه شوي

    دخلت البيت وبداخلها خايفة من مواجهة امها .. حست ابندم من تسرعها .. تمنت لو بهل لحظه تكون مع العنود لكن لامجال للتراجع

    صعدت خطوتين من الدرج .. وماكملت خطوتها وهي تسمع الصوت الي حافظته نفس اسمها

    : زين تذكرتي انه عندك ام

    عايشه وهي تلف وتتصنع الأبتسامه بوجه امها .. علشان تكسبها : حقك علي يا الغاليه .. وقربت منها بتبوس رأسها

    لكن تفاجئت من يدها إلي تمنعها وبتساؤل : ها قولي لي شسويتي
    عايشه بستغراب : شنو أسوي ؟؟

    ام راشد بخبث : فرقتيهم .. عن بعض .. علشان تتزوجينه
    عايشه بصدمه من تفكير أمها لأنها توقعت انه تفكيرها يتغير .. وبهدوء عكس النار الي بقلبها :

    العنود وعبد الرحمن مايستاهلون الا كل خير .. وطول الفترة إلي كنت عايشه فيها ببيتهم ماشفت منهم إلا كل خير

    أم راشد بصراخ وعصبيه : ليش ماسويتي إلي قلت لك عليه .. أكيد بنت الـــــــ***** فرت راسك وغيرتك علي

    عايشه بعصبيه اكبر :كفاية يايمه لي هني وبس .. طول عمرك وانتي مربيتني على الحقد ..خليتيني اكره بنت عمي وهي المفروض اتكون قريبه مني

    أنزلت أدموها وهي تتذكر حياتها :
    حتى صديقاتي ابتعدو عني بسببك .. مالقيت اي إنسانه تتقبلني بسبب ألساني السليط .. إلي ماترك شخص وجرحه

    وصارت أتأشر على أمها : بسبب تربيتك وصلت لهل أماكن الخالعة "" وبنهيار "" بدل ماتنصحيني مثل أي أم .. كنتي تساعديني على خطئ

    بعمرك ماقلتي لي يابنتي .. صلي .. أو صومي ..

    ولي تقولين عنها غيرتني عليك .. أهي إلي صحتني من الضلال إلي عشت فيه معك

    ماحست بغير الكف القوي إلي يجيها من امها : روحي لابارك الله فيك .. انا بريه منك .. وقبل ماتلوميني أذكرك انه عندك عقل تقدرين تميزين فيه الصح من الخطئ

    عايشه ودموعها تنزل بصمت .. ابتسمت بسخريه : تصدقين انه هذي الشيء الوحيد إلي قلتيه صح بحياتك

    يمه نصيحه تقبليها من بنتك قبل لايفوت الأوان ..رجعي لربك .. مازال عندك فرصه .. تكفرين فيها ذنوبك
    وعطتها نظره أخيره مافهمت معناها ام راشد .. وتوجهت لغرفتها بسرعه تداري دموعها


    ♪♪♪

    ♪♪
    ♪♪♪





    .
    .
    .
    .
    .
    .



    تابع




    عند شخص اختفى عنا مده طويله

    كان جالس بين النساء الخالعة .. وصوت الأغاني ماليه المكان .. وهو ماسك كاس الخمر بيده ويتذكر مذله عبدالله له
    ((
    ابو ماجد وهو ماسك يد عبدالله : عطني المبلغ الي طلبته منك .. وراح ارجعه بأقرب فرصه

    عبدالله وهو يدفعه عنه وبصرخة : مو كافي عليك حلال أبوي إلي كنت تلعب فيه في خرابيطك .. صدقني بتلفون واحد اقدر أدخلك السجن .. اطلع من مكتبي احسن لك

    ابو ماجد بحقد : انا الغلطان .. لو إني تخلصت منك أنت وأختك من البدايه لكان الحلال لي انا ..

    ماكمل كلامه وهو يحس بالكمه القويه إلي جاته بوجهه : اطلع بره يانذل .. ومسكه عبدالله من ياقه ثوبه .. وطرده من مكتبه بالمستشفى
    ))
    رجع من ذكرياته وهو يرمي الكاس بقوه في الأرض : وربي لخليك تندم أنت وأختك وأبوك.. راح أخليكم تتعذبون .. وضحك بصوت عالي من الفكرة الخبيثه الي طرت عليه


    ♪♪♪

    ♪♪
    ♪♪♪

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء مايو 22, 2018 11:34 pm